ريا وسكينة (فيلم 1983)

فيلم أُصدر سنة 1983، من إخراج أحمد فؤاد

ريا وسكينة فيلم كوميدي مصري، مقتبس عن قصة حقيقية، من إنتاج 1983.[1]

ريا وسكينة
أفيش فيلم ريا و سكينة.gif
ملصق الفيلم
معلومات عامة
الصنف الفني
تاريخ الصدور
اللغة الأصلية
البلد
الطاقم
المخرج
الكاتب
البطولة
التركيب
رشيدة عبد السلام
صناعة سينمائية
المنتج

أحداث الفيلمعدل

تدور أحداث الفيلم في بدايات القرن الماضي، وتتمحور حول شخصيتين، عزوز (يونس شلبي)، و يعمل ممثلاً، لكنه ما زال في بداياته، وخطيبته (شريهان) التي تعمل كخادمة، في منزل حكمدار في بوليس الأسكندرية، في أحد الأيام يتنكر عزوز بملابس امرأة ليتمكن من دخول منزل الحكمدار ومقابلة خطيبته، فتراه زوجة الحكمدار فتظن أن ريا وسكينة قد جاءتا للانتقام، وذلك لأن زوجها الحكمدار كان قد هددهما تلفونيا، فتسارع الزوجة إلى إعطاء مصوغاتها الذهبية لعزوز. يخطر ببال عزوز أن يستمر بهذه اللعبة، ليمتهن السرقة، ولكنه يقع في يدي ريا وسكينة الحقيقيتين، بَيدَ أنه بطريقة ما يستطيع الهرب من قبضتهما، ويسارع إلى إبلاغ البوليس، الذي يقبض عليهما وأعوانهما، وتقوم وزارة الداخلية بمكافئة عزوز وخطيبته لما بذلاه من مجهود في المساعدة على القبض على المجرمين.

طاقم العملعدل

ممثلونعدل

إخراجعدل

تأليفعدل

تصويرعدل

مونتاجعدل

توزيع وإنتاجعدل

ماكياجعدل

ديكورعدل

هندسة صوتيةعدل


روابط خارجيةعدل

مصادرعدل

 
هذه بذرة مقالة عن فيلم مصري بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.