روجيه تمرز

رائد أعمال أمريكي

روجيه تمرز ( الأنجليزية: Roger Tamraz) هو مصرفي عالمي ومستثمر أمريكي من أصل أشوري وسوري،[1][2][3] كان له مهنة تجارية نشطة في مجال النفط والغاز في الشرق الأوسط، أوروبا، آسيا والولايات المتحدة منذ أوائل الستينيات.[4][5]

الحياة المبكرة والتعليم عدل

ولد روجيه تمرز عام 1940 في القاهرة، مصر،[6] أبوه إدوارد تمرز وهو مواطن لبناني ولد لعائلة أشورية تعود بأصولها إلى شرق سوريا في منطقة الجزيرة، والدته هي مارجريت ديوب وهي سوريّة.[7][8] نشأ تمرز وهو يتحدث الإنجليزية والفرنسية والعربية بطلاقة. كان تعليمه المبكر في المدرسة الإنجليزية المرموقة في القاهرة.[9] حيث كان من بين زملائه العديد من قادة المستقبل في الحكومات والشركات الغربية والدولية.[10][11][12][13]

الحياة الشخصية عدل

عمل تمرز لسنوات عديدة كعضو في مجلس اُمناء الجامعة الأمريكية بالقاهرة، حيث قدم عددًا من المنح الدراسية المسماة للطلاب المصريين الواعدين بشكل استثنائي. أصبح مواطنًا أمريكيًا في عام 1989.[14]

لبنان: إنترا بنك وبنك المشرق عدل

كان أول مشروع تجاري بارز لتمرز في عام 1967، عندما كان مديرًا تنفيذيًا لبنك وول ستريت الاستثماري (Kidder,Peabody & Co) نجح في إعادة تعويم بنك لبناني كبير يسمى بنك إنترا،[15] والذي أصبح معسراً في عام 1966.[16] أوقف البنك المدفوعات في 14 أكتوبر 1966. أدى انهيار البنك إلى توقف الاقتصاد اللبناني مما أدى إلى صدمة في جميع أنحاء الشرق الأوسط.[17] إستحوذ بنك إنترا على 15٪ من إجمالي الودائع المصرفية و 38٪ من جميع الودائع لدى البنوك المملوكة للبنان. كانت تمتلك تسعة بنوك أخرى، وتسيطر على 35 شركة، وتوظف 43 ألف شخص وقت انهيارها.[18][19]

أعقب الانهيار إعادة هيكلته، بموجب خطة عُرفت باسم «خطة كيدر بيبودي»، التي صممها تمرز (الذي شغل لسنوات منصب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي)، والتذي بموجبها كانت التزامات الودائع لبنك إنترا القديم تم استبدالها بأسهم في شركة جديدة تسمى Intra Investment Company، إحدى كبرى شركات استثمار الثروة السيادية في الشرق الأوسط.كان المساهمون الرئيسيون في IIC هم الحكومة اللبنانية، إلى جانب حكومات الكويت وقطر والولايات المتحدة، وجميعهم كانوا من كبار المودعين في البنك السابق. ظلت IIC مساهماً رئيسياً في المؤسسات الرئيسية مثل طيران الشرق الأوسط (كان تمرز نائب رئيس مجلس إدارة شركة الطيران لعدد من السنوات، مع مسؤولية خاصة عن الشؤون المالية والعلاقات المصرفية ومشتريات الطائرات) وكازينو لبنان وبنك المشرق. التي نفذت العمليات المصرفية المتبقية. واصلت كيدر بيبودي تقديم المشورة لمجلس إدارة IIC حتى عام 1973 بموجب عقد استشاري، وفي ذلك الوقت توقفت العلاقة.[20][21][22]

SUMED ، بنك الكومنولث، تامويل، موريس، باكو جيهان عدل

بعد ترك إنترا بنك في أوائل السبعينيات، واصل تمرز أنشطته المصرفية الاستثمارية، حيث تعامل مع معظم الشركات الكبرى والحكومات في المنطقة. منحته خلفيته المبكرة قدرة غير عادية على التواصل بين الشرق والغرب، في حين أن خلفيته التعليمية وطلاقته في اللغة العربية سرعان ما جعلته مصرفيًا ومستشارًا موثوقًا به في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

من خلال العمل مع حكومة الكويت، على سبيل المثال، أعاد تنظيم شركة Gulf Fisheries، وهي شركة تضم أكثر من 200 سفينة صيد عابرة للمحيطات في جميع أنحاء العالم،[23] تشرف عليها الحكومة الكويتية وتسعرها. في الوقت نفسه، عمل أيضًا مع شركة مصر للطيران والحكومة المصرية لإعادة تجهيز أسطول الشركة بطائرة ركاب جديدة من طراز بوينج.[11][22]

اكتسب تمرز ملكية Chantier naval de La Ciotat وهي ثاني أكبر حوض لبناء السفن في فرنسا،[24] في أوائل السبعينيات. كانت هذه الشركة من أوائل الشركات الرائدة في بناء سفن الغاز الطبيعي المسال لنقل الغاز الطبيعي عبر المحيطات، وتخصصت أيضًا في الغواصات وقوارب الدوريات وغيرها من المنصات العسكرية. بالإضافة إلى ذلك، شيدت الساحة ناقلات النفط الخام الكبيرة جدًا (VLCC5) وسفن البضائع السائبة التقليدية للصناعة البحرية المدنية.[25]

في سبعينيات القرن الماضي، قام تمرز بتصميم وتمويل وبناء خط الأنابيب المعروف بطول 200 ميل (320 كـم) وهو خط أنابيب سوميد في مصر، ويعتبر «أحد أعظم الأعمال الهندسية في العالم»، وهو خط أنابيب مصمم ليعمل بالتوازي مع قناة السويس،[24] والذي تم إغلاقه منذ الحرب العربية الإسرائيلية عام 1967. ولكن باستخدام شركة بكتل كمقاول رئيسي، تم افتتاح خط الأنابيب، الذي يتكون من خطين متوازيين مقاس 42 بوصة، في عام 1978 بسعة 1.6 مليون برميل لكل يوم (250,000 م3/ي).[23] أدى الانتهاء من محطة ضخ إضافية في عام 1994 إلى زيادة قدرتها إلى 2.5 مليون برميل لكل يوم (400,000 م3/ي) .[11][22][26]

بالتزامن مع مشروع سوميد، قامت تمرز بتأسيس وتمويل أكبر مصنع كيميائي للميثانول في العالم في الجبيل بالمملكة العربية السعودية بالشراكة مع شركة إيتوتشو اليابانية وشركة ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة.[27] استمر تمرز في وقت لاحق كمستشار للإدارة العليا في Itochu ، وخاصة في إستراتيجية الطاقة في الشرق الأوسط. في عام 1976، انتقل تمرز إلى الأسواق المالية بالولايات المتحدة من خلال استحواذه على بنك الكومنولث، وهو بنك يقع مقره في ميشيغان وله 50 فرعًا. قام بتعزيز البنك وتوسيعه حتى عام 1983، عندما تم دمجه مع الشركة المالية Comerica Inc. وهي الآن واحدة من أكبر الشركات القابضة للبنوك الأمريكية في المنطقة. جعل الاندماج شركة Tamraz أكبر مساهم منفرد في Comerica في ذلك الوقت، قبل بيعها لتمويل عملية استحواذ شركة Tamoil . تبلغ قيمة أصول Comerica حاليًا 64 مليار دولار أمريكي وقيمة سوقية تبلغ 5.6 مليار دولار أمريكي.[28][29]

بحلول أوائل الثمانينيات من القرن الماضي، أصبح تمرز المالك بنسبة 100٪ لمجموعة فنادق موريس في باريس، والتي كانت تمتلك فندق موريس (فندق موريس، وبرنس دي جالس ، وفنادق جراند، بالإضافة إلى مقهى دي لا بيه الشهير. في ذلك الوقت، كانت 1000 غرفة في هذه الفنادق الثلاثة تشكل 25٪ من جميع غرف الفنادق الفاخرة في باريس. تم بيع العقارات لشركة Grand Metropolitan Hotel of London في منتصف الثمانينيات.

خلال الثمانينيات أيضًا، أسس تمرز شركة تامويل الأوروبية من خلال شراء ودمج جميع الأصول الإيطالية لشركة أموكو (شركة ستاندرد أويل أوف إنديانا) وشركة تكساكو (1000 محطة خدمة لكل منهما). قبل البيع، قام بتوسيع الشركة إلى 3000 محطة خدمة وثلاث مصافي ونظام توزيع واسع لخطوط الأنابيب وقدرة تكرير تبلغ 250,000 برميل (40,000 م3) زيت يوميا. تبلغ مبيعات تامويل اليوم 20 مليار دولار أمريكي وقيمة سوقية تبلغ 6.3 مليار دولار أمريكي.

في أوائل التسعينيات، بعد أن خفف الاتحاد السوفيتي قبضته على آسيا الوسطى، كان تمرز هو المنشئ 1,100 ميل (1,800 كـم) باكو - جيهان (خط أنابيب باكو - تبيليسي - جيهان) يعتبر «أحد أكبر المساعي الهندسية»، مشروع خط أنابيب النفط، لنقل 1 مليون برميل لكل يوم (160,000 م3/ي) من نفط بحر قزوين إلى البحر الأبيض المتوسط وبالتالي إلى الأسواق العالمية. تمكن تمرز من الحصول على دعم لخط الأنابيب المقترح من الرئيس التركماني نيازوف، والرئيس الأذربيجاني حيدر علييف، ورئيس الوزراء التركي، تانسو تشيلر، وشركة بوتاس التركية. تفاوضت شركات تامراز على اتفاقية عبور خط الأنابيب الأصلية مع حكومة تركيا ووقعت عليها. كانت هذه الاتفاقية ضرورية لنجاح المشروع، الذي أكملته شركة BP في النهاية بعد شرائها لشركة Amoco ، والتي كانت Tamraz تتعاون معها في منطقة آسيا الوسطى. خلال هذه الفترة، استحوذت تامراز على مناصب ملكية في المربعين الأول والثاني في تركمانستان وهما من أهم العقارات المنتجة للنفط والغاز في ذلك البلد. هذه الحقول لديها احتياطيات من 13 تريليون قدم مكعب (370 كـم3) من الغاز و 700 مليون برميل (110,000,000 م3) من النفط، مع 1400 بئر عاملة، وتنتج حاليًا ملياري قدم مكعب يوميًا من الغاز الطبيعي.[30]

وصلات خارجية عدل

مراجع عدل

  1. ^ "Tamraz – Family – Netoil" (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2021-07-28. Retrieved 2021-07-29.
  2. ^ المركز العربي للأبحاث ودراسة؛ طبر، بول؛ معلوف، وهيب (1 يناير 2020). الهجرة وتشكل النخبة السياسية في لبنان. المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات. ISBN:978-614-445-371-1. مؤرشف من الأصل في 2021-07-29.
  3. ^ Kamal; Dīb, Kamāl (2004). Warlords and Merchants: The Lebanese Business and Political Establishment (بالإنجليزية). Ithaca. ISBN:978-0-86372-297-4. Archived from the original on 2021-08-22.
  4. ^ "روجيه تمرز في منتدى نادي خريجي الجامعة الأمريكية القاهرة – الأردن". سواليف. 6 مارس 2021. مؤرشف من الأصل في 2021-07-29. اطلع عليه بتاريخ 2021-07-29.
  5. ^ https://arabic.arabianbusiness.com/business/2017/feb/27/433992 نسخة محفوظة 2017-02-27 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ admin. "Isabel dos Santos' position at Eurobic could end up with Roger Tamraz. Who is the entrepreneur? – banking and finance" (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2021-07-29. Retrieved 2021-07-29.
  7. ^ "Tamraz – Family – Netoil Inc Ltd" (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2021-02-18. Retrieved 2020-05-27.
  8. ^ المركز العربي للأبحاث ودراسة؛ طبر، بول؛ معلوف، وهيب (1 يناير 2020). الهجرة وتشكل النخبة السياسية في لبنان. المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات. ISBN:978-614-445-371-1. مؤرشف من الأصل في 2021-07-28.
  9. ^ مصدر نسخة محفوظة 2017-02-27 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ New York Daily News, March 27, 1981
  11. ^ أ ب ت Fortune, November 1973
  12. ^ United States Congress (1998). Report (بالإنجليزية). U.S. Government Printing Office. Archived from the original on 2021-07-29.
  13. ^ United States Congress Senate Committee on Governmental (1998). Investigation of Illegal Or Improper Activities in Connection with 1996 Federal Election Campaign: Final Report (بالإنجليزية). U.S. Government Printing Office. Archived from the original on 2021-07-29.
  14. ^ "Roger Edward Tamraz – Netoil" (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2021-07-28. Retrieved 2021-07-29.
  15. ^ الصفحة 3 http://www.netoilgroup.com/ArabianBusinessMarch2017inEnglish.pdf نسخة محفوظة 2019-07-11 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ "Intra Bank, Lessons From Lebanon's First Banking Collapse". رصيف 22. 20 فبراير 2020. مؤرشف من الأصل في 2021-08-27. اطلع عليه بتاريخ 2021-08-27.
  17. ^ "أزمة عام 1966 في لبنان". IOF (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-10-01. Retrieved 2021-08-27.
  18. ^ "The Day the Doors Closed," TIME Magazine, October 28, 1966
  19. ^ "How They Broke the Bank," TIME Magazine, November 25, 1966
  20. ^ "Rescue in Beirut," TIME Magazine, October 20, 1967
  21. ^ "Reopening at Intra," TIME Magazine, January 5, 1968
  22. ^ أ ب ت Newsweek, February 10, 1975
  23. ^ أ ب 16eparis (23 Feb 2018). "A Collage Full Of Power & Prestige". Paris, France (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-03-04. Retrieved 2021-07-29.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء عددية: قائمة المؤلفين (link)
  24. ^ أ ب "Petroplus : Roger Tamraz, un candidat à la réputation de cow-boy assumée". Le Monde.fr (بالفرنسية). 3 Apr 2013. Archived from the original on 2021-04-12. Retrieved 2021-07-29.
  25. ^ "Petroplus : Hyundai et BP à la rescousse de NetOil pour une reprise du site". Les Echos (بالفرنسية). 6 Nov 2012. Archived from the original on 2021-07-30. Retrieved 2021-07-29.
  26. ^ "Sumed Oil Pipeline - A Barrel Full". abarrelfull.wikidot.com. مؤرشف من الأصل في 2021-02-26. اطلع عليه بتاريخ 2021-07-29.
  27. ^ الصفحة 3 Net oil entreprise نسخة محفوظة 2021-07-30 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ New York Times, May 4, 1978
  29. ^ "Ross Grp. Share Chat. Chat About RGP Shares - Stock Quote, Charts, Trade History, Share Chat, Financial Terms Glossary". www.lse.co.uk (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-07-29. Retrieved 2021-07-29.
  30. ^ Business Week, July 17, 1995