افتح القائمة الرئيسية

روبر لاكوست

سياسي فرنسي

روبرت لاكوست نقابي ورجل سياسي فرنسي ولد في 5 جويلية 1898 بأزورا ، دوردونيي وتوفي سنة 8 مارس 1989 في بيريجو [2] ، شغل منصب نائب في مجلس دوردوني من 1945 حتى 1958 ثم من 1962 حتى 1967 ، وسيناتور في نفس الإقليم من 1971 إلى 1980 لكنه معروف خاصة بكونه الحاكم العام للجزائر في حكومـات غي مولي ، موريس بورجيس مونوري وفيلكس غايارا من فيفري 1956 حتى ماي 1958.

روبرت لاكوست
(بالفرنسية: Robert Lacoste تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Robert Lacoste.jpg

الحاكم العام للجزائر أثناء الاستعمار
في المنصب
9 فيفري 195613 ماي 1958
Fleche-defaut-droite-gris-32.png جورج كاترو
أندري موترا Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
سيناتور في إقليم دوردونيي
في المنصب
26 سبتمبر 19711 أكتوبر 1980
نائب في مجلس دوردونيي
في المنصب
21 يوليو 19705 مارس 1977
عمـدة بلدية أزورا
في المنصب
19451982
معلومات شخصية
الميلاد 5 جويلية 1898
أزورا ، دوردونيي
الوفاة 8 مارس 1989 (90 سنة)
بيرجـو
مواطنة
Flag of France.svg
فرنسا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسي،  ونقابي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الاشتراكي  تعديل قيمة خاصية عضو في الحزب السياسي (P102) في ويكي بيانات
اللغة الأم الفرنسية  تعديل قيمة خاصية اللغة اﻷم (P103) في ويكي بيانات
اللغات الفرنسية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب ثورة التحرير الجزائرية  تعديل قيمة خاصية الصراع (P607) في ويكي بيانات

سيرتهعدل

تكوينه وبدايتهعدل

درس لاكوست الحقوق في جامعة باريس وبعدها اشتغل موظفا مسؤولا عن المالية في اتحاد العمال العام وناشطا نقابيا بها.

الحرب العالمية الثانيةعدل

بعد الحرب العالميةعدل

الثورة الجزائريةعدل

بعد زيارة غي مولي للجزائر واستقباله من طرف المستوطنيين برشق الطماطم أو ما يعرف "بيوم الطماطم" ، استخلف لاكوست في مكان الجنرال كارتو في فيفري 1956 وأصبح الوزير المقيم والحاكم العام للجزائر وحافظ على منصبه كرئيس لوزارة الجزائر حتى أزمة مايو 1958 ، وهو من المؤيدين لفكرة الجزائر الفرنسية وبقاء الجزائر في الجمهورية الفرنسية وكـان أحد أعمدة القمع الفرنسية أثنـاء ثورة التحرير الجزائرية ولم يتردد في الدفاع عن استخدام التعذيب من قبل الجيش الفرنسي والشرطة وقد صرح قـائلا : "إنهم مسؤولون على عودة الإرهاب الذي تسبب في هذه الأيام الأخيرة بمقتل عشرين وجرح خمسين في الجزائر العاصمة ، الذين يتباهون بتحكيم القلب والذكاء ويقومون بحملة ضد ستخدام التعذيب ، أتعهدهم بأننـا سنمقتهم" [3]

وفي شهادة له أثناء الدفاع عن الجنرال سالان في محاكمته سنة 19 ماي 1962 قال بخصوص مناصري جبهة التحرير وإتفاقيات إيفيان : "لدي الحق أن أقول أن هذا الاشمئزاز الذي يتملكني اليوم سببه أن أولئك الذين قتلوا النساء والأطفال في ساحات المقاهي وفي محطات الحافلات ومخارج المدارس والملاعب والحفلات ، تـم العفو عنهم".[4]

بعـد 1962عدل

مناصب حكومية شغلهاعدل

  • كاتب عام ووزير الإنتاج الصناعي بحكومة شارل ديغول الأولى (26 أوت 1944 - 21 نوفمبر 1945)
  • وزير الإنتاج الصناعي في حكومة ليون بلوم الثالثة (16 ديسمبر1944 - 22 جانفي 1947)
  • وزير الإنتاج الصناعي في حكومة بول رماديي الأولى (22 جانفي - 11 أوت 1947)
  • وزير العمل والأمن الاجتماعي (بالنيابة) في حكومة بول رماديي 1 (4 - 9 ماي 1947)
  • وزير الصناعة والتجارة في حكومات بول رماديي الأولى والثانية ، روبرت شامان الأولى والثانية ، أندري ماري ، هنري كاي الأولى ، جورج بيدول الثانية (11 أوت 1947 - 7 فيفري 1950)
  • وزير التجارة المالية والاقتصادية في حكومة غي مولي (1 - 9 فيفري 1956)
  • وزير الجزائر (الحاكم العام للجزائر) في حكومـات غي مولي ، موريس بورجيس مونوري ، فيلكس غايارا (9 فيفري 1956 - 14 ماي 1958)

مراجععدل

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb133361860 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ دفـن في أزورا نسخة محفوظة 30 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ إتيان ماكوين : Le parti socialiste et la guerre d'Algérie, L'Harmattan, 1990.
  4. ^ André Figueras, Salan, Raoul: ex-général..., La Table ronde, 1965, p.245