روبرت أونيل

جندي أمريكي

روبرت أونيل (بالإنجليزية: Robert J. O'Neill)‏ (مواليد 10 أبريل 1976) هو جندي أمريكي كان أحد أفراد فريق قوة العمليات الخاصة التابعة للقوات البحرية الأمريكية، عُرف بادعائه بأنه هو من قتل أسامة بن لادن خلال الهجوم على منزله في أبوت آباد يوم 2 مايو 2011. [1]

روبرت أونيل
 

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية: Robert O'Neill)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 10 أبريل 1976 (48 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
بوتي  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم مدرسة جوليارد  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة عسكري،  ومتحدث تحفيزي،  وجندي،  وبحار،  ومحارب قديم  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الفرع بحرية الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P241) في ويكي بيانات
المعارك والحروب مقتل أسامة بن لادن،  والحرب الأهلية الليبيرية الثانية،  وحرب العراق،  وحرب أفغانستان،  وعملية ريد وينغز  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات
الجوائز
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

نشأته عدل

وُلد في بوتي، مونتانا في 10 أبريل 1976، روبرت جيه أونيل هو ابن توم أونيل وديان جونسون، وشقيق توم أونيل الإبن. وصف أونيل طفولته في بوتي بأنها «شاعرية». تخرج من مدرسة بوتي الثانوية في عام 1994، والتحق بجامعة مونتانا التكنولوجية. تزوج أونيل في مارس 2004، ولديه طفلان، وكان قد انفصل عن زوجته قانونيًا بحلول فبراير 2013.

مقتل أسامة بن لادن عدل

كشف جندي البحرية الأميركية روبرت أونيل، قاتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، تفاصيل جديدة عن عملية تصفية المطلوب الأول عالمياً وقتها، واصفاً شعوره هو وزملائه وهم يقفون أمام جثته، ومؤكداً أنه كان لديه شعور بأنهم سيموتون في العملية. و قال أونيل خلال لقاء مع شبكة «فوكس نيوز Fox News» الأميركية، إنه لم يكن مقرراً أن يكون مشاركاً في تلك العملية، مشيراً إلى أن بن لادن كان بمثابة شبح، وكان أونيل وزملاؤه يتبادلون النكات عما يمكن أن يحدث لو هرب منهم بن لادن مثلاً ولجأ لأحد الأزقة وعن شعوره بعد العملية، قال أونيل إنه وزملاءه شعروا بالسعادة عند سماعهم الطيار يخبرهم أنهم أصبحوا داخل الأراضي الأفغانية، مشيراً إلى أنه كان يشعر أن منزل بن لادن سينفجر في أي لحظة، ولم يتوقع أن يخرج هو وزملاؤه منه على قيد الحياة. تصريحات أونيل تأتي في الذكرى السابعة لمقتل زعيم تنظيم القاعدة، حيث قال إن أحد زملائه قام بأشجع عمل بطولي في حياته عندما قفز على انتحاري ليمنعه من قتلهم، مبيناً أنه استدار بعدها إلى اليمين ليجد بن لادن على بُعد 3 أقدام منه فتعرف عليه وأطلق النار على رأسه فوراً. وأشار أونيل الذي ألّف كتاباً عن تفاصيل العملية، إلى أنه في الوقت الذي كانت وسائل الإعلام تسعى لتأكيد خبر مقتل أسامة بن لادن، كانت جثته أمامهم على أرضية منزله حيث كانت تبذل جهود حثيثة للتأكد من هويته عبر فحوصات الحمض النووي.[2]

مراجع عدل

  1. ^ "قاتل بن لادن يطالب بكشف تفاصيل "العملية"". skynewsعربية. مؤرشف من الأصل في 2017-04-18. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-17.
  2. ^ نت، العربية (2 مايو 2018). "شاهد.. قاتل أسامة بن لادن يكشف تفاصيل جديدة عن العملية". العربية نت. مؤرشف من الأصل في 2020-06-03. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-03.

روابط خارجية عدل