رهاب الدم

هو مرض رهاب أو الخوف الغير منطقي من الدم

رُهابُ الدم أو هيموفوبيا (بالإنجليزية: Hemophobia or Haemophobia)‏ هو مرض رهاب أو الخوف المرضي من منظر الدم، ويمكن أن تتسبب الحالات الشديدة من هذا الخوف المرضي في ردود أفعالٍ جسدية لا تظهر في معظم الفئات الأخرى من الرهاب، وعلى وجه التحديد الإغماء الوعائي المبهمي،[1] ويمكن أن تحدث ردود أفعالٍ مماثلة مع مرضي فوبيا الحُقَنِ وفوبيا الكدمات، لهذا السبب، يصنف الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية (DSM-IV) هذه الأنواع من الرهاب ضمن فئة "فوبيا الدم والحقن والإصابات،[2] وتشير بعض النصوص الأقدم إلى هذه الفئة باسم "فوبيا الدم والإصابة والمرض."[3]

Enjō Kihachiro.jpg
Ambox glass question.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه المقالة بحاجة لمراجعة خبير مختص في مجالها. يرجى من المختصين في مجالها مراجعتها وتطويرها. (نوفمبر 2008)

أصل الكلمةعدل

من الكلمتين اليونانيتين (αἷμα) "هيما" (haima) , "أي دم"[4] و (φόβος) "فوبوس" (phobos), "أي خوف"[5]) غالبًا ما تتسبب الصدمة المباشرة أو غير المباشرة في الطفولة أو المراهقة في الإصابة بمرض فوبيا الدم،[3] وعلى الرغم أن البعض اقترح احتمالية وجود سبب جيني يسبب هذا النوع من الخوف، تقترح دراسةٌ عن توأمين أنَّ التَعَلّم الاجتماعي والأحداث المؤلمة أو الصادمة تُعد لب المشكلة الأساسي وليس الأسباب الوراثية أو الجينية،[6]

العلاجعدل

يُعد النهج المعتاد للمعالجة هو نفسه الذي يتبع في علاج فئات الرهاب الأخرى، ويشمل ذلك العلاج المعرفي السلوكي، وإزالة التحسس، وأيضًا بعض الأدوية التي تساعد في التغلب على الشعور بالقلق وعدم الراحة، وفي السنوات الأخيرة، لقيت التقنية المعروفة باسم التوتر التطبيقي (applied tension) استحسانًا متزايدًا كمعالجةٍ فعالة في كثيرٍ من الأحيان لفوبيا الدم فيما يتعلق بانخفاض ضغط الدم والإغماء؛ حيث يتم زيادة الضغط على العضلات في محاولةٍ لزيادة ضغط الدم.[7][8][9][10]

في الثقافة الشعبيةعدل

في المسلسل البريطاني الكوميدي دكتور مارتن (Doc Martin)، تظهر شخصية البطل في صورة الدكتور "مارتن إلنغهام" (Martin Ellingham)، وهو جراحُ أوعيةٍ دموية يتميز بالذكاء والفطنة في "إمبريال كوليدج لندن"، حيث تظهر عليه أعراض فوبيا الدم (أو الخوف الشديد من الدماء)، وكنتيجةٍ لذلك يُجْبَرُ على التوقف عن ممارسة مهنة الجراحة.

المراجععدل

  1. ^ The Merck Manual, مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2010, اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2007 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  2. ^ Lipsitz, JD; Barlow, DH; Mannuzza, S; Hofmann, SG; Fyer, AJ (July 2002), "Clinical features of four DSM-IV-specific phobia subtypes", The Journal of Nervous and Mental Disease, 190, صفحات 471–8, doi:10.1097/00005053-200207000-00009, PMID 12142850 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  3. أ ب Thyer, Bruce A.; Himle, Joseph; Curtis, George C. (July 1985), "Blood-Injury-Illness Phobia: A Review", Journal of Clinical Psychology, 41, صفحات 451–9, doi:10.1002/1097-4679(198507)41:4<451::AID-JCLP2270410402>3.0.CO;2-O, PMID 4031083 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  4. ^ αἷμα, Henry George Liddell, Robert Scott, A Greek-English Lexicon, on Perseus نسخة محفوظة 02 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ φόβος, Henry George Liddell, Robert Scott, A Greek-English Lexicon, on Perseus نسخة محفوظة 24 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ The inclusion of “blood-injury phobia” within the category of specific or simple phobias in classificatory systems reflects a perception that fear has a primary role in the disorder. Consistent with this assumption, blood-injury phobia appears to share a common etiology with other phobias. Kendler, Neale, Kessler, Heath, and Eaves (1992) have argued from data comparing monozygotic with dizygotic twins that the genetic factor common to all phobias (agoraphobia, social phobia, and specific phobias), strongly predisposes a person to specific phobias. The recognition of an inherited vulnerability common to all phobias is consistent with the notion that elevated trait anxiety predisposes one to anxiety disorders Trait anxiety provides a background of affective arousal that permits a more rapid activation of the fight or flightresponse. With respect to specific activating events, conditioning is one way that stimuli become able to elicit anxiety (Rachman, 1991). Accordingly, painful experiences can condition fear to blood-injury stimuli. Investigators typically classify around 60% of self-reported onsets of blood-injury phobia as beginning with conditioning experiences (Ost, 1991; Ost, 1992; Ost & Hugdahl, 1985; Thyer et al., 1985). However, examinations of available case-by-case verbal summaries call into question the conclusion that conditioning episodes are as prevalent as reported (see Mattick, Page, & Lampe, in press). For example, Thyer et al. (1985) identified a conditioning episode when a “patient received an injection at age 13 and fainted” (p. 455), and in another person when ‘at age six she heard her elementary school teacher give a talk on the circulatory system. This frightened the patient to the point of syncope” (Thyer et al., 1985 Neale, MC; Walters, EE; Eaves, LJ; Kessler, RC; Heath, AC; Kendler, KS (December 15, 1994), "Genetics of blood-injury fears and phobias: a population-based twin study", American Journal of Medical Genetics, 54, صفحات 326–34, doi:10.1002/ajmg.1320540411, PMID 7726205 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  7. ^ Ost, L.G. (1991), "Applied tension, exposure in vivo, and tension-only in the treatment of blood phobia", Behaviour Research and Therapy, 29, صفحات 561–574, doi:10.1016/0005-7967(91)90006-O, PMID 1684704 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  8. ^ Ditto, B. (2009), "Physiological correlates of applied tension may contribute to reduced fainting during medical procedures", Annals of Behavioral Medicine, 37, صفحات 306–314, doi:10.1007/s12160-009-9114-7, PMID 19730965 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  9. ^ Ayala, E.S. (2009), "Treatments for blood-injury-injection phobia: a critical review of current evidence", Journal of Psychiatric Research, 43, صفحات 1235–1242 REVIEW, doi:10.1016/j.jpsychires.2009.04.008, PMID 19464700 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  10. ^ Peterson, Alan L. (Lt. Col.); Isler III, William C. (Capt.) (September 2004), "Applied tension treatment of vasovagal syncope during pregnancy", Military Medicine, 169, صفحات 751–3, PMID 15495734 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)