افتح القائمة الرئيسية

الشاعر رمضان حمود

رمضان حمود
معلومات شخصية
الاسم الكامل رَمَضَان حمود بن سليمان بن قاسم المزابي الجزائري
الميلاد 10 رمضان 1324هـ/ 28 أكتوبر 1906م
وادي ميزاب بغرداية
تاريخ الوفاة 24 جمادى الثانية 1348هـ/ 26 نوفمبر 1929م
المذهب الفقهي إباضي
الحياة العملية
الحقبة 1324 - 1348هـ الموافق لـ 1906 - 1929م
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
الاهتمامات الإصلاح ومناهضة الإستعمار الفرنسي

مولده ونشأتهعدل

ولد رَمَضَان حمود بن سليمان بن حمو يوم الأحد العاشر من رمضان عام 1324 هـ الموافق للثامن والعشرين أكتوبر 1906 م بوادي ميزاب بغرداية في الجنوب الجزائري. ينتهي نسبه إلى حمو بن سليمان -أحد رجالات مزاب- ، نشأ وسط عائلة متدينة ومحافظة ، انتقل مع والده إلى غليزان وهو ابن ست سنين فتعلم بها القرآن الكريم ومبادئ اللغتين العربية والفرنسية وظل ينتقل بين المدينتين حتى سن السادسة عشرة حيث انتقل إلى تونس في طليعة البعثات التي كان يرسلها الشيخان ابراهيم اطفيش والشيخ محمد الثميني، فدرس النحو والأدب والمنطق والعلوم الإسلامية لمدة ثلاث سنوات متنقلا بين مدارس السلام ، المدرسة القرآنية الأهلية والمدرسة الخلدونية ثم جامع الزيتونة ، وعاد بعد إصابته بداء السل [1] .

نشاطه وأعمالهعدل

رمضان حمود شاعر وكاتب ووطني ثائر ولا عجب أن تعرض لمحاولة اغتيال من السلطات الفرنسية وتعرضه للسجن وهو دون العشرين ثم سجنه مرة أخرى بعد عودته إلى الجزائر ثم بعد خروجه واصل تعليمه بالاعتماد على نفسه من خلال مطالعاته، ونشر مقالات في مجلة: "وادي ميزاب" و"الشهاب"' والبصائر، له مجموعة من القصائد،سماها "بذور الحياة" ومحاولة قصصية عن حياته بعنوان "الفتى" في الجزء الأول واعتزم نشر الجزء الثاني لكنه سبقه الأجل.

نماذج من شعرهعدل

  • قصيدة "أيها العرب والخطوب جسام" من بحر الخفيف، وعدد أبياتها 41 نقتطف منها:
أيها العرب والخطوب جسامدون هذا العناء موت زؤام
أيها العرب والحوادث جاءتممطرات كأنهن غمام
إن يكن للحياة فيكم طموحمتى النطق والسكوت حرام
ناولوني يدا بها أتسامىإن قلبي بالعلا مستهام
إن نفسي إلى المكارم تصبوولها في سما البيان هيام
"وإذا كانت النفوس كباراتعبت في مرادها الأجسام"
أنفخ الروح في القلوب بشعريليت شعري وهل تقوم النيام
أضرم النار إن أردت بشعريفلشعري في كل نفس ضرام
أرسل الشعر للنظال إذا ماهضم الحق واستحل ذمام
ليت هل ينهض الكلام بقوملم يقدر هداهم العلام
رب إن الهدى هداك وآياتك نورا بها يزول الظلام
أيها العرب ما لكم في سباتأكذا الدين أم كذا الإسلام
وقديما رأيتم الذل كفراإن أمرتم فما عليكم سلام
أيها الناس سابقوا لخصالفنشاط فيقظة فأمام
علموا الابن والبنات جميعاإنما العلم فطنة واعتزام
علموهم وسيلة ليعيشواكبدور تحفها الأجرام
إن شعبا كشعبنا ليس يرضىمن أمور تسر منها اللئام
ما استفدتم وغيركم في رباكممن دروس وقد مضت أعوام
لا يغرنكم سكوت زمانفهو ليث وإن عليه ابتسام
كثرة الناس لا تفيد إذا ماهدم النذل ما بنته الكرام
فقليل مع الوئام كثيروكثير مع الخلاف حطام
فعلام الفراق والدين فردوعلام النزاع وهو حرام
لن تنيل المرام إلا اتحادوثبات وعزمة ووئام
  • قصيدة أخرى بعنوان "لا تلمني في حبها وهواها":
لا تلمني في حبها وهواهالست أختار ما حييت سواها
هي عيني ومهجتي وضميريإن روحي وما إليه فداها
إن عمري ضحية لأراهاكوكبا ساطعا ببرج علاها
فهنائي موكل برضاهاوشقائي مسلم بشقاها
إن قلبي في عشقها لا يباليتنطوي الأرض أم يخر سماها
قد قضى الله ان تكون كصوتوقضى أن يرد روحي صداها
لم أُنل حبيبي إلا صدوداوصدود الحبيب نار وراها
هجرتني من غير ذنب ولكنكل ذبني في كون قلبي اصطفاها
قيدتني وخلفتني أسيرافي يد الوجد محرقا بلظاها
فارقتني بلا وداع وخافتمن وداعي تعلقي برداها
تركتني ولم تراعي هياميعذبت مهجتي بشحط نواها
هكذا سنة المحبة تقضيبشقائي دمت أبغي لقاها
إيه يا دهر فارفَقَن بقلبيحمل خطب هموم سواها
أيها الطائر! المحلق فوقيأجد فيك حكمة وانتباها؟
أترى هل تكون مني رسولايحمل السر للحبيب وجاها؟
بلغناها مقالة من صديقحين تأتي ديارها وتراها

وفاتهعدل

توفي ليلة الأربعاء لأربع وعشرين ليلة خلت من جمادى الآخرة عام 1348 هـ الموافق لـ 26 نوفمبر سنة 1929 م.

في جريدة الشهابعدل

  • أوردت جمعية الإصلاح نعي الشاب حمود في جريدة "الشهاب" [2] :
 

هيأة جمعية الإصلاح بغرداية ، غرداية يوم 15 ديسمبر 1929م
إلى الشعب الميزابي المجيد ، إلى أدباء الجزائر الكرام ، إلى آل رمضان
إن جمعية الإصلاح بغرداية تتقدم إليكم بمخضل دموعها وأحر عواطفها مشاركة إياكم في فاجعة وفاة عضدها الأمين وساعدها المتين: المرحوم رمضان حمود معترفة أنها فقدت من صفها أعظم عامل مصلح في الوطن ، وأكبر غيور ملي وأجل رجل من رجال العفة والفضيلة والحسنى ، وإنها لخسارة عظمى ونائبة جلى ، إنا لله وإنا إليه راجعون ، هذا وللفقيد المرحوم مزايا على الأمة والأدب كبيرة ، ومن يطالع كتابه "بذور الحياة" يجد هنالك الأدب الجم والحكمة البالغة وتتضح له عبقرية وفتوة فقيدنا العزيز ، وهكذا لا يفجعنا الدهر إلا في الكرام الأعزة ، نسأل الله لنا ولكم الصبر والسلوان وللمرحوم المغفرة والرضوان في فراديس عليين.
غرداية ، رئيس جمعية الإصلاح ، سليمان ابن أبي نوح

 
  • وكتبت عنه الجريدة في نفس العدد:
 

وفاة الأخ رمضان حمود

نعت إلينا رصيفتنا "الإصلاح" الغراء نبأ وفاة هذا الشاعر النابغة والأديب الفتي والمصلح الوطني ، فوقع علينا ذلك النبأ الوقع المؤلم حتى كأنما بتر عضو من جسد هياتنا ، وأظلم أمامنا قسم عظيم من مستقبل الجزائر كنا نعلق إنارته على جده وعمله وإخلاصه ، وأعظم المصائب ما أثر في مستقبل الأوطان وأقدح الرزايا ما أضعف قوة الأمم.
فنحن -والحزن يأخذ منا كل مأخذ- نعزي فيه الملة والوطن والأدب ، سائلين له الرحمة والرضوان ولآله الصبر والسلوان.

 
  • جاء نعي وفاة الشاب الشاعر رمضان حمود في جريدة الشهاب على النحو الآتي [3]:
 

فقيد الأدب والنهوض ؛ السيد رمضان حمود رحمه الله

قد كان هذا الشاب الأديب الناهض ركنا ركينا من أركان النهضة الأدبية بالجزائر ولو أمهلته الأيام لكان نابغتها في الأدب بمعناه الصحيح. وإن فيما نشره له "الشهاب" في السنوات الماضية لدليلا واضحا على ما نقول. فموته مصاب قومي مؤلم ، ترك فراغا عظيما في صف العاملين للنهوض الأدبي والرقي الفكري بالمجتمع الجزائري. فلذا ذكرنا لقراء "الشهاب" مختصر ترجمته في هذا القسم من مجلتهم ليكونوا -كما عرفوا فيها أدبه المنظوم والمنثور- عارفين بصورة مصغرة من ترجمة حياته.

 

المراجععدل

  1. ^ موسوعة الشعر الجزائري، مجموعة اساتذة من جامعة منتوري، دار الهدى، الجزائر، 2002، الجزء الأول، ص 435.
  2. ^ جريدة الشهاب ، م5 ج12 ، شعبان 1348هـ/جانفي 1930 ، ص44.
  3. ^ جريدة الشهاب،الجزء الثاني المجلد السادس، الفاتح شوال 1348 هـ/ مارس 1930، ص 107.