رغبة متوحشة (فيلم)

فيلم أُصدر سنة 1992، من إخراج خيري بشارة

رغبة متوحشة هو فيلم مصري عرض عام 1991، من بطولة نادية الجندي ومحمود حميدة وسهير المرشدي وحنان ترك، ومن إخراج خيري بشارة، قصة الفيلم مقتبسة من القصة الإيطالية جريمة في جزيرة الماعز.[1]

رغبة متوحشة
ملصق فيلم رغبة متوحشة.jpg
معلومات عامة
الصنف الفني
دراما
تاريخ الصدور
مدة العرض
110 دقيقة
اللغة الأصلية
مأخوذ عن
جريمة في جزيرة الماعز
البلد
الطاقم
المخرج
القصة
السيناريو
البطولة
التصوير
سمير فرج
الموسيقى
أحمد الصعيدي
التركيب
نادية شكري
صناعة سينمائية
المنتج
حسين القلا
التوزيع
أفلام النصر
(محمد حسن رمزي وشركاه)

قصة الفيلمعدل

ترحل ناهد من القاهرة هربا من فضيحة زوجها الذي يسجن لاتهامه بالجسوسية وتنتقل للإقامة في منزل زوجها النائي بمنطقة صحراوية مع ابنتها المراهقة وفاء وشقيقة زوجها الارملة سميحة ويقمن بتربية الماعز، يطرق الشاب سيد غزال باب الثلاثة ويخبرهن أنه خرج لتوه من السجن وأنه كان زميل رب الاسرة في زنزانة واحدة والذي باح له قبل موته بوجود كنز من الدولارات دفنه بالقرب من الصحراء ليقيم معهن، لكن في الحظيرة بعد موافقتهن على البحث عن الكنز واقتسامه يجتذب سيد غزال سميحة وناهد ووفاء لتعطشهن لرجل في صحراء يقيم علاقة متبادلة بين كل من ناهد وسميحة بينما تفشل وفاء في إقناعه بها، يبدا سيد الحفر عن الكنز لمسافة عميقة تحت الأرض بين شد وجذب من النساء الثلاثة، وبعد تأكد وفاء من علاقة سيد بعمتها سميحة تسعى للانتقام الغريزي بادعاء محاولته اغتصابها لامها لتضربه ناهد على رأسه ضربة قاتلة في نفس الوقت التي تعثر فيه سميحة على المال المدفون لكنها تنهار لموته بجواره، داخل الحفرة تخبر وفاء أمها أنها كذبت عليها لتنتقم من سيد وأنه لم يحاول اغتصابها، تندم ناهد باكية لجريمتها وتقرر الرحيل عن المكان ومعها ابنتها الوحيدة.

طاقم التمثيلعدل

فريق العملعدل

  • إخراج: خيري بشارة
  • سيناريو: وحيد حامد
  • مدير التصوير: سمير فرج
  • مونتاج: نادية شكري
  • إنتاج: حسين القلا
  • موسيقى تصويرية: أحمد الصعيدي
  • توزيع داخلي: أفلام النصر (محمد حسن رمزي وشركاه)
  • توزيع خارجي: الشركة العالمية للتليفزيون والسينما

عن الفيلمعدل


روابط خارجيةعدل

مراجععدل

 
هذه بذرة مقالة عن فيلم مصري بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.