رعاية غير مؤسسية

الرعاية غير المؤسسية[1] هي عملية استبدال خدمات الصحة النفسية المجتمعية الأقل عزلةً بمستشفيات الأمراض النفسية ذات الإقامة طويلة الأمد، بالنسبة للأفراد المشخّصين باضطراب نفسي أو إعاقة في النمو. أسفرت هذه العملية عن إغلاق العديد من مستشفيات الأمراض النفسية في أواخر القرن العشرين، في الوقت الذي انتشرت فيه رعاية المرضى في المنزل والمنازل الانتقالية والعيادات والمستشفيات العادية.

مستشفى سانت إليزابيث للأمراض النفسية بعد إغلاقه مدينة واشنطن تنفيذاً لمبدأ الرعاية غير المؤسسية في الولايات المتحدة. كان المستشفى واحداً من المواقع التي أجريت فيها تجربة روزنهان في سبعينات القرن العشرين.

تتحقّق عملية الرعاية غير المؤسسية عبر طريقتين. تركّز الطريقة الأولى على تقليل عدد النزلاء في مؤسسات الأمراض النفسية، وتقليص مدة الإقامة فيها، والحد من معدلات حالات الإدخال وإعادة الإدخال. تركّز الطريقة الثانية على إصلاح عملية الرعاية النفسية بهدف تقليل (أو تجنّب تشجيع) الشعور بالاعتمادية واليأس والسلوكات الأخرى التي من شأنها أن تصعّب تكيّف المرضى مع الحياة بعيدًا عن الرعاية النفسية.

لعب اكتشاف الأدوية النفسية في منتصف القرن العشرين دورًا في تنشيط حركة الرعاية غير المؤسسية الحديثة، إذ تستطيع هذه الأدوية ضبط النوبات الذهانية والحد من الحاجة إلى تقييد المرضى واحتجازهم. نشأت سلسلة من الحركات الاجتماعية والسياسية التي نظّمت حملات للدفاع عن حرية المريض، الأمر الذي اعتُبر أحد الدوافع الأساسية لتنشيط حركة الرعاية غير المؤسسية. وفي النهاية، رأت العديد من الحكومات في هذه الحركة وسيلةً لتوفير التكاليف، وذلك استجابةً لبعض المتطلّبات المالية.

حصدت هذه الحركة الهادفة إلى الحد من الرعاية المؤسسية قبولًا واسع النطاق في البلدان الغربية، على الرغم من كون آثارها موضع نقاشات عديدة. تشتمل قائمة منتقدي هذه السياسة كلًّا من المدافعين عن السياسات السابقة، والأفراد الذين يعتقدون بأن هذه الحركة تقتصر على توفير الحرية للمرضى.

نبذة تاريخيةعدل

القرن التاسع عشرعدل

شهد القرن التاسع عشر توسّعًا كبيرًا في عدد ة المصحّات النفسية وحجمها في البلدان الصناعية الغربية. صُمّمت هذه المصحّات النفسية لتكون مريحة ومناسبة لحياة المرضى وعلاجهم فيها تماشيًا مع الحركة الهادفة إلى «العلاج الأخلاقي»، وذلك على النقيض من المصحّات القديمة الشبيهة بالسجون. تحمّلت هذه المصحّات أعدادًا تفوق طاقتها، ما جعلها بعيدة كل البعد عن هذه المثل العليا؛ إذ أصبحت لا تقدّم أي فوائد علاجية، ومعزولةً في موقعها، ومهملةً لمرضاها.[2]

القرن العشرينعدل

أسفرت زيادة معدّلات الإدخال في المصحّات النفسية عن الاكتظاظ الشديد بحلول بداية القرن العشرين، ما تسبّب في العديد من المشاكل ضمن مؤسسات العلاج النفسي. أُوقف تمويل هذه المؤسسات في الكثير من الأحيان، وخصوصًا خلال فترات التدهور الاقتصادي وأوقات الحرب. ساءت سمعة المصحّات النفسية بسبب سوء الأحوال المعيشية، وانعدام مقوّمات الصحة العامة، والاكتظاظ، وسوء المعاملة، والإساءات المرتكبة ضد المرضى؛ إذ تضوّر العديد من المرضى جوعًا حتّى الموت. اقتُرحت أولى البدائل المجتمعية ونُفّذت بشكل مبدئي في عشرينيات القرن العشرين وثلاثينياته، بينما استمرّت أعداد المصحّات النفسية بالازدياد حتّى خمسينيات القرن العشرين.[3]

جذور الحركة الحديثةعدل

انتقلت حركة الرعاية غير المؤسسية إلى الصدارة في العديد من البلدان خلال خمسينيات القرن العشرين وستينياته، تزامنًا مع ظهور الكلوربرومازين والأدوية المضادة للذهان الأخرى.

اعتُبر كتاب عالم الاجتماع إرفينغ غوفمان المصحّات النفسية: مقالات عن الوضع الاجتماعي للمرضى النفسيين وغيرهم من النزلاء (1961) أحد العوامل الأساسية في تطوير حركة الرعاية غير المؤسسية. اعتُبر هذا الكتاب أول الدراسات الاجتماعية التي نظرت في الحالة الاجتماعية للمرضى النفسيين والمستشفيات. أدلى الكتاب بتفاصيل حول نظرية غوفمان عن «المؤسسة الشاملة» (أي مؤسسات الأمراض النفسية، كما يشرح المثال الذي طرحه، وكما يشير عنوان الكتاب) استنادًا إلى عمله الميداني في مراقبة هذه المصحّات. توسّع الكتاب أيضًا في العملية المتمثّلة بالحفاظ على السلوك المنتظم القابل للتنبؤ من جانب كلّ من «الحارس» و«الأسير»، ما يشير إلى أن العديد من سمات هذه المؤسسات تخدم الوظيفة الطقسية المتمثلّة في ضمان معرفة كل من الفئتين لوظائفهم ودورهم الاجتماعي، أي «إضفاء الطابع المؤسسي» عليهم.[4][5][6]

وصف الطبيب النفسي الإيطالي الرائد فرانكو باساليا (الذي يُعتبر ملهم حركة الإصلاح النفسي في إيطاليا ومؤسسها) مستشفى الأمراض النفسية بأنّه مؤسسة قمعية مغلقة شاملة، إذ تُطبّق فيها قواعد عقابية شبيهة بالمطبقة في السجون بهدف القضاء على محتوياتها تدريجيًا؛ إذ يخضع جميع المرضى والأطباء والممرضات (بمستويات مختلفة) لعملية إضفاء الطابع المؤسسي ذاتها. ذهب بعض النقّاد الآخرين إلى أبعد من ذلك، إذ شنّوا حملات ضد كلّ علاج نفسي جبري. تعاون غوفمان مع توماس ساسز وجورج أليكساندر بهدف تأسيس الجمعية الأمريكية لإبطال الاستشفاء النفسي الجبري (إيه. إيه. إيه. آي. إم. إتش.) في عام 1970. اقترحت هذه الجمعية إلغاء جميع التدخلات النفسية الجبرية، وبالأخص الإيداع الجبري ضد الأفراد. قدّمت هذه الجمعية مساعدات قانونية للمرضى النفسيين، ونشرت مجلّةً تحت عنوان الإبطاليون قبل أن تُحلّ في عام 1980.[7][8][9][10][11]

الإصلاحعدل

اختلف كلّ من الحجج العامة السائدة، ووقت البداية، وسرعة الإصلاحات من دولة إلى أخرى. يرى ليون أيزنبرغ ثلاثة عوامل رئيسة لإلغاء الرعاية غير المؤسسية. يتمثّل العامل الأول في الحملات الاجتماعية السياسية الهادفة إلى تحسين علاج المرضى، إذ فضحت بعض هذه الحملات الاعتداءات المؤسسية في ستينيات القرن العشرين وسبعينياته، مثل مدرسة ويلبروك الحكومية في الولايات المتّحدة ومستشفى إيلي في المملكة المتّحدة. تجسّدت العوامل الأخرى في انتشار الأدوية النفسية التي أتاحت إخراج هؤلاء المرضى إلى مجتمعاتهم، وفي الحجج القائلة بأن الخدمات الاجتماعية أقل تكلفةً. تباينت آراء اختصاصيي الصحة النفسية والمسؤولين الحكوميين وعائلات المرضى والجماعات المناصرة والمواطنين والنقابات بشأن الرعاية غير المؤسسية.[12][13][14]

على الرغم من ذلك، شهد القرن العشرين تطوير أول الخدمات المجتمعية المصممة خصيصًا لتحويل الانتباه نحو الرعاية غير المؤسسية ولتطوير التغييرات المبدئية من النظم المؤسسية الحكومية إلى أنظمة الأغلبية المجتمعية (حكومية، وغير حكومية، ولأغراض ربحية). انتشرت هذه الخدمات في جميع أنحاء العالم (على سبيل المثال، خدمات الدعم الفردي والعائلي، ومنازل المجموعات، والمجتمعات والحياة الداعمة، ودور الرعاية ومنازل الرعاية الشخصية، ومكاتب الصحة النفسية المجتمعية، والإسكان المدعوم)، إذ غالبًا ما «يُفصل» بين هذه الخدمات ومصطلح الرعاية غير المؤسسية. تضمّنت قائمة الشخصيات التاريخية المعروفة الداعمة للرعاية غير المؤسسية في الولايات المتّحدة الأمريكية كلًّا من: جيرالدو ريفيرا، وروبرت ويليامز، وبيرتون بلات، وجونار ديبواد، ومايكل كينيدي، وفرانك لاسكي، وستيفن تايلور، ودوغلاس بّي. بيكلين، وديفيد برادوك، وروبرت بروجدان، وكي. سي. لاكين.[15][16][17][18][19][20][21]

يمثّل كل من التنظيم المجتمعي، والتطوّر المتعلّق بمجالات الصحة النفسية وجروح الدماغ الرضّية والشيخوخة (التسهيلات التمريضية) ومؤسسات الأطفال/ المدارس السكنية الخاصة، أشكالًا أخرى من التغيير و«إعادة إدخال المجتمع». يصف كتاب بول كارلينغ العودة إلى المجتمع: بناء أنظمة دعم لذوي الإعاقات النفسية التخطيطَ والخدمات في مجال الصحة النفسية في هذا الصدد، بما في ذلك تناول الآثار الصحية والشخصية لـ«الرعاية المؤسسية طويلة الأمد». استمر مجال الطب النفسي في البحث فيما إذا كانت «المستشفيات» (على سبيل المثال، أو الرعاية القسرية الجبرية في مؤسسة حكومية، أو الإدخال الخاص الطوعي) أفضل من العيش في المجتمع أم العكس. استثمرت الولايات الأمريكية (على غرار كندا) في المجتمع على نطاق واسع، إذ حوّلت بعض الصناديق المؤسسية إلى قطّاعات مجتمعية تنفيذًا للرعاية غير المؤسسية. على سبيل المثال، تعيّن قوانين التعليم والصحة والخدمات الاجتماعية في نيويورك موظّفي الصحة النفسية في ولاية نيويورك، وأسس أوباما خلال ولايتيه الرئاسيتين مكتبًا رفيع المستوى للخدمات الاجتماعية والسلوكية.[22][23]

شهد القرن العشرين نموًا في فئة الباحثين في مجال الرعاية غير المؤسسية والمجتمع في الولايات المتحدة والعالم، بما في ذلك مجموعة من النساء الجامعيات. اتبعت هؤلاء النساء التعليم الجامعي في الرقابة الاجتماعية وأساطير الرعاية غير المؤسسية، بما في ذلك الأشكال الشائعة للرعاية ما بين المؤسسات؛ مثل عمليات نقل المرضى إلى أنظمة السجون في القرن الحادي والعشرين، وعمليات «إعادة تنظيم الميزانية»، والخدعة الجديدة المتمثّلة في عمليات الإبلاغ في المجتمع.[24][25][26][27][28]

انظر أيضاًعدل

مراجععدل

  1. ^ عبد العزيز عبد الله الدخيل (2013), معجم مصطلحات الخدمة الاجتماعية : إنجليزي - عربي, Al Manhal, صفحة 235, ISBN 9796500121857, مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  2. ^ Wright D (April 1997). "Getting out of the asylum: understanding the confinement of the insane in the nineteenth century". Social History of Medicine. 10 (1): 137–55. doi:10.1093/shm/10.1.137. PMID 11619188. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Fakhourya, W; Priebe, S (August 2007). "Deinstitutionalisation and reinstitutionalisation: major changes in the provision of mental healthcare". Psychiatry. 6 (8): 313–316. doi:10.1016/j.mppsy.2007.05.008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Mac Suibhne, Séamus (7 October 2009). "Asylums: Essays on the Social Situation of Mental Patients and other Inmates". المجلة الطبية البريطانية. 339: b4109. doi:10.1136/bmj.b4109. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Goffman, Erving (1961). Asylums: essays on the social situation of mental patients and other inmates. Anchor Books. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Extracts from Erving Goffman". A Middlesex University resource. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 نوفمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Tansella, M. (November 1986). "Community psychiatry without mental hospitals—the Italian experience: a review". Journal of the Royal Society of Medicine. 79 (11): 664–669. PMC 1290535. PMID 3795212. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Fischer, Constance; Brodsky, Stanley (1978). Client Participation in Human Services: The Prometheus Principle. ناشرو ترانسكشن. صفحة 114. ISBN 978-0878551316. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Szasz, Thomas (1971). "To the editor". American Journal of Public Health. 61 (6): 1076. doi:10.2105/AJPH.61.6.1076-a. PMC 1529883. PMID 18008426. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Szasz, Thomas (1 June 1971). "American Association for the Abolition of Involuntary Mental Hospitalization". American Journal of Psychiatry. 127 (12): 1698. doi:10.1176/ajp.127.12.1698. PMID 5565860. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Schaler, Jeffrey, المحرر (2004). Szasz Under Fire: A Psychiatric Abolitionist Faces His Critics. Open Court Publishing. صفحات xiv. ISBN 978-0812695687. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Eisenberg, Leon; Guttmacher, Laurence (August 2010). "Were we all asleep at the switch? A personal reminiscence of psychiatry from 1940 to 2010". Acta Psychiatrica Scandinavica. 122 (2): 89–102. doi:10.1111/j.1600-0447.2010.01544.x. PMID 20618173. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Rochefort, D.A. (Spring 1984). "Origins of the "Third psychiatric revolution": the Community Mental Health Centers Act of 1963". Journal of Health Politics, Policy and Law. 9 (1): 1–30. doi:10.1215/03616878-9-1-1. PMID 6736594. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Scherl, D.J.; Macht, L.B. (September 1979). "Deinstitutionalization in the absence of consensus". Hosp Community Psychiatry. 30 (9): 599–604. doi:10.1176/ps.30.9.599. PMID 223959. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Agranoff R (2013). "September/October). The transformation of public sector intellectual/developmental disabilities programming". Public Administration Review. 73 (51): S127–S138. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Dybwad, G. (1990). Perspectives on a Parent Movement: Parents of Children with Intellectual Disabilities. Cambridge, MA: Brookline Books.
  17. ^ Dybwad, G. & Bersani, H. (1996). New Voices: Self Advocacy for People with Disabilities. Cambridge, MA: Brookline Books.
  18. ^ Kennedy, M., Killius, P., & Olson, D. (1987). Living in the community: Speaking for yourself. In: S. Taylor, D. Biklen, & J. Knoll (Eds.), Community Integration for People with Severe Disabilities. (pp. 202-208). NY, NY: Teachers College Press.
  19. ^ Taylor, S.J. (1995). Deinstitutionalization. In: A. E. Dell and R. P. Marinelli (Eds.), Encyclopedia of Disability and Rehabilitation. (pp. 247-249). NY, NY: Macmillan Library, USA.
  20. ^ Braddock, D., Hemp, R., Fujiura, G., Bachelder, L, & Mitchell, L. (1990). The State of the States in Developmental Disabilities. Baltimore, MD: Paul H. Brookes.
  21. ^ Braddock, D., Hemp, R., Rizzolo, M., Tanis, E., Haffer, L, & Wu, J. (2013). The State of the States in Intellectual and Developmental Disabilities. Washington, DC: American Association on Intellectual and Developmental Disabilities.
  22. ^ Carling, P.J. (1995). Return to the Community: Building Support Systems for People with Psychiatric Disabilities. NY, NY and London: The Guilford Press.
  23. ^ Davidson L., Hage M., Godleski L.; et al. (1996). "Winter). Hospital or community living? Examining consumer perspectives on deinstitutionalization". Psychiatric Rehabilitation Journal. 19 (3): 51–58. doi:10.1037/h0101295. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  24. ^ Racino, J. A. (2017). Deinstitutionalization: The State of the Sciences in the 21st Century. Presentation at the Northeast Conference of Public Administration. Burlington, Vermont.
  25. ^ Johnson, K. & Traustadottir, R. (2005). Deinstitutionalization and People with Intellectual Disabilities. London: Jessica Kingsley.
  26. ^ Hayden M.F., Kim S., DePaepe P. (2005). "Health status, utilization patterns, and outcomes of persons with intellectual disabilities: Review of the literature". Mental Retardation. 43: 175–195. doi:10.1352/0047-6765(2005)43[175:hsupao]2.0.co;2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  27. ^ Shoultz, B., Walker, P., Hulgin, K., Bogdan,B., Taylor, S., and Moseley, C. (1999). Closing Brandon State School: A Vermont Story. Syracuse, NY: Syracuse University, Center on Human Policy.
  28. ^ Warren C.A.B. (1981). "July/August). New forms of social control". American Behavioral Scientist. 24 (6): 724–740. doi:10.1177/000276428102400601. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)