افتح القائمة الرئيسية

رامون ماريا ديل بايي إنكلان

رامون ماريا ديل بايي إنكلان (بالإسبانية: Ramón María del Valle-Inclán) شاعر وروائي وكاتب مسرحي إسباني ولد في فيانويفا دي أروسا في 28 أكتوبر 1866. يعد من أهم و أبرز كتاب الأدب الإسباني في القرن العشرين. ينتمي إلى تيار الحداثة الأدبي في إسبانيا. كما ظهر أيضاً في أواخر أعماله تأثره بحركة جيل 98.

بايى إنكلان
Vilanova de Arousa.Galicia.24.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 28 أكتوبر 1866(1866-10-28)
فيانويفا دي أروسا، إسبانيا
الوفاة 5 يناير 1936 (69 سنة)
سانتيجو دى كومبوستيلا، إسبانيا
سبب الوفاة حمى نمشية  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن رينكون دي لا فيكتوريا  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
الجنسية  إسبانيا
الحياة العملية
النوع الرواية والمسرح والشعر
المدرسة الأم جامعة سانتياغو دي كومبوستيلا  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة كاتب مسرحي وروائي وشاعر
اللغات المحكية أو المكتوبة الإسبانية[1]،  والغاليسية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
التوقيع
Firma de Valle Inclán, 1910.svg
 
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات
P literature.svg بوابة الأدب

رامون ديل بايي إنكلان هو الاسم الذي ظهر به في غالبية أعماله في فترة الحداثة وما بعدها. أما اسمه رامون خوسيه سيمون بايى بينينا فكان يستخدمه فقط في الوثائق الرسمية مثل شهادة الميلاد وعقد قران. كما ظهر أيضاً في بداية حياته على عمل قهوة بالقطرات قد قام بكتابته أثناء دراسته في جامعة سانتياغو دي كومبوستيلا. فجاته فكرة استخدام اسم فني اقتداء بروبين داريو الذي كان روبين جارثيا سارمينتو هو اسمه الحقيقي. وتعد مسرحيته أضواء بوهيمية عام 1920 من أبرز أعماله المسرحية والعجلة الإيبيرية عام 1927 وتيرانو بانديراس عام 1927 من أشهر أعماله الروائية. وتوفي في سانتياجو دى كومبوستيلا في 5 يناير 1936.

محتويات

حياتهعدل

نشأتهعدل

قد نشأ بايي إنكلان في بيت قديم يسمى "الكانتيو" يقع في شارع "سان ماورو" في منطقة "فيا نويبا أروس" الذي يعرف بحي الفلاحين و الصيادين. هو الأبن الثاني للبحار و الكاتب رامون ديل بايى برمودث و دولوريس دي لا بينينا الذين كانا ينحدران من نسب نبيل و يمتلكون منازل فخمة, و لكن قد سأت أحوالهم. تم تعميد الطفل رامون بعد 3 أيام من ولادتة في كنيسة سان ثيبران دي كالاجو. تم تعميدة باسم رامون خوسيه سيمون و ألقابة بايى و بينينا.

بداية كتاباته الأدبيةعدل

وجوده في مدريدعدل

أول رحلة عبر الأطلسي: المكسيكعدل

عودته لمدربدعدل

الإسبربنتوعدل

فقدانه لذراعة و تعرفه بـ روبين داريوعدل

الجمهورية: مناصبه المؤسسية و أيامه الأخيرةعدل

نشاطه الأدبيعدل

روايةعدل

شعرعدل

مسرحعدل

ترجماتعدل

أعماله الأدبيةعدل

مقالاتعدل

مسرحعدل

روايةعدل

الشعر الغنائيعدل

قصصعدل

سجلات حربعدل

مجموعة مقالات من صحفعدل

الأعمال المستوحاه من بايي إنكلانعدل

مراجععدل