رامون لول

رامون لول (Ramon Llull) هو فيلسوف كتالوني، من أسرة ميسورة الحال. أولع بالشعر، ثم انضم إلى رهبنة الفرنسيسكان. انكب على دراسة اللغة العربية والثقافة الإسلامية، قاصداً دعوة المسلمين إلى المسيحية. سافر من أجل ذلك إلى شمال إفريقية غير مرة، ولقي حتفه هناك. حاضر في باريس، ومر بمونبلييه ومايورقا. حاول في مؤلفاته، وخاصة «الفن الأكبر»، أن يدافع عن المسيحية ضد الإسلام وضد فلسفة ابن رشد. كان ذا نزعة صوفية عميقة، وله منهج رمزي دقيق.[4]

رامون لول
(باللاتينية: Raymundus Lullius)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Ramon Llull.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 1232
ميورقة
الوفاة يونيو 29, 1315
تونس
سبب الوفاة رجم  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
الإقامة ميورقة  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
مواطنة Bandera del Reino de Mallorca.svg مملكة مايوركا[1]  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة مونبلييه
تعلم لدى Arnaldus de Villa Nova  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
التلامذة المشهورون Thomas Le Myesier  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P802) في ويكي بيانات
المهنة فيلسوف[2]،  وكاتب[3][2]،  وعالم عقيدة  [لغات أخرى] ،  ومبشر،  ومنجم  [لغات أخرى] ،  وشاعر،  ورجل دين  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الكتالونية،  واللاتينية،  ولغة قسطانية،  والعربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
أعمال بارزة Felix or the Book of Wonders  [لغات أخرى]،  وBlanquernation  [لغات أخرى]،  وBook of the Beasts  [لغات أخرى]،  وTree of Science  [لغات أخرى]،  وArs magna  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P800) في ويكي بيانات
التوقيع
Lullus-Autograph 1256.png

قديس أو زنديقعدل

حدث جدل واسع في الكنيسة منذ ظهور الكتابات الأولى لرامون لول بشأن ما إذا كان قديساً أو زنديقاً. قام لول بعملية تقديس علنية في الفاتيكان في عهد فيليب الثاني، وكان الملك فيليب نفسه أحد داعمي هذه العملية، إذ كان الملك الإسباني مغرماً بأعمال لول واستخدم جزءاً منها في إنشاء دير إسكوريال. اعتبر لول زنديقاً قبل ذلك من قبل معظم رجال الدين في الفاتيكان، واستمر الجدل بشأن لول والملك فيليب الثاني في روما بعد ذلك لفترة طويلة. حُظرت أعمال لول من قبل محاكم التفتيش الإسبانية في عهد الملك فيليب، لأنها اعتبرت غير مفهومة وواضحة، وعلى الرغم من ذلك فقد احتُفظ بنسخ من أعماله بأمان في مكتبة إسكوريال وقرأها العلماء الإسبان المؤيدون لوجهات نظر لول.

يُكرم رامون لول كشهيد ضمن الرهبنة الفرنسيسكانية، وقد طُوِّب قديساً في عام 1847 على يد البابا بيوس التاسع، ويعتبر يوم ميلاده في 30 يونيو عيداً من أعياد القديسين. [5]

سيرة شخصيةعدل

حياته المبكرة وأسرتهعدل

ولد رامون لول لعائلة ثرية في بالما عاصمة مملكة مايوركا. أسس جيمس الأول ملك أراغون مملكة مايوركا لدمج الأراضي التي غزاها مؤخراً في جزر البليار (جزء من إسبانيا اليوم) ضمن تاج أراغون. كان والدا لول قد قدما من كاتالونيا كجزء من الجهود المبذولة لاستعمار الجزيرة. وبما أن الجزيرة احتُلت عسكرياً، فقد استُعبد السكان المسلمون الذين لم يتمكنوا من الفرار من المسيحيين المحتلين، على الرغم من أنهم كانوا يشكلون جزءاً كبيراً من سكان الجزيرة. تزوج لول من بلانكا بيكانا في عام 1257، ورزق منها بولدين: دومينيك وماجدالينا، وعلى الرغم من أنه شكل عائلة إلا أنه عاش ما أسماه لاحقاً حياة مهدرة. عمل لول كمدرس لجيمس الثاني ملك أراغون، وأصبح فيما بعد سينيسكال (الرئيس الإداري للأسرة المالكة) للملك المستقبلي جيمس الثاني ملك مايوركا، وهو أحد أقارب زوجته. [6]

عمله التبشيريعدل

حث لول الأوربيين على دراسة اللغة العربية وغيرها من اللغات التي لم تدرَّس بشكل كافٍ في أوروبا، وتركزت أغلب أعماله حول تحويل المسلمين والمسيحيين المنشقين إلى الديانة المسيحية. سافر عبر أوروبا للقاء الباباوات والملوك والأمراء محاولاً إنشاء كليات خاصة لإعداد المبشرين المستقبليين، وفي عام 1276 أُسست مدرسة لغات للمبشرين الفرنسيين في ميرامار بتمويل من ملك مايوركا. سافر رامون لول إلى تونس حوالي عام 1291، وقام بعمليات تبشير للمسلمين هناك، بالإضافة لمناظرات فلسفية عديدة مع العلماء المسلمين، وبعد إقامة قصيرة في باريس عاد إلى الشرق مرة أخرى كمبشر. سافر لول إلى تونس للمرة الثانية عام 1304، وكتب العديد من الرسائل إلى ملك تونس، ولكن لا يُعرف سوى القليل عن هذا الجزء من حياته.

أكد لول في عام 1308 أن تحويل المسلمين للمسيحية يجب أن يكون عبر الدعوة لا بالقوة العسكرية، وقد حقق هدفه أخيراً في تعليم اللغات في الجامعات الكبرى في عام 1311، عندما أمر مجمع فيينا بإنشاء كراسي لتدريس العبرية والعربية والكلدانية (الآرامية) في جامعات بولونيا وأكسفورد وباريس وسلامنكا وفي المحكمة البابوية أيضاً. [7]

المصدرعدل

  1. ^ https://libris.kb.se/katalogisering/ljx019v43fzxkm0 — تاريخ الاطلاع: 24 أغسطس 2018 — تاريخ النشر: 26 سبتمبر 2012
  2. ^ http://www.worldatlas.com/webimage/countrys/europe/spainbalericphotos.htm
  3. ^ http://muse.jhu.edu/journals/comitatus/v045/45.brooks02.pdf
  4. ^ لول، رامون - الموسوعة العربية الميسرة، 1965
  5. ^ Habig, Marion. (Ed.). (1959). The Franciscan Book of Saints. Franciscan Herald Press.
  6. ^ Bonner 2007, p. 1.
  7. ^ Churchill, Leigh (2004). The Age of Knights & Friars, Popes & Reformers. Milton Keynes: Authentic Media. (ردمك 1-84227-279-9), 9781842272794. p. 190