راضي آل ياسين

فقيه مسلم عراقي

راضي عبد الحسين آل ياسين الكاظمي (13 يونيو 1896 - 5 أغسطس 1952) فقيه مسلم ورجل دين عراقي في القرن 20 م / 14 هـ. ولد في الكاظمية ببغداد ودرس المقدمات والسطوح بها على عدة من العلماء وحضر الأبحاث العالية على أخية محمد رضا ومحمد كاظم الشيرازي. توفي والده سنة 1351 فقام في مقامه بإمامة الجماعة. نظم الشعر وله مؤلفات منهم أوج نهج البلاغة و تاريخ الكاظمية وصلح الحسن. توفي في بيروت متأثرًا بالمرض ودفن في النجف.[1][2][3][4]

راضي آل ياسين
 
راضي آل ياسين، الصورة ربما أخذت له في الأربعينات القرن العشرين في النجف  تعديل قيمة خاصية (P18) في ويكي بيانات 

معلومات شخصية
الميلاد 13 يونيو 1896   تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الكاظمية  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 5 أغسطس 1952 (56 سنة)   تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
بيروت  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة مرض  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مواطنة الدولة العثمانية
المملكة العراقية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
أقرباء محمد حسن آل ياسين (أبناء الإخوة)  تعديل قيمة خاصية (P1038) في ويكي بيانات
الحياة العملية
تعلم لدى حسن الصدر،  ومحمد كاظم الشيرازي،  ومحمد رضا آل ياسين  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
التلامذة المشهورون إسماعيل آل ياسين  تعديل قيمة خاصية (P802) في ويكي بيانات
المهنة فقيه،  وكاتب،  وشاعر  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

سيرته عدل

ولد راضي بن عبد الحسين بن باقر بن محمد حسن آل ياسين الكاظمي وأمه بنت السيد هادي الصدر وشقيقة حسن الصدر في الكاظمية 3 محرم 1314 هـ/ 13 يونيو 1896 م ونشأ في بيت العلم والأدب وحضر عند بعض الأساتذة ثم درس النحو والمنطق والمعاني والبيان على علماء الكاظمية منهم راضي محمد الكاظم وأحمد الكيشوان، درس الأصول والفقه على كل من محمد رضا الزنجاني وابن خالته محمد مهدي الصدر وأخيه محمد رضا آل ياسين وخاله حسن الصدر. ثم حضر بحث الخارج علی محمد كاظم الشيرازي. شهد ببلوغه من الاجتهاد محمد رضا آل ياسين وأبو الحسن الإصفهاني بوثيقة تاريخها 1356 هـ. وله إجازة عن حسن الصدر وأحمد بن باقر البهبهاني وعبد الحسين شرف الدين. قام مقام والده - بعد وفاته سنة 1351 - بإمامة الجماعة وغيرها من التكاليف الشرعية.

حياته الشخصية عدل

قد أصاب الحريق داره سنة 1370 هـ/ 1951 م وأتى على مكتبته وفيها آثاره. ومن آثاره المهمة التي التهمتها النار كتابه أوج البلاغة ولم يبق منه شيء وكذلك كتابه تاريخ الكاظمية.[5] استطاع الشيخ انقاذ مسودة كتابه صلح الحسن ودخل خلال الدار المحترقة وانقذ مسودة كتابه ذلك ثمرة عمره.
أنجب ثلاثة أولاد هم عز الدين (1913 - 1952) ومحمد علي ومحمد مفيد (؟-2016) وكلهم حصلوا على الشهادات العلمية العالية في علوم مختلفة ومرتبة الاستاذية الجامعية في تخصصاتهم.

مرضه ووفاته عدل

مرض في أواخر عمره وعانى من الأذى الشديد فسافر إلى لبنان للمعالجة وتوفي هناك يوم الجمعة 15 ذي القعدة 1371 هـ/ 5 أغسطس 1952م وحُمل إلى النجف ودُفن بها في مقبرة الأسرة بمحلة العمارة. وأقيمت مجالس العزاء في العراق وخارجه ورثاه الأعلام والأدباء والشعراء.

مؤلفاته عدل

شعره عدل

من شعره قال مؤرخاً إعمارا في العتبة الكاظمية:

اعتكف فيه وقم مبتهلاإنه بيت على التقوی تأسس
وإذا ما جنته أرخ الااخلعن نعليك بالواد المقدس


مراجع عدل

  1. ^ راضي آل ياسين (2016). تاريخ الكاظمية (ط. الأولى). بغداد، العراق: الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة، الشؤون الفكرية والإعلام. ج. الجزء الأول. ص. 17-21. {{استشهاد بكتاب}}: الوسيط غير المعروف |المؤلفون المشاركون= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ رسول كاظم عبد السادة (2016). موسوعة أدباء إعمار العتبات المقدسة. مجمع الذخائر الإسلامية، مركز النجف الأشرف. ج. الجزء الأول. ص. 426-428. ISBN:9789649888552. مؤرشف من الأصل في 2019-09-11.
  3. ^ "الشيخ راضي آل ياسين". arabic.al-shia.org. مؤرشف من الأصل في 2019-04-21. اطلع عليه بتاريخ 2018-09-28.
  4. ^ "الشيخ راضي آل ياسين قدس سره". alhadi.ws. مؤرشف من الأصل في 2020-09-26. اطلع عليه بتاريخ 2018-09-28.
  5. ^ أصدر قسم الشؤون الفكرية والإعلام في العتبة الكاظمية هذا الكتاب في سبتمبر 2016 للمزيد انظر: https://www.almizab.com/?p=55527 نسخة محفوظة 29 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.