افتح القائمة الرئيسية

راجي عباس صالح التكريتي (1932-1993م). طبيب وضابط عراقي.[1]

راجي التكريتي
اللواء الطبيب راجي التكريتي
اللواء الطبيب راجي التكريتي

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة راجي عباس صالح
الميلاد 1932م
تكريت Flag of Iraq (1924–1959).svg المملكة العراقية
الوفاة 1993م
بغداد
مكان الدفن تكريت
الإقامة  العراق
الجنسية عراقي
الديانة مسلم
الحياة العملية
المهنة طبيب
مجال العمل الطبابة العسكرية/مدير الأمور الطبية
أعمال بارزة حفلة تعذيب صاخبة
الخدمة العسكرية
الرتبة لواء

محتويات

سيرتهعدل

ولد في تكريت، ونسبته إليها، وأكمل دراسته الإبتدائية في مدارسها، ثم انتقل مع عائلته إلى محافظة الديوانية فأكمل دراسته الثانوية فيها. وبعدها التحق إلى كلية الطب في جامعة بغداد، ثم درس الطب في لندن وتخرج منها. عمل طبيباً في عيادته الخاصة ببغداد، وفي مستشفى الرشيد العسكري أدار فيه شعبة الطب الفيزيائي وأمراض المفاصل. اختير عضواً في اللجنة الدولية للطب والصيدلة العسكرية (ICMM) ومقرها بروكسل، وانتخب رئيساً لها لسنتين. كان له مجلس ليلة كل جمعة، يؤمه عارفوا فضله، وكان ذا دين وفضائل.[2] وشغل في ثمانينيات القرن العشرين منصب مدير الأمور الطبية في الجيش العراقي، ورئيس هيئة رعاية معوقي الحرب والتي سميت بعد فترة، هيئة رعاية معوقي قادسية صدام. كانت ميول راجي التكريتي قومية، وكان لديه طموحات سياسية. ففي بداية التسعينيات أتهم بالإشتراك مع مجموعة ترأسها جاسم أمين مخلص التكريتي (إبن شقيق مولود مخلص باشا)، واللواء المتقاعد بشير الطالب (آمر الحرس الجمهوري زمن عبد السلام عارف)، واللواء علي العبيد التميمي (مساعد آمر اللواء العاشر للحرس الجمهوري)، والشيخ طالب السهيل التميمي (أغتيل في لبنان عام 1994م)،[3] والضابط صفر بن مولود مخلص باشا التكريتي، والعميد سفيان صالح الغريري (قائد فرقة مدرعة في الحرس الجمهوري، أعدم 1992م)،[4] و الفريق طيار سالم سلطان البصو (قائد سلاح الطيران في الحرب العراقية الإيرانية). كان هدفهم تغيير النظام الحاكم من خلال الإطاحة بصدام حسين وقيل حينها ان قائد هذه المجموعة اللواء الطبيب راجي التكريتي.وقد تمكنت إجهزة النظام الأمنية من إستدراجهم وتم إعتقالهم، وحكموا جميعاً بالإعدام.[5] يقول الدكتور علاء بشير عن سبب إعدام راجي التكريتي: ان الدكتور التكريتي أعرفه جيداً وكان لديه طموح سياسي كبير، والذي عنده مثل هذه الطموحات (يجب ان) يتوقع هذه النتيجة (يقصد الإعدام).[6] وكان راجي التكريتي خلال العقود الثلاثة الأخيرة من عمره قد شغل نفسه فيها بمجالات مختلفة منها الطب والعسكرية والأدب والتأليف، وقد ترك لنا عدد من مؤلفاته القيمة المطبوعة في تلك المجالات .[7]

آثارهعدل

  • أمراض المفاصل. (بغداد 1964م).
  • حفلة تعذيب صاخبة:صورة مفزعة من أساليب الشعوبيين في التحقيق والإستجواب مع القوميين الأحرار بعد ثورة الشواف. (1964م).
  • الصيام والصحة. تأليف الدكتور أتو اف.بوجنكر.(ترجمة 1967م).[8]
  • الظهار:آلام الظهر.
  • السلوك المهني للأطباء.
  • شلل الأطفال.
  • طرائف الأطباء.
  • الإسناد الطبي في الجيوش العربية الإسلامية.
  • الضحك.[9]

وفاتهعدل

توفي الحكيم راجي التكريتي عام 1993م، بعد أن حكم عليه بالإعدام بتهمة التآمر لقلب نظام حكم الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين. وقيل انه قتل بطريقة بشعة من خلال رميه إلى كلاب متوحشة وجائعة. ولكن عائلته نفت ذلك وذكروا انما سلم جثمانه اليهم ورقبته مكسورة لإيهامهم بانه أعدم شنقاً، و شاهدوا ثقب تحت أذنه اليمنى وورم كبير في الجهة اليمنى من رأسه.[10]

المصادرعدل

  1. ^ كوركيس عواد، معجم المؤلفين العراقيين في القرنين التاسع عشر والعشرين 1800-1969م، مطبعة الإرشاد، بغداد، 1969م، ج1، ص455.
  2. ^ أحمد العلاونة، ذيل الأعلام، ص81.
  3. ^ موقع إلاف_بغداد تعدم قتلة المعارض طالب السهيل نسخة محفوظة 23 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ مؤسسة الشهداء_سفيان صالح سعيد الغريري
  5. ^ رأي اليوم_نائب الرئيس الجزراوي تعرض للتعذيب...إعدام راجي التكريتي
  6. ^ كتابات في الميزان_علاء بشير يكشف سر الشامة على الجهة اليسرى من وجه صدام وكيفية إعدام وزير الصحة رياض حسين
  7. ^ عادل محمد علي الحجاج، معجم مؤلفات الأعلام، دار المعز للنشر والتوزيع، عمان-الأردن، ط1، 2012م، ص122.
  8. ^ كوركيس عواد، المصدر السابق، ج1، ص455.
  9. ^ أحمد العلاونة، المصدر السابق، ص81-82.
  10. ^ كنوز ميديا_الأسباب الحقيقية لإعدام راجي التكريتي نسخة محفوظة 27 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.