افتح القائمة الرئيسية

رابلر (بالإنجليزية: Rappler) هو موقع إخباري على الإنترنت مقره الفلبين مع وجود مكتب له في جاكرتا عاصمة إندونيسيا. بدأ الموفع كصفحة في موقع الفيسبوك سميت موفيف في أغسطس عام 2011،[1] وتطورت لاحقًا إلى رابلر دوت كوم في 1 يناير 2012.[2] يقدم الموقع محتوى الأخبار النصي على شبكة الإنترنت، وكان من بين المواقع الإخبارية الأولى في الفلبين في استخدام الوسائط المتعددة على الإنترنت بما في ذلك الفيديو والصور والنصوص والصوت. كما يستخدم مواقع التواصل الاجتماعي لتوزيع الأخبار.[3] اسم الموقع هو مزيج من كلمتي راب (rap) وريبلر (ripple).[2]

التاريخعدل

مع فكر الصحفيين المحترفين بإستخدام وسائل الإعلام والتواصل الإجتماعي في حشد المصادر لتوزيع الأخبار،[4] بدأ مشروع رابلر في عام 2011 من قبل ماريا ريسا الصحفية الفلبينية مع مجموعة من صديقاتها.[5][6] بدأت العصف الذهني للمشروع في عام 2010 عندما قامت الرئيسة التنفيذية والمحرر التنفيذي ماريا بكتابة كتابها الثاني من بن لادن إلى الفيسبوك في سنغافورة.

من الشخصيات الرئيسية الأخرى المشاركة في تصورها كان رئيس مجلة نيوسبرياك السابق ومحرر إدارة قناة إيه بي إس - سي بي إن الاخبارية غليندا غلوريا والصحفي وأستاذ جامعة أتينيو دي مانيلا البروفسور تشاي هوفيلينا، والمنتج التنفيذي السابق لتلفزيون باترول ليليبيث فروندوسو، ورائدة الإنترنت الفلبينية نيكس نوليدو، والمدير التنفيذي السابق لهيئة الإذاعة الوطنية رايموند ميراندا.[7]

بدأ المشروع لأول مرة كصفحة في موقع فيسبوك سمي موفيف التي تم إنشاؤها في أغسطس 2011.[8]

بدأ موقع رابلر لأول مرة كموقع في النسخة التجريبية في 1 يناير 2012، في نفس اليوم الذي نشرت صحيفة فلبين ديلي أنكوايرر قصة رابلر والذي بدأ بقصة كيف أن رئيس محاكم الفلبين ريناتو كورونا قد منحته جامعة سانتو توماس درجة الدكتوراه بدون تقديم الأطروحة المطلوبة.[9][10]

أصدر الموقع تطبيقه بنظام آي أو إس في 15 فبراير 2013، ثم أصدر التطبيق بنظام الأندرويد في 20 مايو 2013، واكتمل التطبيق بكامل الإصدارات وبكامل طاقته الوظيفية في أغسطس 2013.

النزاع حول ملكية رابلرعدل

في يناير 2018 كتب ريجوبرتو تيجلاو من صحيفة مانيلا تايمز مجموعة مقالات تنتقد ملكية رابلر وتدعو الحكومة للتحقيق فيما إذا كانت الملكية قانونية صحيحة أم لأ. [11][12]

في 11 يناير 2018 قامت لجنة الأوراق المالية والبورصات في الفلبين (SEC) بإلغاء شهادة التأسيس من شركة رابلر على نشاط رابلر في مؤسسة إيصالات الإيداع الفلبينية (PDRs). وقالت إن أحكام إيصالات الإيداع الفلبينية الصادرة بملكية شبكة أميديار أعطت شركة الاستثمار الأمريكية سيطرة على شركات مؤسسة إيصالات الإيداع الفلبينيةالأخرى التابعة لـ "وسائل الإعلام" المحلية، فضلاً عن سياساتها المؤسسية والتي تقول لجنة البورصة إنها انتهاك لأحكام الدستور المتعلقة بالملكية الأجنبية والتحكم.[13] ادعت رابلر أنها مملوكة بنسبة 100٪ من أشخاص ومؤسسات فلبينية وأن أميديار لا تستثمر إلا في شركة الإعلام.[14] على الرغم من إلغاء الشهادة ذكرت هيئة الأوراق المالية والبورصات أن رابلر ما زال بإمكانها العمل لأن قراره غير نهائي، مشيرة إلى أن الشركة الإعلامية لا تزال قادرة على الطعن في القرار أمام محكمة الاستئناف خلال 15 يومًا.[15] صرح قصر مالاكانانغ أن محرري رابلر بإمكانهم الاستمرار في النشر على موقعهم كمدونين.[16]

ذكرت رابلر أن إلغاء شهادة رابلر كان هجومًا على حرية الصحافة،[17] وقال الاتحاد الوطني للصحفيين في الفلبين ورابطة المراسلين الأجانب في الفلبين ومعهد الصحافة الفلبيني أن قرار لجنة الأوراق المالية والبورصات في الفلبين هو جزء من نمط تقييد الانتقادات. أصدرت الحكومة الفلبينية بيانًا ينفي فيه هذا الادعاء، مشيرا إلى أن الرئيس رودريغو دوتيرتي كان بإمكانه استخدام القوات المسلحة لتنفيذ قرار إغلاق رابلر كما فعلت حكومات أجنبية مختلفة، لكنه لم يلجأ إلى مثل هذه التحركات.[18]

في 28 فبراير تنازلت شبكة أميديار عن برنامج رابلر للمحررين والمديرين التنفيذيين في رابلر.[19][20]

حالة مترعدل

 
نظام حالة متر وفيه يعرض ملاحظات قارئي المقال

حالة متر أو مزاج متر. واحدة من السمات المميزة لموقع رابلر هو "حالة متر" حيث تتكون من فقاعات تبين الطريقة التي يتفاعل فيها الناس مع بعض الأخبار. يتم تضمين حالة متر في كل قصة أو خبر منشور، ويطلب من المستخدمين السؤال التالي: كيف شعورك مع هذه القصة؟ وتعطى 8 مشاعر مختلفة للاختيار من بينها: سعيد، حزين، غاضب، خائف، إزعاج، مستوحاة، مسلية، لا يهمني. تظهر التعليقات العشرة الأوائل بأكبر عدد من الأصوات بجانب الخبر الصحفي على مدى 48 ساعة.[21]

فاز موقع رابلر تحت فئة حالة متر بالميدالية البرونزية لتجربة العلامة التجارية في جوائز بوميرانغ 2012 برعاية جمعية التسويق وسائل الإعلام عبر الإنترنت في الفلبين (إماب).[22]

النشاطعدل

واصلت صفحة موفيف في موقع فيسبوك العمل كذراع مشاركة للمواطنين من موقع رابلر، والذي يدفع إلى حلول حقيقية لقضايا التنمية من خلال استخدام وسائل الإعلام.[8] تشمل بعض نشاطات صفحة موفيف دعم التعليم والحوكمة وتغير المناخ والجنس والصحة والحد من مخاطر الكوارث وإدارتها.[23]

ينظم موقع رابلر القمة السنوية الاجتماعية الجيدة في مانيلا، وهي جزء من مبادرة مقرها نيويورك تنظمها عالميًا منظمة بلوس سوسيال غود وماشابل وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومؤسسة بيل ومليندا غيتس.[24][25]

في قمة مانيلا الإجتماعية الجيدة لعام 2013، أطلق رابلر مشروع أغوس، وهو برنامج يحاول زيادة مشاركة الحكومة والمجتمع المحلي في مكافحة تغير المناخ والكوارث.[26][27]

المراجععدل

  1. ^ "MovePH". MovePH on Facebook. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ May 12, 2014. 
  2. أ ب Ressa، Maria. "About Rappler". Rappler. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2014. اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2013. 
  3. ^ "First Metro Philippines Investment Summit Partners". فاينانشال تايمز. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ May 12, 2014. 
  4. ^ Terence Lee (May 21, 2013). "Philippines' Rappler fuses online journalism with counter-terrorism tactics, social network theory". Tech In Asia. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ May 12, 2014. 
  5. ^ Arsenault، Adrienne (27 April 2017). "'Democracy as we know it is dead': Filipino journalists fight fake news". CBC News. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2019. 
  6. ^ Colin Chan (April 2, 2012). "Interview with Maria Ressa, CEO of Rappler.com". TheNewMedia.com. مؤرشف من الأصل في 6 يونيو 2015. اطلع عليه بتاريخ May 12, 2014. 
  7. ^ "The People Behind Rappler". Rappler. June 17, 2012. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ May 12, 2014. 
  8. أ ب "Rappler: MovePH". Rappler. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ May 12, 2014. 
  9. ^ Marites Dañguilan Vitug (January 2, 2012). "UST breaks rules to favor Corona". Rappler. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ May 12, 2014. 
  10. ^ "UST breaks rules to favor Corona". Philippine Daily Inquirer. January 1, 2012. مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ May 12, 2014. 
  11. ^ "Manila Times' big boss is Duterte's PR guy". Rappler (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2018. 
  12. ^ "Govt must probe Rappler's foreign ownership - The Manila Times Online". 2018-01-17. مؤرشف من الأصل في 2018-01-17. 
  13. ^ "SEC revokes Rappler's certificate of incorporation". GMA News. 15 January 2018. مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2018. 
  14. ^ "Rappler's incorporation papers revoked by SEC". ABS-CBN News. 15 January 2018. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2018. 
  15. ^ Cabuenas، John Viktor (15 January 2018). "Rappler can still continue operating, says SEC". GMA News. مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2018. 
  16. ^ "Rappler reporters may continue to cover beats as 'bloggers' - Palace …". 2018-01-18. مؤرشف من الأصل في 2018-01-18. 
  17. ^ "The Rappler-SEC Ruling: Corporate Issues, Politics and Press Freedom". CMFR (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2018. 
  18. ^ "Palace: No media censorship on Rappler - The Manila Times Online". 2018-01-17. مؤرشف من الأصل في 2018-01-17. 
  19. ^ "Omidyar Network donates investment to Rappler's Filipino managers". cnn (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2018. 
  20. ^ "Rappler says Omidyar donation not admission of guilt". Rappler (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2018. 
  21. ^ Adrienne LaFrance (August 13, 2012). "In the Philippines, Rappler is trying to figure out the role of emotion in the news". Nieman Journalism Lab. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ May 12, 2014. 
  22. ^ Carlo Ople (September 14, 2012). "2012 Boomerang Awards Winners". TheNewMedia.com. مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2014. اطلع عليه بتاريخ May 12, 2014. 
  23. ^ "Join the MovePH Community". Rappler. February 6, 2014. مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ May 12, 2014. 
  24. ^ "Social Good Summit 2013 in Manila". Rappler. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ May 12, 2014. 
  25. ^ "About Plus Social Good". PlusSocialGood. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ May 12, 2014. 
  26. ^ "Project Agos". Rappler. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ May 12, 2014. 
  27. ^ "Heeding the Call: Project Agos Maps Disaster in the Philippines". PlusSocialGood. November 12, 2013. مؤرشف من الأصل في March 3, 2016. اطلع عليه بتاريخ May 12, 2014.