ذو الفقار (سيف)

سيف الإمام علي ابن ابي طالب (عليه السلام)

ذو الفقار هو سيف اشتهر عن المسلمين، أهداه النبي محمد صلى الله عليه وسلم إلى علي بن أبي طالب. وأصل تسميته أن الفقار هي الحفرُ والحزُّ[1] والسيف المفقر الذي فيه حزوز منفضة عن متنه.[2] وسمِّي السيف "ذا الفقار" لأنه كانت فيه حفر صغار حسان، ويقال للحفرة فقرة. وقد غَنِمَهُ النبي صلى الله عليه وسلم يوم بدر، حيث كان قَبْلَ رسول الله صلى الله عليه وسلم لمنبه بن الحجاج السهمي، ونفله النبي صلى الله عليه وسلم إلى سيدنا عليِّ بن أبي طالبرضي الله عنه، وكان هذا السيف لا يفارقه، وقد دخل به مكة يوم الفتح. وهو الذي رأى فيه الرؤيا في غزوة أحد، وكانت قائمة هذا السيف وقبيعتُه وحلقتُه وذؤابته وبكراتُه ونعلُه مِنْ فضة.[3]

صورة تخيلية لسيف ذو الفقار.

الحديثعدل

نظرة أهل السنةعدل

يعتقد أهل السنة والجماعة أن من أخذ الراية بعد النبي محمد هو أبو دجانة، لما روي عن أنس أنه قال: أن رسول الله   أخذ سيفاً يَومَ أُحد، فَقَالَ: «مَن يَأخذ مني هَذَا؟»، فَبَسطوا أيدِيهم كل إنسَانٍ منهم يقُولُ: «أَنَا أَنَا»، قَالَ: «فَمَن يَأخذه بحَقه؟»، فَأَحجَمَ القَومُ فَقَالَ أَبو دجَانَة: «أنا آخذه بحَقه»، فأخذه فَفَلقَ به هَامَ المشرِكينَ،[4] وفي رواية أن الرسول محمداً قال له: «لا تَقتل به مسلماً وَلا تَفر به من كَافر».[5] وكان يختال في مِشيَتِهِ وقت الحرب أمام الأعداء، فقال رسول الله حين رَآه يمشي تلكَ المشيَة: «إنّ هذه لمشيَة يُبغِضُهَا اللهُ إلا في مثل هذا الموطن».[6][7]

ولهذا يرى أهل السنة والجماعة أن الحديث أبي رافع «لما قتل علي بن أبي طالب يوم أحد أصحاب الألوية أبصر رسول الله صلى الله عليه وسلم جماعة من مشركين قريش فقال لعلي : أحمل عليهم. فحمل عليهم ففرق جمعهم، وقتل عمرو بن عبد الله الجمحي قال : ثم أبصر رسول الله صلى الله عليه وسلم جماعة من مشركين قريش فقال لعلي : أحمل عليهم. فحمل عليهم ففرق جماعتهم وقتل شيبة بن مالك. فقال جبريل : يا رسول الله ؟ إن هذا للمواساة. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنه مني وأنا منه.فقال جبريل : وأنا منكما. قال فسمعوا صوتا :لا سيف إلا ذو الفقار ولا فتى إلا علي».[8] أنما هو حديث منكر، فقد قيل فيه:

نظرة الشيعةعدل

يعتقد الشيعة بأن الحسين بن علي بن أبي طالب لما كان يوم أحد انهزم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله حتى لم يبق معه إلا علي بن أبي طالب عليه السلام وأبو دجانة سماك بن خرشة، فقال له النبي صلى الله عليه وآله : يا أبا دجانة أما ترى قومك ؟ قال : بلى، قال : الحق بقومك قال : ما على هذا بايعت الله ورسوله، قال : أنت في حل، قال : والله لا تتحدث قريش بأني خذلتك وفررت حتى أذوق ما تذوق، فجزاه النبي صلى الله عليه وآله خيرا، وكان علي عليه السلام كلما حملت طائفة على رسول الله صلى الله عليه وآله استقبلهم وردهم حتى أكثر فيهم القتل والجراحات حتى انكسر سيفه، فجاء إلى النبي صلى الله عليه وآله فقال : يارسول الله إن الرجل يقاتل بسلاحه وقد انكسر سيفي، فأعطاه عليه السلام سيفه ذا الفقار، فما زال يدفع به عن رسول الله صلى الله عليه وآله حتى أثر وأنكر، فنزل عليه جبرئيل وقال : يا محمد إن هذه لهي المواساة من علي عليه السلام لك، فقال النبي صلى الله عليه وآله : إنه مني وأنا منه، فقال جبرئيل عليه السلام : وأنا منكما، وسمعوا دويا من السماء : لا سيف إلا ذو الفقار، ولا فتى إلا علي.[17]

شعر حسان بن ثابت عن ذو الفقارعدل

[18]
جبريل نادى معلنًاوالنقع ليس بمنجلي
والمسلمون قد أحدقواحول النبي المرسل
لا سيف إلا ذو الفقار ولا فتى إلا علي


معرض صورعدل

المصادرعدل

  1. ^ بوابة مركزي: معنى اسم ذو الفقار نسخة محفوظة 16 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ ما معنى اسم ذو الفقار - موقع المعاني نسخة محفوظة 15 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "أسلحة وسيوف النبي صلى الله عليه وسلم". www.alukah.net. 2016-07-13. مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ رواه مسلم
  5. ^ الحاكم في المستدرك رقم (5069) و قال صحيح الإسناد.
  6. ^ سير أعلام النبلاء للذهبي.
  7. ^ الكتب - سير أعلام النبلاء - الصحابة رضوان الله عليهم - أبو دجانة الأنصاري- الجزء رقم1 نسخة محفوظة 25 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ الطبري في تاريخه 3 ص‍ 17 ، أحمد بن حنبل في الفضائل عن ابن عباس، وابن هشام في سيرته 3 ص‍ 52 عن ابن أبي نجيح، والخثعمي في " الروض الانف " 2 ص‍ 143، ابن أبي الحديد في " شرح النهج " 1 ص‍ 9 وقال : إنه المشهور المروي، وفي ج‍ 2 ص‍ 236 وقال : إن رسول الله قال : هذا صوت جبريل، وج‍ 3 ص‍ 281.
  9. ^ المغني في الضعفاء للذهبي - (1 / 111).
  10. ^ قول الذهبي بكذب عيسى بن مهران [https://web.archive.org/web/20200319073146/http://islamport.com/w/krj/Web/1274/96.htm?zoom_highlight=���������+382 نسخة محفوظة] 19 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ الكامل في الضعفاء5/260.
  12. ^ كتاب الموضوعات:1/382.
  13. ^ كتاب الموضوعات من الأحاديث المرفوعات لابن الجزري [https://web.archive.org/web/20200319073151/http://islamport.com/w/krj/Web/882/382.htm?zoom_highlight=���������+������+382 نسخة محفوظة] 19 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ لسان الميزان4/406.
  15. ^ البداية 7/293.
  16. ^ العجلوني في (كشف الخفاء2/488).
  17. ^ بحار الأنوار ج20 ص70.
  18. ^ تذكرة سبط ابن الجوزي ص 16