افتح القائمة الرئيسية
ذو الغرفة الفضية.
Silver Blaze.
The Adventure of Silver Blaze 09.jpg
 

معلومات الكتاب
المؤلف ارثر كونان دويل.
البلد المملكة المتحدة.
اللغة الإنكليزية.
تاريخ النشر ديسمبر 1892.
السلسلة مذكرات شرلوك هولمز.
النوع الأدبي أدب بوليسي.
التقديم
عدد الصفحات 72 (الترجمة العربية).
الفريق
المصور سيدني باجيت.
الرسام سيدني باجيت  تعديل قيمة خاصية الرسام (P110) في ويكي بيانات
ترجمة
المترجم سالي أحمد حمدي.
تاريخ النشر 2007.
الناشر دار الأجيال.
مؤلفات أخرى
Fleche-defaut-droite-gris-32.png  
لغز الطرد البريدي. Fleche-defaut-gauche-gris-32.png

ذو الغرة الفضية (بالإنجليزية: Silver Blaze) واحدة من 56 قصة قصيرة لشرلوك هولمز من تأليف ارثر كونان دويل,ظهرت لأول مرة بشكل منفرد في مجلة الستراند في ديسمبر 1892 قبل ان يعاد نشرها مجمعة مع باقي قصص سلسلة مذكرات شرلوك هولمز,ويعتبرها كونان دويل القصة ال13 في قائمة التي تضم أفضل 19 قصة شرلوك هولمز بالنسبة اليه.[1]

محتويات

ملخص القصةعدل

الجواد سلفر بليز (أي ذو الغرة الفضية) من سلالة السومومي له سجل رائع في تاريخ سباقات الأحصنة وكان المرشح الأول للفوز بكاس ويسكس، لكن الحصان يختفي فجأة ويتم قتل مدربه جون ستراكر، فيطلب مالك الحصان، الكولونيل روس، المساعدة من شرلوك هولمز الذي يجيب الطلب ويتجه رفقة صديقه واطسون إلى دارتمور اين يقع الاسطبل الكولونيل روس.تتجه جميع اصابع الاتهام نحو فيتزوري سبمسون شاب من لندن، لكن هولمز يبدو غير مقتنع بذلك ويباشر تحقيقاته. يكتشف هولمز حقيقة الامر في النهاية، حيث ان جون ستراكر كان يحاول اغواء امرأة من لندن ولأجل ذلك حاول جمع قدر من المال، فقام بالرهان على أحد الاحصنة، لكنه لما علم ان الجواد سلفر بليز هو الاوفر حظا بالفوز قرر الاعتداء عليه لمنعه من المشاركة بالسباق وخلال فعله لذلك قام الحصان بتوجيه ضربة مميتة له.

الاقتباسعدل

  • اقتبس فيلم قصير من القصة عام 1923 من بطولة ايلي نوروود بدور هولمز وكان جزءا من سلسلة الافلام المعنونة ب"مغامرات شرلوك هولمز".
  • اقتبس فيلم بريطاني من القصة عام 1937 من بطولة ارثر وونتر بدور هولمز .
  • تم اقتباس فيلم بريطاني-كندي من القصة عام 1977 من بطولة كريستوفر بلومبر بدور هولمز.
  • تم اقتباس احدى حلقات مسلسل شرلوك هولمز من القصة عام 1988 من بطولة جيرمي برات بدور هولمز.[2] المسلسل عرض على قناة ITV البريطانية بين عامي 1984 و1994.

روابط خارجيةعدل

المراجععدل