ديمقراطية شعبية

الديمقراطية الشعبية (بالإنجليزية: Popular Democracy)‏ تُطلق هذه التسمية على نظام الحكم في الدول الخاضعة للنفوذ الشيوعي، كالنظام القائم في الاتحاد السوفيتي سابقاً ودول المعسكر الاشتراكي السابقة، وتعد الديمقراطيات الغربية هذا النظام غير ديمقراطي لأن اساليبه لا تتفق والمقاييس الأساسية التي تُقرها الديمقراطيات، فالتعبير عن ارادة الشعب يجري على اساس نظام معقد مفروض من داخل أعلى قيادة حزبية أو جهة حكومية واحدة بحيث تقيد حرية الاختيار لدى المواطن وحرية تأييده أو رفضه لحزب دون آخر.[1]

الديمقراطية الشعبية عبارة عن مفهوم للديمقراطية المباشرة تقوم على الاستفتاءات وغيرها من أدوات التمكين وتُعتبر تجسيدًا للإرادة الشّعبية. تطور هذا المفهوم من الفلسفة السياسية لمبادئ حزب الشعب الأمريكي، باعتباره نسخة ديمقراطية بالكامل عن عقيدة التمكين الشّعبية هذه، ولكن منذ استقلالها عنه، ناقش البعض كونها مفهومًا عدوانيًا أو ليست ذات صلة بالأمر الآن (انظر القيم). على الرغم من استخدام التعبير منذ القرن التاسع عشر وإمكانية تطبيقه على سياسات الحرب الأهلية الإنجليزية، فعلى الأقل يُعتبر المفهوم (أو المفهوم في شكله الحالي) حديثًا ولم يتطور إلا مؤخرًا بشكله الكامل.

الاستخدامات المبكرة للمصطلحات و/أو المفهومعدل

يرى بعض الشخصيات، مثل المنتج الوثائقي التلفزيوني، المخرج والكاتب كولين توماس، يَرون الداعين إلى المساواة، عبارة عن مجموعات مقاومة لكلٍّ من جمهورية ستيورات مونارشي وأوليفر كرومويلز الإنكليزية كفرق مناصرة للديمقراطية الشعبية المبكرة. يرى توماس خط سير هذه الديمقراطية الشعبية المبكرة يمرُّ عبر الكنيسة المعارضة للثوريين الأمريكيين والنقابات التجارية البريطانية في وقت لاحق.[2]

في بعض الأحيان، تُعتبر الفطرة السليمة لدى توماس باين دفاعًا عن شكل من أشكال الديمقراطية الشعبية. اعتُبر أندرو جاكسون مُدافعًا عن الديمقراطية الشعبية كسياسيّ وكرئيس. وتُعتبر رئاسته قد أسهمت في الانتقال من جمهورية (ديمقراطية جيفرسونيان) إلى الديمقراطية الشعبية (ديمقراطية جاكسون) في الولايات المتحدة.[3][4][5][6][7]

يستخدم والت ويتمان الكلمة في الآفاق الديمقراطية كوصف للمفهوم الغامض للديمقراطية الجماعية مع الاقتراع العالمي الذي دافع عنه لنمط أكثر أو أقل مُباشرةً وتشاركيّةً. اعترف بأن النظام ينطوي على بعض المخاطر، ولكنه «يُبرره عمليًا بأفخر المطالب والآمال الجامحة للمُتحمسين له». يمكن اعتبار وليم جينينجز براين ديمقراطيًّا شعبيًّا لدعمه للدّيمقراطيّة المبنية على السّيادة الشّعبيّة.[8][9]

يُعتبر تيدي روزفلت مُدافعًا عن التمردّ الديمقراطيّ الشّعبي ضد الأعمال التجارية الكبرى والنخبوية.[10]

في نهاية النصف الأول من القرن العشرين، فضلت الأحزاب الديمقراطيّة المسيحية مصطلح «الديمقراطيين الشعبيّين» على الديمقراطيين المسيحيين.[11]

منتصف القرن العشرينعدل

في الهند بعد الاستقلال، اعتُبرت الديمقراطية الشعبية، جنباً إلى جنب مع الليبرالية الاقتصادية والاجتماعية والقومية الهندوسية، واحدةً من التيارات الرئيسية التي حاولت تحديد السياسة الهندية منذ عام 1947.[12]

يُشار إلى إيران في بعض الأحيان بتاريخها في الديمقراطية الشّعبية بالتوازي مع الدولة البهلوية قبل الإطاحة بمصدق وإعادة تنصيب الشاه.[13]

اعتُبر يوجين مكارثي رئيسًا لحملة ديمقراطية شّعبية في عام 1968.

في عام 1969 أطاح معمر القذافي بالملكية الموالية للغرب وأنشأ نظاماً زعم أنه ديمقراطية شّعبية.[14]

أواخر القرن العشرينعدل

وعلى نحو مماثل للقذافي، أنهى حافظ الأسد رسميًا دولة حزب البعث السوري عام 1970، التي أنشأها الانقلاب العسكري عام 1963، وأعلن عن إقامة ديمقراطية شعبية متعددة الأحزاب.[15]

في عام 1975 كتب القذافي الكتاب الأخضر، دافع فيه عن نظامه السياسيّ كشكل من أشكال "الديمقراطية المباشرة والشعبية" القائمة على إرادة الشعب بدلًا عن البرلمانات النيابية.

بعد سقوط فرديناند ماركوس عام 1986، أنشِئ مركز للبحث والموالاة سُميَّ مؤسسة الديمقراطية الشّعبية، والذي كثيرًا ما انتقد «سياسة النُخبة» ودافع عن الحركات الاجتماعية المحليّة الإصلاحية.

أسسَّ بعض الشيوعيون من بوركينا فاسو مجموعة دعمت الديمقراطية الماركسية-اللينينية الشعبية (على الرغم من أنها كانت خطة اقتصادية للسوق الحرة) في عام 1989، المنظمة الديمقراطية الشّعبية ـ الحركة العمالية. في عام 1991 تخلوا عن الماركسية-اللينينية وحولوها إلى شكل من أشكال الفلسفة الديمقراطية الشّعبية.[16]

اعتبر بعض الناس ديمقراطية تشيكوسلوفاكيا التابعة لـ فاتسلاف هافيل المتمحورة حول المجتمع المدني شكلاً آخر من أشكال الديمقراطية الشّعبية.[17]

في عام 1996، أنشأت المنظمة الديمقراطية الشّعبية للديمقراطية الشّعبية - الحركة العمالية، مُؤتمرًا من أجل الديمقراطية والتقدم، باعتبارها الحزب الحاكم الحالي في بوركينا فاسو.

المراجععدل

  1. ^ "معلومات عن ديمقراطية شعبية على موقع d-nb.info". d-nb.info. مؤرشف من الأصل في 07 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Off With Their Heads – Bristol Radical History Week 2008, Bristol Radical History Group, section The Levellers Are Dead – Long Live The Levellers! – Colin Thomas نسخة محفوظة 18 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ American Lion: Andrew Jackson in the White House, by Jon Meacham, باولز.com نسخة محفوظة 2 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ The Reader's Companion to American History, ed. Eric Foner, John Arthur Garraty, Society of American Historians, Houghton-Mifflin, 1991, section "JACKSONIAN DEMOCRACY"
  5. ^ JACKSON COMES TO POWER: THE ELECTION OF 1828 نسخة محفوظة 25 مارس 2010 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Jacksonian Era نسخة محفوظة 6 January 2011 على موقع واي باك مشين., American History.About.com[وصلة مكسورة]
  7. ^ Common Sense: The Rhetoric of Popular Democracy نسخة محفوظة 11 May 2009 على موقع واي باك مشين., A We The People Resource, EDSITEment!.neh.org
  8. ^ Where Did the Party Go?: William Jennings Bryan, Hubert Humphrey, and the Jeffersonian Legacy, Jeff Taylor, University of Missouri Press, 2006 "William+Jennings+Bryan+Popular+Democracy"&source=bl&ots=UraAaUcCPj&sig=0f9cBgHktldbXntYAz5tECwH_PE&hl=pt-PT&ei=MKS_SdPMCtiNsAaVlPS4DQ&sa=X&oi=book_result&resnum=6&ct=result نسخة محفوظة 7 فبراير 2020 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ What Whitman Knew, ديفيد بروكس, fourteenth paragraph نسخة محفوظة 11 مايو 2008 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Insurgency campaigns and the quest for popular democracy: Theodore Roosevelt, Eugene McCarthy, and party monopolies نسخة محفوظة 2 سبتمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ The Christian Democrat International, Roberto Papini, page 32 "Christian+Democrat+International"+++"popular+democrats"#v=onepage&q=&f=false نسخة محفوظة 7 فبراير 2020 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Reinventing India: Liberalization, Hindu Nationalism and Popular Democracy, eu.Wiley.com نسخة محفوظة 17 ديسمبر 2010 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Obama, Hillary and full circle on Iowa, Sidney Morning Herald, Sidney Morning Herald Blog, third comment نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Libya: Popular Democracy Or Police State?, يوتيوب نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ President Hafez Assad نسخة محفوظة 1 August 2012 على موقع واي باك مشين., official Bashar al-Assad website[وصلة مكسورة]
  16. ^ Political Parties of the World (6th edition, 2005), ed. Bogdan Szajkowski, page 96.
  17. ^ Popular Democracy in Prague after the Velvet Revolution, Metta Spencer, Peace Magazine, Aug-Sep 1990 نسخة محفوظة 18 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.