افتح القائمة الرئيسية

دونالد ماكنزي (مستكشف)

مستكشف أمريكي

نشأتهعدل

ولد دونالد ماكنزي في اسكتلندا، ثم هاجر إلى كندا حوالي سنة 1800. يرتبط بالعديد من آل ماكنزي المتميزين في التاريخ الكندي. هو واثنين أو ثلاثة من إخوته أصبحوا شركاء في تجارة الفراء وكانوا يعملون مع شركة الشمال الغربي للفراء. وفي عام 1810، غادر شركة الشمال الغربي، ليصبح شريكا في شركة الفراء المحيط الهادئ، التي مولها جون جاكوب استور وحده.[2][3]

شركة الفراء المحيط الهادئعدل

 
سمور أمريكا الشمالية، المصدر الرئيسي للفراء التي جمعته شركة الفراء المحيط الهادئ.
 
حصن نيز بيرس سنة 1818.
 
ملتقى نهر والا والا ونهر كولومبيا.
 
خريطة توضح مستعمرة النهر الأحمر، المنطقة التي كانت تعرف باسم أسينيبويا..

سافر ماكنزي إلى الغرب من سانت لويس بولاية ميسوري مع بعثة من زملائه من موظفي شركة الفراء المحيط الهادئ إلى شمال غرب المحيط الهادئ. وشهدت المجموعة أوقاتا عصيبة في جنوب ايداهو، فانقسمت، وتألفت مجموعة ماكنزي من اثني عشر فردا واتجهت صوب الشمال، ووجدت في نهاية المطاف نهر السلمون ونهر كليرووتر. واتجهوا إلى أسفل نهر الأفعى ونهر كولومبيا بواسطة الزورق، فكانوا أول الاستوريين الذين وصلوا إلى فورت استوريا، في 18 يناير، 1812. قضى ماكنزي عامين في الإستكشاف والتجارة لصالح شركة الفراء المحيط الهادئ في وادي ويلاميت، على طول نهر كولومبيا، في شرق واشنطن وشمال ووسط ايداهو. عندما باعت الشركة أصولها ومراكزها إلى شركة الشمال الغربي في عام 1813، تم تعيين ماكنزي لنقل جميع الأوراق الهامة إلى الشرق، وهو ما فعله في عام 1814. [4]

حصن نيز بيرس والرحلات الأستكشافية لايداهوعدل

قدم دونالد ماكنزي خدمات قيمة للشركة من خلال تطوير التجارة الغنية في جنوب ايداهو. وكان لواءه عام 1817 أول من قدم تقريرا عن عام دون ضحايا، وكانت نوعية الجلود التي تم الحصول عليها كبيرة. في عام 1818، أسس هو والكسندر روس حصن نيز بيرس بالقرب من التقاء نهر كولومبيا ونهر والا والا. فدونالد ماكنزي وصياديه هم أول من اجرى استكشافا واسع النطاق للمنطقة المسماة الآن جنوب ايداهو ابتداء من عام 1818 على شكل بعثات سنوية امتدت إلى غاية سنة 1821. غطت مشاريعه معظم جنوب ايداهو الحديثة وأجزاء من ولاية أوريغون الشرقية وشمال ولاية يوتا، وغرب وايومنغ. فالعديد من أسماء الأنهار في هذه المنطقة يمكن أن تعزى إلى هذه الفترة. [5]

دار البحرعدل

دار البحر، أو مرفأ فيكتوريا التاريخي برأس جوبي أسسه التاجر والرحالة والمهندس دونالد ماكنزي يوم 12 ديسمبر سنة 1879 بطرفاية على ساحل المحيط الأطلسي بالجنوب الغربي للمغرب، حيث عقد اتفاقا للتبادل التجاري مع الشيخ محمد ولد بيروك التكني بهدف بناء هذا المركز التجاري وكذا استغلال التجارة الصحراوية والمناطق المجاورة لها بمؤازرة نائب القنصل البريطاني أنذاك بجزيرة لانزاروت المتواجدة بجزر الكناري حيث شيدت فوق جزيرة رملية تتكون من طابق أرضي يضم 8 غرف وطابق علوي يحتوي هو الآخر على 8 غرف لتخزين المواد الاستهلاكية المستوردة والمصدرة من المنطقة صوب مدينة مانشستر الإنجليزية بالإضافة إلى ست خزانات أرضية للمياه الصالحة للشرب وميناء للشحن ورسو السفن والزوارق التجارية كذلك تحصينه بالمدافع الحربية تفاديا لأي هجوم محتمل من طرف القبائل المحلية الصحراوية برأس جوبي إلى حدود الانتهاء الكلي من انجاز هذا المشروع سنة 1882. [6]

المراجععدل

  1. ^ Miller، Frederic P.؛ Vandome، Agnes F.؛ McBrewster، John (2010-06-27). Donald MacKenzie (Explorer) (باللغة الإنجليزية). Alphascript Publishing. ISBN 9786131616136. 
  2. ^ بلحداد، نور الدين. "دعوة الحق - تصدي السلطان مولاي الحسن الأول لمحاولات الأجانب في سواحل الصحراء المغربية (1879-1894)". www.habous.gov.ma. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2017. 
  3. ^ Goldsborough، Gordon. "Memorable Manitobans: Donald McKenzie (1783-1851)". www.mhs.mb.ca. مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2017. 
  4. ^ "Biography – McKENZIE, DONALD – Volume VIII (1851-1860) – Dictionary of Canadian Biography". مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2017. 
  5. ^ Mackenzie، Cecil W. "Donald Mackenzie, King of the North West". www.stewartbooks.com. مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2017. 
  6. ^ "جريدة صحراء 24 جريدة إلكترونية شاملة _ من يحمي ذاكرة كسمار بطرفاية". مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2017.