دوروثيا من براندنبورغ

ملكة الدنمارك، النرويج، السويد

دوروثيا من براندنبورغ (1431/30 - 10 نوفمبر 1495)؛ أو دوروثيا من براندنبورغ-كولمباخ، هي أميرة هوهنتسولرن، أصبحت ملكة إسكندنافية من خلال الزواج في ظل اتحاد كالمار، بحيث أنها كانت ملكة الدنمارك والنرويج والسويد منذ زواجها الملك كريستوفر الثالث منذ عام 1445 حتى وفاته 1448، ثم أصبحت زوجة خليفته الملك كريستيان الأول بحيث أنها ملكة الدنمارك منذ زواجهما في عام 1449 وملكة النرويج من عام 1450 حتى عام حتى وفاة كريستيان في عام 1481، وكانت أيضًا ملكة السويد أثناء حكم كريستيان في تلك المملكة منذ 1457 إلى 1464، وأيضا شغلت منصب الوصي المؤقت خلال فترة شغور العرش في عام 1448، وأيضا كانت الوصية أثناء غياب زوجها الثاني خلال فترة حكمه،[4][5][6] وهي والدة لاثنين من ملوك الدنمارك والنرويج المستقبليين: هانس (حكم منذ 1481 إلى 1513) وفريديريك الأول (حكم منذ 1523 إلى 1533).[7][8]

دوروثيا من براندنبورغ
(بالألمانية: Dorothea von Brandenburg)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
 

ملكة الدنمارك القرينة
فترة الحكم
26 سبتمبر 1445 - 5 يناير 1448 (المرة الأولى)
28 أكتوبر 1449 - 21 مايو 1481 (المرة الثانية)
تاريخ التتويج 14 سبتمبر 1445 [1]
28 أكتوبر 1449
كنيسة السيدة العذراء، كوبنهاغن
ملكة النرويج القرينة
فترة الحكم
26 سبتمبر 1445 - 5 يناير 1448 (المرة الأولى)
13 مايو 1450 - 21 مايو 1481
(المرة الثانية)
تاريخ التتويج 2 أغسطس 1450
كاتدرائية نيداروس، تروندهايم
ملكة السويد القرينة
فترة الحكم
26 سبتمبر 1445 - 5 يناير 1448 (المرة الأولى)
23 يونيو 1457 - 23 يونيو 1464
(المرة الثانية)
تاريخ التتويج 29 يونيو 1457
كاتدرائية أوبسالا
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1430 [2][3]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
مرغريفية براندنبورغ  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 10 نوفمبر 1495 (64–65 سنة)[3]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
مواطنة ألمانيا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الزوج كريستوفر البافاري (12 سبتمبر 1445–5 يناير 1448)
كريستيان الأول ملك الدنمارك (26 أكتوبر 1449–21 مايو 1481)  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
الأولاد
الأب يوهان الخيميائي  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الأم باربرا فون ساكس-فيتنبرغ
أقرباء يواكيم الأول، ناخب براندنبورغ (husband of grand-daughter و أبناء الإخوة)
آنا من براندنبورغ (كنة)
ألبرشت، دوق بروسيا (husband of grand-daughter و أبناء الإخوة)  تعديل قيمة خاصية (P1038) في ويكي بيانات
عائلة آل هوهنتسولرن  تعديل قيمة خاصية (P53) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة مرافق  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الألمانية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

الحياة المبكرة

عدل

ولدت دوروثيا في عام 1430 أو 1431 لوالديها يوهان الخيميائي مارغريف براندنبورغ-كولمباخ وباربرا فون ساكس-فيتنبرغ (1405-1465)؛ كان لديها شقيقتان: باربرا (1423-1481) ، التي أصبحت ماركيزة منتوة، وإليزابيث (1425 - 1451)؛ التي أصبحت دوقة بوميرانيا؛ منذ سن الثامنة تقريبًا عاشت في بايرويت حيث كان والدها حاكمًا، منذ عام 1443 ورث كريستوفر البافاري ملك الدنمارك والسويد والنرويج المنتخب حديثًا أراضي في بالاتينات العليا القربية من بايرويت، بذلك تم اقتراح زواج بين كريستوفر ودوروثيا لتأمين دعم والدها لسلطة كريستوفر على منطقته الألمانية،[4] تم الإعلان عن الخطبة قبل تطبيق الإعفاء البابوي قرابة العصب في فبراير 1445، والذي تمت الموافقة عليه في 10 مارس.

الزواج

عدل

زواجها الأول

عدل

في 12 سبتمبر 1445[9] أقيم حفل الزفاف بين كريستوفر ودوروثيا في كوبنهاغن ثم تلاه تتويجها كملكة، قام الملك بتمويل بضريبة خاصة في جميع الممالك الثلاث، ووصفت المناسبة بأنها واحدة من أكثر أحداث تفصيلاً في تاريخ العصور الوسطى الاسكندنافية،[4] بحيث استمرت الاحتفالات لمدة ثمانية أيام وحضرها أمراء من براونشفايغ وهسن وبافاريا ومبعوثو الرابطة الهانزية والنظام التوتوني بالإضافة إلى نبلاء الدنمارك والسويد والنرويج، دخلت دوروثيا إلى المدينة برفقة نبلاء من جميع الممالك الثلاث يرتدون ملابس ذهبية على جياد بيضاء، وتوج من قبل أساقفة من الممالك الثلاث كملكة عليهن بالتاج الذهبي موجودة دير فادستينا،[4][10] وفي 15 سبتمبر مُنحت لها مهور من الممالك الثلاث شملت: روسكيلدا، رينجستيد، هارالدسبورغ وسكيولدينسيز في الدنمارك،[11] يمتلاند في النرويج وأوريبرو ونارك وفارملاند في السويد،[4] وإذا اختارت العيش خارج الدول الاسكندنافية كأرملة، فستحصل بدلاً من ذلك على ثروة قدرها 45000 جيلدر راين يُدفع بثلث من كل مملكة.[4][12]

في يناير 1446 زارت الملكة دوروثيا السويد مع الملك، حيث زارا دير فادستينا وأراضي مهرها في أوريبرو، خلال هذه الزيارة التقت مع خصمها المستقبلي كارل اللورد الأكبر كونستابل السويد، كان اجتماعهم جيدًا حيث قدم لها ولوصيفاتها العديد من الهدايا، وفي سبتمبر عاد الزوجان إلى الدنمارك، فيما يبدو أن زواجهما مواتًا سياسيًا: لأن والدها كان يحكم أراضي كريستوفر الألمانية وكان مناصراً ومستشارًا مخلصًا له، لم ينجبا الأبناء.[4]

في يناير 1448 توفي الملك كريستوفر بلا ذرية،[12] مما أدى إلى أزمة خلافة والتي ترتب على الفور إلى انهيار اتحاد كالمار للممالك الثلاث، تم إعلان الملكة الأرملة دوروثيا باعتبار الملكة الوحيدة في الدنمارك ، كوصية مؤقتة على الدنمارك حتى يتم انتخاب ملك جديد،[4][13] ولكن في السويد تم انتخاب اللورد الأكبر كونستابل كملك كارل الثامن والذي سرعان ما تم انتخابه ملكًا على النرويج أيضًا، وفي سبتمبر تم انتخاب كريستيان أولدنبورغ ملكًا كريستيان الأول على الدنمارك وسلمت له الملكة الأرملة السلطة إليه عند انتخابه.[14]

زواجها الثاني

عدل
 
شعار الملكة دوروثيا.

تلقت الملكة دوروثيا عرضًا من كازيمير الرابع ملك بولندا وألبرخت السادس أرشيدوق النمسا،[15] لكنها اختارت البقاء في الدنمارك والزواج من الملك المنتخب حديثًا كريستيان الأول ملك الدنمارك،[4] أقيم حفل الزفاف في 26 أكتوبر 1449، وتلاه تتويج كريستيان ونفسها كملك وملكة على الدنمارك، تخلت عن أراضي المهر السابقة الموجودة في الدنمارك والنرويج والتي تم استبدالها بـ كالوندبورغ وشامسو في الدنمارك و روميريك في النرويج، ولكنها رفضت التخلي عن أراضي مهرها السويدية، أدى انتخاب كارل ملكًا في السويد والنرويج إلى حرمانها من أراضي مهرها في هذه الممالك، وكان طموحها وكذلك كريستيان أن يتم تتوج كريستيان في السويد والنرويج أيضًا وبالتالي لم شمل اتحاد كالمار الممزق.[4]

تم تتويج كريستيان في النرويج أيضًا في عام 1450، ولكن كانت مهمة استعادة السويد أكثر صعوبة، أيدت دوروثيا حملة استمرت عدة سنوات لتجنيد الأتباع بين رجال الدين والنبلاء السويديين والتي ذكرت فيها أن ملكهم المنتخب كارل الثامن بصفتها هي اللورد كونستابل السابق والتابع لهم، كان يُنظر إليه على أنه مغتصب وخائن قد حنث نذره من خلال حرمانها ملكته السابقة من أراضي مهرها في السويد،[4] وفي عام 1455 ناشدت البابا أيضًا،[4] وفي فبراير 1457 توجت حملتها بالنجاح عندما أطاح تمرد رئيس الأساقفة يونس بنجسون أوكسينستيرنا بكارل الثامن الذي فر نحو ألمانيا، وفي يوليو 1457 تم انتخاب كريستيان ملكًا للسويد رسمياً، وبذلك وحد مرة أخرى اتحاد دول الثلاث الشمالية،[4] دخلت دوروثيا رسميًا إلى ستوكهولم في ديسمبر، وأعيدت إليها أراضي مهرها السويدية، وفي مايو 1458 وافق المجلس السويدي على رغبتها ورغبة كريستيان في تأمين خلافة العرش السويدي لأبنائهما، وهو قرار تم تأمينه بالفعل في الدنمارك والنرويج،[4] عاد الملك والملكة إلى الدنمارك في يوليو.

وفي عام 1460 اشترى كريستيان دوقية شليسفيغ وهولشتاين، مما جعله مدينًا وأجبر على رفع الضرائب ومما أدى فقد دعمه في السويد التي انتخبت كارل الثامن ملكًا من جديد في عام 1464،[4] كانت خسارة السويد كما ورد أمرًا ضربة القاسية لها، التي بدأت في حملة طوال حياتها لانتخاب زوجها (ولاحقًا ابنها) ملوكًا للسويد مرة أخرى، لاستعادة اتحاد كالمار واستعادة أراضي مهرها السويدية،[4] مكّنها فقدان أراضي مهرها الشخصية من متابعة القضية السويدية شخصيًا في البلاط الملكي، ورفعت دعوى قضائية ضد كارل الثامن أمام البابا في روما لحرمانها من أرض مهرها،[4] وعندما خلف ستين ستور الأكبر كارل الثامن كوصي على السويد، تابعت قضيتها ضده،[4] وفي عام 1475 سافرت نحو إيطاليا وزارت أختها باربرا في منتوة والبابا سيكستوس الرابع في روما، وتقدمت رسميًا بطلب لحرمان ستين ستور،[4] باستخدام الحرمان الكنسي لن يكون الوصي السويدي قادرًا على الحكم وستدمر المملكة السويدية اقتصاديًا وسياسيًا، مما سيؤدي إلى سقوط الوصي وانتخاب الملك الدنماركي ملكًا للسويد، السياسة التي حاولت عمل عليها في آخر عشرين عامًا،[4] بعد زيارتها لروما في مايو 1475 أصدر البابا سيكستوس الرابع مرسوماً للملك كريستيان يُسمح له بإنشاء جامعة في الدنمارك، نتيجة لذلك تم افتتاح جامعة كوبنهاغن في عام 1479.

في الدنمارك مُنح للملكة الحق في إدارة جميع القلاع، وعملت كوصي كلما كان الملك غائبًا، كان لها ثروة كبيرة، وعندما استحوذ الملك كريستيان على هولشتاين وشليسفيغ في عام 1460 ولم يكن قادرًا على الدفع ، أقرضته المبلغ اللازم لشراء هذه الأراضي ودمجها في الدنمارك، وبحلول عام 1470سيطرت بحكم الأمر الواقع على هولشتاين وشليسفيغ: عندما عجز كريستيان عن سداد القرض الذي أعطته إياه لشرائها، تولت حكم هولشتاين (1479) وشليسفيغ (1480)، بحيث حكمتها كأراضي تابعة لها، بعد وفاة والدها عام 1464 اشتبكت مع عمها فريدرخ الثاني ناخب براندنبورغ حول الميراث.

 
الملكة دوروثيا مع زوجها الملك كريستيان الأول.

وصفت الملكة دوروثيا بأنها ماهرة وطموحة ومتغطرسة وبخيلة.[4]

الملكة الأرملة

عدل

توفيت كريستيان الأول في 21 مايو 1481 وخلفها ابنها البكر هانس، بصفتها الملكة الأرملة للمرة الثانية، فضلت الإقامة في قلعة كالوندبورغ، ظلت ناشطة سياسيًا في عهد ابنها حتى وفاتها، منحت دوقية شليسفيغ هولشتاين لابنها الأصغر فريديريك، ولكنها تسببت في صراع مع ابنها الأكبر وانتهت بانقسام الدوقية بين أبنائها.

واصلت دوروثيا طموحها حول إعادة توحيد اتحاد كالمار، والآن من خلال انتخاب ابنها ملكًا للسويد بدلاً من زوجها المتوفي، عن طريق إبعاد الوصي السويدي من خلال حرمان رسمي لسرقة أراضي مهرها،[4] في يناير 1482 اعملت هذه الخطة لابنها الملك، وفي عام 1488 قامت برحلة ثانية إلى أختها باربرا في منتوة، حيث قابلت خلال الطريق الإمبراطور الروماني المقدس فريدرخ الثالث في إنسبروك، وزارت البابا إنوسنت الثامن في روما، حيث ضغطت مرة أخرى على مسألة حرمان الوصي السويدي ووضع مملكة السويد تحت الحظر،[4] ولكن المبعوث السويدي في روما هيمينغ كُاث الموالي للوصي بصعوبة كبيرة من منع ذلك،[4] ومع ذلك واصلت الملكة الأرملة هذه العملية حتى وفاتها، ولم يتم حل الأمر إلا بعد ثلاث سنوات من وفاتها، عندما صرح ابنها ملك السويد المنتخب قبل عام أنه لا يرغب في متابعة الأمر أكثر من ذلك، على الرغم من أنها توفيت قبل عامين من انتخاب ابنها ملكًا للسويد، إلا أن عملها قد ساهم في هذه النتيجة.[4]

توفيت دوروثيا في 25 نوفمبر 1495، ودُفنت بجانب زوجها الثاني في كاتدرائية روسكيلد .

الذرية

عدل
الاسم الولادة الوفاة الملاحظة
أولاف 1450 1451
كنوت 1451 1455
هانس الأول 2 فبراير 1455 20 فبراير 1513 أصبح ملك الدنمارك والنرويج والسويد، له ذرية.
مارغريت 23 يونيو 1456 14 يوليو 1486 تزوجت من جيمس الثالث ملك اسكتلندا، لهم ذرية.
فريدريك الأول 7 أكتوبر 1471 10 أبريل 1533 أصبح ملك الدنمارك والنرويج، له ذرية.

النسب

عدل

المراجع

عدل
  1. ^ توجت كملكة على الممالك الثلاثة
  2. ^ Matti Klinge (ed.), Kansallisbiografia | Dorotea Brandenburgilainen (بالفنلندية), Suomalaisen Kirjallisuuden Seura, Suomen Historiallinen Seura, ISSN:1799-4349, QID:Q4349956
  3. ^ ا ب Dansk Biografisk Lexikon | Dorothea, dronning (بالدنماركية), QID:Q1164910
  4. ^ ا ب ج د ه و ز ح ط ي يا يب يج يد يه يو يز يح يط ك كا كب كج كد كه Dorotea, urn:sbl:17601, قاموس السير الذاتية الوطنية السويدية  [لغات أخرى] (article by Gottfrid Carlsson), retrieved 2016-09-07. "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2023-05-03. اطلع عليه بتاريخ 2023-08-15.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  5. ^ Terje Bratberg (28 سبتمبر 2014). "Christoffer Av Bayern". معجم السيرة الذاتية النرويجي  [لغات أخرى]‏. مؤرشف من الأصل في 2022-11-27. اطلع عليه بتاريخ 2018-06-01.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  6. ^ Esben Albrectsen (3 مايو 2016). "Christian 1". معجم السيرة الذاتية النرويجي  [لغات أخرى]‏. مؤرشف من الأصل في 2023-07-25. اطلع عليه بتاريخ 2018-06-01.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  7. ^ Eldbjørg Haug (28 سبتمبر 2014). "Hans". معجم السيرة الذاتية النرويجي  [لغات أخرى]‏. مؤرشف من الأصل في 2023-04-20. اطلع عليه بتاريخ 2018-06-01.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  8. ^ Øystein Rian (28 سبتمبر 2014). "Frederik 1". معجم السيرة الذاتية النرويجي  [لغات أخرى]‏. مؤرشف من الأصل في 2022-11-27. اطلع عليه بتاريخ 2018-06-01.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  9. ^ Dahlerup 1989، صفحة 197.
  10. ^ Harrison, Dick (1966-)؛ Karl Knutsson - en biografi, s. 152f, Historiska media, Lund, 2002, (ردمك 91-89442-58-X), LIBRIS-id 8693772
  11. ^ Dahlerup 1989، صفحة 212.
  12. ^ ا ب "Mollerup, s. 301". مؤرشف من الأصل في 18. april 2012. اطلع عليه بتاريخ 29. februar 2016. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  13. ^ Wolfgang Menzel: Allgemeine Weltgeschichte von Anfang bis jetzt: in zwölf Bänden, Krabbe, 1863, S. 416
  14. ^ "Arkiveret kopi". مؤرشف من الأصل في 16. juni 2020. اطلع عليه بتاريخ 16. juni 2020. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  15. ^ Johannes Voigt: Geschichte Preussens: von den ältesten Zeiten bis zum Untergange der Herrschaft des deutschen Ordens, Band 8, Gebr. Bornträger, 1838, S. 146