داود القيسي

داود القيسي (1948- 17 مايو 2003) فنان عراقي شغل منصب نقيب الفنانين العراقيين في زمن الرئيس صدام حسين عضو في حزب البعث [1] لقب بلبل البعث [2]

داود القيسي
داود القيسي.jpg

معلومات شخصية
اسم الولادة داود القيسي
الميلاد 1948
بغداد Flag of Iraq (1924–1959).svg المملكة العراقية
الوفاة 17 مايو 2003 (55 سنة)
 العراق منطقة الصناعة» بالقرب من «الجامعة المستنصرية»، بغداد
سبب الوفاة القتل بالرصاص على أيدي مجموعة مسلحة
مكان الدفن النجف
الجنسية  العراق
الديانة الإسلام
أبناء أسامة ،سلوان، سمرة
منصب
بلبل البعث ،نقيب الفنانين العراقيين
بداية 1963
نهاية مايو2003
الحياة العملية
المهنة فنان ونقيب الفنانين العراقيين
الحزب حزب البعث
سنوات النشاط 1963-2003

حياتهعدل

ولد في المستشفى الجمهوري بالعاصمة العراقية بغداد[3] لعائلة بسيطة وكان والده يعمل ميكانيكي بالقوة الجوية في قاعدة العمارة. وبعد إحالته للتقاعد أبان الاحتلال البريطاني للعراق تعين في شركة نفط كركوك وتزوج مرة ثانية وهجر زوجته الاولى اي والدة داود وكان لها ولدان هما صابر وظافر وبعد ما يقارب ثلاثة عشر عاما عاد والده إلى زوجته الأولى التي كانت تعيش في بيت اهل زوجها طول تلك المدة. درس في مدرسة تل محمد وبعد ذلك انتقل إلى ثانوية الجمهورية بعد ان سكن أهله في حي الأمين دور النفط .[4]

طفولتهعدل

عاش طفولته في منطقه كمب الأرمن في الباب الشرقي وكانت مدرسته الابتدائية في كنيسة الأرمن وخلال هذه الفترة اصيب بمرض التيفوئيد. ولكونه مجتهدا وحسن الاخلاق في مدرسته اخذ القس يزوره إلى البيت ويقرأ له ويصلي ويدعوا له بالشفاء. كان الفرق في العمر كبيرا بينه وبينه أخويه ومن ثم ولدت أخته نوشة وبعدها أخته منى ولقد كان يعتمد على نفسه في مصروفه ويساعد أهله منذ الصغر. وكان في فترة العطل الدراسية يعمل أي شيء ومن هذه الأعمال نصب مراجيح العيد قرب دارهم لأطفال المنطقة [4] .

حياته الأسريةعدل

تزوج ورزق بثلاثة أولاد ابنه الأكبر اسامه (مهندس معماري ويحمل شهادة دبلوم بالموسيقى ومن مدرسة الموسيقى والبالية ويعزف على العود) و ابنه الثاني سلوان خريج اكاديمية الفنون الجميلة ويحمل شهادة البكلوريس في هندسة التصميم الصناعي كما ويحمل شهادة الدبلوم في الموسيقى من مدرسة الموسيقى والبالية وعلى آلة السنطور العراقية اما سلوان فهو عضو نقابة الفنانين العراقين وعضو مشارك في فرقة ناظم الغزالي و فرقة الرافدين العراقية اما مشاركته الهندسية مشارك في معرض بغداد الدولي تصميم الجناح الخاص بسلطنة عمان ومهرجان بابل الدولي بوضع البوستر الخاص للمهرجان ومهرجان البادية ومهرجان يوم بغداد ومشاركات عديدة ومتنوعة وكل ما يخص الموسيقى والتصاميم الهندسية. ابنته الصغرى هي سمرة كانت عند وفاته مستلمة البطاقة الامتحانية للسادس العلمي واكملته بعد استشهاد والدها واكملت بكلوريوس اللغة الإنكليزية وهي ايضا خريجة مدرسة الموسيقى و الباليه واختصاصها البيانو [4] .

شبابهعدل

كانت انطلاقته الحزبية والاعلامية في المرحلة الثانوية حيث كانت هناك مناسبة وجاءت فرقة موسيقية إلى المدرسة وطلبت من الطلاب المشاركة بهذا الاحتفال فشارك هو لكونه يملك صوتا قويا فانشد مقطع نشيد للفنان عبد الحليم حافظ وهو(وطني حبيبي وطني الاكبر) وكان بين الموسيقين أحد منتسبي الاذاعة والتلفزيون فدعاه إلى القدوم إلى لمبنى الإذاعة لكي يشارك في برنامج (ركن الهواة) وفعلا ذهب وقبل فيها واستمر في هذا المجال الفني [4]

دخولة المعترك السياسيعدل

خلال تعلمه في مدرسته الجمهورية التي شهدت انتسابه للفن عام 1963. في فترة انقلاب تشرين الثاني 1963 داهمت الشرطة بيته لاعتقاله فتصدى والده رحمه الله لهم الا ان بعض افراد الشرطة ضربوا والده على صدره وتسببوا له بضرر خطر في رئته مات والده على اثره. قبض عليه وزج في السجن لحيازته سلاحا ممنوعا ثم افرج عنه ووجد نفسه مسؤولا عن اعالة عائلة كبيرة بعد وفاة والده فاضطره إلى ترك الدراسة في معهد الفنون الجميلة لاعالتهم ولكنه كان في هذا الوقت يعمل بالاذاعة والتلفزيون وبعدها التحق بالخدمة العسكرية الإلزامية. منذ ظهوره الأول في بداية السبعينيات، بدأ نشاطه الحزبي في مدينة الثورة ومدن بغداد الأخرى، حيث كان يحمل درجة عضو فرقة في نهاية الثمانينيات وبعدها تتدرج إلى عضو شعبة، وقد أصبح في موقع حزبي أكبر، على أثر محاولة اغتيال نجا منها قبيل انتفاضة 1991 ، حيث أصيب باطلاقات نارية عديدة، تولى مناصب عدة في الدولة منها في دائرة الفنون الموسيقية ومدير لقسم الموسيقى والغناء في دائرة الاذاعة والتلفزيون ونقيب للفنانين على مدى دورات عدة

شغل منصب مدير شركة بابل للأنتاج السينمائي والتلفزيوني ومدير لمهرجان بابل الدولي لسنوات طويلة وبقى على هذه المسؤولية حتى استشهاده ‍وهو في هذا المنصب. عام 1973 تطوع للمشاركة في حرب تشرين و على اثرها منح رتبة عسكريه فخرية (ملازم أول) [4] .

 
داود القيسي بالزي العسكري

أعمالهعدل

  • قدم العديد من الأغاني السياسية المتنوعة في كلماتها وأدائها الموسيقي الشرقي الممتزج بالإيقاع الكلاسيكي المتزن، بالعربية الفصحى أساساً، وأيضاً بالعامية العراقية، ومن تلك الأغاني أغنية "هو الألق العظيم" التي جاء فيها .[5] :

هو الألق العظيم كما تراهُ

بهياً يعبر الدنيا مداهُ

عصياً لا تطاوله الأعادي

على شطيه ترتفع الجباهُ

تعانقهُ ملايين الأيادي

وتحمله على العرش المياهُ

عراق الله شرفه علاءً

وأعطاه سناءً من سناء

عراقك يا صدام... عراقك يا صدام

هو الألق العظيم!

  • كما قدم عددٌ كبيرٌ من الأغاني التي تعبر عن انتماء الشهيد القومي والوطني والحزبي مثل "يا ستار" و"تحية" و"ميلاد البعث" و"عيد البعث" راية حرة"(أمة أمة عربية)" وغيرها.. وكان الرئيس صدام حسين قد لقب داوود القيسي "منشد البعث" عام 1992 في إحياء ذكرى "أم المعارك"، وكان داوود القيسي، بالإضافة لكونه نقيب الفنانين العراقيين، نائب رئيس اتحاد الفنانين العرب، ومسؤولاً في حزب البعث الذي انتسب إليه منذ عام 1963 عندما كان طالباً في البصرة. .[5]

ومن الأناشيد المشهورة باللهجة العراقية أنشودة (دايمين ودايم وطنه بيكم) .[5] :

دايمين او دايم وطنه بيكم

عالين اوعالي بيرغنه بيكم

اسباع ولد اسباع

صنتو شرف هل كاع

اوكل شعب ادر عينه عليكم

صناديد محد يلاوي اذراعكم

ميامين عالي يظل اشراعكم

ولله اوفيتوا الدين

اوجبتوا النصر شمسين

او كل شعب ادر عينه عليكم

أغاني أخرىعدل

  • فتانة ،يخدعوك بمشاركة سعيد العجلاوي [6]
  • شيخ الديرة
  • هلهلولة البعث الصامد 1969
  • نحن ثورة بمشاركة مائدة نزهت ،فاروق هلال، فؤاد سالم بمناسبة تأميم شركات النفط العراقي 1973
  • تسلم تسلم بمشاركة رياض أحمد عام 1979
  • اهنا زود رجال اهنا بمشاركة رياض أحمد
  • دايمين ودايم وطنا 1981
  • أوبريت أكرمنا 1981
  • سلامتكم 1982
  • نعم أحب كل من يحب
  • دارنا وعندنا طبع من دارنا
  • سيف الثار
  • كل إحنا جنود
  • عاش النضال المشترك
  • يعربا يا عراق
  • العب يا رياضي

إغتيالهعدل

في السابع عشر من أيار 2003م، اي بعد الغزو الأمريكي للعراق بشهر واحد وفي حوالي الساعة السادسة وخمسين دقيقة حسب التوقيت المحلي، وقفت سيارة على مسافة من منزله وترجل منها شخصان توجها إلى المنزل. واوضح الشاهد إن احدهما طرق الباب وفتح له الفنان. وتحجج الرجل بالسؤال عن شيء ما وبينما كان الفنان يرد عليه، ظهر الشخص الثاني وأشهر مسدسه واطلق منه رصاصة من مسافة قريبة جدا فاخترقت رأسه، ولاذ كلاهما بالفرار.

ولقد اعتبر ملف اغتياله من الملفات الغامضة وتردد في الشارع العراقي بعد اغتياله إن جريمة قتله جاءت عقابا له على اغانيه واناشيده لحزب البعث والرئيس السابق صدام حسين [7]

مراجععدل