دانيال إلسبيرغ

دانيال السبرغ (بالإنجليزية: Daniel Ellsberg)‏ (و. 1931م) هو ناشط ومحلل عسكري وعالم اقتصاد وكاتب أمريكي ولد في شيكاغو. قام إلسبيرغ خلال فترة عمله موظفاً في مؤسسة راند بإحداث إثارة جدل سياسية في الولايات المتحدة بعد قيامه بتسريب أوراق البنتاغون لصحيفة النيويورك تايمز وغيرها من الصحف، وهي دراسة فائقة السرية أجرتها وزارة الدفاع الأمريكية حول عملية صناعة القرار من جانب الحكومة الأمريكية بما يخص حرب فيتنام.

دانيال السبرغ
Daniel Ellsberg 2020 06.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 7 أبريل 1931 (العمر 91 سنة)
شيكاغو
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة هارفارد
مجمع كرانبروك التعليمي
كلية هارفارد  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة ضابط،  واقتصادي،  وكاتب،  وناشط سلام،  وكاشف الفساد  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية[1][2]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل سياسة أمنية[3]،  وشؤون عسكرية  [لغات أخرى] ‏[3]،  ونزاع مسلح  [لغات أخرى] ‏[3]،  وصحافة الرأي[3]  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
موظف في مؤسسة راند  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الفرع قوات مشاة بحرية الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P241) في ويكي بيانات
الرتبة ملازم أول  تعديل قيمة خاصية (P410) في ويكي بيانات
المعارك والحروب حرب فيتنام  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات
الجوائز
المواقع
الموقع http://www.ellsberg.net
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

أدين إلسبيرغ بموجب قانون التجسس لعام 1917 مع توجيه تهم السرقة والتآمر يوم 3 يناير عام 1973، وهو ما يحمل بمجموعه السجن لمدة 115 عاماً. ولكن أسقطت جميع التهم عنه يوم 11 مايو من نفس العام بسبب سوء التصرف الحكومي وعملية جمع الأدلة بصورة مخالفة للقانون والدفاع الذي قدمه ليونارد بودين وأستاذ القانون بجامعة هارفرد تشارلز نيسون والقاضي ويليام ماثيو بيرن الابن.

نال إلسبيرغ جائزة رايت ليفيلهوود عام 2006. واشتهر بصياغته لمفارقة إلسبيرغ وهي من الأمثلة الهامة في نظرية القرار، كما أبدى دعمه لموقع ويكيليكس وتشيلسي مانينغ وإدوارد سنودن.

نشأته وحياته المهنيةعدل

وُلد إلسبيرغ في مدينة شيكاغو بولاية إلينوي، في 7 أبريل 1931، ابنًا لهاري وأديل (تشارسكي) إلسبيرغ. كان والداه من اليهود الأشكناز الذين اعتنقوا العلم المسيحي، وترعرع باعتباره عالمًا مسيحيًا. نشأ وترعرع في ديترويت والتحق بمدرسة كرانبروك في بلومفيلد هيلز القريبة. أرادت والدته أن يكون عازف بيانو للحفلات الموسيقية، لكنه توقف عن العزف في يوليو 1946، بعد مقتل والدته وأخته عندما كان والده نائمًا أثناء انعطاف سيارة العائلة واصطدامها بحائط.[5]

التحق إلسبيرغ بكلية هارفارد بمنحة دراسية، وتخرج بمرتبة الشرف ببكالوريوس آداب في الاقتصاد في عام 1952. درس في جامعة كامبريدج لمدة عام في مؤسسة ووردرو ويلسون الوطنية للمنح الدراسية، ثم عاد إلى جامعة هارفارد للدراسات العليا. في عام 1954، جُنّد في قوات مشاة بحرية الولايات المتحدة وحصل على عمولة. شغل منصب قائد فصيلة وقائد مجموعة في الفرقة البحرية الثانية، وسُرّح في عام 1957 برتبة ملازم أول. عاد إلسبيرغ إلى جامعة هارفارد بصفته زميل مبتدئ في مجتمع الزملاء لمدة عامين.[6]

مؤسسة راند والدكتوراهعدل

بدأ إلسبيرغ العمل كمحلل استراتيجي في مؤسسة راند لصيف عام 1958 ثم بشكلٍ دائم في عام 1959.[7] ركز على الاستراتيجية النووية وعلى قيادة الأسلحة النووية والسيطرة عليها.

أكمل إلسبيرغ درجة الدكتوراه في الاقتصاد من جامعة هارفارد في عام 1962. استندت أطروحته حول نظرية القرار إلى مجموعة من تجارب التفكير التي أظهرت أن القرارات في ظل ظروف الارتياب أو الالتباس قد لا تتوافق عمومًا مع الاحتمالات الذاتية المحددة جيدًا. يُعرف هذا الآن باسم مفارقة إلسبيرغ،[8] والذي شكل أساسًا للأدب الكبير الذي تطور منذ الثمانينيات، بما في ذلك المناهج مثل نظرية شوكيه للمنفعة المتوقعة ونظرية قرار الفجوة المعلوماتية.

عمل إلسبيرغ في البنتاغون منذ أغسطس 1964 برئاسة وزير الدفاع روبرت ماكنامارا[9] بصفته مساعدًا خاصًا لمعاون وزير الدفاع لشؤون الأمن الدولي جون ماكنوتون. [في هذه المرحلة من تصعيد ليندون جونسون إلى حرب فيتنام، اكتشف إلسبيرغ لاحقًا الأكاذيب والتستر اللاحق لـ«انعدام الهجمات» على سفينتنا الأمريكية، مادوكس، في خليج تونكين («من قبل فيتنام الشمالية»)، التي أدت إلى غاراتنا التي لا مبرر لها على شمال فيتنام في 2 و 4 أغسطس 1964، بأوامر من الرئيس ليندون جونسون. جاء هذا الهجوم غير المبرر على فيتنام الشمالية مباشرةً في أعقاب بيان حملة السناتور باري غولد ووتر، حيث صرح أساسًا أن جونسون كان راغبًا في الشيوعية، «بغض النظر عن مكانه!» كانت حيلة ليندون جونسون السياسية ستجلب الجيش الصيني مباشرةً إلى هذه الحرب].

ذهب إلى فيتنام الجنوبية لمدة عامين، حيث عمل مع الجنرال إدوارد لانسديل بصفته عضوًا في وزارة الخارجية.

خلال عودته من جنوب فيتنام، استأنف إلسبرغ العمل في راند. في عام 1967، ساهم في دراسة سرية للغاية للوثائق السرية حول إدارة حرب فيتنام والتي كُلفت من قبل وزير الدفاع ماكنامارا.[10] أصبحت هذه الوثائق، التي وُضعت في عام 1968، معروفة فيما بعد باسم أوراق البنتاغون.[11]

من خلال دراسة هذه المجموعة من سجلات الحكومة الأمريكية، توصّل إلسبيرغ إلى فهم حرب فيتنام التي:

لم تكن الحرب الأهليّة بعد عام 1955 أو 1960 أكثر ما كانت عليه أثناء المحاولة الفرنسيّة التي تدعمها الولايات المتحدة لإعادة الاستعمار. فالحرب التي كان فيها أحد الطرفين مجهزًا ومؤمنًا بالكامل من قِبل قوة أجنبية ــوالتي أملت طبيعة النظام المحلي لمصلحته الخاصةــ لم تكن حربًا أهليةً. أظهر ببساطة القول أننا «تدخلنا» في ما يُدعى «الحرب الأهلية حقًا»، كما يفعل معظم الكتاب الأكاديميون الأمريكيون وحتى النقاد الليبراليون للحرب حتى يومنا هذا، حقيقة أكثر إيلامًا، وكانت خرافة بقدر ما كانت المسؤول السابق عن «العدوان من الشمال». كانت طبقًا لميثاق الأمم المتحدة، ولمُثُلنا العليا المُعلنة، حرب عدوان أجنبي، وعدوان أميركي.[12]

آرائه ونشاطهعدل

استمر إلسبيرغ في نشاطه السياسي منذ نهاية حرب فيتنام، حيث أعطى محاضرات وتحدث حول الكثير من القضايا. قال إلسبيرغ حول عمله في الحكومة الأمريكية ما يلي:

«يكذب الرئيس يومياً على عامة الشعب من خلال مسؤولينه والمتحدثين باسمه. إن كنت لا تستطيع تحمل فكرة أن الرئيس يكذب على عامة الشعب لمختلف الأسباب فإنك لما استطعت البقاء في الحكومة ضمن هذا المستوى أو جُعِلت على دراية بالأمر... الحقيقة أنه قلما يقول الرؤساء الحقيقة بأكملها أساساً، وأبداً لا يقولون حقيقة ما يتوقعونه بالكامل وما الذي يقومون به وماذا يعتقدون ولماذا يقومون بالأمر وحقيقةً فإنهم قلما يمتنعون عن الكذب حول هذه المسائل.[13]»

نشاطه ضد حرب العراقعدل

حذر إلسبيرغ قبل الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 من وقوع سيناريو يشابه حادث خليج تونكين واستخدامه كمبرر للدخول في حرب ودعى «دخلاء» الحكومة لإشهار ما لديهم من معلومات تعاكس إدعاءات إدارة جورج دبليو بوش وأثنى على سكوت ريتر بخصوص هذا الأمر.[14] كما دعم جهود المترجِمة العاملة في مكاتب الاتصالات الحكومية كاثرين غان لتسريبها المعلومات ودعى الآخرين لتسريب أي أوراق ووثائق تُظهر أكاذيب الحكومة حول غزو العراق. وقد شهد إلسبيرغ في جلسة استماع بولاية أوكلاهوما عام 2004. واعتقل في نوفمبر عام 2005 بسبب مخالفته لقانون خاص بمقاطعة خلال تظاهره ضد ممارسات جورج دبليو بوش في حرب العراق.[15]

مراجععدل

  1. ^ الناشر: وكالة الفهرسة للتعليم العالي — Identifiants et Référentiels — تاريخ الاطلاع: 5 مارس 2020
  2. ^ مُعرِّف الضَّبط الاستناديِّ في قاعدة البيانات الوطنيَّة التشيكيَّة (NKCR AUT): https://aleph.nkp.cz/F/?func=find-c&local_base=aut&ccl_term=ica=mzk20201074344 — تاريخ الاطلاع: 1 مارس 2022
  3. ^ مُعرِّف الضَّبط الاستناديِّ في قاعدة البيانات الوطنيَّة التشيكيَّة (NKCR AUT): https://aleph.nkp.cz/F/?func=find-c&local_base=aut&ccl_term=ica=mzk20201074344 — تاريخ الاطلاع: 7 نوفمبر 2022
  4. ^ 2018 – Daniel Ellsberg
  5. ^ Wells, Tom (9 يونيو 2001)، Wild Man: The Life and Times of Daniel Ellsberg، Palgrave Macmillan، ص. 36, 39, 70–95, 267، ISBN 9780312177195، مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020.
  6. ^ Daniel Ellsberg Biography @ Encyclopedia of World Biography, via BookRags.com نسخة محفوظة 13 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Host: Dave Davies (4 ديسمبر 2017)، "Daniel Ellsberg Explains Why He Leaked The Pentagon Papers"، Fresh Air، National Public Radio، WHYY-FM، مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2020.
  8. ^ Ellsberg, Daniel (1961)، "Risk, Ambiguity, and the Savage Axioms" (PDF)، Quarterly Journal of Economics، 75 (4): 643–669، doi:10.2307/1884324، JSTOR 1884324، مؤرشف من الأصل (PDF) في 03 نوفمبر 2018.
  9. ^ بي بي سي فور Storyville – 2009–2010 – 14. The Most Dangerous Man in America
  10. ^ "The Pentagon Papers"، 1971 Year in Review، UPI، 1971، مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2013، اطلع عليه بتاريخ 2 يوليو 2010.
  11. ^ "The Most Dangerous Man in America: Daniel Ellsberg and the Pentagon Papers (2010)"، Movieweb.com، مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2010، اطلع عليه بتاريخ 2 ديسمبر 2010.
  12. ^ Stone, Oliver and Kuznick, Peter, "The Untold History of the United States" (New York: Gallery Books, 2012) p. 384 citing Daniel Ellberg, "Secrets: A Memoir of Vietnam and the Pentagon Papers" (New York: Viking, 2002), pp. 258–260
  13. ^ "Presidential Decisions and Public Dissent", Conversations with History, July 29, 1998 نسخة محفوظة 09 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "IGC.org" (PDF)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 09 نوفمبر 2016.
  15. ^ Helderman, Rosalind S. (24 نوفمبر 2005)، "Antiwar Protesters Arrested Near Bush Ranch"، The Washington Post، مؤرشف من الأصل في 02 ديسمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 2 ديسمبر 2010.

وصلات خارجيةعدل