خومبابا

خُنْباب (بالسومرية: خومبابا) هو حارس الغابة المارد القوي من ملحمة جلجامش السومرية؛ خُلق ليحمي غابة الأرز، عيّنه الإله إنليل.[1][2][3] حيث يحكي الحلم الذي رواه جلجامش لصديقه إنكيد والذي يقول فيه:

لوحة طينية لخنباب في اللوفر.

يا صديقي
رأيت رؤيا أننا نقف في وهرة جبل، ثم يسقط الجبل فجأة، وكنا أنا وأنت،
كأننا ذباب صغار، ورأيت في حلمي الثاني جبل ثم الجبل يسقط

عندها فسر إنكيد الرؤيا بأنه الانتصار على خنباب (الوحش الذي كانت أنفاسه ناراً وموتاً أكيداً).

من هذه الأسطورة الخالدة:
ونوازع الشر في حياة خنباب حارس غابة الأرز، تطل علينا اليوم
زبانية وأشباح سلالة هذا الوحش الذي هزمه إنكيد ليعم الخير الغابات،

وبعد مقتل خنباب غضبت عشتار واجتمع مجلس الأنوناكي (أي مجلس الآلهة) ليقرروا معاقبة جلجامش ولكنهم عدلوا عن ذلك لأن جلجامش ابن إله ونصف إله لذلك قرروا معاقبة البشر الفاني بدلاً منه. فسلطت عشتار الثور السماوي ذو الأنفاس الحارقة على إنكيد ولكن إنكيد قتله أيضاً فقررت الآلهة إرسال الموت على إنكيد بدلاً من جلجامش وعن طريق موت إنكيد سيعاقب جلجامش أيضاً لأنه سيكون وحيداً بلا معين.

المراجععدل

  1. ^ (Kovacs 1989, p. 5)
  2. ^ Gilgamesh and Huwawa, version Aنسخة محفوظة 2006-12-30 على موقع واي باك مشين.), or "The mother who bore me was in a cave in the mountains. The father who engendered me was a cave in the hills. Utu left me to live all alone in the mountains!" (Gilgamesh and Huwawa, version B نسخة محفوظة 2007-06-29 على موقع واي باك مشين.)
  3. ^ Burckhardt, Georg (1991). Das Gilgamesch-Epos - Eine Dichtung aus dem alten Orient. Rütten & Loening. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة); |access-date= بحاجة لـ |url= (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن تاريخ الشرق الأوسط القديم بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.