افتح القائمة الرئيسية
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أغسطس 2016)

خليل سعادة (1857 - 1934)، طبيب وكاتب وناشط سياسي لبناني. ولد في بلدة الشوير في لبنان، وتلقى دروسه الابتدائية في مدرسة المرسلين الأميركان ثم تابع دراسته الجامعية في الكلية السورية الإنجيلية (الجامعة الأميركية في بيروت حاليا) حيث تخرج من كلية الطب فيها.[1]

خليل سعادة
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1857  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
لبنان  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
مكان الوفاة البرازيل  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة كاتب  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

أظهر خليل سعاده اهتماما خاصأ بالقضايا الفكرية والاجتماعية رغم توجهه العلمي الأكاديمي، وكان يكتب خلال سنين دراسته الجامعية الابحاث الفكرية السياسية، وظهر له أول مقال في مجلة الجنان التي كان يصدرها المعلم بطرس البستاني في بيروت، وعنوانه " تأخر بلادنا وتقدمها."

مارس مهنة الطب في بلدته الشوير وفي بيروت بعد ان تخرّج طبيبا سنة 1883. تعاون مع كل من جورج بوست، والشيخ إبراهيم اليازجي، وبشارة زلزل، على اصدار مجلة طبية علمية صناعية هي مجلة الطبيب التي استمر صدورها عدة سنوات إلى ان اضطر اركانها إلى الاغتراب عن بيروت.

انتقل سعاده إلى القاهرة وهناك اصدر سنة 1886 عن المكتبة الشرقية أول كتاب لغوي بعنوان " الطوالع السعدية في آداب اللغة الإنكليزية ". كما نشر روايته الاولى باللغة الإنكليزية " الامير السوري أو الامير مراد " سنة 1893 معتبرها قصة شرقية تحوي على أهم العادات والتقاليد في لبنان وحوران ".

في القاهرة أسس مع بعض الاشخاص "الجمعية المركزية" التي لعبت دورا سياسيا سريا هاما وكان هدفها المطالبة بحكم ذاتي للعرب ضمن اطار السلطنة العثمانية. كتب في جريدة الأهرام أبحاثا طبية وسياسية في السنوات 1902-1903، وكانت تربطه علاقات وثيقة مع زعماء الحركة الوطنية المصرية.

في صيف 1905 أنجز روايته الاولى باللغة العربية "أسرار الثورة الروسية" وهي رواية تاريخية تعالج الظروف التي أدت إلى اندلاع ثورة 1905 في بتروغراد. ونشر أيضا روايته الثانية بالعربية "أسرار الباستيل" وفيها يعالج الثورة الفرنسية.

في العام 1906 ترجم إنجيل برنابا من الإنكليزية ونشر كتابه الطبي "الوقاية من السل الرئوي وطرق  علاجه". كان سعاده يراسل من القاهرة جريدة التايمز البريطانية ويتقاضى مبلغ خمس جنيهات استرلينية لقاء كل مقال.

سنة 1908 وبعد عودة العمل بالدستور العثماني عاد إلى الوطن وبدأ نشاطا مكثفا بهدف تشييد المستشفى اللبناني – السوري لمعالجة الامراض السارية ولكنه اصطدم مع القنصل الفرنسي الذي لم يحضر حفلة مسرحية أقيمت خصيصاً لجمع التبرعات للمستشفى وامتنع عن دفع ثمن البطاقات التي كان قد احتفظ بها. وجه سعاده للقنصل كتابا مفتوحا على صفحات جريدة "لسان الحال" حمل فيه على سياسة فرنسة الاستعمارية في سورية. وكان للكتاب المفتوح أثر كبير في الرأي العام لأن من يقف في وجه قنصل فرنسا في ذلك الزمن كمن يقف في وجه الالهة."

عاد سعاده إلى القاهرة سنة 1909 ونشط مجددا في الكتابة في صحيفتي "الأهرام ´و"التايمز". كانت أبرز أعماله انجازه "قاموس سعاده الإنكليزي" الذي يقع في مجلدين وفيه ابتكر سعاده لأول مرة مئات من الكلمات الفنية في جميع فروع العلوم والفنون، ولم تكن هذه الكلمات معروفة بالمعاني التي وضعها لها.

بسبب نشاطه الأدبي والوطني، أبلغ من قبل الخديويين بعدم رغبتهم ببقائه في مصر، فاضطر إلى الهجرة نحو أمريكا الجنوبية في مطلع العام 1914 حيث امضى هناك العشرين سنة الاخيرة من حياته.

في الأرجنتين:

في مدينة بيونس ايرس أصدر سعاده مجلة "المجلة" من أجل الخدمة الوطنية والعلمية. كتب أبحاثا تاريخية وسياسية باللغة الإنكليزية في جريدة "ستاندرد" وذلك في السنوات 1914-1915 كما "أسس نقابة الصحافة السورية في الأرجنتين" في نهاية 1915 بهدف حماية حقوق الصحافيين السوريين في المغترب. أسس أيضا "الجامعة السورية" في تشرين الأول سنة 1916م بهدف تقارب أبناء الجالية ومعالجة الأمور الثقافية والاجتماعية والدفاع عن مصالحهم كمواطنين.

كانت قمة أعماله التنظيمية دعوته إلى المؤتمر الديمقراطي الوطني السوري الأول في بيونس ايرس الذي عقد في الخامس عشر من شباط 1919م. انتخب هذا المؤتمر لجنة تنفيذية تابعة له، وأرسل البرقيات إلى مؤتمر الصلح المنعقد في فرساي، وإلى الرئيس الاميركي ولسن، ولويد جورج، وإلى وزراء الخارجية في واشنطن وباريس ولندن وروما، مطالبة باستقلال سورية ومحتجة على إعلان فرنسا "حمايتها لسورية".

اثر انعقاد هذا المؤتمر، أعلن سعادة عن تأسيس "الحزب الديمقراطي الوطني"، ونشر برنامجه السياسي في "المجلة" وكان شعار الحزب المذكور "الاستقلال مع البداوة، خير من العبودية مع الحضارة". لعب هذا الحزب دورا بارزا في بث الوعي الوطني في الجوالي السورية في المهاجر الاميركية في فترة كثفت فرنسا نشاطها في أوساط أبناء الجوالي السورية، وقد أسمع هذا الحزب صوته لحكومات الحلفاء في مؤتمر الصلح مطالبا بالحقوق الطبيعية لسورية أي: "الاستقلال".

في البرازيل:

عام 1919 انتقل سعاده إلى سان باولو، البرازيل، حيث أقام فيها واستدعى عائلته من لبنان. بعد فترة أصدر صحيفته الاسبوعية "الجريدة" واعتبرها صلة وصل بين الوطن والجاليات اللبنانية والسورية والفلسطينية ولسان حال النهضة العصرية. تحولت "الجريدة" إلى منبر لكافة الأقلام الوطنية في المهاجر الاميركية الجنوبية حيث ظهرت فيها القصائد الاولى للشاعرين إلياس فرحات ورشيد سليم الخوري، كما ظهرت أيضا المقالات الاولى لأنطون سعادة الذي عمل مساعدا لوالده في تحرير تلك الصحيفة.

في العام 1923، وبعد توقف "الجريدة" عن الصدور أعاد سعادة اصدار مجلة "المجلة" من سان باولو حيث استمرت بالصدور لمدة سنتين. في مقالات كتبها في الصحف الصادرة في البرازيل، وجه سعاده نداء للجالية السورية يدعو فيها إلى التبرع بهدف اقامة تمثال للشهيد يوسف العظمة. أقبلت الجالية على التبرع وكلف فنان ايطالي بصنع التمثال وجرى إرساله إلى دمشق حيث انتصب سنة 1951 في ساحة البرلمان السوري وسط العاصمة دمشق.

في مطلع 1930 كلفته عمدة "الرابطة الوطنية السورية" في سان باولو أن يتولى رئاسة تحرير جريدتها "الرابطة"، وتولى سعاده هذا المنصب حوالي أربع سنوات متتالية. كما انتخب بعد فترة رئيسا شرفيا "للرابطة الوطنية السورية" وبقي في هذا المنصب حتى وفاته في العاشر من نيسان سنة 1934.

ترك سعاده أبحاثا عديدة لم تنشر حتى الان، إضافة إلى رواية مخطوطة بعنوان "أنطونيو وكليوبترا". عني في الفترة الاخيرة من حياته بدرس وتلخيص النظرية النسبية لانشتاين. كان يجيد إضافة إلى العربية اللغات الفرنسية والإنكليزية والاسبانية والبرتغالية والتركية.

وفاتهعدل

توفي في مساء 10 أبريل 1934م.

مراجععدل