خرسطفورس

بطريرك أنطاكية منذ 960 وحتى 967، وقديس مسيحي، وُلِد في بغداد، وعاش في إمارة حلب الحمدانية، في مدينة أنطاكية، حتى قتله أعداؤه ورموا جثته في نهر

خرسطفورس الأنطاكي هو بطريرك أنطاكية الخلقدوني من 960 إلى 967.[1][2] كان مواطنًا من بغداد، وكان يُدعى في الأصل عيسى، انتقل إلى سوريا في ظل حكم أمير حلب سيف الدولة الحمداني، تولى وظيفة الكاتب لأمير تابع في شيزر. تدخل في الخلافات الكنسية في أنطاكية، واختاره سكانها المسيحيون كبطريرك جديد بعد وفاة أغابيوس الأول. بصفته بطريركًا، قام خرسطفورس بجهود تعليمية وخيرية لمساعدة رعاياه المسيحيين، بما في ذلك المفاوضات مع سيف الدولة من أجل تخفيض الضرائب، حيث رفعها سيف الدولة على السكان ليواجه الغزو البيزنطي المتكرر للبلاد. عندما اندلع التمرد في أنطاكية عام 965 بقيادة رشيق النسيمي، انحاز خرسطفورس إلى جانب سيف الدولة، فانسحب إلى دير سمعان لتجنب التفاعل مع المتمردين. وبعد قمع التمرد، أصبح خرسطفورس البطريرك المفضل في بلاط سيف الدولة، ما منحه عدة امتيازات، ولكن موقفه خلق أعداءً له داخل أنطاكية.

خرسطفورس الأنطاكي
معلومات شخصية
مكان الميلاد بغداد  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مكان الوفاة أنطاكية العاصي  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
الجنسية الدولة الحمدانية
الحياة العملية
الكنيسة كنيسة الأرثوذكس الأنطاكية
المدينة أنطاكية
تاريخ الانتخاب 960
نهاية العهد 23 أيار 967
السلف أغابيوس الأول
الخلف أستراتيوس
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة عيسى
الولادة بغداد
الوفاة 23 أيار 967
أنطاكية
الجنسية الدولة الحمدانية

عندما تُوفي سيف الدولة في أوائل عام 967، استغل أعداء خرسطفورس فراغ السلطة المؤقت وتآمروا ضده. على الرغم من أن صديقه المسلم ابن أبي عمرو حذره من هذا الخطر وطلب منه الهروب والرحيل، إلا أن خرسطفورس اختار البقاء في أنطاكية. اتهمه أعداؤه الموالون للبيزنطة بالتآمر ضد أنطاكية مع حلفاء سيف الدولة واتهمه أعداؤه المتمردون بالتآمر مع البيزنطيين، وأقنع المتآمرون مجموعة من الجنود الزائرين من خراسان بقتله ليلة 23 أيار 967. قُطع رأسه وأُلقيَت جثته في نهر العاصي. بعد ذلك بوقت قصير، عثرَت مجموعة من المسيحيين المحليين على الجثة في النهر، وأخذتْها سرًّا إلى دير محلي، ومنذئذٍ أصبح خرسطفورس يُبجل كشهيد.

في أواخر عام 969، وبعد غزو جيوش الإمبراطور نقفور الثاني أنطاكية بمدة، جلب بطريرك أنطاكية الجديد (ثيودوروس الثاني) جسد خرسطفورس إلى المدينة للتبجيل.

إرثهعدل

لقرون منذ وفاته كرَّمَت كنيسة الروم الأرثوذكسية خرسطفورس بوصفه قديسًا في 21 أيار أو 22 أيار سنويًّا، كما تُوضِّح مخطوطات الطقوس المسيحية الموجودة باللغتين العربية والسريانية والتي تتضمن تقويمات القديسين،[3] ولكن منذ سقوط الدولة العثمانية، بدأَت تتزايد هيمنة الطقوس البيزنطية على المسيحية في سوريا، وأُهمِل تبجيله.

مصادرعدل

المصدر الأكثر تفصيلًا لحياة خرسطفورس هو كتاب حياة خرسطفورس لإبراهيم بن يوحنا البيروقراطي الموالي للبيزنطة الذي عرف خرسطفورس عندما كان طفلًا في أنطاكية.[4] كُتِب هذا النص في الأصل باللغتين العربية واليونانية، ولكن النسخة العربية فقط هي التي نجت ليومنا. قام حبيب زيات بتحريره وترجمته إلى الفرنسية في عام 1952.[1] كما تم تضمين أجزاء مهمة من قصته في تاريخ يحيى الأنطاكي،[5] وإخطارات موجزة - تتمحور حول وفاة خرسطفورس - والتي تظهر في التاريخين البيزنطيين: ليو الشماس وجون سكايليتسيس.

مراجععدل

  1. أ ب الزيات, حبيب (1952). "حياة بطريرك أنطاكية خرسطفورس الملكي (967) للمؤلف إبراهيم ب. يوحنا: وثيقة غير منشورة من القرن العاشر". عرب وشرق أوسطيون مسيحيون. 2: 11–38, 333–366. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ بيطار, توما (1995). القديسون المنصيون في التراث العناكي. دوما، لبنان: عيلة الثلاثيات القدوس. صفحات 373–387. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ سوغات, يوسف ماري (1969). البحث الأول عن أصل وخصائص التراكيب الملكية (القرنان الحادي عشر والسابع عشر). بروكسل: جمعية بولانديستس. صفحات 380–383. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ لاموركس, جون. "قصة سيرك بطريرك أنطاكية خرسطفورس، لإبراهيم يوحنا، بالعربية". العلاقات الإسلامية المسيحية 600 - 1500. بريل. مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 أيلول 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  5. ^ الأنطاكي, يحيى (1924). "تاريخ يحيى بن سعيد الأنطاكي خليفة سعيد بن بطريق". باترولوجيا أورينتاليس. 18 (5): 778, 798, 806–810. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

قالب:بطاركة الروم الأرثوذكس في أنطاكية