افتح القائمة الرئيسية

خالد الرحال (1926 - 1986)، نحات عراقي وأحد ابرز رواد الحركة الفنية في العراق.

خالد الرحال
معلومات شخصية
الميلاد 1926
العراق
الوفاة 20 ديسمبر 1986(1986-12-20)
نصب الجندي المجهول، بغداد، العراق[1]
الجنسية  العراق
الحياة العملية
المهنة نحات
امرأة شرقاوية في ليلة زفافها، نحت خالد الرحال، بغداد، 1961

محتويات

حياتهعدل

حصل على دبلوم النحت من معهد الفنون الجميلة عام 1947، وانتمى إلى جماعة بغداد للفن الحديث عام 1953 وشارك في معارضها التي حصلت عام1962، تخرج من أكاديمية الفنون الجميلة ب روما عام 1964 ونال شهادة التخصص.

نشاطاتهعدل

أهم المواقع التي شغلهاعدل

أهم الاعمال للنحات خالد الرحالعدل

أسلوبهعدل

  • استوحى في بعض منحوتاته تماثيل آشور وبابل ولكن التأثير الكبير جاء من الفن الإسلامي والأدب العربي.
  • كان يمتلك الجرأة لأن يقول كل ما يعن له، حتى اعتبره البعض نصف مجنون

سر الحقيبة السوداءعدل

في يوم رحيل الفنان الرائد جواد سليم قدم خالد الرحال بدراجته النارية ذات العجلات الصغيرة (سكوتر) نوع (البرتا) التي جاء بها من إيطاليا ويتجول فيها في شوارع بغداد دون تحفظ، حيث كان لا يملك سيارة أو بالأحرى لا يريد اقتناءها، وقد رأيته يحمل حقيبة سوداء صغيرة. ونزل خالد الرحال من دراجته متأبطا الحقيبة السوداء وتوجه نحو الجثمان شاقا طريقه بصعوبة في تلك الزحمة من المشيعين وعند وصوله ركع بجانب الجثمان قرب رأسه ثم رفع الغطاء عن وجه جواد سليم وأخذ يقبله ويبكي بصوت عال سمعه الجميع الذين هم بدورهم قد تأثروا بهذا الموقف المؤلم، ثم فتح تلك الحقيبة السوداء واخرج منها عجينة من الجبس ووضعها فوق وجهه، واخذ يضغط عليها بكلتا يديه بلطف ليعمل منها قناعا ثم رفعها ببطء وأعادها إلى تلك الحقيبة.

من غرائب النحات خالد الرحالعدل

ومن اطرف هذه الاثار الفنية التي يوزعها الفنان من حوله، الأعمال التي يرسمها للاشخاص الذين يعتقد انهم يمتازون بشكلهم أو حضورهم الكارزمي في المجتمع.

ومن غرائب ذلك قيام النحات خالد الرحال، بعمل تمثال نصفي من الجبس للحاج مهدي الصفار صاحب حمام مهدي الشهير في بغداد، وقد صنعه سنة 1946 حين بدأ يتردد على الحمام كزبون اعجبته الخدمة في الحمام، ومالكه الحاج صاحب التمثال الذي ينتصب في مدخل الحمام إلى هذا اليوم.

أكاديمية الفنون الجميلة روماعدل

[1]

المراجععدل

  1. ^ "قبر الفنان خالد الرحال باقٍ في "الجندي المجهول"". تشرين الثاني 29, 2011. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2017. 

[2]

[3]