ألوصور: الفرق بين النسختين

تم إزالة 184 بايت ، ‏ قبل 9 أشهر
وسم: تعديل مصدر 2017
(←‏السلوك الاجتماعيّ: تهذيب اللغة)
وسم: تعديل مصدر 2017
=== السلوك الاجتماعيّ ===
[[ملف:Bałtów Park Jurajski 002.jpg|تصغير|200بك|مجسّم لألوصور معروض في "الحديقة الجوراسية" في [[بولندا]].]]
لطالما اعتبرصُوِّر الألوصور ولفترة طويلة (خصوصاً في الأدب الشعبيالعمومي وغير الاختصاصيّ) على أنه حيوان يَفترسلاحمٌ الصوربوداتيصطاد والديناصوراتفي الكبيرةجماعات الأخرىتطاردُ بالصيدالصوربودات فيوغيرها جماعاتمن الديناصورات الكبيرة.<ref name=DBN85/><ref name=DL83/><ref name=LG93/> يَفترضويَفترض بعض العلماء أن السلوكأبوي الاجتماعيّالألوصور عندكانا هذهيشتركين الثيرابوداتفي كانالعناية يَضمّنبأطفالهما، الاعتناءويُفسّر الأبويّبعض بالأولاد، وفسرواالعلماء -أيضاً- أسنان الألوصورات المتساقطة والعظام الممضوغة لفرائسها الكبيرة بأنها دليل على أن البالغة منها كانت تأخذ الطعام وتضعه فيإلى أوكارها لكي تأكلهتطعم صغارها ريثما تنمو،ينمون، ومنعتولهذا منكان أجلالديناصور هذاالبالغ الحيواناتيحمي القمامةجثماه طرائده من سرقةالحيوانات فرائسهاالقمَّامة (فعادة ما تأكل اللواحم من صيدها حتى تشبعملئها ثم تنسحب وتعودتعود إلى وكرها فتتاهفتفتتاهفتُ القماماتالقمَّامات لتأكل ما تبقى).<ref name=RTB97/> لكنمن معجهةٍ هذا،أخرى، فبعضعثر الدلائلعلى الصغيرةدلائل في الواقعصغيرة للسلوك القطيعيّ عند الثيرابوداتاالديناصورات اللاحمة<ref name=HMC04/> والتفاعل الاجتماعيّ بينبينها، الأفرادولعلَّها الذينتقاتلت يَنتمونمع إلىبني نفسجنسها، النوعممَّا ربمايظهرُ تشيرعلى إلىسبيل واقعالمثال مختلف،من وذلكجروحٍ مما تظهره جروحفي الأضلاع البطنية<ref name=DJC00b/> وآثار العضعضَّات على الجماجم (والفكمنها السفليّعضَّة المزعومألوصور للابروصور.على فيروكسالفك هوالسفليّ مثالالمزعوم مُتحملللابروصور علىفيركوس، هذاوالذي بسببقد احتمالهيكون كونهفئةً ألوصورمن الألوصور في الواقع).، فربماوربّما تدل عضات الرأس هذه على طريقطريقة السيطرةالألوصور علىفي الجماعاتإثبات والمناطقسيطرته أوعلى الأراضيجماعته والنزاعمن عليهاالإناث عندأو الألوصورات[[منطقة (حيوان)|منطقته]].<ref name=TC98>{{cite journal |الأخير=Tanke |الأول=Darren H. |وصلة المؤلف=Darren Tanke |السنة=1998 |العنوان=Head-biting behavior in theropod dinosaurs: Paleopathological evidence |journal=Gaia |issue=15 |الصفحات=167–184 |المسار=http://www.mnhn.ul.pt/geologia/gaia/12.pdf |issn=0871-5424 |التنسيق=pdf| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20110719060305/http://www.mnhn.ul.pt/geologia/gaia/12.pdf | تاريخ الأرشيف = 19 يوليو 2011 }}</ref>
 
[[ملف:Allosaurus vs. Camptosaurus.jpg|تصغير|200بك|يمين|هيكلان عظميان يُظهران ألوصورلألوصور يَفترس كامبتوصوراً.]]
لطالما اعتبر الألوصور ولفترة طويلة في الأدب الشعبي وغير الاختصاصيّ على أنه حيوان يَفترس الصوربودات والديناصورات الكبيرة الأخرى بالصيد في جماعات.<ref name=DBN85/><ref name=DL83/><ref name=LG93/> يَفترض بعض العلماء أن السلوك الاجتماعيّ عند هذه الثيرابودات كان يَضمّن الاعتناء الأبويّ بالأولاد، وفسروا أيضاً أسنان الألوصورات المتساقطة والعظام الممضوغة لفرائسها الكبيرة بأنها دليل على أن البالغة منها كانت تأخذ الطعام وتضعه في أوكارها لكي تأكله صغارها ريثما تنمو، ومنعت من أجل هذا الحيوانات القمامة من سرقة فرائسها (فعادة ما تأكل اللواحم من صيدها حتى تشبع ثم تنسحب وتعود إلى وكرها فتتاهفت القمامات لتأكل ما تبقى).<ref name=RTB97/> لكن مع هذا، فبعض الدلائل الصغيرة في الواقع للسلوك القطيعيّ عند الثيرابودات<ref name=HMC04/> والتفاعل الاجتماعيّ بين الأفراد الذين يَنتمون إلى نفس النوع ربما تشير إلى واقع مختلف، وذلك مما تظهره جروح الأضلاع البطنية<ref name=DJC00b/> وآثار العض على الجماجم (والفك السفليّ المزعوم للابروصور. فيروكس هو مثال مُتحمل على هذا بسبب احتماله كونه ألوصور في الواقع). فربما تدل عضات الرأس هذه على طريق السيطرة على الجماعات والمناطق أو الأراضي والنزاع عليها عند الألوصورات.<ref name=TC98>{{cite journal |الأخير=Tanke |الأول=Darren H. |وصلة المؤلف=Darren Tanke |السنة=1998 |العنوان=Head-biting behavior in theropod dinosaurs: Paleopathological evidence |journal=Gaia |issue=15 |الصفحات=167–184 |المسار=http://www.mnhn.ul.pt/geologia/gaia/12.pdf |issn=0871-5424 |التنسيق=pdf| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20110719060305/http://www.mnhn.ul.pt/geologia/gaia/12.pdf | تاريخ الأرشيف = 19 يوليو 2011 }}</ref>
 
مع أنه منومن المُمكنالمُحتمل أن الألوصورات كانت تصطاد في جماعات،<ref name=completedino>{{مرجع كتاب |العنوان=The Complete Dinosaur |المسار=http://books.google.com/?id=FOViD-lDPy0C&pg=PA228&dq=Allosaurus+behavior |الأخير=Currie |الأول=Philip J. |chapter=Theropods |المحرر=Farlow, James; and Brett-Surman, M.K. (eds.) |السنة=1999 |الناشر=Indiana University Press |المكان=Indiana |الرقم المعياري=0253213134 |الصفحة=228}}</ref> فقدلكن ظهرثمة رأيرأياً ينتشر مؤخراً بأن الألوصورات والثيرابوداتواللواحم الأخرى كانت تتصرّف بعدوانية مع الأفراد الآخرين من نفسبني نوعهاجنسها بدلاً من أن تتعاون معهم للصيد. فقد وجدت الدراسات التي أقيمتأجريت للإجابة علىعن هذا السؤال أن الصيد الجماعيّالجماعيَّ لفريسةللفرائس أضخم بكثير من الفرد الواحد من المُفترسين - كما يُعتقد كثيراً أنه يَحدث عند الثيرابودات -الكبيرة نادر عموماً بين [[الفقاريات]]، ونادراًفنادراً جداً ما تصطاد [[ثنائيات الأقواس]] الحديثة (مثل العظاءات والتماسيح والطيوروالطيور، وهي أقارب الديناصورات) بطريقة كهذه. وبدلاً من ذلك فهي تعيش فرديةحياة نموذجياًفردية، وستقتلومن الراجح أنها تقتل أو تصدّ أي دخيل إلى منطقتها من نفسبني نوعها،جنسها، وستفعل نفس الشيء أيضاًذاتهُ مع الحيوانات الأصغر منها التي تحاول أن تأكل من فرائسها قبل أن تنهي هيَ طعامها. وحسب هذا التفسير، فإن تراكم بقاياأحافير ألوصورات عديدة في الموقع نفسه (في محجر سلفلاندكليفلاند-ليولد) ليس نتيجةدليلاً للصيدعلى الصيد الجماعيّ، بل بسبب واقع أن الألوصورات كانت تجتمع في نفس المكان للتغذي على ألوصور آخرديناصور ضعيف أو ميت،ميت من بني جنسها، وكانت تقتلتقضي أحياناًنحبها في أثناء محاولاتهاذلك، لفعلولعلَّ هذا. وبإمكان هذا تفسير سببيُفسِّرُ وجود نسبة عالية للألوصورات اليافعة وشبه البالغة في تلك المواقع، فالحيواناتإذ اليافعةإن وشبههذه البالغةالظاهرة تقتلنفسها بنسبتقعُ مختلفة في مواقع التغذي الحديثة لحيوانات مثلبين [[التماسيح]] و[[تنين كومودو|تنانين الكومودو]]. يُمكنويُمكن لهذا التفسير أيضاً أن يَنطبق على الأوكار التي اعتقد أنها كانت دليلاً على أن الآباء يُقدمون فيها الطعام للصغار.<ref name=RB07>{{cite journal|الأخير=Roach|الأول=Brian T. |السنة=2007 |العنوان=A reevaluation of cooperative pack hunting and gregariousness in ''Deinonychus antirrhopus'' and other nonavian theropod dinosaurs|journal=Bulletin of the Peabody Museum of Natural History |volume=48 |issue=1 |الصفحات=103–138 |doi=10.3374/0079-032X(2007)48[103:AROCPH]2.0.CO;2|الأخير2=Brinkman|الأول2=Daniel L.}}</ref>
[[ملف:Allosaurus vs. Camptosaurus.jpg|تصغير|200بك|يمين|هيكلان عظميان يُظهران ألوصور يَفترس كامبتوصوراً.]]
 
مع أنه من المُمكن أن الألوصورات كانت تصطاد في جماعات،<ref name=completedino>{{مرجع كتاب |العنوان=The Complete Dinosaur |المسار=http://books.google.com/?id=FOViD-lDPy0C&pg=PA228&dq=Allosaurus+behavior |الأخير=Currie |الأول=Philip J. |chapter=Theropods |المحرر=Farlow, James; and Brett-Surman, M.K. (eds.) |السنة=1999 |الناشر=Indiana University Press |المكان=Indiana |الرقم المعياري=0253213134 |الصفحة=228}}</ref> فقد ظهر رأي مؤخراً بأن الألوصورات والثيرابودات الأخرى كانت تتصرّف بعدوانية مع الأفراد الآخرين من نفس نوعها بدلاً من أن تتعاون معهم للصيد. فقد وجدت الدراسات التي أقيمت للإجابة على هذا السؤال أن الصيد الجماعيّ لفريسة أضخم بكثير من الفرد الواحد من المُفترسين - كما يُعتقد كثيراً أنه يَحدث عند الثيرابودات - نادر عموماً بين [[الفقاريات]]، ونادراً جداً ما تصطاد [[ثنائيات الأقواس]] الحديثة (مثل العظاءات والتماسيح والطيور) بطريقة كهذه. وبدلاً من ذلك فهي تعيش فردية نموذجياً وستقتل أو تصدّ أي دخيل إلى منطقتها من نفس نوعها، وستفعل نفس الشيء أيضاً مع الحيوانات الأصغر منها التي تحاول أن تأكل من فرائسها قبل أن تنهي هيَ طعامها. وحسب هذا التفسير، فإن تراكم بقايا ألوصورات عديدة في الموقع نفسه (في محجر سلفلاند-ليولد) ليس نتيجة للصيد الجماعيّ، بل بسبب واقع أن الألوصورات كانت تجتمع في نفس المكان للتغذي على ألوصور آخر ضعيف أو ميت، وكانت تقتل أحياناً أثناء محاولاتها لفعل هذا. وبإمكان هذا تفسير سبب وجود نسبة عالية للألوصورات اليافعة وشبه البالغة في تلك المواقع، فالحيوانات اليافعة وشبه البالغة تقتل بنسب مختلفة في مواقع التغذي الحديثة لحيوانات مثل [[التماسيح]] و[[تنين كومودو|تنانين الكومودو]]. يُمكن لهذا التفسير أيضاً أن يَنطبق على الأوكار التي اعتقد أن الآباء يُقدمون فيها الطعام للصغار.<ref name=RB07>{{cite journal|الأخير=Roach|الأول=Brian T. |السنة=2007 |العنوان=A reevaluation of cooperative pack hunting and gregariousness in ''Deinonychus antirrhopus'' and other nonavian theropod dinosaurs|journal=Bulletin of the Peabody Museum of Natural History |volume=48 |issue=1 |الصفحات=103–138 |doi=10.3374/0079-032X(2007)48[103:AROCPH]2.0.CO;2|الأخير2=Brinkman|الأول2=Daniel L.}}</ref>
 
=== الدماغ والحواس ===