افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 7 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
تعديل "الغير" إلى "غير"
انظر (تاريخ الذكاء الاصطناعي -- المشاكل).
</ref>
في عام 1974، وردا على انتقادات السير جيمس Lighthill الإنجليزي والضغط المستمر من [[الكونغرس]] لتمويل مشاريع أكثر إنتاجية، قطعت الحكومتين [[الحكومة الأمريكية|الأمريكية]] و[[الأسرة الحاكمة في بريطانيا|البريطانية]] تمويلهما لكل الأبحاث الاستكشافية الغيرغير موجهةالموجهة في مجال الذكاء الاصطناعي، كانت تلك أول انتكاسة تشهدها أبحاث الذكاء الاصطناعي.<ref>
أول انتكاسة للذكاء الاصطناعي :
* {{Harvnb|Crevier|1993|pp=115-117}}
* {{Harvnb|Russell|Norvig|2003|loc=chpt. 3-9}}، * {{Harvnb|Poole|Mackworth|Goebel|1998|chpt. 2,3,7,9}}، * {{Harvnb|Luger|Stubblefield|2004|loc=chpt. 3,4,6,8}}، * {{Harvnb|Nilsson|loc=chpt. 7-12}}
</ref>
وفى الثمانينيات والتسعينيات، أدت أبحاث الذكاء الاصطناعي إلى التوصل لوسائل ناجحة للغاية للتعامل مع المعلومات الغيرغير مؤكدةالمؤكدة أو الغيرغير كاملة،الكاملة، مستخدمة في ذلك مفاهيم من الاحتمالية والاقتصاد.<ref>
التفكير التشكيكى:
* {{Harvnb|Russell|Norvig|2003|pp=452-644}}، * {{Harvnb|Poole|Mackworth|Goebel|1998|pp=345-395}}، * {{Harvnb|Luger|Stubblefield|2004|pp=333-381}}، * {{Harvnb|Nilsson|1998|loc=chpt. 19}}
* {{Harvnb|Kolata|1982}}، بحثا في العلوم ،والذي يصف لامبالاة مكاثى McCathy تجاه النماذج البيولوجية. كما نقلت كولاتا عن مكارثي قوله: "هذا هو الذكاء الاصطناعي، وبالتالي فإننا لا نهتم إذا كان حقيقيا من الناحية النفسية" [= ٪ 22we http://books.google.com/books؟id=PEkqAAAAMAAJ&amp;q + لا + الرعاية + إذا + ومن الناحية النفسية + + ٪ 22 &amp; الحقيقي dq = ٪ 22we + لا + الرعاية + + لو انها حقيقية + + نفسيا ٪ 22 &amp; &amp; الناتج هتمل pgis = = 1]. كرر مكارثي مؤخرا موقفه في الدورة الخمسين لمؤتمر الذكاء الاصطناعي "لا يقتصر الذكاء الاصطناعي على محاكاة الذكاء البشري" {{Harv|Maker|2006}}
</ref>
و هل يمكن وصف السلوك الذكي باستخدام مبادئ بسيطة وأنيقة (مثل المنطق أو التحسين)؟ أو هل يحتاج بالضرورة إلى حل عدد كبير من المشاكل الغيرغير متعلقةالمتعلقة ببعضها البعض؟ <ref name="NEATSCRUFFY">
النظاميين مقابل غير النظاميين:
* {{Harvnb|McCorduck|2004|pp=421-424, 486-489}}
* {{Harvnb|Howe|1994}}</ref>
 
;الذكاء الاصطناعي الرمزي"الغيرغير منتظمالمنتظم"
:وجد باحثون في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (مثل مارفن مينسكاي وسيمور Papert) <ref>
الذكاء الاصطناعي في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا تحت مارفن مينسكاي في 1960 :
* {{Harvnb|McCorduck|2004|pp=259-305}}
* {{Harvnb|Crevier|1993|pp=83-102, 163-176}}
* {{Harvnb|Russell|Norvig|2003|p=19}}</ref> أن حل المشاكل الصعبة في الرؤية ومعالجة اللغة الطبيعية تتطلب حلولا خاصة—وقالوا إنه لا يوجد مبدأ عام وبسيط (مثل المنطق) التي من شأنهاشأنه استيعاب جميع جوانب السلوك الذكي. وصف روجر شانك مناهجهم "المضادة للمنطق" ب "الغيرغير منتظمةالمنتظمة" (على عكس النماذج "المنتظمة" في [[CMU]] وستانفورد).<ref name="NEATSCRUFFY"/> قواعد المعرفة المنطقية (مثل مشروع دوغ لينات المسمى ب Cyc) هي مثال على الذكاء الاصطناعي "الغيرغير منتظمالمنتظم"، لأنها يجب أن تصمم يدويا؛ مفهوم معقدا واحدا تلو الاخر.<ref>
Cyc البنية المعرفية:
* {{Harvnb|McCorduck|2004|p=489}}، والذي تسميه "مشاريع غير نظامية باصرار "
 
;الذكاء الاصطناعي القائم على المعرفة
:عندما أصبحت ذاكرة الحواسيب الكبيرة متاحة في عام 1970 تقريبا، بدأ باحثين من كل هذه التقاليدالثلاثةالتقاليد الثلاثة في بناء المعرفة في تطبيقات الذكاء الاصطناعي.<ref>
ثورة المعرفة :
* {{Harvnb|McCorduck|2004|pp=266-276, 298-300, 314, 421}}
شهد الذكاء الاصطناعي الشبه رمزى أسوأ تراجعا دفع به إلى الخلفية حين انتقد مارفن مينسكاي وسيمور بابرت المستقبلات في عام 1969. انظر تاريخ الذكاء الاصطناعي، وانتكاسة الذكاء الاصطناعي، أو فرانك روزنبلات.
</ref>
وفى الثمانينيات، بالرغم من ذلك، توقف التقدم في الذكاء الاصطناعي الرمزىالرمزي، واعتقد العديد أن النظم الرمزية لن تكون قادرة على محاكاة جميع عمليات الإدراك البشري، ولا سيما التصور، الروبوتيات، والتعلم والتعرف على الأنماط. وبدأ عدد من الباحثين النظر في المناهج "الشبه رمزية" لمشاكل محددة في الذكاء الاصطناعي.<ref name="SUBSYMBOLIC"/>
 
;من أسفل إلى أعلى، [[متضمن]]، [[موجود]]، [[الذكاء الاصطناعي القائم على السلوك|القائم على السلوك]] أو [[الذكاء الاصطناعي الجديد]]
:والباحثين قي مجال الروبوتيات، مثل رودني بروكس، رفضوا الذكاء الاصطناعي الرمزي وركزوا على المشاكل الأساسية للهندسة التي من شأنها أن تسمح للروبوتات بالتحرك والبقاء على قيد الحياة. [325]أحيى عملهم وجهة النظر الغيرغير رمزيةالرمزية لأوائل باحثى السيبرنطيقية (التحكم الالى) من الخمسينيات وأعادوا تقديم نظرية التحكم في الذكاء الاصطناعي.تتصل هذه المداخل من نظريا بأطروحة العقل المتجسد.
 
;الذكاء المحاسبىالمحاسبي
:تجددالاهتمام بالشبكات العصبية و[[الصلة connectionism|"الترابط"]] من خلال ديفيد روميلهارت David Rumelhart وآخرين في منتصف الثمانينيات.<ref>
إحياء [[الصلة|الصلة connectionism]] :
</ref>
هناك عدة أشكال مختلفة من المنطق المستخدم في بحوث الذكاء الاصطناعي.
* المنطق الاقتراحي أو العبارىالعباري <ref>
المنطق الاقتراحي :
** {{Harvnb|Russell|Norvig|2003|pp=204-233}}، ** {{Harvnb|Luger|Stubblefield|2004|pp=45-50}}
المنطق الأولى وخصائص مثل المساواة :
** {{Harvnb|ACM|1998|loc=~I.2.4}}، ** {{Harvnb|Russell|Norvig|2003|pp=240-310}}، ** {{Harvnb|Poole|Mackworth|Goebel|1998|pp=268-275}}، ** {{Harvnb|Luger|Stubblefield|2004|pp=50-62}}، ** {{Harvnb|Nilsson|1998|loc=chpt. 15}}</ref> يسمح أيضا باستخدام الكلمات الدالة على الكمية والخبر، ويمكنه التعبير عن حقائق الأشياء، وخواصهم، وعلاقاتهم مع بعضهم البعض.
* المنطق التقريبى، هو نوع من المنطق الأولى والذي يسمح بتمثيل حقيقة الجملة بقيمة بين 0 و 1، بدلا من مجرد (1) للصحيح أو (0) للخطأ. يمكن استخدام النظام التقريبى للتفكير الغيرغير مؤكد،المؤكد، وكان المنطق الذي يستخدم على نطاق واسع في الصناعة الحديثة ونظم مراقبة المنتجات الاستهلاكية.<ref name="FL">
المنطق الواضح :
** {{Harvnb|Russell|Norvig|2003|pp=526-527}}</ref>
* المنطق الافتراضي، المنطق الغير مونوتونىغيرالمونوتوني والمحيط، هي أشكال المنطق الذي صمم للمساعدة في المنطق الافتراضي ومشكلة التأهيل.<ref name="NML"/>
* صممت عدة امتدادات للمنطق للتعامل مع مجالات محددة من المعرفة، مثل : المنطق الوصفى ؛ <ref name="DL"/> وحساب الموقف، وحساب الحدث والحساب الطليق (لتمثيل الأحداث والزمن) <ref name="SC"/> الحساب السببى ؛ <ref name="CC"/> حساب المعتقد، ومنطق الاحتمالات.<ref name="BC"/>
 
==== الطرق الاحتمالية للتفكير الغيرغير مؤكدالمؤكد ====
{{مقال تفصيلي|شبكات بايزية|نموذج ماركوف الخفي|مرشح كالمان|نظرية القرار|نظرية الاستخدام}}
 
وهناك نهج مختلف تماما يقوم على قياس ذكاء الالات من خلال اختبارات مستمدة من من التعريفات الرياضية للذكاء''.'' بدأت أمثلة على هذا النوع من الاختبارات في أواخر التسعينات؛ كاختبارات الذكاء باستخدام مفاهيم [[أندريه كولموغوروف]] مثل التعقيد والضغط <ref>{{cite journal | title = Beyond the Turing Test | journal = Journal of Logic, Language and Information | author = Jose Hernandez-Orallo | url = http://citeseerx.ist.psu.edu/viewdoc/summary?doi=10.1.1.44.8943 | accessdate = 2009-07-21 | year = 2000 | pages = 447–466 | volume = 9 | issue = 4}}</ref><ref>{{cite journal | title = A computational extension to the Turing Test | journal = Proceedings of the 4th Conference of the Australasian Cognitive Science Society | author = D L Dowe and A R Hajek | url = http://www.csse.monash.edu.au/publications/1997/tr-cs97-322-abs.html | accessdate = 2009-07-21 | year = 1997 }}</ref> كما قدم ماركوس هوتر تعريفات مماثلة لذكاء الالات في كتابه ''الذكاء الاصطناعي العالمي '' (سبرينغر 2005)، والذي تم تطويره مجددا من قبل ليج وهوتر <ref>{{cite journal | title = Universal Intelligence: A Definition of Machine Intelligence | journal = Minds and Machines | author = Shane Legg and Marcus Hutter | url = http://www.vetta.org/documents/UniversalIntelligence.pdf | format = pdf | accessdate = 2009-07-21 | year = 2007 | pages = 391–444 | volume = 17}}</ref>
من مميزات التعريفات الرياضية،
أنه يمكن تطبيقها على الذكاء الغيرغير إنسانىالإنساني، وفي غياب
الممتحنين من البشر.