افتح القائمة الرئيسية

حيس (الحديدة)

مستوطنة في اليمن

مدينة حيس وهي مدينة يمنية تاريخية تقع في محافظة الحديدة إلى الجنوب الشرقي من مركز المحافظة، وتبعد عن الشاطئ بمسافة 28كم، يحدها من الشمال مديريتي الجراحي وجبل رأس، ومن الجنوب مديرية مقبنة محافظة تعز، ومن الشرق مديرية جبل رأس، ومن الغرب مديرية الخوخة.[1] و تقع جنوب مدينة زبيد بمسافة 35كم وقد كانت امتداداً لمدينة زبيد وتأثرت بها في الجوانب العلمية والأدبية والصناعية، وكانت إحدى محطات توقف القوافل، وتتكون مدينة حيس من أربعة أحياء وهي: (حارة الربع تقع شرق المدينة، وحارة ربع الثلث تقع جنوب المدينة، وحارة المحل وتقع غرب المدينة، وحارة ربع السوق وتقع في منتصف المدينة)[2]

حيس
 - مديرية - 
تقسيم إداري
البلد  اليمن
المحافظة محافظة الحديدة
المديرية مديرية حيس
السكان
التعداد السكاني 2004
السكان 14٬974
معلومات أخرى
التوقيت توقيت اليمن (+3 غرينيتش)

المساحة والسكانعدل

تبلغ مساحتها 268 كم2، وعدد مساكنها 7.490 مسكن، وعدد أسرها 6.964 أسرة، وعدد سكانها 45.436 نسمة.

سبب التسميةعدل

سميت مدينة حيس بهذا الاسم نسبة إلى مؤسسها الملك الحميري حيس بن يريم بن ذي رعين بن شرحبيل الحميري. وسكانها من بني عوف من خولان ومن قبيلة الأشاعر. وتعد مدينة حيس من المدن التهامية الجميلة وفيها يقول الشاعر مسلم بن نعيم المالكي ثم الحميري :[3]

  أمـا ديار بنو عـوف فمنجدة *** والعز قومي بحيس دارها الشغف

من بعد آطام عـز كان يسكنها *** منـا ملوك وسادات لهم شرف

 

ومن أسماء مدينة حيس : حيس القنا

الصناعاتعدل

اشتهرت مدينة حيس بالصناعات الخزفية مثل الفناجين والجرار والأكواز، وقد بلغت عدد المعامل التي كانت تصنع الفخار ما يقرب من (72) معملاً كما ذكر النعمي في حولياته، وقد وصف الفقيه العلامة أبوبكر مُهير صناعة الفناجين في حيس والتي كانت تشبه صناعة فناجين بلاد السند، وكان أشهر صانع لهذه الفناجين رجل يقال له صابر، بقوله:

 

فناجين ذا السند فاقت بحسنها *** على سائر الصناع في كل ناظر

وكم أمل الصُناع إدراك مثلها *** وما أنقادت الآمال إلا لصابر

 

أهم معالمها السياحية والأثريةعدل

أهم الأوديةعدل

وادي الفواهه، وادي نخلة، ووادي المرير، ووادي ظمى، الذي يقع جنوب مدينة حيس، وتشتهر حيس بزراعة النخيل ولاسيما في منطقة شمال سحارى أو صحارى التي تقع على ساحل البحر الأحمر مابين نخل موزه شمال الخوخة.

الأحياء والحاراتعدل

الحارة عدد المساكن عدد الأسر الذكور الأناث الإجمالي

روابط خارجيةعدل

مراجععدل