افتح القائمة الرئيسية

حقوق المثليين في ماليزيا

يواجه الأشخاص من المثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسياً (اختصاراً: مجتمع الميم) في ماليزيا تحديات قانونية واجتماعية لا يواجهها غيرهم من المغايرين جنسيا. يعتبر النشاط الجنسي بين الرجال وبين النساء غير قانوني في ماليزيا بموجب قانون يعود إلى الحقبة الاستعمارية البريطانية. لا يقدر الشركاء والأزواج المثليون على الزواج أو التبني، كما أن المنازل التي يعيش فيها الشركاء المثليون غير مؤهلة للحصول على نفس الحماية القانونية المتاحة للأزواج المغايرين. تتشكل المواقف الاجتماعية تجاه مجتمع المثليين من الإسلام، وهو الدين الرسمي في ماليزيا.

حقوق مجتمع الميم في ماليزيا ماليزيا
ماليزيا
الحالة غير قانوني
عقوبة 20 عامًا مع أو بدون غرامات والإخصاء الكيميائي والترحيل والجلد. قد يتم توجيه الاتهام للمواطنين المسلمين في المحاكم الإسلامية (لا يتم تطبيقه)
هوية جندرية/نوع الجنس لا
الخدمة العسكرية لا
الحماية من التمييز لا
حقوق الأسرة
الإعتراف
بالعلاقات
لا اعتراف قانوني بالعلاقات المثلية
التبني لا
مؤسسة بي تي، مركز لمجتمع الميم في ماليزيا

ذكرت هيومن رايتس ووتش أن "التمييز ضد المثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسيا منتشر في ماليزيا".

قانونية النشاط الجنسي المثليعدل

تحتفظ ماليزيا بعدم قانونية السدومية (وكذلك الجنس الفموي) الذي يعود للعصر الاستعماري، المعرَّف على نطاق واسع ليشمل كل من النشاط الجنسي المثلي النشاط الجنسي المغاير، مع إمكانية العقوبة بما في ذلك الغرامات، وأحكام السجن لمدة تصل إلى 20 عامًا، وحتى العقوبة البدنية. كما تنص الفقرة الفرعية من القانون الجنائي على فرض عقوبة إضافية على الرجال المدانين "بالفحش الجسيم مع رجل آخر".[1] بالإضافة إلى القانون العلماني، يمكن توجيه الاتهام للمواطنين المسلمين في محاكم إسلامية خاصة.[2] كما أن خطر عمليات الإعدام خارج نطاق القانون موجود أيضًا ويتعرض المثليون أيضًا لخطر الترحيل.[3] [4]

كان هناك بعض النقاش العام حول إصلاح القانون لإغاء تجريم النشاط الجنسي الخاص وغير التجاري بين البالغين المتوافقين عليه. وقد أعرب بعض أعضاء حزب المعارضة الرئيسي عن تأييدهم لمثل هذا الإصلاح، وعلى الأخص النائبة لطيفة كويا، لكن هذا ليس هو الموقف الرسمي للحزب. ولم يقترح أي حزب سياسي أو عضو منتخب في البرلمان رسمياً مثل هذا الإصلاح.[2]

في عام 1994، منعت الحكومة أي شخص من مجتمع الميم من الظهور في وسائل الإعلام التي التابعة للدولة.[5]

في عام 1995، أشاد وزير الشؤون الدينية في ولاية سلاغور بجماعات بدر الإسلامية الأهلية التي نظمت في عام 1994 للمساعدة في القبض على 7000 لمشاركتهم في أنشطة "غير إسلامية" مثل المثلية الجنسية.[5]

في عام 2005، ذكر قائد البحرية الملكية الماليزية محمد أنور محمد نور أن البحرية لن تقبل أبدا المثليين جنسيا.[6]

في عام 2010، أعلن مجلس رقابة الأفلام في ماليزيا أنه سيسمح فقط بتصوير شخصيات مثلية طالما أن الشخصيات "قد تابت" أو ماتت.[7][8] في عام 2017، حاولت ماليزيا فرض الرقابة على الجميلة والوحش بسبب وجود بعض اللقطات المثلية في الفيلم، لكنها في النهاية خضعت للضغط وعرضت الفيلم.[9] [10] لم يكن لدى مجلس الرقابة أي اعتراضات على عرض باور رينجرز حتى مع وجود مشهد مثلي في الفيلم.[11][12]

في مايو 2017، تم إلغاء مسيرة فخر المثليين والتي نظمتها جامعة تايلور في يونيو بسبب ضغوط من الإسلاميين. تم إدانة هذا الحدث من قبل المدونات المؤيدة للإسلاميين لأنه كان سينظم في شهر رمضان.[13]

في عام 2018، أدينت سيدتان لمحاولتهما ممارسة الجنس المثلي في سيارة في الأماكن العامة، وتم تغريمهما 3,300 رينغيت ماليزي وضربهما بالعصي 6 مرات أمام جمهور في قاعة المحكمة في ولاية ترغكانو. انتقد رئيس الوزراء مهاتير محمد العقوبة، قائلاً إنها "لا تعكس العدالة أو التعاطف في الإسلام".[14]

جهود إلغاء التجريمعدل

حظر حدث النشاط الجنسي المستقلعدل

في عام 2011 ، تمحور حدث النشاط الجنسي المستقل (لغة ماليزية: Seksualiti Merdeka)، وهو حدث سنوي للحقوق الجنسية، حول موضوع "كويريون دون خوف". تضمنت الدعاية لهذا الحدث مقاطع فيديو للعديد من المواطنين الماليزيين يعلنون عن توجههم الجنسي، ويدعون إلى المساواة في حقوق المثليين. ولكن بعد الإعلان عن الحدث، أصدرت الشرطة الماليزية بيانًا يحظر هذا الحدث، بناءً على أسباب المخاطرة بإخلال بالنظام العام وإعاقة الحرية الدينية.[15] في عام 2014، تم استبدال المادة 27 أ (1) (ج) من قانون الشرطة، والتي كانت تستخدم لحظر هذا الحدث، بموجب قانون التجمع السلمي 2012. وقد أدى ذلك إلى رفع الحظر عن هذا الحدث.[16]

تحدي منظمة العدالة للأخوات لاحظر المفروض على شهوة الملابس المغايرةعدل

في أبريل 2015، ساعدت نيشا أيوب، وهي امرأة متحولة جنسيا وناشطة، ثلاث نساء مسلمات في تحدي القانون المستمد من الشريعة الإسلامية الذي يحظر شهوة الملابس المغايرة للرجال كنساء في ولاية نكري سمبيلن من خلال منظمة العدالة للأخوات. بينما تم ربح القضية في محكمة الاستئناف، ألغت المحكمة الفيدرالية في وقت لاحق القرار في أكتوبر 2015.[17][18]

الهوية الجندرية والتعبير عنهاعدل

ذكرت هيومن رايتس ووتش أن قوانين الشريعة الإسلامية على مستوى الدولة تحظر شهوة الملابس المغايرة، وأن الأشخاص المتحولين جنسياً "يواجهون الاعتقال التعسفي، والاعتداء البدني والجنسي، والسجن، والحرمان من الرعاية الصحية والتوظيف، وغيرها من الانتهاكات".[19]

غالبًا ما يتم إلقاء القبض على الأفراد المتحولين جنسياً على أيدي ضباط الشرطة بموجب القوانين المدنية التي تحاكم على "الفحش العام"، وإذا كانوا مسلمين، فيمكنهم توجيه تهم أخرى من قِبل الموظفين الدينيين بموجب قوانين الشريعة بتهمة "انتحال شخصية" النساء. زعم تقرير هيومن رايتس ووتش لعام 2014 أن الأشخاص المتحولين جنسياً يتعرضون "للاعتداء والابتزاز وانتهاك حقوق الخصوصية الخاصة بهم" على أيدي الشرطة، والإذلال والاعتداء البدني والجنسي من قبل المسؤولين الدينيين.[20]

في عام 1998، اتهم 45 من المتحولين جنسياً وأدينوا في المحكمة لارتدائهم ملابس النساء، وواجه 23 شخصًا من المتحولين جنسياً غرامات مماثلة وسجنًا في عام 1999.[5]

تشير التقديرات إلى أن عددًا كبيرًا من المتحولين جنسياً يجبرون على العمل في الشوارع كعاملين في تجارة الجنس لكسب العيش.

في نوفمبر/تشرين الثاني 2014، نجحت ثلاث نساء من المتحولين جنسياً من ولاية نكري سمبيلن، اللائي قُبض عليهن بسبب تجريم شهوة الملابس المغايرة في الشريعة الإسلامية، في الطعن بنجاح لمراجعة القانون القضائي في محكمة الاستئناف بحثاً عن ملابس مناسبة للأشخاص الذين يعانون من اضطراب الهوية الجنسية. نظرًا لعدم ذكر اضطراب الهوية الجنسية ونقص الأدلة الطبية لادعاء المستشار القانوني للولاية بأن الأشخاص المتحولين جنسياً كانوا مجانين، أعلنت المحكمة بالإجماع أن قانون الشريعة المناهض للفساد باطل وينتهك الحق الدستوري في "حرية" التعبير والحركة والحق في العيش بكرامة ومساواة".[21] في 8 أكتوبر 2015 ، نقضت المحكمة الفيدرالية في ماليزيا الحكم لأسباب إجرائية. وجدت المحكمة أن النساء الثلاث كان يجب أن يحصلن على إذن قضائي من قاضي المحكمة الفيدرالية عندما بدأن الطعن الدستوري. على الرغم من أن قاضي المحكمة العليا قد منح الإذن في نوفمبر 2011، قضت المحكمة الفيدرالية بأنها فعلت ذلك خطأً.[22][23]

في أغسطس 2016، أمرت المحكمة العليا في كوالالمبور إدارة التسجيل الوطني بتحديث معلومات شخص متحول جنسيا على بطاقة هويته لتعكس هويته الجندرية واسمه المختار بشكل أفضل. جادل القاضي بأن "المدعي له حق دستوري ثمين في الحياة بموجب المادة 5 (1) من الدستور الاتحادي، ويجب أن يشمل مفهوم الحياة بموجب المادة 5 بالضرورة حق المدعي في العيش بكرامة كذكر وأن يتم منحه قانونًا الاعتراف القضائي كذكر". وقد استأنف إدارة التسجيل الوطني الحكم لاحقًا.[24][25]

الرأي العامعدل

أظهر استطلاع للرأي أجراه مركز بيو للأبحاث عام 2013 أن 9% من سكان ماليزيا يعتقدون أنه يجب على المجتمع ان يقبل المثلية الجنسية، بينما عارض ذلك 86%.[26] كانت ماليزيا واحدة من الدول الآسيوية التي شملها الاستطلاع والتي بينت أقل قبول، أمام إندونيسيا وباكستان فقط بنسبة 3% و 2% على التوالي. كان الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا أكثر قبولًا من الأشخاص الأصغر سنًا: 11% من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا يعتقدون أنه يجب قبولها، و 10‰ من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و 49 و 7% من الأشخاص بين 18 و 29 عامًا. ومع ذلك، كانت هناك زيادة طفيفة في القبول منذ عام 2007، عندما أظهر استطلاع للرأي أجراه مركز بيو للأبحاث أن 8% من السكان يعتقدون أن المثلية الجنسية يجب أن تكون مقبولة.

حقوق المثليين في السياسة الماليزيةعدل

لا يوجد حتى الآن حماية قانونية للأفراد من مجتمع الميم. أعرب عدد قليل من نواب الائتلاف الحاكم الحالي، تحالف الأمل، عن تأييدهم لحقوق المثليين، ك مارينا مهاتير ابنة رئيس الوزراء مهاتير محمد التي دعت إلى وضع حد للتمييز على أساس التوجه الجنسية في عام 1998 وعام 1999.[27] يعتبر الحزب الاشتراكي الماليزي الحزب السياسي الوحيد الذي يدعم بشكل صريح حقوق المثليين ويدافع عنها إلى جانب حقوق الأقليات الأخرى. تتمثل القوة السياسية المتناقضة في "الحركة الشعبية التطوعية ضد المثليين"، التي تم إنشاؤها في عام 1998 للضغط من أجل وضع قوانين جنائية أكثر صرامة ضد المثلية الجنسية. وهي عضو في الحزب الحاكم السابق المنظمة الوطنية الماليزية المتحدة.[28]

في مارس 2019، نفى وزير السياحة محمد الدين كتابي وجود أشخاص مثليين في ماليزيا. وأخبر المراسلين الألمان في معرض إي تي بي برلين للسياحة لعام 2019 : "لا أعتقد أن لدينا مثل هذا في بلدنا". ومع ذلك، نشر في وقت لاحق بيانًا على تويتر يقول إن تصريحه يشير إلى عدم وجود حملات سياحية محددة تركز على المثليين في البلاد.[29] عندما عقدت مسيرة اليوم العالمي للمرأة في كوالالامبور في نفس الشهر، تم إدانتها من قبل المسؤولين الحكوميين والأحزاب السياسية ك"المنظمة الوطنية الماليزية المتحدة" و"الحزب الإسلامي الماليزي" لأن المسيرة شملت حقوق المثليين من بين مطالبها.[30][31]

في أبريل/نيسان 2019، اتُهمت السلطات الماليزية بتخويف الناشط في مجال حقوق المثليين نعمان عفيفي من خلال استجوابه في مركز الشرطة حول خطاب ألقاه في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف في مارس/آذار 2019. توصيات تحالف من اثنتي عشرة منظمة للمثليين بشأن التوجه الجنسي والهوية الجندرية.[32]

في مايو 2019، حذر الممثل الأمريكي جورج كلوني ماليزيا و إندونيسيا ضد تشريع قانون يسمح لهم بفرض عقوبة الإعدام على المثلية، كما قامت بروناي. وأشار نائب وزير الخارجية مرزوقي يحيى إلى أن ماليزيا لا تقتل المثليين ولن تلجأ إلى قتل الأقليات الجنسية. وقال أيضًا إنه على الرغم من أن أنماط الحياة هذه تنحرف عن الإسلام، إلا أن الحكومة لن تفرض مثل هذه العقوبة على مجتمع الميم.[33]

موقف رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمدعدل

خلال محاضرة للطلاب في إحدى جامعات بانكوك في تايلاند في أكتوبر 2018، صرح رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد بأن ماليزيا لن "تنسخ" نهج الدول الغربية تجاه حقوق المثليين، مشيرا إلى أن هذه الدول كانت تتجاهل مؤسسات الأسرة التقليدية والزواج، حيث أن نظام القيم في ماليزيا جيد.[34]

في عام 2001، صرح رئيس الوزراء مهاتير محمد في فترة رئاسته السابقة أن البلاد ستقوم بترحيل أي وزراء أو دبلوماسيين مثليين.[35] كما حذر محمد الوزراء المثليين للدول الأجنبية بأن لا يحضروا شركائهم أثناء زيارة البلاد.[36] ومع ذلك، طالبت ابنة مهاتير، مارينا مهاتير، بإنهاء التمييز على أساس التوجه الجنسي.[37]

محاكمة أنور إبراهيمعدل

في عام 1998، اتُهم أنور إبراهيم بالفساد والسدومية. في عام 2000، حُكم عليه بالسجن لمدة 9 سنوات بسبب قيامه بالسدومية مع سائقه الذكر البالغ من العمر 19 عامًا وكاتب خطاباته السابق. على الرغم من الاحتجاجات الوطنية والدولية، لم يتم إطلاق سراحه حتى قضى 4 سنوات من العقوبة، في عام 2004، عندما برأته محكمة ماليزيا الفيدرالية من جميع التهم.[38]

بعد إطلاق سراحه، قال أنور أنه بريء وأن المزاعم كانت جزءًا من مؤامرة حكومية لإنهاء حياته السياسية. ورأى أيضًا أن القوانين الجنائية الوطنية المجرمة للمثلية الجنسية يجب إصلاحها لحماية حقوق البالغين الراغبين في التمتع بحياة خاصة، على الرغم من أنه ذكر أيضًا أن زواج المثليين جنسياً "بعيد جدًا".[39]

في عام 2007، استجاب رئيس الوزراء السابق مهاتير محمد لدعوى مدنية رفعها أنور بالقول إن المثليين جنسياً يجب ألا يشغلوا مناصب عامة في ماليزيا وأنه يعرف أن أنور كان مثليًا جنسيا لأن سائق أنور الذكر وكاتب خطاباته الذكر قالا في المحكمة أنه كانت لديهما علاقات جنسية مع أنور.[40]

في يوليو/تموز 2008، اعتُقل أنور مرة أخرى، بتهمة السدومية مع مساعد له سابق . وجاء الاعتقال بعد فترة وجيزة من إعلان أنور أنه قادر على تحدي الائتلاف الحاكم بعد نجاحات المعارضة في انتخابات مارس.[41] ومع ذلك، أطلق سراحه بكفالة وفاز في الحملة لمقعده السابق في البرلمان.

في بداية عام 2015، تم اعتقال أنور مرة أخرى وحُكم عليه بالسجن لمدة 5 سنوات.[42]

في 16 مايو 2018، أصدر ملك ماليزيا السابق، السلطان محمد الخامس، عفواً رسمياً عن أنور بعد اجتماعه مع أعضاء في مجلس العفو ورئيس الوزراء مهاتير محمد. صدر العفو الملكي الكامل على أساس "خطأ في العدالة".[43]

موقف نجيب رزاقعدل

أوضح رئيس الوزراء الماليزي السابق نجيب رزاق في خطاب ألقاه في أغسطس 2015 في ندوة اعتدال إسلامي دولية في سلاغور، أنه يعتقد أن ماليزيا يجب ألا تدعم حقوق المثليين. صرح رزاق بأن إدارته ستبذل قصارى جهدها لدعم حقوق الإنسان ولكن فقط ضمن حدود الإسلام وأن ماليزيا لا يمكنها الدفاع عن "الجانب الأكثر تطرفًا لحقوق الإنسان"، مثل حقوق المثليين. دفع هذا هيومن رايتس ووتش إلى اقتراح انسحاب ماليزيا من الأمم المتحدة إذا لم تكن الحكومة جادة في دعم حقوق الإنسان للجميع.[44]

المنظمات الداعمة لمجتمع الميم في ماليزياعدل

ليس لدى ماليزيا منظمة وطنية ملتزمة بحقوق المثليين. بدلاً من ذلك، يقوم ائتلاف من المنظمات غير الحكومية والفنانين والأفراد بتنظيم المهرجان السنوي للحقوق الجنسية حدث النشاط الجنسي المستقل (لغة ماليزية: Seksualiti Merdeka) وهو مهرجان سنوي يتكون من المحادثات والعروض وحلقات العمل والمنتديات لتعزيز حقوق النشاط الجنسي كحق من حقوق الإنسان، وتمكين الأفراد والمجتمعات المهمشة، وإنشاء منصات للدعوة. إلى جانب تنظيم برامج هذا المهرجان السنوي، يشارك أعضاء هذا التحالف أيضًا في حملات كتابة الرسائل، وتنظيم عروض ومناقشات سينمائية منتظمة، والدعوة الأكاديمية وتدريب المدربين. ومع ذلك، حاولت الحكومة منع حدوث هذه الأحداث منذ عام 2011.

قامت المجموعات المشاركة في حدث النشاط الجنسي المستقل (لغة ماليزية: Seksualiti Merdeka) بمفردها بالدفاع عن حقوق المثليين في إطار الدعوة لحقوق الإنسان. وتشمل هذه منظمات حقوق الإنسان مثل لجنة حقوق الإنسان التابعة لنقابة المحامين الماليزية، سوارام، مؤسسة بي تي، كريس، مبادرة ترشيح المرأة، بيرساتوان كيسيداران منتدي سلاغور (إمباور)، المختبر البنفسجي، كتب ماتاهاري، ومعرض الملحق.

كما تعاملت عدة مجموعات أخرى مثل "الأخوات في الإسلام" و "منظمة المعونة النسائية" و "منظمة العفو الدولية" مع قضايا التوجه الجنسي في إطار دعوتهم للصحة العامة. لقد أتاح التركيز على التثقيف بشأن فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب/الإيدز المزيد من النقاش العلني حول التوجه الجنسي والهوية الجندرية وحقوق الإنسان.

تركز مؤسسة بي تي، والتي كانت تسمى أصلاً ببنك تراينغل، على "توفير برامج التثقيف بشأن فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز والوقاية والرعاية والدعم والتوعية الجنسية وبرامج التمكين للمجتمعات الضعيفة في ماليزيا". تشمل المجتمعات الرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال، والمتحولين جنسياً، والمشتغلين بالجنس، ومتعاطي المخدرات، والأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية. ينضم إليهم منظمات أخرى، مثل "إل بي جي" (للرجال المثليين) و "أوتدو" (للمثليات) التي تنظم أنشطة منتظمة للمجتمعات المستهدفة.

فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدزعدل

 
مجلس الماليزي للإيدز

على الرغم من أنها ليست مشكلة للأشخاص من مجتمع الميم فقط، إلا أن استجابة الصحة العامة لفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب/الإيدز تطلبت مزيدًا من النقاش العام حول موضوعات مثل الجنس البشري والأدوار الجنسانية والتوجه الجنسي.

منذ ظهور أول حالة رسمية للإيدز في البلاد في عام 1985، كانت الحكومة تحت ضغط أكبر لتشجيع حملات التثقيف والوقاية حيث اقترح بعض الخبراء أن عدد الماليزيين المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية قد يصل إلى 300,000 بحلول عام 2015.[45]

في عام 2006، أطلقت الحكومة حملة عامة شاملة جديدة تشمل برامج العلاج وتبادل الإبر لمدمني المخدرات والأدوية المجانية المقدمة في العيادات الحكومية.[45] ومع ذلك، في عام 2007، مُنعت وزارة الصحة الماليزية من الدعوة إلى استخدام الواقي الذكري لمنع انتشار المرض بسبب القلق من أن مثل هذه الحملة ستعادل بمصادقة الحكومة على السلوك الجنسي خارج إطار الزواج القانوني.[46]

ملخصعدل

قانونية النشاط الجنسي المثلي   (العقوبة: 20 عامًا مع أو بدون غرامات والإخصاء الكيميائي والترحيل والجلد. قد يتم توجيه الاتهام للمواطنين المسلمين في المحكمة الإسلامية، في المحاكم الإسلامية، لا يتم تطبيقه)
المساواة في السن القانوني للنشاط الجنسي  
قوانين مكافحة التمييز في التوظيف  
قوانين مكافحة التمييز في توفير السلع والخدمات  
قوانين مكافحة التمييز في جميع المجالات الأخرى (تتضمن التمييز غير المباشر، خطاب الكراهية)  
قوانين مكافحة أشكال التمييز المعنية بالهوية الجندرية  
زواج المثليين  
الاعتراف القانوني بالعلاقات المثلية  
تبني أحد الشريكين للطفل البيولوجي للشريك الآخر  
التبني المشترك للأزواج المثليين  
يسمح للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسيا بالخدمة علناً في القوات المسلحة  
الحق بتغيير الجنس القانوني  
علاج التحويل محظور على القاصرين  
الحصول على أطفال أنابيب للمثليات  
الأمومة التلقائية للطفل بعد الولادة  
تأجير الأرحام التجاري للأزواج المثليين من الذكور   (غير قانوني للأزواج المغايرين كذلك)
السماح للرجال الذين مارسوا الجنس الشرجي التبرع بالدم  

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ "Sodomylaws.Org". Sodomylaws.Org. مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2012. 
  2. أ ب "Rethinking Malaysia's sodomy laws". The Malaysian Bar. 26 July 2009. مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2012. 
  3. ^ A brutal assault and rising fear in Malaysia’s LGBT community - Nation | The Star Online نسخة محفوظة 29 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Yi، Beh Lih. "A rising fear in the LGBT community - World | The Star Online". www.thestar.com.my. مؤرشف من الأصل في 4 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 يونيو 2019. 
  5. أ ب ت Malaysian Trans People Leap Forward With The First Political Appointee and The “My Trans Ally” Project نسخة محفوظة 22 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "Sodomylaws.Org". Sodomylaws.Org. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2012. 
  7. ^ Bolcer، Julie (22 March 2010). "Malaysia: Gay Characters OK, If They Go Straight | Entertainment News". The Advocate. مؤرشف من الأصل في 24 March 2010. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2012. 
  8. ^ Razak، Iskhandar (5 July 2015). "Transgender Malaysians targeted as religious authorities' influence grows, LGBTI community says". Australian Broadcasting Commission. مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2017. 
  9. ^ Beauty، AndTheBeast. "Disney Malaysia Lodges Appeal. Censorship Board Says It Will Not". TheStar. TheStar. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2018. 
  10. ^ BBC، Beautyandthebast. "Beauty And The Beast Postponed In Malaysia". BBC. BBC. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2018. 
  11. ^ "Malaysia to show Power Rangers despite lesbian storyline". PinkNews. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2018. 
  12. ^ "Malaysia Okays "Power Rangers" Movie Despite Gay Character". newnownext. مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2018. 
  13. ^ "LGBT pride march in Taylor's University cancelled after Islamist pressure". themalaymailonline. 18 May 2017. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 نوفمبر 2017. 
  14. ^ Women caned in Malaysia for attempting to have lesbian sex, Independent, 3 September 2018 نسخة محفوظة 8 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ "Seksualiti Merdeka movement festival banned". The Star. 22 November 2018. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2018. 
  16. ^ "Seksualiti Merdeka organisers hope to outlast prejudicial law". Malay Mail. 22 November 2018. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2018. 
  17. ^ "Transgender activist Nisha Ayub to receive international human rights accolade". Malay Mail. 22 November 2018. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2018. 
  18. ^ "Malaysia court upholds ban on cross dressing by transgender Muslims". Reuters. 22 November 2018. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2018. 
  19. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع hrw2015
  20. ^ "Malaysia: Transgender People Under Threat". Human Rights Watch. 25 Sep 2014. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2017. 
  21. ^ "NEGRI LOST TRANSGENDER CASE OVER FAILURE TO ARGUE MEDICAL ISSUE, SAYS COURT". Malaysia Today. 11 November 2014. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2017. 
  22. ^ Malaysia: Court Ruling Sets Back Transgender Rights Human Rights Watch نسخة محفوظة 20 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ Malaysian Court Reverses Transgender Legal Victory Buzzfeed News نسخة محفوظة 26 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ SAMAN PEMULA NO: 24NCVC-1306-08 /2015 نسخة محفوظة 18 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Good news from Malaysia, Namibia, Ukraine Erasing 76 Crimes نسخة محفوظة 28 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ The Global Divide on Homosexuality نسخة محفوظة 30 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Asia-Pacific | PM's daughter slams Malaysian anti-gay group. BBC News (1998-10-23). Retrieved on 2014-01-07. نسخة محفوظة 2 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ "Sodomylaws.Org". Sodomylaws.Org. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2012. 
  29. ^ McKirdy، Euan. "There are no gay people in Malaysia says tourism minister". CNN. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2019. 
  30. ^ Mujahid shocked Women’s Day march was used to promote LGBT نسخة محفوظة 18 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ Uproar in Malaysia over LGBT groups at Women's Day march نسخة محفوظة 30 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ Chu، Mei Mei. "Activist Numan Afifi investigated over LGBT speech at United Nations - Nation | The Star Online". www.thestar.com.my. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2019. 
  33. ^ Palansamy، Yiswaree. "LGBT culture against Islamic principles but Malaysia doesn't kill gays, deputy minister tells George Clooney | Malay Mail". www.malaymail.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2019. 
  34. ^ "Mahathir claims LGBT rights are 'Western values' not fit for Malaysia". South China Morning Post (باللغة الإنجليزية). 2018-10-26. مؤرشف من الأصل في 6 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2019. 
  35. ^ "Sodomylaws.Org". Sodomylaws.Org. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2012. 
  36. ^ "Gay ministers barred, Malaysia tells UK". BBC News. 1 November 2001. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2010. 
  37. ^ "PM's daughter slams Malaysian anti-gay group". BBC News. 23 October 1998. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2010. 
  38. ^ "Sodomylaws.Org". Sodomylaws.Org. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2012. 
  39. ^ "Sodomylaws.Org". Sodomylaws.Org. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2012. 
  40. ^ "Former PM says gays should not rule mostly Muslim Malaysia". Advocate.com. 9 January 2007. مؤرشف من الأصل في 11 January 2007. اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2017. we cannot have a prime minister who is homosexual 
  41. ^ "Malaysia's Anwar Ibrahim arrested". BBC News. 16 July 2008. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2010. 
  42. ^ Malaysia jails Anwar Ibrahim for five years for sodomy نسخة محفوظة 14 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  43. ^ "Malaysia's jailed leader-in-waiting has been released from custody and given a full royal pardon". Business Insider Malaysia. 16 May 2018. مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2018. 
  44. ^ "Quit UN if not keen to defend human rights for all, watchdog tells Putrajaya". Malaymail Online. 18 August 2016. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 أغسطس 2015. 
  45. أ ب "HIV infections in Malaysia could surge to 300,000 by 2015, official warns –". International Herald Tribune. 29 March 2009. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2012. 
  46. ^ "HIV/AIDS | Malaysia Health Ministry Cannot Promote Condom Use To Prevent Spread of HIV, Official Says –". Globalhealthreporting.org. مؤرشف من الأصل في 23 December 2007. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2012.