افتح القائمة الرئيسية

حقوق المثليين في سلطنة عمان

قضية حقوق المثليين في سلطنة عمان

يواجه الأشخاص من المثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسياً (اختصاراً: مجتمع الميم) في سلطنة عمان تحديات قانونية واجتماعية لا يواجهها غيرهم من المغايرين جنسيا. يعتبر النشاط الجنسي المثلي بين الرجال وبين النساء غير قانوني في سلطنة عمان، وفقًا للفقرتين 33 و 223 من قانون العقوبات ويمكن معاقبته بالسجن لمدة تصل إلى 3 سنوات. في سلطنة عمان، يقال إن القضايا لا تصل إلى المحكمة إلا إذا كانت "فضيحة عامة". ويواجه الأشخاص من مجتمع الميم وصمة عار بين السكان. كما أن المنازل التي يعيش فيها الشركاء المثليون غير مؤهلة للحصول على نفس الحماية القانونية المتاحة للأزواج المغايرين، مع وجود عدة تقارير تتحدث عن مستوى عالي من التمييز والانتهاكات ضد مجتمع الميم.

حقوق مجتمع الميم في سلطنة عمان سلطنة عمان
سلطنة عمان
الحالة غير قانوني: تطبيق الشريعة الإسلامية.[1]
عقوبة حتى 3 سنوات في السجن
هوية جندرية/نوع الجنس لا
الخدمة العسكرية لا
الحماية من التمييز لا
حقوق الأسرة
الإعتراف
بالعلاقات
لا اعتراف قانوني بالعلاقات المثلية
التبني لا

ظروف الحياةعدل

في سبتمبر 2013، تم الإعلان عن موافقة جميع دول الخليج التعاونية على مناقشة اقتراح لإنشاء شكل من أشكال الاختبار، غير معروف حتى الآن، لمنع الأجانب المثليين من دخول أي من هذه الدول.[2][3] ومع ذلك، فقد بسبب الاهتمام باستضافة كأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر، والمخاوف من الجدل في حالة أن مشجعي كرة القدم قد تم فحصهم، جعل المسؤولين يتراجعون عن هذه الخطط ويصرون على أنها كانت مجرد اقتراح.[4]

نشرت الصحيفة العمانية "الأسبوع" (باللغة الإنجليزية) مقالا عام 2013 ذكرت فيه أن سلطنة عمان كانت أكثر تسامحا مع المثليين جنسيا مقارنةً بدول الخليج الأخرى، وعلى الرغم من أن المثلية الجنسية لا تزال مجرمة أيضا في البلاد، إلّا أن الصحيفة نشرت قصة حملت عنوان "الغرباء" حول شاب مثلي يعيش في البلاد.[5]

رداً على ذلك، تدخلت الحكومة العمانية لتعليق نشر الصحيفة. علاوة على ذلك، تم استنكار المقال عبر شبكات التواصل الاجتماعي عبر الإنترنت في عُمان وجمعية الصحفيين في البلاد. قال عضو مجلس الشورى العماني، توفيق اللواتي، إن المقال كان يدافع عن المثلية الجنسية وأشار إلى أن عمان كانت ملاذاً آمناً للمثليين. ودعا وزارة الإعلام إلى اتخاذ إجراء ضد الصحيفة لخرق قانون الصحافة في البلاد.

أكد بعض العمانيين على أن مقال جريدة الأسبوع كان مجرد توثيق لما يحصل في البلد؛ خاصة أن "التوثيق" من اختصاص الصحافة ورأوا فيما قامت به الحكومة تضييقا خطيرا على الحريات. تم إجبار الصحيفة لاحقًا على الاعتذار بمقال كامل على الصفحة الأولى. يُظهر الإسراف في الاعتذار كم هو مثير للجدل طرح مسألة المثلية الجنسية مع أي تعاطف في عُمان.[5]

كما هو الحال في جميع دول الخليج فإن مجتمع الميم في سلطنة عمان سري ومتخفي. وتًعتبر أفضل على نطاق واسع باعتبارها أكثر تسامحا من العديد من جيرانها طالما تظل الأنشطة سرية.[5]

نمو حراك حقوق المثليين في عمانعدل

كما هو الحال في دول الخليج الأخرى، فإن الدعوة لحقوق المثليين في عُمان هي عمل إجرامي، حيث يستخدم النشطاء وسائل التواصل الاجتماعي مع اسم مستعار لحماية هوياتهم مع استثناءات نادرة جدًا.

ملخصعدل

قانونية النشاط الجنسي المثلي   (العقوبة: تصل إلى 3 سنوات في السجن)
المساواة في السن القانوني للنشاط الجنسي  
قوانين مكافحة التمييز في التوظيف  
قوانين مكافحة التمييز في توفير السلع والخدمات  
قوانين مكافحة التمييز في جميع المجالات الأخرى (تتضمن التمييز غير المباشر، خطاب الكراهية)  
قوانين مكافحة أشكال التمييز المعنية بالهوية الجندرية  
زواج المثليين  
الاعتراف القانوني بالعلاقات المثلية  
تبني أحد الشريكين للطفل البيولوجي للشريك الآخر  
التبني المشترك للأزواج المثليين  
يسمح للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسيا بالخدمة علناً في القوات المسلحة  
الحق بتغيير الجنس القانوني  
علاج التحويل محظور على القاصرين  
الحصول على أطفال أنابيب للمثليات  
الأمومة التلقائية للطفل بعد الولادة  
تأجير الأرحام التجاري للأزواج المثليين من الذكور   (غير قانوني للأزواج المغايرين كذلك)
السماح للرجال الذين مارسوا الجنس الشرجي التبرع بالدم  

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ State-sponsored Homophobia A world survey of laws prohibiting same sex activity between consenting adults نسخة محفوظة 13 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Gulf Cooperation Countries to test, detect then ban gays from entering their countries". LGBTWeekly.com. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2018. 
  3. ^ Cavan Sieczkowski (10 September 2013). "Gulf Countries Propose Test To 'Detect' Gays, Ban Them From Entering". Huffington Post. مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2015. 
  4. ^ "Kuwaiti authorities arrest 23 'cross-dressers and homosexuals'". ميدل إيست آي. 13 February 2015. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2016. 
  5. أ ب ت Omani newspaper suspended for article on homosexuality - BBC News نسخة محفوظة 15 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.