حقوق الإنسان في أفغانستان

تعد حقوق الإنسان في أفغانستان موضع جدل خلاف؛ فبينما عرف عن طالبان انتهاكاتها التي لا تحصى لحقوق الإنسان، تستمر العديد من الانتهاكات لحقوق الإنسان في عهد الحكومة التي تلت طالبان. هذا وتملك أفغانستان إطارا قويا ومثيرا لحقوق الإنسان ضمن دستورها.

Women voting afghanistan 2004 usaid.jpg

يصون الفصل الثاني من دستور جمهورية أفغانستان الإسلامية وثيقة الحقوق، فحق الحياة والحرية محميان بالدستور وأيضا حق المحاكمة العادلة وافتراض البراءة لكل الأشخاص، وهذا ما يزود أفغانستان بإطار لحقوق الإنسان مضمون لكل المواطنين.

ويذكر أن قوات الأمن الأفغانية ووكالة الاستخبارات اتهمتا بارتكاب انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان كالاخفاءات القسرية والإعدامات بدون محاكمة واشتباهات بالتعذيب؛ كما تورطت قوات الأمن الأفغانية والقوى الجوية الأفغانية بقتل المدنيين في عمليات أرضية وبضربات جوية.[1][2][3][4][5][6][7]

عرض تاريخيعدل

كانت حقوق الإنسان تحت الحكم الملكي لزاهر شاه مصانة عادة،[8] حيث رفع رئيس الوزراء عام 1949 شاه محمود خان حرية الصحافة، لكن ما لبثت هذه الخطوات أن انعكست. ثم أعطى قانون الصحافة المطبق عام 1965 حرية كبيرة للصحافة للمرة الأولى،[9] وفي الوقت الذي كانت الصحافة فيه حرة تقريبا، أوقف الملك الإعلام الصادر عن معارضين يشكلون تهديدا. أما حكم الحزب الشيوعي فقد "خلق" لأفغانستان بعد ثورة سور 1978 فكان وحشيا وقمع المعارضة بعنف، كما اختطفت الحكومة وأعدمت آلاف السجناء والمعارضين المدنيين الريفيين.[10]

ثم وعد القائد الجديد بابراك كارمال بالقضاء على وحشية "خلق"، الأمر الذي حصل جزئيا، لكن انتهاكات حقوق الإنسان استمرت. استهدفت الحكومة والسوفييت (خلال الحرب السوفيتية الأفغانية) التجمعات السكانية في المناطق الريفية عمدا. وقد تحسنت حرية التعبير أكثر تحت إصلاحات الرئيس محمد نجيب الله، لكن مجمل حقوق الإنسان بقيت مقيدة.[11]

وفي التسعينيات ارتكبت ميليشيات متنوعة العديد من الفظائع بحق المدنيين؛ حيث قتلت هجومات الصواريخ العشوائية خلال معركة كابول وخصوصا التي أطلقتها ميليشيا قلب الدين حكمتيار الآلاف من المدنيين. وعندما اعتلت طالبان السلطة عام 1996 فرضت قيودا كبيرة على المرأة، ونفذت إعدامات عامة، ومنعت المساعدات الدولية من الدخول إلى البلاد لإنقاذ المدنيين الجياع.[12]

القرن الواحد والعشرينعدل

أسست اتفاقية بون Bonn عام 2001 اللجنة الأفغانية المستقلة لحقوق الإنسان AIHRC بصفتها مؤسسة وطنية لحقوق الإنسان تعنى بحماية ونشر حقوق الإنسان والتحقيق بانتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحرب، ورسخ دستور أفغانستان لعام 2004 وجود هذه المؤسسة. وفي حين أن الاضطراب والعنف وجهود إعادة البناء المستمرة غالبا ما تجعل من الصعب الحصول على فهم دقيق لما يجري، تتهم تقارير متنوعة من منظمات غير حكومية أفرعا مختلفة تابعة للحكومة بتورطها بانتهاكات لحقوق الإنسان.[13]

كما ارتكب الجنود الأمريكيون العديد من انتهاكات حقوق الإنسان بحق المدنيين الأفغان، وأبرزها في سجون باغهرام Baghram حيث تعرض المدنيون الأبرياء للتعذيب ولظروف مهينة ولمعاملة غير إنسانية، وقد انتُقدت الولايات المتحدة بشدة بسبب أحكامها المتساهلة ضد الجنود المتورطين. كما كان أمراء الحرب الأفغان السابقين ورجال الدولة الأقوياء والمدعومين أمريكيا خلال فترة خلع طالبان مسؤولين عن عدد لا يحصى من انتهاكات حقوق الإنسان عام 2003 ومنها الخطف والاغتصاب والسطو والابتزاز.[14] وقد وقع الآلاف في أفغانستان ضحايا للاختفاء القسري خلال العقود الأربعة الماضية.

الموافقة على التعذيبعدل

ادعى تلفزيون أخبار ABC في آذار 2002 أن مسؤولين بارزين في وكالة الاستخبارات الأمريكية قد سمحوا باستخدام أساليب تحقيق قاسية ومثيرة للجدل.[15] ومن الأساليب الممكنة منها الأرجحة والصفع وتعليق السجناء بوضعية الوقوف وإبقاء السجين في زنزانة باردة وتغطيسهم بالماء وصب الماء عليهم وهم مستلقين.[15] وقد أصدرت دراسة للأمم المتحدة عام 2011 تقريرا عن مقابلتها مع 379 محتجزا، حيث وجدت تعرض هؤلاء الذين تعتقلهم الشرطة أو أجهزة المخابرات للضرب ولخلع أظافر أقدامهم وللصدمات الكهربائية.[16]

الانتخابات أثناء النزاععدل

أجريت عدة انتخابات في أفغانستان منذ 2001، أحدثها أجري في 18 أيلول عام 2010 للمجلس الوطني، ونقل عن تنافس 2499 مرشح على 250 مقعدا. وخلال الانتخابات [17] هاجمت طالبان العديد من المشاركين فقتلت 11 مدنيا و3 من افراد الشرطة الوطنية الأفغانية في أكثر من 300 هجوم على مراكز الاقتراع.[18] ويعود انخفاض مستوى القتلى على يد طالبان إلى ازدياد العمليات وخصوصا التي تستهدف قادة المتمردين المخططين للهجومات في الأيام السابقة للانتخابات.[19][20] وقد أفضت إلى حجز مئات المتمردين والمتفجرات. ويجدر بالذكر أن نسبة المشاركة بالانتخابات كانت 40%.

النظام العدليعدل

تملك أفغانستان نظامين عدليين، وهما النظام الرسمي والنظام غير الرسمي التقليدي.[21] فرغم وجود نظام قضائي اعتيادي، أي محكمة عليا ومحكمة الأمن الوطني (تتعامل مع القضايا المتعلقة بالإرهاب)؛ فإن هناك مؤسسات تقليدية عاملة مثل"جيرغا" و "شورى".

القانون والنظامعدل

اتهمت دائرة الأمن الوطني NDS وهي وكالة الأمن الوطني لأفغانستان بإدارة سجونها الخاصة وبشبهات تعذيب ومضايقة للصحفيين؛ كما اتهمت أيضا بالقتل العمد للمدنيين خلال غاراتها.

كما اتهمت قوات الأمن التابعة للميليشيات المحلية التي تملك سجونها الخاصة أيضا بالتعذيب والقتل التعسفي. وقد استخدم أمراء الحرب في الشمال تدمير الممتلكات والاغتصاب والقتل لثني عزيمة المهجرين من الباشتون عن استرداد منازلهم، وبقيت عمالة الأطفال وتجارة البشر شائعة خارج كابول، وشاع قتل المدنيين في المعارك الدائرة بين أمراء الحرب. أما السجون المكتظة فقد ساهمت الظروف السيئة فيها بحدوث الأمراض والوفيات بين السجناء، وقد بدأ برنامج إعادة التأهيل عام 2003.

وفي غياب نظام وطني قضائي فعال، انتقص من الحق في الحماية القضائية بسبب سيادة معايير محلية غير منتظمة على المحاكمات الجنائية؛ ورغم أن الدستور الأفغاني يصون مبادئ المحاكمة العادلة والإجراءات الجنائية، لكن غالبا ما تنتهك لأسباب عديدة، ومنها النقص بالموظفين المؤهلين تأهيلا تعليميا عاليا والمحترفين (خاصة محامو الدفاع)، ونقص الموارد المادية والفساد وتدخل أمراء الحرب والسياسيين غير القانوني. وخلال العقود الأربعة السابقة، وقع عدة آلاف من المدنيين ضحايا للاختفاء القسري.

المراجععدل

  1. ^ "US, NATO war crimes against thousands of Afghan civilians ignored - Amnesty". Russia Today. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Afghanistan officials sanctioned murder, torture and rape, says report". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Is the Afghan air force trigger happy? Here's what the numbers say". Military Times. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Afghan forces 'kill civilians' in ground raid and air strike". Reuters. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Khogyani elders claim 160 civilians killed in night riads". Pajhwok. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Social activists, residents seek halt to airstrikes targeting civilians". Pajhwok. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Civilian casualties blamed on security operations". Pajhwok. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Last King of Afghanistan Dies نسخة محفوظة 6 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Hyman, Anthony (2016-07-27). Afghanistan under Soviet Domination, 1964–91 (باللغة الإنجليزية). Springer. ISBN 9781349219483. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Derailing Democracy in Afghanistan: Elections in an Unstable Political Landscape by Noah Coburn, Anna Larson.
  11. ^ "ASW". www.hrw.org. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 19 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Avenue, Human Rights Watch | 350 Fifth; York, 34th Floor | New; t 1.212.290.4700, NY 10118-3299 USA | (2005-07-06). "Blood-Stained Hands | Past Atrocities in Kabul and Afghanistan's Legacy of Impunity". Human Rights Watch (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Afghan abuse sentence 'lenient'". BBC News. 25 August 2005. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Afghanistan: Warlords Implicated in New Abuses 29 July 2003 نسخة محفوظة 24 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  15. أ ب "ABC News: CIA's Harsh Interrogation Techniques Described". مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Kelly, Jeremy (10 October 2011). "Afghanistan officials 'systematically tortured' detainees, says UN report". The Guardian. Kabul. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2011. Interviews with 379 people held by police or intelligence services describe beatings, removing toenails and electric shocks الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Afghan Journal: Heroes & Demons September 2010 نسخة محفوظة 20 يونيو 2012 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Afghanistan: Taliban Elect Explosives 18 September 2010 نسخة محفوظة 2 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ "War In Afghanistan News". Waronterrornews.typepad.com. 18 September 2010. مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "War In Afghanistan News 17 September 2010". Waronterrornews.typepad.com. 17 September 2010. مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Afghanistan's Justice System - The Asia Foundation". The Asia Foundation (باللغة الإنجليزية). 2009-02-04. مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)