افتح القائمة الرئيسية

وقع حصار قندوز في عام 2001 أثناء الحرب في أفغانستان. بعد سقوط مزار الشريف في 9 نوفمبر، تحول تركيز التحالف الشمالي إلى مدينة قندوز، التي كانت آخر معاقل طالبان المتبقية في شمال أفغانستان.[1]

حصار قندوز
جزء من الحرب في أفغانستان
SF Sgt Mario Vigil with SF and NA forces west of Konduz in November 2001.jpg
القوات الخاصة للجيش الأمريكي مع جنود مقاتلي التحالف الشمالي خارج قندوز في نوفمبر 2001.
معلومات عامة
التاريخ 11 نوفمبر 2001 – 23 نوفمبر 2001
(أسبوع، و5 أيام)
البلد قندوز
الموقع قندوز, أفغانستان
36°44′00″N 68°52′00″E / 36.733333333333°N 68.866666666667°E / 36.733333333333; 68.866666666667  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
النتيجة انتصار التحالف الشمالي التكتيكي و الولايات المتحدة.
المتحاربون
التحالف الشمالي
 الولايات المتحدة
إمارة أفغانستان الإسلامية
طالبان
تنظيم القاعدة
حركة أوزباكستان الإسلامية
القادة
أفغانستان محمد داود داود
أفغانستان عبد الرشيد دوستم
الولايات المتحدة تومي فرانكس
الملا فيصل(استسلم)
القوة
أفغانستان غير معروف
الولايات المتحدة 12 مستشارًا
10,000 جندي من طالبان
3,000 مقاتل اجانب [2]
الخسائر
أفغانستان غير معروف
الولايات المتحدة لا شيء
2,000 قتل أو جرح
3,500 أسروا[3]
5,000 فروا من قندوز عبر النقل الجوي في باكستان من قبل القوات الجوية الباكستانية[4]

الجدول الزمنيعدل

وقد التقت القوات بقيادة الجنرال محمد داود داود بمستشاري القوات الخاصة الأمريكية وتقدمت إلى مدينة تالقان، ووصلت إلى خارج المدينة في 11 نوفمبر. وهناك، هاجمت قوات داود بدون الدعم الجوي الأمريكي، وسرعان ما هزمت طالبان واستولت قوات داود على المدينة.

بعد طرد طالبان من تالقان، تحركت قوات داود لمحاصرة قندوز. واجهوا في البداية مقاومة شديدة، مما دفع داود إلى اتخاذ قرار بنشر قواته حول المدينة واستخدام الدعم الجوي الأمريكي لإضعاف حركة طالبان. وفي الأيام الإحدى عشرة التالية، قصفت الطائرات الأمريكية مواقع لطالبان، ودمرت 44 مجمعا محصنا، و 12 دبابة و51 شاحنة، فضلا عن العديد من مخازن الإمداد.[5]

تم فرار الآلاف من مقاتلي طالبان والمقاتلين الأجانب، إلى جانب عملاء المخابرات الباكستانية وأفراد الجيش، من قبل طائرة تابعة للقوات الجوية الباكستانية خلال الأيام الثلاثة الأخيرة من الحصار، في حدث أُطلق عليه اسم الجسر الجوي القندوزي.

في 22 نوفمبر، استولت قوات داود على بلدة خان أباد القريبة. مع تدهور وضعهم، وافقت قوات طالبان داخل قندوز على الاستسلام في 23 نوفمبر.[5] بعد استسلام حركة طالبان، كانت هناك تقارير عن نهب جنود التحالف الشمالي وكذلك تقارير عن إعدام سجناء طالبان.[5]

تقدر منظمات حقوق الإنسان أن المئات أو الآلاف من السجناء قد ماتوا بعد دخولهم إلى سجن شيربرجان.[6] وقد أصبحت الوفيات معروفة باسم مذبحة دشت-آي-ليلي.وقد صدرت ادعاءات، لا سيما من قبل كاتب العمود تيد رال وجايمي دوران الوثائقي لعام 2002 مذبحة أفغانستان: قافلة الموت، التي شاركت فيها القوات الأمريكية.[7] تقرير صدر في يوليو 2009 في صحيفة نيويورك تايمز تسبب في أمر الرئيس الأمريكي باراك أوباما بإجراء تحقيق في كيفية معالجة إدارة بوش لدعوات التحقيق في المذبحة.[8]

المراجععدل

  1. ^ Harding، Luke؛ Watt, Nicholas؛ Whitaker, Brian (22 November 2001). "Northern stronghold ready to capitulate". الغارديان. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2009. 
  2. ^ Alliance says Kunduz has been captured - The Independent[وصلة مكسورة]
  3. ^ The United States Army in Afghanistan - Operation ENDURING FREEDOM - October 2001-March 2003 نسخة محفوظة 23 يونيو 2015 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Hersh، Seymour M. (2005). Chain of Command. Harper Collins. صفحة 132. ISBN 978-0141020884. 
  5. أ ب ت Kunduz falls, and a bloody vengeance is executed[وصلة مكسورة]
  6. ^ James Risen (2009-07-10). "U.S. Inaction Seen After Taliban P.O.W.'s Died". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2009. 
  7. ^ Rall، Ted (2009-07-17). "Ted Rall: Obama is ignoring an atrocity that dwarfs My Lai". The State Journal-Register. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2009. 
  8. ^ أندرسون كوبر (2009-07-12). "Obama orders review of alleged slayings of Taliban in Bush era". سي إن إن. مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2009. President Obama has ordered national security officials to look into allegations that the Bush administration resisted efforts to investigate a CIA-backed Afghan warlord over the killings of hundreds of Taliban prisoners in 2001. 

انظر أيضاعدل