حصار بلغراد (1440)


كان حصار بلغراد حصارًا لبلغراد، وهي مدينة محصنة مهمة للاستبداد الصربي والحصن الرئيسي لخط الدفاع الهنغاري بعد الخضوع العثماني لصربيا عام 1439، من قبل قوات الإمبراطورية العثمانية، امتد لأكثر من خمسة أشهر في عام 1440.[1]

حصار بلغراد
بداية أبريل 1440  تعديل قيمة خاصية (P580) في ويكي بيانات
نهاية أكتوبر 1440  تعديل قيمة خاصية (P582) في ويكي بيانات
الموقع بلغراد  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
44°29′N 10°17′E / 44.49°N 10.28°E / 44.49; 10.28  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات

الخلفيةعدل

أدى الصراع على عرش المجر وسلافونيا إلى حرب أهلية أتاحت للعثمانيين فرصة للتقدم. اغتُنمت هذه الفرصة، قرر السلطان مراد الثاني الاستيلاء على بلغراد.[2]

القواتعدل

كانت قلعة بلغراد محمية بالقوانين الموضوعة هناك خلال فترة الديسبوت الصربي ستيفان لازاريفيتش.[3] قام الجيش العثماني بقيادة مراد الثاني وعلي بك إفرينوس أوغلو ببناء سور حول المدينة واستخدمه في رشق تحصيناتها بالحجارة.[4] كما استخدموا المدافع في سميديريفو، عاصمة الاستبداد التي استولوا عليها قبل عام.[5]

قوة حامية بلغراد غير معروفة.[6] إلى جانب عصابة تالوفاك المكونة من حوالي 500 رجل من كرواتيا، تم فرض الحامية مع رماة مرتزقة تشيكيين وإيطاليين. كما ساعد السكان المجريون المحليون المدافعين[7] كانت لقوات تالوفاك ميزة كبيرة لأن بعضهم استخدم البنادق، وهو أول استخدام للبنادق ضد العثمانيين.[8]

المعركةعدل

مراد الثاني اقترب من بلغراد مع قواته في نهاية أبريل 1440.[9] لم يكن تالوسي على علم على الفور بحجم القوات العثمانية. كان ينوي في البداية هزيمتهم في ساحة المعركة المفتوحة، ولكن عندما أدرك أن قواته كانت تفوق عددًا كبيرًا، تراجع تالوسي إلى المدينة.[7] أمر مراد الثاني ببناء أبراج متحركة ومدافع مختلفة الأحجام، وحصن موقعه وحاصر المدينة.[7]

وفقًا لكونستانتين ميهايلوفيتش، تم منح لقب باي والعقار المقابل للجندي العثماني الذي لوح العلم العثماني على جدران بلغراد. على الرغم من أن إفرينوس أوغلو كان يحمل بالفعل لقب باي في ذلك الوقت، فقد قرر بنفسه أن يقود الهجوم على جدران قلعة بلغراد، على أمل زيادة سمعته الكبيرة بالفعل.[1]

المراجععدل

  1. أ ب Jefferson 2012.
  2. ^ Magaš، Branka (2007). Croatia through history: the making of a European state. Saqi. ص. 74. مؤرشف من الأصل في 2022-03-31.
  3. ^ Tasić، Nikola (1995). Istorija Beograda. Srpska akademija nauka i umetnosti, Balkanološki institut. ص. 67. مؤرشف من الأصل في 2022-04-18. Град јс био снабдевен топовима који су били распорсђени још у времс деспота Стефана Лазаревића.
  4. ^ Franz Babinger (1992). Mehmed the Conqueror and His Time. Princeton University Press. ص. 18–. ISBN 0-691-01078-1. مؤرشف من الأصل في 2022-04-17.
  5. ^ Parry، Vernon J.؛ Yapp، Malcolm (1975). War, technology and society in the Middle East. Oxford University Press. ص. 185. مؤرشف من الأصل في 2022-04-03.
  6. ^ Šolajić، Dragutin (1954). Ratna prošlost Beograda. Beogradske novine. ص. 50. مؤرشف من الأصل في 2022-05-16. Колика је била јачина београдске посаде није познато
  7. أ ب ت Klaić، Vjekoslav (1901). Povjest Hrvata: od najstarijih vremena do svršetka XIX. stoljeća. Tisak i naklada knjižare L. Hartmana (Kugli i Deutsch). ص. 175. مؤرشف من الأصل في 2022-05-06.
  8. ^ Prosvjeta. Društvo hrvatskih književnika. 1908. ص. 415. مؤرشف من الأصل في 2022-03-31. Tako je dakle Ivan Talovac mogao prvi upotiebiti puške u ratu s Turcima.
  9. ^ Klaić، Vjekoslav (1901). Povjest Hrvata: Dio 1. Treće dova: Vladanje kraljeva iz raznih porodica (1301-1526) 1. knj. Anžuvinci i Sigismund do gubitka Dalmacije (1301-1409). Tisak i naklada knjižare L. Hartmana. ص. 175. مؤرشف من الأصل في 2022-05-17.