حركة الشباب التونسي

حزب سياسي في تونس
Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتاج هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. فضلاً ساهم في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. من الممكن التشكيك بالمعلومات غير المنسوبة إلى مصدر وإزالتها. (ديسمبر 2017)

حركة الشباب التونسي هي حركة وطنية تونسية.[1][2] كانت تريد أن تكون صوت « سكان تونس الأصليين » في وجه المستعمر.

التكوينعدل

تكونت الحركة من خريجي المدرسة الصادقية الذين واصلوا تعليمهم بالخارج وفي مقدمتهم علي باش حامبة وبشير صفر وعبد الجليل الزاوش وخير الله بن مصطفى إلى جانب زيتونيين مثل الشيخ عبد العزيز الثعالبي. جاءت حركة الشباب التونسي في سياق حركة الإصلاح التي نشأت مع خير الدين باشا وأحمد بن أبي ضياف ومحمد بيرم.

في 7 فيفري 1907 أصدرت جريدة لو تونزيان (التونسي) وكان علي باش حامبة هو رئيس تحريرها. كانت أول جريدة تونسية تصدر باللغة الفرنسية. كان يطبع منها 2500 نسخة وكانت 250 نسخة منها توزع مجانا في عدة دول أوروبية وعربية ك فرنسا وتركيا ومصر والولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وغيره. أصدر آخر عدد منها في 13 مارس 1912.

بعد قرار الإدارة الإستعمارية ضم مقبرة الزلاج إلى الممتلكات التي تشرف عليها وكانت من أحباس العائلات التونسية المسلمة , ، حدثت مصادمات مع الجالية الإيطالية . الأمر الذي أدى إلى قتل بعض الإيطاليين وهو ما سوف يتطور إلى صدام مسلح مع الجنود الحارسين للمقبرة نتجت عنه عدة وفيات من الأهالي التونسيين.[3] اسند الأهالي لجنة الإشراف على الإضراب إلى علي باش حامبة، فواجهتها السلطات الاستعمارية بقيامها بنفي زعماء حركة الشباب التونسي إلى الخارج . فنفي علي باش حامبة و الشيخ عبد العزيز الثعالبي و محمد نعمان إلي مارسيلية، ونفي حسن القلاتي إلى الجزائر، أما الصادق الزمرلي و الشادلي درغوث فقد أبعدا إلى تطاويين بالجنوب التونسي.[4] بينما تعرض العديد إلى السجن والمحاكمة وسيق عدد منهم إلى الإعدام [4] بعدما أعلنت السلطات الاستعمارية حالة الطوارئ التي رفعت بعد نهاية الحرب العالمية الأولى وتحديدا سنة 1921 .

توفي علي باش حامبة بتركيا كما توفي أخوه محمد في ألمانيا بينما عاد الشيخ عبد العزيز الثعالبي ليشارك في إحياء الحركة الوطنية التونسية بعد الحرب.

إنجازاتهاعدل

لم تعمر حركة الشبان التونسيين أكثر من خمس أو ستّ سنوات لكنها جمعت نخبة تونسية تحملت مسؤولية النطق باسم الأهالي والتعبير عن مطالبهم الإصلاحية فعبدت بكتاباتها وأنشطتها وتضحياتها الطريق لتأسيس أول حزب سياسي بعد الحرب أخذ منها مشعل التحرر الوطني وهو الحزب الحر الدستوري التونسي بزعامة الشيخ عبد العزيز الثعالي الذي شاركت في تأسيسه ثلة من التونسيين كان جلهم ينتمي إلى حركة الشباب التونسي.

تعتبر الجبهة التونسية بما أنها حركة قومية تونسية امتداد لحركة الشباب التونسي تؤمن باستقلالية تونس وبالامة التونسية

مواضيع ذات صلةعدل

مراجععدل

  1. ^ Hassan Sayed Suliman (1987). "The Nationalist Movements in the Maghrib" (PDF). Uppsala: Scandinavian Institute of African Studies. مؤرشف من الأصل (Research Report) في 23 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Young Tunisians", Encyclopædia Britannica.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 14 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ al-Ṣāfī., Saʻīd,; الصافي., سعيد، (2000). Būrqībah : sīrah shubh muḥarramah (الطبعة al-Ṭabʻah 1). Beirut, Lebanon: Riyāḍ al-Rayyis lil-Kutub wa-al-Nashr. ISBN 9953210063. OCLC 50381725. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: extra punctuation (link) بورقيبة، سيرة شبه محرمة .
  4. أ ب Khaled Guezmir - Jeunes Tunisiens - Etude sur BACH HAMBA Ali et SFAR Béchir