حرب المائة عام

صراع طويل بين فرنسا وانجلتر

حرب المائة عام صراع طويل بين فرنسا وإنجلترا، وقد دام 116 سنةَ مِنْ 1337 إلى 1453.[1][2][3] إدّعى الملوكُ الإنجليزُ العرشُ الفرنسيُ وكافحوا من أجله. هذه الحرب قوطعتْ بعِدّة فترات طويلة مِنْ السلامِ قَبْلَ أَنْ تنتهي بطردِ الإنجليزِ مِنْ فرنسا، باستثناء كاليه. وكانت الحرب سلسلة من النزاعاتِ ومقسمةُ إلى أربع مراحلِ:

  • الحرب الإدواردية (1337-1360)
  • حرب كارولين (1369-1389)
  • أزمة 1383-85 (1383-1385)
  • حرب لانكاستريان (1415-1429)
حرب المائة عام
Hundred Years' War montage.jpg
معلومات عامة
بداية 1337  تعديل قيمة خاصية (P580) في ويكي بيانات
نهاية 1453  تعديل قيمة خاصية (P582) في ويكي بيانات
الموقع فرنسا والبلدان المنخفضة
النتيجة انتصار فرنسا
تغييرات
حدودية
إنجلترا تخسر معظم أراضيها القارية
المتحاربون
France moderne.svg فرنسا
Escudo Corona de Castilla.png تاج قشتالة
Royal Arms of the Kingdom of Scotland.svg مملكة اسكتلندا
Royal Arms of England (1399-1603).svg مملكة إنجلترا
PortugueseFlag1385.svg مملكة البرتغال

والهبوط البطيئ للحظوظ الإنجليزيةِ بعد ظهورِ جوان. أما بالنسبة لتعبير "حرب المائة عام" فقد كَان تعبيرا تاريخيا اصطلح لاحقاً مِن قِبل المؤرخين لوَصْف سلسلةِ الأحداثِ. وتَستمد الحربُ أهميتُها التأريخيةُ إلى عدد مِنْ العواملِ. ومع ذلك كانت أساساً نزاع ما بين السلالات الحاكمة، وساعدتْ الحربَ على تَطوير الشعور الوطني لكل من الفرنسيين والإنجليز. وكانت مقدمةَ للأسلحةِ والوسائلِ الجديدةِ، التي غيّرت النظامَ الأقدمَ للجيوشِ الإقطاعيةِ والذي كان يسيطرَ عليه سلاحِ الفرسان الثقيلِ. والذي كان يعتبر الجيوش الدائمية الأولى في أوروبا الغربية منذ زمن الإمبراطورية الرومانية، لذا تغير دور طبقةِ الفلاحين. كُلّ هذا، بالإضافة إلى المدّة الطويلةِ، جعل المؤرخين يعتبرونها في أغلب الأحيان كأحد النزاعاتَ الأهمَّ في تأريخِ الحروبِ في القرون الوسطى.

تعدّى تأثير هذه الحرب إلى ممالك ودوقيات مجاورة، وتعتبر تلك الحرب أطول الحروب الأوروبية وتعتبر تلك الفترة التي امتدت بها الحرب نهاية للعصور الوسطى وبداية للعصور الحديثة. حيث كانت إنجلترا وفرنسا تحت حكم أنظمة ملكية تقلبت بين القوة والضعف ففي فرنسا كانت الملكية تعاني من قلة الموارد والصراع بين النبلاء والإقطاعيين ورجال الدين وعامة الشعب ويتفاوت هذا الصراع ويتباين بالنظر إلي حال الجالس على العرش، وقد حكم فرنسا خلال حرب المائة عام خمسة ملوك أهمهم فيليب السادسوشارل الخامس حتى شارل السابع واعتمدت فرنسا على الضرائب المختلفة وفي الحكم على مجلس الدولة وأعوانه ومجلس طبقات الأمة. ولم تختلف أنجلترا عن ذلك كثيرا فقد اعتمدت على الزراعة وتربية الأغنام وتجارة الصوف وكانت إنجلترا تابعة لملك فرنسا، وحكم أنجلترا من الملوك أثناء الحرب خمسة هم إدوارد الثالث وريتشارد الثاني وهنري الرابع حتى هنري السادس وعانى ملوك أنجلترا من كثير من المشاكل الداخلية في العلاقات مع اسكتلندا وأيرلندا وتنظيم الدخل والعلاقات مع النبلاء والإقطاعيين ورجال الدين.

أصل النزاععدل

ترجع الأسباب الجذرية للنزاع للأزمات الديموغرافية والاقتصادية والسياسية في أوروبا في القرن الرابع عشر. كان الدافع وراء اندلاع الحرب هو الارتفاع التدريجي في التوتر بين ملوك فرنسا وإنجلترا حول غشكونية وفلانديرز واسكتلندا. شكّلت القضية المتعلقة بالأسرة الحاكمة والتي نشأت بسبب انقطاع الخط الذكوري المباشر لكابيتيون الذريعة الرئيسية.

اضطراب الأسرة الحاكمة في فرنسا: 1316- 1328عدل

أُثيرت مسألة وراثة الإناث للعرش الفرنسي بعد وفاة لويس العاشر في عام 1316. لم يترك لويس العاشر بعد وفاته سوى ابنة، بينما توفي طفله جون الأول بعد أيام من ولادته. علاوة على ذلك، كانت أُبوة ابنته موضع تساؤل، إذ تورطت والدتها مارغريت من بورغندي وهي زانية في فضيحة تور دو نيل أفير. نصَّب فيليب، وهو كونت بواتييه وشقيق لويس، العاشر نفسه ملكًا على العرش، متذرعًا بأن المرأة يجب ألا تكون مؤهلة للوصول إلى العرش الفرنسي، وبسبب حنكته السياسية فاز على خصومه ووصل إلى العرش بصفته فيليب الخامس. حُرمت بناته من وراثة عرشه بموجب القانون الذي وضعه مسبقًا، فانتقل العرش إلى شقيقه الأصغر، تشارلز الرابع في عام 1322.[4]

توفي تشارلز الرابع في عام 1328، تاركًا ابنته وزوجته الحامل. أوصى تشارلز بأن يُعين المولود ملكًا في حال كان ذكرًا، وإن لم يكن كذلك، يعود أمر اختيار خلفه للنبلاء. انتهى الأمر بأن أنجبت زوجته فتاة مما أدّى إلى انقراض سلالة الذكور الرئيسية لعائلة كابيت.

كان أقرب وريث ذكر لتشارلز الرابع هو ابن أخيه إدوارد الثالث من إنجلترا، ابن إيزابيلا شقيقة تشارلز الرابع، لكن الشكوك كانت تدور حول ما إذا كانت إيزابيلا قادرة على نقل الحق في وراثة ما لم تكن تملكه أساسًا. وعلاوة على ذلك، أحجمت طبقة النبلاء الفرنسيين عن احتمال حكم إيزابيل وعشيقها روجر مورتيمر، اللذان اشتُبه بهما على نطاق واسع في قتل الملك الإنجليزي السابق، إدوارد الثاني. قررت جمعيات البارونات والأساقفة الفرنسيين وجامعة باريس استبعاد الذكور الذين يستمدون حقهم في الميراث عن طريقة أمهاتهم. بالتالي أصبح أقرب وريث من الأسلاف الذكور هو ابن عم تشارلز الرابع فيليب، كونت فالوا وتقرر بأنه يجب أن يُتوج ليكون فيليب السادس. أكدت باباوية أفينيون في عام 1340 أنه بموجب القانون السالي، يجب ألا يكون الذكور قادرين أن يرثوا من خلال أمهاتهم.[5][4]

الخلاف حول غويين: مشكلة السيادةعدل

يمكن إرجاع التوتر بين كل من الملكية الفرنسية والإنجليزية إلى غزو النورمان لإنجلترا في عام 1066، إذ استولى دوق نورماندي على العرش الإنجليزي وهو تابع لملك فرنسا. نتيجة لذلك، أصبح تاج إنكلترا تحت يد سلسلة من النبلاء الذين يمتلكون بالفعل أراض في فرنسا، الأمر الذي وضعهم بين أقوى رعايا الملك الفرنسي، وكان بإمكانهم الاستفادة من القوة الاقتصادية لإنجلترا لفرض مصالحهم في البر الرئيسي. هدد ذلك بشكل خطير السلطة الملكية لملوك فرنسا، ولذلك فقد حاولوا باستمرار تفويض الحكم الإنجليزي في فرنسا، في حين أن الملوك الإنجليز كانوا يكافحون لحماية وتوسيع أراضيهم. شكل هذا الصدام بين المصالح السبب الأساسي للكثير من النزاعات بين الملكيتين الفرنسية والإنجليزية التي استمرت طوال فترة العصور الوسطى.

انتهت سلالة الأنجلو نورمان التي حكمت إنجلترا منذ غزو النورمان في عام 1066 عندما أصبح هنري، ابن جيفري من أنجو والإمبراطورة ماتيلدا والحفيد الأكبر لوليام الفاتح، أوائل ملوك إنجلترا في عام 1154 باسم هنري الثاني. سيطر الملوك الأنجويون بشكل مباشر على الإمبراطورية الأنجوية، وهي منطقة فرنسية أكثر من ملوك فرنسا بأنفسهم. امتلك الأنجويون منذ القرن الحادي عشر استقلالًا داخل نطاقاتهم الفرنسية، مما أدّى إلى تحييد القضية.

ورث الملك جون الإنجليزي مناطق أنجو من شقيقه ريتشارد الأول. مع ذلك، عمل فيليب الثاني ملك فرنسا على استغلال نقاط ضعف جون قانونيًا وعسكريًا، وبحلول عام 1204 نجح في السيطرة على الكثير من ممتلكات أنجو القارية. أصبحت ملكية الملك الإنجليزي مثل دوق آكيتاين (غويين) في القارة محدودة واقتصرت على المقاطعات في جاسكوني، وذلك بعد عهد جون وبعد كل من معركة بوفين (1214) وحرب سينتونج (1242) وأخيرًا حرب سانت ساردوس (1324).[6][7]

يُعتبر الخلاف حول غويين أكثر أهمية من قضية السلالة الحاكمة فيما يتعلق باندلاع الحرب. شكلت غويين مشكلة كبيرة لملوك فرنسا وإنجلترا على حد سواء، إذ كان إدوارد الثالث تابعًا لفيليب السادس ملك فرنسا بسبب ممتلكاته الفرنسية وكان مطلوبًا منه الاعتراف بسيادة ملك فرنسا عليها. قد يخضع الحكم الصادر في غويين لاستئناف أمام المحكمة الملكية الفرنسية من الناحية العملية. لدى ملك فرنسا القدرة على إلغاء جميع القرارات القانونية التي يتخذها ملك إنجلترا في آكيتاين، وهو أمر لم يكن مقبولًا بالنسبة للإنجليز. لذلك، شكلت السيادة على غويين صراعًا كامنًا بين المملكتين لعدة أجيال.[8]

غزا تشارلز فالوا، والد فيليب السادس، آكيتاين أثناء حرب سانت ساردوس، نيابة عن تشارلز الرابع وغزا الدوقية بعد تمرد محلي، وبالتالي فقد اعتقد الفرنسيون أن إدوارد الثاني ملك إنجلترا قد حرضه عليهم. وافق تشارلز الرابع على مضض بأن يعيد هذه المنطقة في عام 1325. اضطر إدوارد الثاني أن يقدم عددًا من التنازلات بهدف استعادة الدوقية، وأرسل ابنه إدوارد الثالث لتقديم الولاء.

وافق ملك فرنسا على استعادة غويينن من دون أجين. إلا أن الفرنسيين أخّروا عملية إعادة الأراضي، الأمر الذي ساعد فيليب السادس. قدم إدوارد الثالث في 6 يونيو من عام 1329 الولاء لملك فرنسا. ذكر فيليب السادس أن احتفال تقديم الولاء هذا لم يكن بسبب الإقطاعيات التي فصلها تشارلز الرابع عن دوقية غويين (خاصة أجين). لم يعن هذا التكريم بالنسبة لإدوارد التخلي عن مطالبته بالأراضي التي جرى ابتزازها.

أسباب حرب المائة عامعدل

  • السبب الأول للحرب سياسي يتعلق برغبة أنجلترا التخلص من التبعية لفرنسا.
  • السبب الثاني الحرب الاقتصادية ذلك أن إنجلترا كانت تعتمد في جزء هام من اقتصادها على إمارة الفلاندر التي كان تصدر إليها صوف الغنم الإنجليزي والذي كان يجد له سوقا رائجا في الفلاندر بجانب العنب والنبيذ، كانت كونتيه الفلاندر أحد تبعيات ملك فرنسا ولكنها كانت شبه مستقلة ولكن ملك فرنسا تدخل كثيرا في شؤنها الداخلية واحتل بعضا من مدنها كما تدخل في حرية الكونت أمير الفلاندر فاشتكى الكونت بدوره لملك إنجلترا فما كان من ملك فرنسا سوى احتلالها فأصبح ملك أنجلترا في مأزق اضطراب باب أقتصادي كان مفتوحا للإقتصاد الإنجليزي.
  • السبب الثالث يتعلق بشخص ملك فرنسا الذي كان ضعيفا مسرفا في إنفاقه، ومحبا للبذخ والحفلات الصاخبة ولم يحكم البلاد بنفسه بل ترك امرها لخاصته وحاشيته وتكالب على حفلاته ومجالسه الكثير من أصحاب المصالح والمنتفعين ورجال الدين والأعيان، فكان الملك دائم الإفلاس واستدان من الجميع حتى من الموظفين والضباط. كما أنه لم ينشئ جيشا نظاميا بل اكتفى بجيش مؤقت مرهون بموافقة السادة الاقطاعيين كما أنه لم يوجد سوى بعض الفرسان غير النظاميين وضعيفي العدّة، فكان هذا دافعا كبيرا لإغراء ملك إنجلترا للغزو.
  • السبب الرابع على نقيض السبب الثالث، فقد كانت إنجلترا تتمتع بحكم ملك قوي وهو إدوارد الثالث الذي كان عمليا وواقعيا يخطط لأهدافه ويصر على الحصول عليها كما نجح في علاقاته الداخلية مع الأقطاعيين وأحكم سيطرته على نظام حكمه وشعبه ساعيا في اقتصاد بلاده والأهم من ذلك أنه كوّن جيشا نظاميا قويا مدربّا على أسس جديدة وكان أفراد الجيش علي قناعة بمهامهم وتكون الجيش من فرق رماة النبال والسهام وقوة ضاربة من سلاح المدفعية، وغير ذلك من وسائل التكتيك العسكري الحديث آنذاك. أضف إلى ذلك أسطولا قويا ضاربا. أمّا الجيش الفرنسي فقد كان على النقيض من ذلك تماما.

شجرة العائلة الفرنسيةعدل

 
 
 
 
هنري الأول ملك نافارا
 
إيزابيلا من أراغون
 
 
 
 
 
فيليب الثالث ملك فرنسا
 
 
 
 
 
ماري من برابانت
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
جوان الأولى ملكة نافارا
 
فيليب الرابع ملك فرنسا
 
 
 
 
 
شارل دي فالوا
 
لويس دي إفرو
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
إيزابيلا من فرنسا
 
لويس العاشر
 
فيليب الخامس ملك فرنسا
 
شارل الرابع ملك فرنسا
 
فيليب السادس ملك فرنسا
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
إدوارد الثالث ملك إنجلترا
 
جوان الثانية ملكة نافارا
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
فيليب الثالث ملك نافارا
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

مصادرعدل

  1. ^ "معلومات عن حرب المائة عام على موقع aleph.nkp.cz". aleph.nkp.cz. مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "معلومات عن حرب المائة عام على موقع britannica.com". britannica.com. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "معلومات عن حرب المائة عام على موقع hls-dhs-dss.ch". hls-dhs-dss.ch. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب Brissaud 1915، صفحات 329–330.
  5. ^ Previté-Orton 1978، صفحة 872.
  6. ^ Bartlett 2000، صفحة 22.
  7. ^ Bartlett 2000، صفحة 17.
  8. ^ Gormley 2007.

تاريخ أنجلترا لدكتور نبيل عبد الحميد