حادثة وفاة الأميرة ديانا

Edit-clear.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتاج هذه المقالة كاملةً أو أجزاءً منها إلى تدقيق لغوي أو نحوي. فضلًا ساهم في تحسينها من خلال الصيانة اللغوية والنحوية المناسبة. (ديسمبر 2018)

حادثة وفاة الأميرة ديانا أو حادثة نفق جسر ألما 1997 في 30 أغسطس 1997 كانت ديانا وصديقها عماد الفايد الملقب ب "دودي" ابن رجل الأعمال محمد الفايد قبل ساعات من مقتلهما متوجهان إلى فندق ريتز الذي يمتلكه لتناول العشاء ويذكر أيضاً أنه كان يمتلك شقة قريبة من الفندق في شارع أرسين هوساي Arsène Houssaye وكان الصحفيون والمصورون يلاحقوهما في المكان مما جعل دودي يرتب مع معاونيه في الفندق لحيلة يُخدع بها المصورون لإبعادهم عن ملاحقتهما، فقاد السائق الخاص به سيارته الليموزين وخرج بها من المدخل الرئيسى للفندق واستمر في السير فترة ثم عاد مرة أخرى إلى الفندق وبالفعل حدث ما أراد وذهب المصورون لكى يتعقبوا السيارة بواسطة الدراجات النارية، وأدركوا سريعاً أن هناك شيئاً ما يجرى على قدمٍ وساق ففضلوا البقاء في ساحة الفندق، وبعد 19 دقيقة من منتصف الليل خرجت ديانا مع دودى من الباب الخلفي للفندق المؤدي إلى شارع كمبون Rue Cambon ولم يركبا السيارة المرسيدس المعتادة، ولكن ركبا سيارة أخرى، وكان السائق الذي سيقود هذهِ السيارة هو الرجل الثاني المسؤول عن أمن الفندق هنرى بول، وجلس بجوارهِ تريفور ريس جونس وهو من رجال الحماية، وجلست ديانا مع دودي في الخلف وانطلقت السيارة. [1][2][3][4][5]

حادثة وفاة الأميرة ديانا
Alma tunnel Paris.jpg
 

المكان جسر ألما،  وباريس  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
البلد Flag of France.svg فرنسا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
التاريخ 1997  تعديل قيمة خاصية (P585) في ويكي بيانات
الإحداثيات 48°51′52″N 2°18′07″E / 48.86436111°N 2.30188889°E / 48.86436111; 2.30188889  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
الوفيات 3   تعديل قيمة خاصية (P1120) في ويكي بيانات
الإصابات 1   تعديل قيمة خاصية (P1339) في ويكي بيانات

ألقت الصحافة اللوم على السلوك المنحرف للمصورين الصحفيين، الذين كانوا يتبعون السيارة، والذي كان له دور في الحادث، مثلما جاء في تقرير البي بي سي المتعلق بالحادثة. في عام 1999، كشف بحث فرنسي أن بول، الذي فقد السيطرة على السيارة أثناء قيادته بسرعة عالية، بينما كان ثملًا وتحت تأثير الأدوية الموصوفة له، هو المسؤول الوحيد عن الحادث. كان نائب رئيس الأمن في فندق ريتز قد استفز سابقًا الصحفيين الذين ينتظرون ديانا وفايد خارج الفندق. وربما يكون اختلاط مضادات الاكتئاب ومضادات الذهان في دم بول، قد زاد من سُكره. لم يكن هناك أي دليل على أن المصورين كانوا موجودين بجانب السيارة عندما تحطمت. في عام 2008، أدانت هيئة المحلفين، في تحقيق بريطاني، قرار المحكمة بالقتل غير المشروع بسبب قيادة بول المُهمِلة، وبسبب السيارات التي كانت تتبعهم. ووُجد في النهاية أنه لم يكن أحدٌ من ركاب السيارة، يضع حزام الأمان.

الجنازةعدل

في البداية، لم يكن مؤكدًا فيما إذا كانت ستكون جنازتها رسمية، إذ أن ديانا كانت قد فقدت مكانتها الملكية بسبب طلاقها من الأمير تشارلز في عام 1996.[6]

قوبلت حادثة وفاة ديانا بتعابير حزن علنية استثنائية، وحضر جنازتها، في كنيسة وستمنستر في 6 سبتمبر ما يقارب 3 مليون مُشيع ومتفرج في لندن، وشوهدت التغطية التلفزيونية حول العالم عبر شاشة التلفاز من قبل أكثر من 2.5 مليار شخص. وبُثّت في 200 بلد بـ44 لغة. شاهد واستمع الحشود خارج الكنيسة، وفي هايد بارك الإجراءات على شاشات ومكبرات صوت في الهواء الطلق في الوقت الذي ملأ فيه الضيوف المكان، بمن فيهم ممثلون عن العديد من الجمعيات التي كانت ترعاها ديانا. كان من ضمن الحضور السيدة الأولى للولايات المتحدة هيلاري كلينتون، وبيرناديت شيراك، زوجة الرئيس الفرنسي جاك شيراك، ومشاهير آخرون منهم مغنّ التينور الإيطالي لوسيانو بافاورتي، وأصدقاء ديانا جورج مايكل، وإلتون جون. غنى جورج نسخة أُعيدت كتاتها من أغنيته « Candle in the Wind» مُهداة لها، وهي معروفة باسم «إلى اللقاء يا وردة إنجلترا (Goodbye England's Rose)». جرى تجاهل البروتوكول عندما أشاد الضيوف بخطاب أخِ ديانا الصغير، إيرل سبنسر، الذي انتقد بشدة الصحافة، وبشكل غير مباشر العائلة الملكية، بسبب معاملتهم لها. يُقدّر أن الجنازة قد شوهدت من قبل 31.5 مليون شخص في بريطانيا. لا يمكن حساب عدد المشاهدين حول العالم بدقة، لكنه قُدّر بما يقارب 2.5 مليار شخص.[7][8][9][10][11][12][13][14]

بعد نهاية المراسم، نُقل التابوت إلى الثورب في عربة نقل ديملر. واستمر المشيعون برميها بالورود على طول طريق الرحلة تقريبًا، حتى أن العربات توقفت على طريق المركبات المعاكس على خط إم1 السريع، بينما مرت السيارات. [15][16][17]

ردود الأفعالعدل

انتقد البعض ردود الفعل على وفاة ديانا في ذلك الوقت مُعتبرين أنها «هستيرية» و«غير عقلانية». في بدايات عام 1998، صنف الفيلسوف أنتوني أوهير الحداد بأنه منعطف هام في «عاطفية بريطانيا»، وهو ظاهرة غذتها وسائل الإعلام، حتى أصبحت الصورة والواقع غير واضحين. وقد رد ناول غلاغر، قائد فرقة أويسس، فيما يتعلق بردود الفعل قائلًا «لقد ماتت، اخرسوا، تجاوزوا الموضوع». تكررت هذه الانتقادات في الذكرى العاشرة لوفاتها، عندما عبر الصحفي جوناثان فريلاند عن رأيه قائلًا «لقد أصبحت ذكرى مُحرجةً، مثل كلمات مراهق عاطفي للغاية ومثير للشفقة في مذكراته...نشعر بالخجل من التفكير بها». في عام 2010، أشار ثيودور دالريمبل إلى أنه «كانت العاطفة، سواءً العفوية منها أم الناتجة عن المبالغة في الاهتمام من قبل وسائل الإعلام، ضرورية لتحويل موت الأميرة إلى حدث بهذا الحجم، يخدم بالتالي هدفًا سياسيًا، وهو في الأساس هدفٌ غير أمين، بقدر موازي للكذب الذي يكمن في هذه العاطفة نفسها».[18][19][20][21][22]

اختلف معه بعض المحللون الثقافيون. وأشارت الاختصاصية بعلم الاجتماع ديبور شتيبرغ، إلى أنه بالنسبة للعديد من البريطانيين لم ترتبط ديانا بالعائلة الملكية، بل ارتبطت بالتغيير الاجتماعي ومجتمع أكثر ليبرالية قائلةً: «لا أظن أنه كان حدثًا هستيريًا، خسارة شخصية عامة يمكن أن يكون معيارًا لقضايا أخرى». قالت كارول والاس من مجلة بيبول أن الافتتان بموت ديانا له علاقة «بفشل النهاية السعيدة للقصة الخرافية- مرتين، أول مرة عندما تطلقت والآن عندما ماتت».

النصب التذكاريعدل

 
نصب تذكاري غير رسمي في باريس بفرنسا.

انظر أيضاًعدل

ملاحظاتعدل

المصادرعدل

  1. ^ "Diana jury blames paparazzi and Henri Paul for her 'unlawful killing'". Daily Telegraph. 7 April 2008. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Barbour, Alan D. "Synopsis of Autopsy Findings". مؤرشف من الأصل في 03 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Nundy, Julian; Graves, David. "Diana crash caused by chauffeur, says report". The Daily Telegraph. London. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2002. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Martyn Gregory "Stranded on Planet Fayed", The Spectator, 27 June 2007 نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Carla B. Johnston (1998). Global News Access: The Impact of New Communications Technologies. Greenwood Publishing Group. صفحة 1. ISBN 978-0-275-95774-2. مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Shocked Blair Salutes 'The People's Princess'". The Age. 1 September 1997. مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2017 – عبر Newspapers.com. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Diana, Princess of Wales: The story so far". London Net. مؤرشف من الأصل في 03 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "On this day 6 September 1997". BBC. 6 September 1997. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "1997: Diana's funeral watched by millions". BBC. 6 September 1997. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Joal Ryan (6 September 1997) Farewell, "Mummy": Princess Diana's Funeral قناة E! نسخة محفوظة 15 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Brown, William J.; Michael D. Basil; Mihai C. Bocarnea (December 2003). "Social Influence of an International Celebrity: Responses to the Death of Princess Diana". Journal of Communication. 53 (4): 587–605. doi:10.1111/j.1460-2466.2003.tb02912.x. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Elton's re-written song"Candle in the Wind". BBC News. مؤرشف من الأصل في 02 ديسمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "'You brightened our lives'". BBC News. 21 April 1999. مؤرشف من الأصل في 01 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Huff, Richard (8 September 1997). "U.S. Paid Its Respects By Tuning In To Funeral". Daily News. New York. مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "The Funeral Service of Diana, Princess Wales". BBC. 6 September 1997. نسخة محفوظة 2 ديسمبر 2010 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Sholto Byrnes, "Pandora", The Independent, 1 May 2003, p. 17.
  17. ^ Warner, Gary A. (31 August 2007). "Memorials to "the people's princess" still draw admirers". The Seattle Times (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Oasis' Noel Sounds Off On Paul McCartney, Diana Mourners". MTV. 10 October 1997. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ O'Hear, Anthony (1998) "Diana, Queen of Hearts: Sentimentality personified and canonised" in Anderson and Mullen Faking It: The sentimentalisation of modern society, Social Affairs Unit, (ردمك 978-0-907631-75-0)
  20. ^ Dalrymple, Theodore (2010). Spoilt Rotten: The Toxic Cult of Sentimentality. Gibson Square Books Ltd. صفحة 154. ISBN 978-1-906142-61-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  21. ^ Kane, Karen (1 September 1997). "Fascination With Princess Diana As Great in Death as it Was in Life". Pittsburgh Post-Gazette. مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2017 – عبر Newspapers.com. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Sandie Benitah (31 August 2007). "Hysteria after Diana's death: A myth or reality?". CTV News. مؤرشف من الأصل في 03 سبتمبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

المراجععدل

روابط خارجيةعدل