افتح القائمة الرئيسية

هي حادثة قتل وقعت في بغداد عندما قام ضابط من الحرس الرئاسي بقتل الصحفي و الأعلامي "محمد بديوي الشمري"، مدير مكتب اذاعة العراق الحر .[1] وأدت الحادثة إلى ردات فعل مختلفة أثرت على الحياة السياسية في العراق وبخاصة انتقاد رئيس البلاد لاستعماله تعابير غير ديمقراطية عند تناوله الحدث.

حادثة مقتل محمد بديوي
Nouri al-Maliki with Bush, June 2006, cropped.jpg

معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1971
تاريخ الوفاة مارس 23, 2014
مواطنة
Flag of Iraq.svg
العراق  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة بغداد
محمد بديوي الشمري

حياتهعدل

ولد محمد بديوي في منطقة العزيزية بمحافظة واسط (العراقية) عام 1968 , حاصل على شهادة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه من كلية الاداب قسم الاعلام جامعة بغداد وعمل تدريسياً في الجامعة المستنصرية, انضم للعمل في إذاعة «إذاعة العراق الحر» التي تبث من بغداد منذ العام 2003 , و بعدها شغل منذ العام 2006 منصب مدير تحرير إذاعة «إذاعة العراق الحر» . و له كتابان «التعطيش السياسي - تفصيل في مسألة المياه في العراق» و «تحولات الإسلام السياسي في العراق» متزوج وله ثلاثة أبناء ولدان وبنت [2] .

حادثة القتلعدل

في 23 / 3 / 2014 قتل الصحفي محمد بديوي أمام مبنى رئاسة الجمهورية على أيدي حراس الرئاسة , و أحد من شهود العيان على الحادثة كان زميله الصحفي حازم الشرع , الذي حدث إلى موقع (مدى بريس) , قال : " بديوي كان يحاول دخول المنطقة الرئاسية، التي يقع فيها مقر الاذاعة، كعادته كل يوم، وكان واقفا ضمن طابور طويل للسيارات التي ترغب بدخول المنطقة، لكن ضابطا في الحرس الرئاسي أتى في الاتجاه المعاكس، صدم سيارة بديوي بالخطأ، ولدى نزول بديوي لرؤية حال سيارته توجه بالكلام إلى الضابط، مما ادى إلى اندلاع مشادة بين الجانبين، تطورت سريعا إلى قيام الضابط بضرب بديوي , جنود اللواء الرئاسي هرعوا إلى الضابط وقاموا بمعاونته بضرب بديوي، الذي كان على الارض يتلقى الضربات، ثم قام الضابط بضربه بمؤخرة المسدس ومن ثم اطلاق النار على رأسه ليرديه قتيلاً " [3].

بعد الحادثةعدل

جائت ردود أفعال كثيرة بعد هذه الحادثة و أهمها كان :

  • رئاسة الجمهورية: ادانت مقتل مدير مكتب إذاعة العراق الحر في بغداد محمد بديوي مؤكدة أن هذا العمل يتنافى مع جميع "المبادئ والقيم التي تربى عليها أفراد اللواء الرئاسي" [4] .
  • نوري المالكي : حضر رئيس حكومة عراق (نوري المالكي) مكان وقوع الحدث و قال في كلمة لقناة العراقية "أنا ولي الدم، والدم بالدم" [5].
  • واشنطن : أدانت الولايات المتحدة مقتل رئيس إذاعة "العراق الحر" محمد بديوي الشمري، داعية الحكومة العراقية إلى إجراء تحقيق شامل ومحاسبة المسؤولين عما حصل. واصفة مقتله بانه "خسارة كبيرة للعراق" [6].
  • رئاسة أقليم كردستان :أعلنت رئاسة اقليم كوردستان عن أسفها وحزنها لمقتل الأكاديمي والصحفي الدكتور محمد بديوي الذي فقد حياته في حادث مؤسف بمدينة بغداد يوم 22/3/2014 [7] .
  • برهم صالح : قدم برهم صالح نائب طالباني في قيادة حزب الاتحاد الوطني الكردستاني التعازي لذوي الشهيد الصحفي محمد بديوي الشمري، مشيرا إلى ان الشهيد قضى في جريمة تدعو إلى الاستهجان والاستنكار، معزيا الاعلاميين العراقيين الذين يجابهون الامرين ويخاطرون بحياتهم لنقل الحقيقة إلى المواطنين [8].
  • قد أكد الأستاذ أثيل النجيفي محافظ نينوى في تصريح خاص لموقع KDP.info قائلا: " قضية استشهاد الدكتور المرحوم محمد بديوي هي قضية جنائية بكل الحسابات، والمفروض أن يأخذ القضاء دوره الكامل فيها، حيث ان القضاء هو الذي سيحكم، ومن الواضح أنه ومن الوهلة الأولى ان هناك حالة لتجاوز حالة الدفاع الشرعي حالة، هناك حالة من التجاوز على القانون في مقتل وأستشهاد الدكتور بديوي، على العموم هي متأثرة بالأجواء الموجودة في بغداد، وأن الكثير من الحوادث التي حدثت من أمثال ما حدث للمرحوم البديوي مع الأجهزة الأمنية لم تأخذ هذا الدور الأعلامي ولم تستغل بهذه الطريقة، بل هناك حوادث قتل عمد وملاحقة كما حدث مع عدد من الشخصيات تم تغطيتها " [9] .

المالكي و الأنتقاداتعدل

شن صحفيون وناشطون مدنيون و برلمانيون هجوما لاذعا على رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بسبب تصريحاته، اثناء زيارته إلى موقع حادث مقتل الصحفي محمد بديوي، بأنه "ولي الدم،و الدم بالدم"، معتبرا تصريحاته لا تتفق مع بناء بلد ديمقراطي [10] .

  • كفاح محمود -المستشار الإعلامي لرئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني : "هناك ملفات أمام الحكومة مفتوحة وهناك أسئلة مثيرة في مقتل الكثير من الصحفيين لم يهتم بها المالكي ولا حكومته، مما أوحى للجميع أن هناك تأجيجا للرأي العام ضد الأكراد" مضيفا أن "الذي قام بهذه الجريمة هو ضابط في الجيش العراقي، ولم يكن ضابطا في وزارة البيشمركة الكردستانية، وهو الحرس الجمهوري المكلف بحماية مقر الرئاسة" [11].
  • اعتبر النائب عن التحالف الكردستاني محما خليل، "قول رئيس الوزراء نوري المالكي الدم بالدم بغير لائق"، مشددا على ضرورة عدم تحويل حادثة إستشهاد الإستاذ الجامعي والإعلامي محمد بديوي إلى إستهداف سياسي.
  • أعرب نائب رئيس الوزراء في حكومة إقليم كردستان العراق عماد أحمد ، عن مواساته وتعازيه باستشهاد الإعلامي والأستاذ الجامعي محمد بديوي من قبل أحد أفراد قوات حماية رئاسة الجمهورية الذي قتل في إحدى نقاط التفتيش الرئاسية في بغداد، وأعرب عن قلقه العميق من تصريحات السيد نوري المالكي بخصوص هذا الحادث المؤسف، وقوله " الدم بالدم" [12].
  • الكاتب العراقي زكي رضا قال : "هل دماء محمد بديوي لها لون غير لون دم هادي المهدي الذي قتل لانه انتقدك شخصيا وغيرهم الكثير من شهداء الكلمة والفكر؟"
  • انتقدت وزيرة البيئة السابقة نرمين عثمان تصريحات المالكي حول حادث قتل الصحفي محمد بديوي، وأكدت في بيان لها تعليقا على تصريح المالكي بأن،"هذه التصريحات لا تتفق مع بناء بلد ديمقراطي".
  • أكد الكاتب والصحفي العراقي المعروف ضياء الخليفة في مقال له حول حادثة مقتل الصحفي محمد الشمري، "الغريب ان السيد المالكي تحدث عن هذه الحادثة لوحدها بهذه الطريقة التي تعيد الاذهان إلى قرون ما قبل الإسلام عندما كان القصاص يؤخذ بالعصبية وتفقئ العيون مقابل العيون".
  • اشار الكاتب العراقي حسين القطبي في مقال (الدم بالدم.. عندما يقولها رئيس وزراء؟)، بأن" زيارة المالكي لموقع الحادث، وهو يصرح لوسائل الاعلام بلغة تثير القرف الدم بالدم تذكر بزيارة الرئيس الاسبق صدام حسين لضحايا الانفجار عقب محاولة اغتيال طارق عزيز في الجامعة المستنصرية 1 نيسان 1980م، حيث استغل المحاولة الفاشلة من اجل اثارة حرب الثماني سنوات ضد الجارة إيران".

و قد تظاهر العشرات من الكرد من اهالي محافظة كركوك، مطالبين الحكومة بابعاد قضية مقتل الاستاذ محمد بديوي عن الصراعات السياسية والدعاية الانتخابية، مشددين على ضرورة أن يكون القضاء العراقي فيصلاُ في هذا الموضوع، رافضين لغة "الدم بالدم" التي تحدث بها رئيس الحكومة نوري المالكي، مطالبين بدماء 182 الف قتلتهم الحكومات العراقية [13].

انظر أيضاًعدل

وصلات خارجيةعدل

  1. ^ شهادات بحق الراحل (حسن راشد)، موقع إذاعة العراق الحر، مقالة بتاريخ 25 أذار 2014، الكاتب: ليلى أحمد. نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ صحيفة الوسط البحرينية نسخة محفوظة 22 أغسطس 2015 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ المنار - كيف قتل الصحفي محمد بديوي الشمري في بغداد؟ نسخة محفوظة 10 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ صوت العراق نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ السومرية نيوز نسخة محفوظة 22 يوليو 2014 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ العراق نت[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 21 أغسطس 2014 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ وكالة الاستقلال للأخبار[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 25 مارس 2014 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ كتابات نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ موقع حزب الديمقراطي الكردستاني نسخة محفوظة 25 مارس 2014 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ ارم نيوز نسخة محفوظة 25 مارس 2014 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ الجزيرة نت - حديث المالكي عن "الدم بالدم" يغضب العراقيين نسخة محفوظة 25 أبريل 2014 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ أرم نيوز نسخة محفوظة 26 مارس 2014 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ صوت العراق نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.