افتح القائمة الرئيسية

حادثة كاورباغي أو مجزرة كاورباغي[4] أو مذبحة كاورباغي[2] حدثت في 12 تموز 1946،[1] عندما قامت قوات من الشرطة بإطلاق النار على مجموعة من عمال شركة نفط كركوك المضربين عن العمل للمطالبة بحقوقهم والذين كانوام تجمعين في حديقة كاورباغي في كركوك.[2]

حادثة كاورباغي
المعلومات
الموقع حديقة كاورباغي، لواء كركوك، Flag of Iraq (1924–1959).svg المملكة العراقية
التاريخ 12 تموز 1946[1]
الهدف عمال شركة نفط كركوك[2]
الدافع اضراب عمال شركة نفط كركوك[2]
الخسائر
الوفيات 6[3] أو 16 قتيلا[2]
الإصابات جرح 14[3] أو أكثر من 30[2]
المنفذون قوات من الشرطة[2]

في يوم 7 تموز 1946، حضور وزير الاقتصاد بابا علي الشيخ محمود في وزارة أرشد العمري إلى كركوك في محاولة للضغط على العمال المضربين بغية إنهاء إضرابهم[4] الذي بدأ يوم 3 تموز،[2] ولما فشل في إقناعهم عاد إلى استخدام أساليب التهديد والوعيد، رد عليه العمال المضربون بتجمع في حديقة كاورباغي.[2]

أدت الحادثة إلى مقتل 6[3] عمال أو 16 عاملاً،[2] وجرح 14[3] أو أكثر من 30 آخرين.[2]

نتائج الحادثةعدل

  • اتهام متصرف كركوك حسن فهمي ومدير الشرطة عبد الرزاق فتاح بإعطاء الأوامر، واعتبار ضابط الشرطة سعيد عبد الغني المسؤول المباشر عن التنفيذ، لكن المحكمة برأتهم لاحقا.
  • استقالة وزير الداخلية عبد الله القصاب في 17 آب 1946[5]
  • استقالة وزارة أرشد العمري في 16 تشرين الأول 1946

طالع أيضاعدل

المصادرعدل