حادثة المنشية

حادثة المنشية هي حادثة إطلاق النار على رئيس مجلس الوزراء آنذاك جمال عبد الناصر، في 26 أكتوبر 1954 أثناء إلقاء خطاب في ميدان المنشية بالإسكندرية بمصر.

صورة المنصة في حادثة المنشية

وقد تم اتهام الإخوان المسلمون بارتكاب هذه الحادثة وتمت محاكمة وإعدام عددا منهم، رغم نفي الجماعة لذلك.[1]

قصة خديوي آدمعدل

ذكرت صحيفة الأهرام في عددها الصادر بتاريخ 2 نوفمبر 1954 أنه بعد مرور أسبوع على الحادثة أن عامل بناء صعيدي يُدعى "خديوي آدم" وجد المُسدّس الذي حاول به محمود عبد اللطيف اغتيال جمال عبد الناصر بـ ميدان المنشية، فسافر من الأسكندرية إلى القاهرة "سيراً على قدميه" ليُسلم المُسدّس بنفسه إلى الرئيس جمال عبد الناصر بعد أسبوع من المشي على الأقدام![2]

مراجععدل

  1. ^ الإخوان وحادث المنشية، كتاب (الإخوان المسلمون- كبرى الحركات الإسلامية - شبهات وردود)، د. توفيق الواعي، الشبكة الدعوية نسخة محفوظة 2016-03-24 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ عامل يعثر على المسدس الذي أطلق منه الجاني الرصاص على الرئيس، الأهرام، 2 نوفمبر 1954

وصلات خارجيةعدل