افتح القائمة الرئيسية

جيش التحرير التكافلي (بالإنجليزية: Symbionese Liberation Army) هو مجموعة إرهابية أمريكية بين عامي 1973 و1975 أطلقت على نفسها صفة جيش طليعي ثوري.[1][2][3] وكان قائد تلك المجموعة دونالد ديفريز. قامت المجموعة بعمليات سطو على بنوك وجريمتي قتل وأعمال عنف أخرى.

جيش التحرير التكافلي
تاريخ العمليات 1973–1975
المناطق كاليفورنيا، الولايات المتحدة الأمريكية

اشتهرت المجموعة عالميا حينما اختطفت باتي هيرست الوريثة الإعلامية ذات التسعة عشر عاما مع صديقها ستيفن ويد أثناء إقامتهما في المنزل في بيركلي في كاليفورنيا. ذهل العالم كله حينما بثت هيرست رسائل صوتية أذيعت وسائل الإعلام تدين فيها والديها وتعلن انضمامها إلى المجموعة الإرهابية. واشتركت في نشاطاتهم الغير شرعية. وادعت هيرست فيما بعد أنها احتجزت واعتدي عليها جنسيا وجرى لها غسيل دماغي.

انتهى نشاط المجموعة باعتقال أفرادها في عام 1975.

مراجععدل

  1. ^ "SLA's judgment day / '70s group plead guilty in deadly bank robbery". San Francisco Chronicle. November 8, 2002. مؤرشف من الأصل في 06 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2017. 
  2. ^ Melanie G. Dante (2007). "Coming of the Cobra". مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2009. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2007. 
  3. ^ Around the Nation: Russell Little is Acquitted of Slaying on Coast in 1973. نيويورك تايمز. June 5, 1981. Retrieved April 30, 2008.
 
هذه بذرة مقالة عن الولايات المتحدة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.