افتح القائمة الرئيسية

جورج لطفي الخوري

جورج لطفي الخوري (1939 - 9 أغسطس 2012) من مواليد دمشق سوريا، مدير التصوير والإضاءة الأشهر في تاريخ السينما والدراما السوريّة حتى لقب بشيخ الكار، وهو شقيق الممثلة السورية نادين الخوري.

جورج لطفي الخوري
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1939
تاريخ الوفاة أغسطس 9, 2012
الحياة العملية
المهنة مخرج أفلام  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
جورج الخوري

ويعتبر الخوري من الفنانين السوريين القلائل الذين ارتقوا بالصورة السينمائية السورية نحو آفاق تشكيلية وجماليات لونية وضوئية بعيداً عن أسلوبية السينما التجارية العربية منها والمحلية حيث تمكن هذا الفنان من إبداع تكوينات بصرية عالية الشعرية في أفلام القطاع العام والخاص. فكان بحق شيخ الكار كما يطلق عليه أصدقاؤه السينمائيين لما عرفوه منه عن كثب من جدية فائقة في رسم المشهد وتلوينه بالضوء وتخليصه من عناصره التزيينية نحو إشراقات جديدة في عالم الصورة السينمائية.

كما أقام الفنان الراحل خلال مسيرته الطويلة العديد من المعارض المختصة في مجال التصوير الضوئي وحصد العديد من الجوائز المحلية العربية والدولية التي جعلت من اسمه علامة فارقة في مجال اللوحة الضوئية بأبعاد تشكيلية بحتة

دراستهعدل

درس التصوير السينمائي على يد اختصاصيين يوغوسلاف بين أعوام 1960 - ،1965 ثم سافر إلى كل من بلغاريا ويوغسلافيا لإجراء دورات اطلاعية، وعند عودته اختار المؤسسة العامة للسينما للعمل. قام بتصوير فيلم سينمائي طويل من أول إنتاجاتها عام 1965 اسمه (سائق الشاحنة) من إخراج أستاذه بوشكو فوتشينتش، ومن هنا بدأت تتوارد إلى عدسته سلسلة من الأفلام الروائية الطويلة.[1]

أعماله السينمائيةعدل

تصويرعدل

من أهم الأعمال التي قام الفنان القدير جورج لطفي بتصويرها:[2]

من إنتاج المؤسسة العامة للسينما

من إنتاج القطاع الخاص

إخراجعدل

أما الأعمال التي قام بإخراجها فهي الفيلمان الروائيان الطويلان:

وعدد من الأفلام القصيرة أبرزها:

  • فيلم (مؤتمر القمة) عام 1971
  • فيلم (لؤلؤة على المتوسط) عام 1995.

أعماله التلفزيونيةعدل

أما في مجال التصوير التلفزيوني فقد أنجز عدداً من المسلسلات التلفزيونية من أبرزها:

جوائز وتكريمعدل

حصل على عدد من الجوائز العربية والدولية وبراءة تقدير من نقابة الفنانين في سورية لجهوده في التقنية السينمائية.

وفاتهعدل

أعُلِنَ في دمشق بتاريخ 9-8-2012 عن وفاة جورج لطفي الخوري عن عمرٍ يناهز الثالثة والسبعين عاماً، بعد معاناة من غيبوبة دامت لأربعين يوماً.

وصلات خارجيةعدل

مراجععدل