جسر موراندي

جسر موراندي، يُسمى جسر بولتشيفيرا رسميًا: جسر للطريق في جنوا (إيطاليا)، بُني بين عامي 1963 و1967 على طول الطريق السريع إيه 10 الإيطالي فوق نهر بولتشيفيرا، [3]الذي اشتق منه اسمه الرسمي. يُسمى الجسر على نحو واسع باسم «جسر موراندي» تيمنًا باسم مصممه الإنشائي، المهندس الشهير ريكاردو موراندي.[4]

جسر موراندي

Polcevera da Coronata2.jpg
 

سمي باسم ريكاردو موراندي،  وبولتشيفيرا  تعديل قيمة خاصية (P138) في ويكي بيانات
البلد Flag of Italy.svg إيطاليا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
يحمل الطريق الأوروبي السريع إي 80  تعديل قيمة خاصية (P2505) في ويكي بيانات
يقطع بولتشيفيرا  تعديل قيمة خاصية (P177) في ويكي بيانات
المكان جنوة[1]، إيطاليا
المهندس المعماري ريكاردو موراندي  تعديل قيمة خاصية (P84) في ويكي بيانات
المهندس الإنشائي ريكاردو موراندي  تعديل قيمة خاصية (P631) في ويكي بيانات
بداية الإنشاءات 1963  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
نهاية الإنشاءات 28 يونيو 2019  تعديل قيمة خاصية (P576) في ويكي بيانات
مواد البناء خرسانة مسلحة،  وخرسانة مسبقة الإجهاد  تعديل قيمة خاصية (P186) في ويكي بيانات
التكلفة 3800000000 ليرة إيطالية  تعديل قيمة خاصية (P2130) في ويكي بيانات
إجمالي الطول 1102 متر[2]  تعديل قيمة خاصية (P2043) في ويكي بيانات
الارتفاع 90 متر  تعديل قيمة خاصية (P2048) في ويكي بيانات
أطول قطعة بين الركائز 208 متر[2]  تعديل قيمة خاصية (P2787) في ويكي بيانات
عدد القطع بين الركائز 11 [2]  تعديل قيمة خاصية (P1314) في ويكي بيانات
ارتفاع الضوء 45 متر  تعديل قيمة خاصية (P2793) في ويكي بيانات
الافتتاح 4 سبتمبر 1967  تعديل قيمة خاصية (P1619) في ويكي بيانات
إحداثيات 44°25′33″N 8°53′20″E / 44.425833333333°N 8.8888888888889°E / 44.425833333333; 8.8888888888889  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات

لم يكن الجسر معلمًا هندسيًا ومعماريًا منذ بنائه، لم يربط بين حي سامبيردرينا جنوبي سامبيردارينا وحي كورنيغليانو بجنوا عبر وادي بولتشيفيرا فقط، بل كان أيضًا شريانًا هامًا للطريق الأوروبي إي 80، الذي يربط إيطاليا بفرنسا.

عندما انهار قطاع يبلغ طوله 210 مترًا (690 قدمًا) من الجسر خلال عاصفة مطيرة في 14 أغسطس عام 2018، تُوفي 43 شخصًا، ما أدى إلى حالة طوارئ مدة عام في منطقة ليغوريا وتحليل شامل متفاوت للفشل الهيكلي وإسناد المسؤولية إلى نطاق واسع.[5]

هُدمت بقايا الجسر الأصلي في أغسطس عام 2019 ورُفع القطاع الأخير من الجسر البديل في أبريل عام 2020. ومن المتوقع إعادة فتح الجسر في يوليو عام 2020.

تاريخعدل

تصميمعدل

صمم ريكاردو موراندي الجسر. كان مشابهًا لتصميمه السابق لعام 1957 لجسر الجنرال جيف رافائيل أوردانيتا في فنزويلا،[6] باستثناء الشدادات، التي لم تُغطَّ بالخرسانة مسبقة الإجهاد في الجسر الفنزويلي.

كان جسر موراندي جسرًا مدعومًا بالكوابل يتميز بهيكل من الخرسانة مسبقة الإجهاد للأرصفة البحرية والأبراج وسطح الجسر وعدد قليل جدًا من الشدادات،[7] أقل من اثنين لكل بحر، ونظام هجين للشدادات التي تُصنع من كوابل الصلب مع قشرة من الخرسانة مسبقة الإجهاد تُصب على الشدادات.[8][9] تخضع الخرسانة مسبقة الإجهاد لضغط قدره 10 ميجا باسكال فقط، ما يجعلها عرضة للشروخ وتسرب المياه وصدأ الصلب الداخلي.[10][11][12]

بناءعدل

بُني الجسر بين عامي 1963 و1967 من قبل شركة الجمعية الإيطالية لخطوط الأنابيب المائية، بتكلفة 3.8 مليار ليرة إيطالية وافتُتح في 4 سبتمبر عام 1967. يبلغ طوله 1,182 مترًا (3,878 قدمًا)، بارتفاع 45 مترًا (148 قدمًا)) عن مستوى الطريق، وثلاثة أبراج من الخرسانة المسلحة يصل ارتفاعها إلى 90 مترًا (300 قدم)، يبلغ أقصى طول للبحر 210 مترًا (690 قدمًا). يتميز بوجود شدادات قطرية من الكوابل، مع دعامات تشبه الركائز الرأسية تتكون من مجموعات: مجموعة واحدة تحمل سطح الطريق، بينما يدعم الزوج الآخر من الدعامات المقلوبة النهايات العلوية لزوجين من الشدادات المائلة من الكوابل.

افتُتح الجسر رسميًا في 4 سبتمبر عام 1967 في حضور الرئيس الإيطالي جوزيبي ساراغات.[13]

صيانة وتقويةعدل

خضع الجسر لأعمال ترميم مستمرة منذ السبعينيات من القرن الماضي بسبب تقييم أولي غير صحيح لتأثيرات زحف الخرسانة.[14] وأدى ذلك إلى الإزاحة المؤجلة المفرطة لسطح المركبة بحيث لا تكون مستوية أو مسطحة في أسوأ النقاط، إذ يتموج في جميع الأبعاد الثلاثة. بعد القياس المستمر وإعادة التصميم والأعمال الهيكلية المرتبطة به، اعتُبر سطح المركبة مقبولًا، حيث اقترب من الأفقي بحلول منتصف الثمانينيات من القرن الماضي.[15]

في تقرير عام 1979، نصح موراندي بنفسه السلطات بـ«إزالة جميع آثار الصدأ عن التسليح المكشوف وملء البقع بالراتنج الإيبوكسي وتغطية كل شيء بالبوليمر المرن ذي المقاومة الكيميائية العالية جدًا». في التسعينات من القرن الماضي، بدا أن وترًا في العمود رقم 11 هو الأكثر تضررًا. تآكل نحو 30% من الأوتار. كانت حمولة الجسر 7,000 كيلو جرام (15,000 رطل) لكل وتر، بينما كانت الأوتار قادرة في الأصل على حمل 15,000 كيلوغرام (33,000 رطل).[16] يمكن للشاحنة الواحدة أن تزن ما يصل إلى 44,000 كيلوغرام (97,000 رطل).[17] بسبب انهيار الجسر، فُحص العمود رقم 11 داخليًا فقط في التسعينات من القرن الماضي، ما أظهر خيوطًا مقطوعة ومتأكسدة.[18] منذ عام 1990 فصاعدًا، قُوي العمود رقم 11 الواقع في أقصى الشرق عن طريق إحاطته بكوابل خارجية من الصلب.[19][20] قُويت شدادات العمود رقم 10 في القمة مع تغليف الصلب في التسعينات من القرن الماضي. بعد الانهيار، أُثيرت العديد من الأسئلة حول الشدادات.[21] في عام 1979/1980، عانى جسر موراندي المماثل[22] في فنزويلا انقطاعَ شداد أحد الكابلات أو أكثر مع انهيار وشيك.[23][24][25][26][27]

أُبلغ وزير البنى التحتية والنقل آنذاك غرازيانو ديلريو، الذي كان مسؤولًا حتى 1 يونيو عام 2018، عدة مرات خلال عام 2016 في البرلمان الإيطالي بأن جسر موراندي يحتاج إلى صيانة.[28][29]

في جنوا، في عام 2017، أشار تقرير جامعي سري إلى وجود تباينات في سلوك الشدادات المنهارة في العمود رقم 9. أفاد محضر جلسة اجتماع الحكومة في فبراير عام 2018 أنه أُجريت قياسات للمقاومة والانعكاس أشارت إلى انخفاض «متوسط» للمقطع العرضي من 10 إلى 20% من الأوتار.[30][31] ظهر شرخ في الطريق قبل 14 يومًا على الأقل من الانهيار، بالقرب من الشداد الجنوبي الشرقي للعمود رقم 9 المنهار لاحقًا. ربما يشير الشرخ إلى تمدد الشداد. لم يكن هناك أي اقتراحات لتقليل الحمل على الجسر.[32][33] على نحو تقليدي، صُممت الجسور مدة 50 عامًا فقط، فشل الجسر بعد أقل من 51 سنة من افتتاحه.

في 3 مايو عام 2018، أعلنت شركة الطرق السريعة عن دعوة لتقديم عطاءات لتحسين هيكل الجسر بقيمة 20,159,000 يورو، مع موعد نهائي أقصاه في 11 يونيو عام 2018. يجب الانتهاء من العمل على تقوية الشدادات في العمودين رقم 9 ورقم 10 في خلال خمس سنوات.[34][35]

ركب العمال حواجز جيرسي الخرسانية الثقيلة الجديدة على جسر موراندي قبل انهياره، ما يقلل من ضغط الشد المسبق المنخفض بالفعل على الخرسانة من الشدادات وزيادة الأحمال.[36]

المراجععدل

  1. ^ معرف مشروع في أرش إنفورم: https://www.archinform.net/projekte/2663.htm — تاريخ الاطلاع: 30 يوليو 2018
  2. أ ب ت http://informesdelaconstruccion.revistas.csic.es/index.php/informesdelaconstruccion/article/viewFile/3892/4426
  3. ^ "Expert reaction to Genoa motorway bridge collapse". Science Media Centre. 14 August 2018. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2018. Dr Maria Rosaria Marsico, senior lecturer in Structural Engineering at the University of Exeter, said: 'The bridge that collapsed today is part of the Polcevera Creek Viaduct in Genoa, Italy. It was built in a densely crowded urban area which is occupied by two railroad yards, large industrial plants and the Polcevera Creek. The bridge is known as Morandi Bridge from its designer, the engineer Riccardo Morandi.' الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "La storia del Ponte Morandi: un tempo avveniristico, ma non mancavano criticità". GenovaToday. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Crollo Genova, trovato l'ultimo disperso sotto le macerie: è l'operaio Mirko. Muore uno dei feriti, le vittime totali sono 43". la Repubblica. 18 August 2018. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ General Rafael Urdaneta Bridge is located at the outlet of بحيرة ماراكايبو in western فنزويلا. It partially collapsed in 1964 when the tanker SS Esso Maracaibo – out of control due to a major electrical failure onboard – collided with 2 piers of the non-stayed section of the bridge.
  7. ^ "Cable stayed bridges". pci.org. 1973. مؤرشف من الأصل (PDF) في 31 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Morandi, Riccardo (1979). "The long term behaviour of viaducts subjected to heavy traffic and situated in an aggressive environment: the viaduct on the Polcevera in Genoa" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 18 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Frangopol, Dan; Sause, Richard; Kusko, Chad (7 July 2010). Bridge Maintenance, Safety, Management and Life-Cycle Optimization: Proceedings of the Fifth International IABMAS Conference, Philadelphia, USA, 11–15 July 2010. CRC Press. ISBN 9780415891370. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2020 – عبر Google Books. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Understanding Morandi - Part 1 - The Post-Stressed Conrete Cable Stays". retrofutur.org. مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Frangopol, Dan; Sause, Richard; Kusko, Chad (7 July 2010). Bridge Maintenance, Safety, Management and Life-Cycle Optimization: Proceedings of the Fifth International IABMAS Conference, Philadelphia, US, 11–15 July 2010 (باللغة الإنجليزية). CRC Press. ISBN 9780415891370. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Morandi, Ricardo (30 May 1968). "Viaducto sobre el Polcevera, en Génova, Italia". Informes de la Construcción (باللغة الإسبانية). 21 (200): 57–88. doi:10.3989/ic.1968.v21.i200.3892. ISSN 1988-3234. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Genova: crollo del ponte Morandi. Era stato inaugurato 51 anni fa". كوريري ديلا سيرا (باللغة الإيطالية). 14 August 2018. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Enzo Boldi (14 August 2018). Giornalettismo (المحرر). "IL PONTE MORANDI ERA DEFINITO UN 'VIADOTTO MALATO' E SEMPRE SOGGETTO A LAVORI DI MANUTENZIONE" (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 07 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Harlan, Chico (15 August 2018). "'Should not happen': Italian officials look for answers after dozens dead in bridge collapse". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Ing. Camomilla: come e perché intervenimmo senza demolirlo sugli stralli della pila 11 del Ponte Morandi nel 1992". ingenio-web.it (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Ponte Morandi, ispezioni su stralli erano fallite: Ministero ha approvato un progetto incompleto". l'Espresso (باللغة الإيطالية). 21 September 2018. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Ignored university reports about Morandi bridge: "Deformed pylons and oxidized cables"". La Stampa (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Sara Frumento (14 August 2018). "Ponte Morandi a Genova, una tragedia annunciata?". INGEGNERI.info (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Camomilla, Gabriele / Pisani, Francesco / Martinez y Cabrera, F. "Repair of the stay cables of the Polcevera Viaduct in Genova, Italy". مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  21. ^ "Genova, crollo del ponte autostradale, nel mirino i cavi di cemento armato. A maggio bando di gara per sostituirli". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 14 August 2018. مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ In the Venezuelan bridge the stays was not covered with prestressed concrete
  23. ^ "Beyond Engineering: The Politics of Maracaibo – ProQuest". search.proquest.com. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Investigation of Corrosion Protection Systems for Bridge Stay Cables". CiteSeerX = 10.1.1.608.1322 10.1.1.608.1322. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  25. ^ "Maracaibo, 1964: El otro puente de Morandi siniestrado". eldiario.es (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 04 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Otaola, Juan (1982). "Replacing Corroded Cables on a Cable-Stayed Bridge". Civil Engineering. 52 (9): 78–80. مؤرشف من الأصل في 04 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Italy bridge collapse serves as a cautionary tale on older bridges". The Christian Science Monitor. 16 August 2018. ISSN 0882-7729. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Vigne, Aurora. "Le interrogazioni in Senato di Rossi a Delrio: "Ponte a rischio, i giunti cedono"". ilGiornale.it (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Delrio, la cupa confessione. Dopo la strage, lo strazio: "Quando ero ministro..."". www.liberoquotidiano.it. 2018-08-17. مؤرشف من الأصل في 07 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Crollo Ponte Genova, tiranti ridotti del venti per cento: Ministero e Autostrade sapevano". l'Espresso (باللغة الإيطالية). 19 August 2018. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Glanz, James; Pianigiani, Gaia; White, Jeremy; Patanjali, Karthik (6 September 2018). "Genoa Bridge Collapse: The Road to Tragedy". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Vista Agenzia Televisiva Nazionale (17 August 2018), Ponte Morandi, in un video del 31 luglio una fessura sulla carreggiata lato mare, مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2020, اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2018 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  33. ^ "Ecco la crepa su Ponte Morandi due giorni prima del crollo: video". Il Giornale (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "Autostrade per l'Italia ristruttura il viadotto del Polcevera a Genova" (باللغة الإيطالية). 3 May 2018. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "Ponte crollato, ecco il bando per i lavori di sostituzione dei tiranti ritenuti la causa del cedimento". la Repubblica (باللغة الإيطالية). 15 August 2018. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Imarisio, Marco; Pasqualetto, Andrea. "Genova, ponte crollato: "Ci sono elementi di disagio", dicevano i tecnici di Autostrade ai cittadini". Corriere della Sera (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)