افتح القائمة الرئيسية

جبل إيغود (أمازيغية: ⴰⴷⵔⴰⵔ ⵏ ⵉⵖⵓⴷ) هو موقع أثري يرجع للعصر الحجري القديم، يقع في مدينة إيغود في المغرب.
اكتشف في الموقع بقايا عظمية يزيد عمرها على مائة ألف عام عن أي رفات أخرى معروفة للجنس البشري للإنسان العاقل، حيث أصبح عمر الإنسان الحالي 000 300 سنة، بينما كان يعتقد سابقا أن عمره 000 195 سنة اعتمادا على بقايا أومو في أثيوبيا.[1]

جبل إيغود
جمجمة جبل إيغود 1.
جمجمة جبل إيغود 1.
الموقع المغرب
المنطقة إيغود،  المغرب
إحداثيات 31°51′18″N 8°52′21″W / 31.854980555556°N 8.8725055555556°W / 31.854980555556; -8.8725055555556  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات

محتويات

التاريخ واكتشاف أصل الإنسانعدل

اكتشف الموقع لأول مرة في 1961، ووجد فيه العديد من البقايا البشرية التي تم الاختلاف على تاريخها وعمرها بسبب الأشغال المنجمية في المكان. بسبب موقعهم، تم في البداية نسب هذه البقايا خطأً لإنسان نياندرتال.
في 2017، عمليات تأريخ هذه البقايا العظمية لجنس الإنسان العاقل كشفت عن عمر يتجاوز ال000 300 سنة (النتائج بين 000 280 و000 350 سنة). وجد أيضا غزال مقطع بطريقة تسمح بأخذ نخاعه العظمي وذلك قرب بقايا نار. عدة حجارة صوان مرتبطة بالعظام، محروقة وملقاة بعد استعمالها قرب بقايا نيران قريبة، سمحت بوضع تأريخ دقيق ب000 315 سنة، وذلك باستخدام تقنية الحرارة الضوئية (Thermoluminescence) المستعملة على الإلكترونات الحرة المحاصرة داخل الصوان والحجارة المعدنية. الإلكترونات التي خرجت في البداية عن النار، وبعد ذلك أعيد امتصاصها في المعادن من الأيونات المحيطة. تم صناعة هذه الأدوات بتقنيات سابقا كانت تنسب لإنسان نياندرتال.
قبل هذا الاكتشاف، كانت أقدم بقايا معروفة للإنسان العاقل الحديث تشريحيا أي الإنسان الحالي هي بقايا أومو (Omo 1 و Omo 2)، والتي تتكون من جمجمتين اكتشفتا في أثيوبيا وتم تأريخهما بعمر 000 195 سنة. لديهم سمات مماثلة لجمجمة فلوريسباد التي يرجع تاريخها إلى 000 260 سنة مضت، والتي وجدت في الطرف الآخر من القارة، في فلوريسباد قرب بلومفونتين في جنوب أفريقيا، والتي نسبت إلى الإنسان العاقل على أساس ما وجد في جبل إيغود.
تحت مناخ جاف نسبيا، كانت بيئة جبل إيغود بيئة مفتوحة نسبيا، مغطى بشجيرات موزعة على المكان إلى حد ما، وبها كذلك مجموعة من الخيول والأبقار والغزلان ووحيد القرن والحيوانات المفترسة الأخرى.

الموقععدل

الموقع الأثري هو عبارة عن بقايا كهف جيري يمتلئ برواسب بعمق 8 أمتار تعود إلى عصر البليستوسين، وهو يقع على الجانب الشرقي من بروز جيري[2] على ارتفاع 562 متر.[3] عُثر على ذلك المكان أول مرة عام 1960 أثناء عملية استخراج معدن الباريت من المنطقة المجاورة.[2] فقد عثر أحد عمال الحفر على جمجمة داخل جدران الكهف، ومن ثم استخرجها وناولها لأحد مهندسي الموقع، والذي احتفظ بها بدوره كتذكار لفترة من الزمن. وفي النهاية شقت تلك الجمجمة طريقها إلى جامعة الرباط، والتي نظمت رحلة استكشافية مشتركة بين المغرب وفرنسا إلى ذات الموقع عام 1961، بقيادة الباحث الفرنسي إيميل إينوشي.[2]

عثر فريق إينوشي على 30 اجزاء من بقايا ثدييات، وبعضها يعود إلى عصر البليستوسين الأوسط، إلا أن أصلها من بين طبقات الأرض لا يزال مجهولًا. وفي الفترة بين 1967-1969 شرع فريق العالم جاك تيكسير وروجر دي بايل في عملية تنقيب في ذات الكهف تعرفوا فيها على 22 طبقة أرضية. وتشير الأدلة على أن الطبقات ال13 الدنيا من الكهف كانت مأوى لجماعات من البشر يعودون في أصلهم إلى ما يعرف بالحضارة الموستيرية.[2]

تاريخ الحفرياتعدل

نُسبت الحفريات في البداية إلى إنسان النياندرتال، وذلك استنادًا على وجود أدوات الحجرية كان يعتقد أنها مقتصرة على النياندرتال فقط.[3][4] وكان في اعتقادهم أيضًا أن ملامح تلك الجماجم العتيقة أقرب للنياندرتال منها إلى البشر. وقدر عمرها في البداية بنحو 40,000 سنة، لكن شاب الشك تلك المسألة بعدما تم اكتشاف بقايا حيوانات بعمر 160,000 سنة تعود إلى عصر البليستوسين الأوسط. وبعد إعادة تقدير، تم اعتبار تلك الحفريات تابعة لنوع بدائي من البشر أو ربما جماعة من البشر اختلطت أنسابها بالنياندرتال. والنتيجة السابقة تتوافق والنظرية القائلة بأن أقدم حفريات خاصة بالإنسان العاقل الأول حينئذ وجدت في أومو كابيش بإثيوبيا بعمر يقدر بنحو 195,000 سنة، مما يشير إلى أن أصول جميع البشر تعود إلى شرق أفريقيا منذ حوالي 200,000 سنة.[5]

ولكن تبين لاحقًا بفضل الأبحاث التي تمت في معهد ماكس بلانك لدراسة تطور الإنسان في لايبزيخ أن الحفريات المكتشفة في جبل إيغود أقدم مما كنا نعتقد في البداية.[6][7] فقد عُثر على 20 بقايا عظمية تنتمي إلى 5 أفراد على الأقل بالإضافة إلى عدة أدوات حجرية، وذلك أثناء عمليات تنقيب عام 2004. ومن بين تلك الاكتشافات: جمجمة، عظمة فك، سنة، وعظمة أحد الأطراف؛ وتلك كانت تنتمي إلى 3 بالغين، ومراهق، وطفل بعمر 7 سنوات ونصف.[8] والجمجمة المكتشفة تشبه كثيرًا جماجم البشر المعاصرين باستثناء كبر حجم الفك السفلي واستطالة تجويف المخ. وملامحها تشبه ملامح جمجمة فلورسباد بعمر 260,000 سنة، والتي اكتشفت بعد اكتشاف جمجمة إيغود على الطرف المقابل من ذات القارة، في فلورسباد بجنوب أفريقيا. وقد تبعت جمجمة فلورسباد في تصنيفها الإنسان العاقل، وذلك بناءًا على الاكتشافات والنتائج الخاصة بحفريات إيغود.[9]

اما الأدوات فقد عُثر عليها بجانب عظام الغزال وبضعة كتل من الفحم، مما يدل على استخدام النار في الطهي غالبًا. وتتواجد على عظام الغزال علامات مميزة تدل على أنه تم ذبحها وطهيها، مثل: أثار حريق وتقطيع، ووجود عدة نقر تدل على استخراج النخاع من العظام.[10] وتوجد أثار حريق على بعض الأدوات، مما قد يدل على أنهم كانوا يتخلصون منها عن طريق حرقها، مما أتاح للباحثين أن يحددوا تاريخ حدوث تلك الحرائق، وبالتبعية عمر الحفريات المتواجدة في نفس الطبقة الأرضية، عن طريق استخدام تقنية التأريخ بواسطة الإشعاع الحراري. ومن ذلك تحدد عمر تلك الأدوات بنحو 315,000 سنة، وبالتبعية فإن عمر تلك الحفريات مقارب للتقدير السابق. وتم تأكيد النتيجة السابقة عن طريق إعادة حساب عمر حفرية إيغود 3، والتي أدت إلى نتيجة متوافقة مع النتيجة السابقة (بنحو 280,000-350,000 سنة). وإذا ما صمدت تلك النتائج أمام الاكتشافات اللاحقة، فسوف تكون الحفريات المذكورة هي أقدم نماذج نوعية معروفة لجنس الإنسان العاقل.[4][11][12]

والنتائج السابقة تقترح أن جنس البشر لم ينبعث من شرق إفريقيا منذ 200,000 سنة مضت كما كنا نظن، بل أن البشر كانوا متواجدين على طول سواحل قارة إفريقيا في توقيت يسبق التقدير السابق بـ100,000 سنة. وطبقًا لمؤلف البحث المنشور جان-جاك هابلين: «فالفكرة المقترحة إذن أن سكان البشر قد افترقوا وانبثوا في أرجاء قارة أفريقيا، مما أدى إلى نشوب معالم الإنسان الحديث في أماكن متفرقة في القارة، وبالتالي فإن مناطق المتفرقة في أفريقيا مجتمعة هي ما أدت في النهاية إلى ظهور ما نسميه حاليًا الإنسان المعاصر».[13] فقد يكون البشر البدائيين هم عبارة عن جماعات متفرقة من البشر مختلطين ببعضهم البعض، ووجود مناخ رطب في ذلك الوقت أدى إلى اخضرار منطقة الصحراء الكبرى (في الفترة ما بين 330,000-300,000 سنة مضت) مما يسَّر على البشر حينئذ ترحالهم عبر أجزاء القارة. وبالتالي فمن المرجح أن تطور الإنسان الحديث حدث على مستوى القارة بأكملها وليس مقتصرًا على ركن وحيد من القارة.[14]

وقد حاول هابلين وفريقه أن يحصلوا على عينة من الحمض النووي الخاص بتلك الحفريات، لكن محاولاتهم بائت بالفشل. لكان من شأن نتائج التحليل الجيني لتلك الحفريات أن تؤكد الصلة بينها وبين سلالة الإنسان العاقل الرئيسية، وكذلك الاستنتاج القائل بأن البشر قد انتشروا وتطوروا في أماكن متفرقة من أفريقيا. وبسبب غياب تلك الأدلة الجينية، فلا يزال هنالك بعض الشك حيال ما إذا كانت تلك الأحفاير تنتمي حقًا إلى نوع الإنسان العاقل. فلا تزال الأسئلة التي تخص تصنيف تلك الحفريات مفتوحة.[10]

الشكل الخارجي للحفرياتعدل

الاختلاف الرئيسي بين شكل الجمجمة المكتشفة وجماجم الإنسان الحديث هو استطالة تجويف المخ. وطبقًا للباحثين، فإن ذلك يدل على أن شكل المخ، وبالتبعية وظائف المخ على الأغلب، قد تطورت على مدار حياة سلالة الإنسان العاقل في فترة حديثة نسبيًا.[4][13][8] ومن المرجح أن التغيرات التطورية التي طرأت على شكل الدماغ البشري هي ظاهرة مصاحبة لتغيرات جينية في تنظيم المخ البشري وتطوره وكذلك الوصلات الداخلية الخاصة به.[11] وقد يعكس ذلك أيضًا حدوث تغيرات تأقلمية في طريقة عمل المخ البشري.[15] وهذه التغيرات من شأنها أن تؤدي إلى تكُّور شكل المخ البشر، وأن تصاحب تضخم منطقتين في مؤخر المخ على مدار آلاف السنين من التطور البشري.[11] و كان يمتلك سكان جبل إيغود القدماء أيضًا أقواس حاجبية سميكة، ولا يظهر عليهم ظاهرة بروز الفك.[16] ومرحلة تكون أسنانهم مماثلة لأسنان أطفال أوروبيين معاصرين في نفس العمر، مع اختلاف سرعة نمو جذور الأسنان: فهي تنمو بصفة أسرع في حالة الإنسان الحديث، وفي حالة القردة العليا وبعض أشباه البشر قهي تنمو بشكل أسرع من كليهما. وكذلك الحال مع سرعة نمو تيجان أسنان البشر المعاصرين.[17]

وفي المجمل فإن العينات المكتشفة في جبل إيغود تشبه تلك التي تنتمي إلى الحضارة العاترية والحضارة الإيبيروموريسية.[18]

مقالات ذات صلةعدل

المصادرعدل

  1. ^ (بالعربية) اكتشاف عظام بشرية بالمغرب تعود إلى 300 ألف سنة، الجزيرة، 9 يونيو 2017.
  2. أ ب ت ث Shaw، Ian؛ Jameson، Robert (2008). A Dictionary of Archaeology. John Wiley & Sons. صفحة 320. ISBN 978-0-470-75196-1. 
  3. أ ب "Le Jbel Irhoud livre peu à peu ses secrets". L'economiste.com. 1 June 2017. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 يونيو 2017. 
  4. أ ب ت "Scientists discover the oldest Homo sapiens fossils at Jebel Irhoud, Morocco". Phys.org. 7 June 2017. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 يونيو 2017. 
  5. ^ Hublin، Jean-Jacques؛ McPherron، Shannon (2012). Modern Origins: A North African Perspective. Springer Science & Business Media. صفحة 111. ISBN 978-94-007-2928-5. 
  6. ^ Ennouchi، Émile (1962). "Un neandertalien: L'Homme du Jebel Irhoud (Maroc)". Anthropologie (66): 279–299. 
  7. ^ Ennouchi، Émile (1962). "Un crâne d'Homme ancien au Jebel Irhoud (Maroc)". Comptes Rendus de l'Académie des Sciences (254): 4330–4332. 
  8. أ ب Hublin، Jean-Jacques؛ Ben-Ncer، Abdelouahed؛ Bailey، Shara E.؛ Freidline، Sarah E.؛ Neubauer، Simon؛ Skinner، Matthew M.؛ Bergmann، Inga؛ Le Cabec، Adeline؛ Benazzi، Stefano؛ Harvati، Katerina؛ Gunz، Philipp (2017). "New fossils from Jebel Irhoud, Morocco and the pan-African origin of Homo sapiens". Nature. 546 (7657): 289–292. ISSN 0028-0836. doi:10.1038/nature22336. 
  9. ^ Richter، Daniel؛ Grün، Rainer؛ Joannes-Boyau، Renaud؛ Steele، Teresa E.؛ Amani، Fethi؛ Rué، Mathieu؛ Fernandes، Paul؛ Raynal، Jean-Paul؛ Geraads، Denis؛ Ben-Ncer، Abdelouahed؛ Hublin، Jean-Jacques؛ McPherron، Shannon P. (2017). "The age of the hominin fossils from Jebel Irhoud, Morocco, and the origins of the Middle Stone Age". Nature. 546 (7657): 293–296. ISSN 0028-0836. doi:10.1038/nature22335. 
  10. أ ب Callaway، Ewan (7 June 2017). "Oldest Homo sapiens fossil claim rewrites our species' history". نيتشر (مجلة). doi:10.1038/nature.2017.22114. 
  11. أ ب ت Zimmer، Carl (7 June 2017). "Oldest Fossils of Homo sapiens Found in Morocco, Altering History of Our Species". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 يونيو 2017. 
  12. ^ Yong، Ed (7 June 2017). "Scientists Have Found the Oldest Known Human Fossils". ذا أتلانتيك. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 يونيو 2017. 
  13. أ ب Sample، Ian (7 June 2017). "Oldest Homo sapiens bones ever found shake foundations of the human story". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 يونيو 2017. 
  14. ^ Gibbons، Ann (7 June 2017). "World's oldest Homo sapiens fossils found in Morocco". ساينس. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2017. 
  15. ^ "Der Homo sapiens ist älter als gedacht" (باللغة الألمانية). Informationsdienst Wissenschaft. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2017. 
  16. ^ Cartmill، Matt؛ Smith، Fred H. (2009-03-30). The Human Lineage (باللغة الإنجليزية). John Wiley & Sons. صفحة 427. ISBN 9780471214915. 
  17. ^ Smith، Tanya M.؛ Tafforeau، Paul؛ Reid، Donald J.؛ Grün، Rainer؛ Eggins، Stephen؛ Boutakiout، Mohamed؛ Hublin، Jean-Jacques (April 10, 2007). "Earliest evidence of modern human life history in North African early Homo sapiens". PNAS. 104 (15): 6128–6133. اطلع عليه بتاريخ April 23, 2018. 
  18. ^ Vermeersch، Pierre M. (2002). Palaeolithic Quarrying Sites in Upper and Middle Egypt (باللغة الإنجليزية). Leuven University Press. صفحة 321. ISBN 9789058672667.