افتح القائمة الرئيسية

جاي داردني

سياسي أمريكي

جون لي «جاي» داردني جونيور (من مواليد 6 فبراير 1954) محامٍ وسياسي من باتون روج، لويزيانا، ويشغل حالياً منصب مفوض الإدارة للحاكم الديمقراطي جون بيل إدواردز. خدم داردني الجمهوري المعتدل في منصب نائب الحاكم الخامس والثلاثين في ولايته من 2010 إلى 2016. ترشّح باعتباره جمهورياً، وفاز في انتخابات خاصة لمنصب نائب الحاكم عُقدت بالتزامن مع الانتخابات العامة العادية في الثاني من نوفمبر 2010. في ذلك الوقت، كان داردني وزير خارجية لويزيانا، وعضواً في مجلس شيوخ ولاية لويزيانا في ضواحي باتون روج سابقاً، وهو المنصب الذي شغله منذ عام 1992 وحتى انتخابه وزيراً للخارجية في 30 سبتمبر 2006.

جاي داردني
Jay Dardenne Feb 2013.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 6 فبراير 1954 (65 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
باتون روج، لويزيانا  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of the United States (1795-1818).svg
الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة ولاية لويزيانا
ثانوية باتون روج ماغنت  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة محامي،  وسياسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الجمهوري  تعديل قيمة خاصية عضو في الحزب السياسي (P102) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات

نظرة عامة سياسيةعدل

أعيد انتخاب داردني لولاية كاملة كوزير للخارجية في 20 أكتوبر 2007، في انتخابات تمهيدية غير حزبية عامة بـ 758156 صوتاً (63%) مقابل 373956 (31%) للديمقراطي ر. ريك وولي. حصل سكوت لويس المرشح المستقل، على الأصوات المتبقية 64704 (5%). فاز داردني بثمانية وخمسين أبرشية من أصل أربع وستين أبرشية في الولاية. تفوق على مرشح حاكم الولاية بوبي جيندال، وهو زميل جمهوري في أصوات أولية وفاز بواحد وستين أبرشية إلى ستين لجيندال.[1][2][3]

في 2 نوفمبر 2010، انتُخِب داردني نائباً للحاكم عندما هزم كارولين فيارد، وهي ديمقراطية شابة أصلها من دينهام سبرينجز في أبرشية ليفينجستون. خلفه توم شيدلر، نائب رئيس داردني في مكتب وزير الخارجية، كقائم بأعمال وزير الخارجية عندما أدى داردني اليمين الدستورية كنائب للحاكم.

انتخب داردني 719243 صوتاً (57%) مقابل 540633  صوتاً لفيارد (43%). فاز داردني بمعظم الأبرشيات الأربعة والستين ولكنه خسر أورليانز وكادو وسانت لاندري.[4]

خلفيةعدل

داردني هو واحد من ولدين للراحل تونيت وجوني داردني، أجداده ناثان وأولا كورونا أبرامسون وتيكيل واليس وإستير كوهن داردني. شقيقه الأصغر ريتشارد جيمس داردني (1956-2018) مدرب لكرة السلة وسباقات المضمار والذي قضى سنواته الأخيرة في فورت وورث في تكساس. تزوج داردني سابقاً من كاثرين «كاثي» ماكدونالد (من مواليد 23 سبتمبر 1955). للزوجين ولدين: جون داردني من لوس أنجلوس في كاليفورنيا وماثيو داردني من باتون روج. داردني يهوديٌ [5]وتخرج من مدرسة باتون روج الثانوية وجامعة ولاية لويزيانا،[6] وحصل منها على بكالوريوس الآداب في الصحافة. حصل على شهادة من مركز القانون بجامعة ولاية لويزيانا. انتخِب رئيساً للهيئة الطلابية في جامعة ولاية لويزيانا.[7]

نشط داردني في المساعي الاجتماعية والمدنية في وطنه باتون روج ومن خلال المنظمات غير الربحية في جميع أنحاء ولاية لويزيانا.[6] تطوع مع جمعية ضمور العضلات وحملة التبرعات عبر التلفزيون لعيد العمال السنوي ومؤسسة شلل الدماغي وجمعية نهر المدينة للمهرجانات. يشغل منصب رئيس مجلس إدارة كلاسيكيات الألعاب الرياضية الوطنية لكبار السن في الولايات المتحدة (الألعاب الأولمبية لكبار السن)، وشغل منصب رئيس عشر منظمات غير ربحية في مجتمع باتون روج الكبير.[6]

تلاعب داردني بالألفاظ بالسرد الخيالي وفاز «بالإشارات المخادعة» عن إدخالاته في مسابقة بولوير ليتون للسرد الخيالي، وهي مسابقة يقدم المتسابقون فيها سطوراً افتتاحية سيئة للروايات الخيالية.[8] وفاز داردني بجائزة «أكثر تلاعب لفظي بذيء» في مسابقة عام 2006.[9]

عضو مجلس شيوخ الولايةعدل

في عام 1987، خسر داردني سباقه الأول بفارق ضئيل عن مقعد مجلس شيوخ الولاية في المقاطعة 15 أمام الديموقراطي لاري س. بانكستون،[10] أحد الأبناء الثلاثة لرئيس حزب الدولة الديمقراطي السابق والبالغ من العمر مئة سنة جيسي بانكستون. ثمّ فاز داردني بالانتخاب بمقعد في مجلس منطقة شرق باتون روج وشغل هذا المقعد حتى عام 1992.[11]

أدار داردني عام 1991 مقعد المقاطعة 16 في مجلس شيوخ الولاية الذي تخلى عنه الديمقراطي المتقاعد الذي تحول إلى جمهوري كينيث أوستربيرجر. في الانتخابات التمهيدية، تخلف داردني عن زميلته الجمهورية ليندا إيمز، العضو لمقاطعة 8 في مجلس منطقة باتون روج الشرقي. ومع ذلك هزم داردني إيمز في الانتخابات العامة.[12] سرعان ما اكتسب داردني شهرة كبطل للإصلاح وشوكة في جانب الحاكم الديمقراطي إدوين واشنطن إدواردز. ومع ذلك سُنّ عدد قليل من مقترحاته للإصلاح.[13]

أصبح داردني زعيم حزب المحافظين وبدأ بإصدار قانون تاريخي بعد انتخاب الجمهوري مورفي ج. «مايك» فوستر، الابن كحاكم في عام 1995. واصل الدفع دون جدوى من أجل الإصلاحات في إدارة خلف فوستر، الديموقراطية كاثلين بابينو بلانكو. ساعد في تمرير التعديلات الدستورية على حدود الأجل والتآكل الساحلي وحقوق الضحايا. عمل من أجل إنشاء مجلس دولة واحد للأخلاقيات وتزعم إصلاح نظام طياري النهر وتقليل الهدر الحكومي باعتباره رئيساً للجنة المالية بمجلس الشيوخ في لويزيانا.[6]

الترشح لوزارة الخارجية والانتقالعدل

خاض داردني الانتخابات الخاصة التي أجريت في 30 سبتمبر لاستكمال الولاية التي أخليت بمقتل وزير الخارجية السابق و. فوكس ماكيثين، وهو زميل جمهوري توفي في صيف عام 2005. ممثل الدولة الديمقراطي السابق آل أتر من فيريدي أبرشية كونكورديا، وكان مساعداً لوزير الخارجية في عهد ماكيثين وعمل بالنيابة حتى انتُخب وزيراً جديداً. كان صديقا لماكيثين وممثل الدولة الديمقراطي السابق. اختار عدم الترشح لهذا المنصب في الانتخابات الخاصة. كان المرشحون الرئيسيون في السباق هم: داردني والسناتور فرانسيس سي. هايتماير من نيو أورليانز والرئيس الجمهوري السابق مايك فرانسيس من لافاييت وكراولي.[14]

تميز السباق بهجمات على داردني من فرانسيس (كلاهما يشغل مناصب مؤيدين للحياة) بسبب القضايا الاجتماعية في الغالب، بما في ذلك تصويت داردني كسيناتور في التسعينيات لتعديل هايد الفيدرالي الذي يسمح بالإجهاض الممول من الحكومة الفيدرالية في حالة الاغتصاب أو سفاح القربى. أُدرجت هذه الاستثناءات منذ عام 1977 رداً على المدافعين عن حقوق المرأة، بينما يناقش معارضو الإجهاض أنهم يعاقبون الذين لم يولدوا بعد على جرائم الآباء. أكد داردني أن تصويته كان مطلوباً لضمان استمرار لويزيانا في تلقي أموال المعونة الطبية. على الرغم من هذه الهجمات، تمكن داردني من تقديم نفسه كمرشح للإصلاح في السباق، وحصل على عدد ضخم من الأصوات في منطقة باتون روج وضواحي نيو أورليانز وحتى في مدينة نيو أورليانز ذات الكثافة الديمقراطية. قام بحملة في ولاية لويزيانا الشمالية بمساعدة أوبري و. يونج، وهو مسؤول حكومي سابق ومنظم شعبي في الأصل من مونرو، يعود تاريخ خدمته إلى دوره كضابط مرافق في عهد الحاكم جون ج. ماكيثين، والد فوكس ماكيثين.[15][16]

حصل داردني على 30% من الأصوات وهايتماير على 28% وفرانسيس على 26%. أخذ المرشحون الصغار بقية الأصوات. ارتمست الجولة الثانية بين داردني وهايتماير. اختار فرانسيس عدم تأييد أي من المرشحين وقال إنه سيخوض الانتخابات في عام 2007. في النهاية، لم يترشح فرانسيس لشغل هذا المنصب في الانتخابات التمهيدية العادية التي عقدت في 20 أكتوبر 2007.[17][18]

بعد حوالي أسبوعين من حملة جولة الإعادة الانتخابية الخاصة، انسحب هايتماير. وقال إن قاعدة الناخبين الديمقراطيين في نيو أورليانز أُهلِكت بسبب إعصار كاترينا، إذ اضطر عشرات الآلاف من الناس إلى إخلاء المدينة قبل وبعد العاصفة المدمرة والفيضانات. وقال إنه دون مساعدة من الديمقراطيين الوطنيين، سيكون النصر على داردني مستحيلاً. وفقًا لتقرير لويزيانا السياسي، فإن انسحابه ربما كان سابقاً لأوانه في ضوء الاكتساح الديمقراطي الوطني في انتخابات التجديد النصفي للعام 2006.[19]

حصل داردني وفرانسيس ومرشحان جمهوريان صغيران على 54% من الأصوات في مدينة نيو أورليانز، وهي قاعدة السلطة للحزب الديمقراطي بالولاية، ما يعكس التركيبة السكانية المتغيرة. قبل شهرين، لم يحصل المرشحان الجمهوريان لمنصب عمدة نيو أورليانز على عدد كافٍ من الأصوات إذ بالكاد وصل العدد إلى 10% من الأصوات.[20]

المراجععدل

قالب:المراجغ

  1. ^ "Jay Dardenne elected to lieutenant governor". Times-Picayune. 2010-11-03. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018. 
  2. ^ Anderson، Ed (2010-11-03). "Dardenne tops Fayard in lieutenant governor race: He rolls up big victory after intense campaign". Times-Picayune (Metro Edition). صفحة A14. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2010.  [وصلة مكسورة]
  3. ^ Profile نسخة محفوظة October 22, 2012, على موقع واي باك مشين., GCR & Associates site; accessed January 26, 2015.
  4. ^ "Louisiana general election returns, November 2, 2010". Louisiana secretary of state. November 4, 2010. مؤرشف من الأصل في November 6, 2010. 
  5. ^ Louisiana Jewish Heritage website نسخة محفوظة October 8, 2006, على موقع واي باك مشين., sec.state.la.us; accessed January 26, 2015.
  6. أ ب ت ث Campaign Website نسخة محفوظة August 24, 2007, على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Richard James Dardenne obituary, The Baton Rouge Advocate, accessed June 30, 2018
  8. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في May 20, 2009. اطلع عليه بتاريخ May 29, 2009. 
  9. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في April 25, 2012. اطلع عليه بتاريخ October 23, 2011. 
  10. ^ November 8, 1987 Election Results, Secretary of State website, http://www.sos.louisiana.gov:8090/cgibin/?rqstyp=elcms3&rqsdta=112187[وصلة مكسورة]
  11. ^ October 1, 1988 Election Result[وصلة مكسورة], sos.louisiana.gov; accessed January 26, 2015.
  12. ^ November 16, 1991 Election Results, Secretary of State website[وصلة مكسورة]; accessed January 26, 2015.
  13. ^ Shuler، Marsha. "Jay Dardenne: Served as outsider, insider". Advocate. Baton Rouge. مؤرشف من الأصل في November 8, 2011. اطلع عليه بتاريخ January 26, 2015. 
  14. ^ "Mike Francis for Secretary of State". Ouachita Citizen. 2006-09-19. مؤرشف من الأصل في 1 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2010. 
  15. ^ September 30, 2006 Election Results نسخة محفوظة September 19, 2008, على موقع واي باك مشين., Secretary of State website
  16. ^ The Dead Pelican News Alert نسخة محفوظة September 27, 2007, على موقع واي باك مشين., thedeadpelican.com; accessed January 26, 2015.
  17. ^ "Johnny Gunter, "Young legacy to go beyond politics", April 10, 2010". Monroe News Star. مؤرشف من الأصل في August 11, 2014. اطلع عليه بتاريخ April 13, 2010. 
  18. ^ "Mike Francis won't back Jay Dardenne's runoff effort" نسخة محفوظة September 28, 2007, على موقع واي باك مشين., KATC-TV website; accessed January 26, 2015.
  19. ^ "Heitmeier Surrenders Secretary of State", Louisiana Political Report], newshorn.com; accessed January 26, 2015. نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ April 22, 2006 Election Results, Secretary of State website نسخة محفوظة April 29, 2006, على موقع واي باك مشين.; accessed January 26, 2015.