جائزة مؤسسة وارن ألبرت

جائزة مؤسسة وارن ألبرت هي جائزة علمية دولية أنشئت عام 1987 على يد رائد الأعمال الأمريكي وارن ألبرت، وتمنحها مؤسسة وارن ألبرت الواقعة في مدينة بروفيدنس بولاية رود آيلاند كل عام بالتنسيق مع كلية الطب بجامعة هارفارد في مدينة بوسطن بولاية ماساتشوستس للعلماء الذين أدت إنجازاتهم العلمية إلى الوقاية من الأمراض أو الاضطرابات البشرية أو علاجها، والعلماء الذين شكلت أبحاثهم اكتشافًا علميًا أساسيًا يعد بتغيير فهمنا في المجالات الطبية، ويزيد في نهاية المطاف من قدرتنا على علاج الأمراض.[1]

جائزة مؤسسة وارن ألبرت
معلومات عامة
نوع الجائزة
جائزة علمية
التاريخ
1987
البلد
سميت باسم
وارن ألبرت
مقدمة من
وارن ألبرت، ومؤسسة وارن ألبرت
قيمة الجائزة
موقع الويب
warrenalpert.org (الإنجليزية) عدل القيمة على Wikidata

مُنحت جائزة مؤسسة وارن ألبرت منذ إنشائها في عام 1987 للعديد من العلماء البارزين من أنحاء العالم، ومن بين الفائزين بجائزة مؤسسة وارن ألبرت، كان هناك عشرة أشخاص حصلوا بعد ذلك على جائزة نوبل.[2]

تبلغ قيمة جائزة مؤسسة وارن ألبرت 500 ألف دولاراً أمريكيّاً يتسلمها الفائز خلال ندوة علميّة تقام كلّ عام في كلية الطب بجامعة هارفارد.[3]

الحاصلون على الجائزة عدل

Year اسم الفائز بالجائزة الجنسية سبب الحصول على الجائزة
2021 ليني ماكوات،

وجون شتايتس

  الولايات المتحدة لاكتشافهما المسارات والآليات الأساسية التي تضمن الربط الدقيق للحمض النووي الريبي ومراقبة جودة التعبير الجيني الذي يتضمن الحمض النووي الريبي.[4]
2020 دانييل دروكر،

وجويل هابنر،

وجينس جول هولست

  كندا  الولايات المتحدة

  الدنمارك

للتعرف على الببتيدات الشبيهة بالجلوكاجون والدراسات الرائدة التي تمتد من الخلايا إلى البشر، والتي بلغت ذروتها في تطوير هذه الببتيدات كعوامل علاجية لعلاج مرض السكري ومتلازمة الأمعاء القصيرة.[4]
2019 إد بويدن،

وكارل دايسروث،

وبيتر هيغيمان،

وجيرو ميسنبوك

  الولايات المتحدة

  ألمانيا

  أستراليا

لعملهم الرائد في مجال علم البصريات الوراثي ، وهي تقنية ثورية تستخدم الضوء والتعديل الجيني للتحكم في نشاط الخلايا في الدماغ.
2018 فرانسيس كولينز،

وبول نيجوليسكو،

وبوني رامزي،

ولاب تشي تسوي، مايكل ويلش

  الولايات المتحدة  الصين لتحديد الجين المعيب وراء مرض مدمر، وتطوير علاجات دقيقة الهدف.
2017 أرلين شارب (من كلية الطب بجامعة هارفارد)،

وجوردون فريمان (من معهد دانا فاربر للسرطان)،

وليبينج تشين (من جامعة ييل)،

وجيمس ب. أليسون (من جامعة تكساس ومركز أندرسون للسرطان)،

وتاسوكو هونجو (من جامعة كيوتو)

  الولايات المتحدة  اليابان لمساهماتهم الجماعية في الأساس قبل السريري وتطوير حاجز نقاط التفتيش المناعي ، وهو شكل جديد من علاج السرطان الذي غير مشهد علاج السرطان.[3]
2016 رودولف بارانجو (من جامعة ولاية كارولينا الشمالية)،

وفيليب هورفاث (من شركة داو دوبونت

وجينيفر دودنا (من جامعة كاليفورنيا في بيركلي)،

وإيمانويل شاربينتييه (من معهد ماكس بلانك لبيولوجيا العدوى وجامعة أوميو)،

وفيرجينيوس تشيكسنيس (من معهد جامعة فيلنيوس للتكنولوجيا الحيوية)

  فرنسا  الولايات المتحدة

  ليتوانيا

لمساهماتهم الرائعة في فهم نظام الدفاع البكتيري كريسبر والاكتشاف الثوري لإمكانية تكييفه لتحرير الجينوم.[5]
2015 روث زونتاغ نوسنتسفايغ،

وفيكتور نوسنتسفايغ (من الأكاديمية الصينية للعلوم الطبية الصينية في بكين)

  البرازيل

  الصين

لاكتشافاتهم الرائدة في الكيمياء وعلم الطفيليات ، والتزامهم الشخصي بترجمة هذه الاكتشافات إلى طرق علاج كيميائي فعالة وقائمة على اللقاحات لمكافحة الملاريا.[6]
2014 أوليه هورنيكيفكز (من جامعة فيينا الطبية)،

وروجر نيكول (من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو)،

ود. سولومون هـ. شنايدر (من كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز)

  أستراليا   الولايات المتحدة للمساهمات الأساسية في فهمنا للانتقال العصبي والتنكس العصبي.[7][8]
2013 ديفيد بوتستاين (من جامعة برينستون)،

ورونالد و. ديفيز (من كلية الطب بجامعة ستانفورد)،

ود. ديفيد هوغنيس (من كلية الطب بجامعة ستانفورد)

  الولايات المتحدة لمساهماتهم الأساسية في مفاهيم وأساليب إنشاء خريطة جينية في الإنسان، والاستنساخ الموضعي ممّا أدى إلى تحديد الآلاف من جينات الأمراض البشرية والدخول في عصر علم الوراثة البشرية.[7][9]
2012 جوليان آدامز (من شركة إنفينيتي فارماسيوتيكالز)،

ود. كينيث ك. أندرسون (من معهد دانا فاربر للسرطان)،

ود. ألفريد ل. غولدبرغ (من كلية الطب بجامعة هارفارد)،

ود. بول ج. ريتشاردسون (من معهد دانا فاربر للسرطان)[10]

  الولايات المتحدة لاكتشاف وتطوير عقار بورتيزوميب قبل الإكلينيكي وموافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية وعلاج المرضى الذين يعانون من المايلوما المتعددة.[7]
2011 د. آلان كاربنتير (من مستشفى أوروبين جورج بومبيدو)،

ود. روبرت لانغر (من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا)

  الولايات المتحدة

  فرنسا

لتطبيقهم لمبادئ الهندسة الحيوية على التحسينات الأساسية في صحة الإنسان.[7][11]
2009-2010 هوارد جرين (من كلية الطب بجامعة هارفارد)   الولايات المتحدة لتطوير منهجيات لتوسيع وتمييز الخلايا الجذعية للخلايا الكيراتينية البشرية من أجل ترميم الجلد بشكل دائم في ضحايا الحروق الشديدة.[7][12]
2008 لويد أيلو (من مركز جوسلين للسكري)   الولايات المتحدة لاكتشاف وتوصيف وتنفيذ التخثير الضوئي الشامل للشبكية بالليزر ، والذي يستخدم لعلاج اعتلال الشبكية السكري التكاثري.[7]
2007 هارالد تسور هاوزن،

ولوتز غيسمان (من المركز الألماني لأبحاث السرطان)

  ألمانيا لعملها الذي أدى إلى تطوير لقاح ضد فيروس الورم الحليمي البشري..[13]
2006 دينيس سلامون (من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس،

وروبرت واينبرغ (من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا)

ومايكل شيبرد (من شركة بيولوجيكس)،

وأكسل أولريش (من مركز الطب الجزيئي)

  الولايات المتحدة   ألمانيا لعملهما في تحديد أحد مسببات الأورام وتطوير الجسم المضاد أحادي النسيلة المضاد له لعلاج مرض سرطان الثدي..[14]
2005 جودا فولكمان (من كلية الطب بجامعة هارفارد ومستشفى بوسطن للأطفال)   الولايات المتحدة لاكتشافه تكوين الأوعية الورمية ، وللعمل الرائد في تطوير العلاجات المضادة لتكوُّن الأوعية للسرطان.[7]
2004 سوزان باند هورويتز (من كلية ألبرت أينشتاين للطب)   الولايات المتحدة لمساهماتها الأساسية في فهم كيفية قتل العامل المضاد للأورام تاكسول الخلايا السرطانية.
2003 سيدني بيستكا (من جامعة الطب وطب الأسنان في نيو جيرسي، وكلية روبرت وود جونسون الطبية)،

وديفيد جويدل (من شركة تولياريك)،

وتشارلز وايسمان (من كلية إمبريال كوليدج للطب في لندن)

  المملكة المتحدة   الولايات المتحدة لتنقية وتوصيف إنترفيرون ألفا، واستنساخ الجين ألفا البشري، والإنتاج الضخم للإنترفيرون ألفا المؤتلف لعلاج السرطان وعلاج التهاب الكبد الوبائي سي.[7]
2002 ألفريد سومر (من كلية بلومبرج للصحة العامة بجامعة جونز هوبكنز)   الولايات المتحدة للمساهمة في تكوين معرفة وبائية عن تأثيرات نقص فيتامين أ، وما ينتج عن ذلك من انخفاض في وفيات الأطفال في جميع أنحاء العالم[7]
2001 يوجين براونوالد (من كلية الطب بجامعة هارفارد)، وباري كولير (من كلية الطب بجامعة روكفلر)   الولايات المتحدة لإسهاماتهما في فسيولوجيا القلب والفيزيولوجيا المرضية ممّا يؤدي إلى استخدام الأجسام المضادة وحيدة النسيلة لمستضدات سطح الصفائح الدموية في العلاج بمضادات التخثر..[7]
2000 ديفيد بالتيمور (من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا)،

وبريان دروكر (من جامعة أوريغون للعلوم الصحية)،

ونيكولاس ليدون (من شركة أمجين)،

وأليكس ماتر من شركة نوفارتيس فارما)،

وأوين ويت (من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس)

  الولايات المتحدة  سويسرا لتطوير مثبطات الكيناز لاستخدامها في علاج ابيضاض الدم النقوي المزمن.[7]
1999 مايكل س. براون،

وجوزيف ل. غولدشتاين (من كلية الطب بجامعة تكساس ساوث وسترن)،

وأكيرا إندو (عالم الكيمياء الحيوية من جامعة طوكيو نوكو)

  الولايات المتحدة   اليابان لتطوير مثبطات إنزيم HMG CoA المختزل.[7]
1998 ك. فرانك أوستن (من كلية الطب بجامعة هارفارد)   الولايات المتحدة لتوضيح دور الليكوترينات في الربو.[7]
1997 روبرت ك. غالو (من كلية الطب بجامعة ميريلاند)،

ولوك مونتانييه (من كلية كوينز كوليدج في نيويورك)

  الولايات المتحدة   فرنسا لعزل فيروس نقص المناعة البشرية.[7]
1996 ليو ساكس (من معهد وايزمان للعلوم)،

ودونالد ميتكالف (من جامعة ملبورن)

  إسرائيل   أستراليا لاكتشاف عوامل نمو خلايا الدم.[7]
1995 جون أ. كليمنتس (من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو)   الولايات المتحدة لاكتشافه الفاعل بالسطح الرئوي، وتطوير علاج اصطناعي بالفاعل السطحي للرئة لمتلازمة الضائقة التنفسية للرضع.[7]
1994 ج. وارن (من مستشفى رويال بيرث)،

وباري جيه مارشال (من جامعة فيرجينيا)

  أستراليا ربط قرحة المعدة ببكتيريا الحلزونية البوابية.[7]
1993 ستيوارت إتش أوركين (من كلية الطب بجامعة هارفارد)   الولايات المتحدة لاكتشافه للآليات الجينية والجزيئية لإيتا ثلاسيميا واضطرابات الدم الأخرى.[7]
1992 روسكو أ. برادي (من المعاهد الوطنية للصحة)   الولايات المتحدة لعلاج مرض جوشر.[7]
1991 ديفيد و. كوشمان،

وميغيل أ. أونديتي (من شركة بريستول مايرز سكويب)

  الولايات المتحدة   الأرجنتين لعلاج مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين لارتفاع ضغط الدم وفشل القلب.[7]
1990 لم تُمنح الجائزة.[7]
1989 يويت واي كان (من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو)   الولايات المتحدة للفحص الجيني قبل الولادة لأمراض الدم.[7]
1988 لويس كونكيل (من كلية الطب بجامعة هارفارد)   الولايات المتحدة لاكتشاف الجين المرتبط بشكل رئيسي من أشكال ضمور العضلات.[7]
1987 كينيث موراي (وهو عالم أحياء من جامعة إدنبرة)   إسكتلندا لتطويره لقاح ضد التهاب الكبد ب.[7]

المراجع عدل

  1. ^ Hevesi, Dennis (10 Mar 2007). "Warren Alpert, 86, Entrepreneur, Is Dead". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2021-01-29. Retrieved 2019-07-16.
  2. ^ "2019 Warren Alpert Prize Recipients Announced | Warren Alpert Foundation Prize". warrenalpert.org. مؤرشف من الأصل في 2021-08-14. اطلع عليه بتاريخ 2019-07-16.
  3. ^ أ ب "Prize | Warren Alpert Foundation Prize". warrenalpert.org. مؤرشف من الأصل في 2021-09-01. اطلع عليه بتاريخ 2019-07-16.
  4. ^ أ ب Prize Recipients | Warren Alpert Foundation Prize نسخة محفوظة 2021-08-11 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "Alpert Prize Recognizes CRISPR Pioneers". Warren Alpert Foundation. مؤرشف من الأصل في 2021-07-12. اطلع عليه بتاريخ 2016-03-10.
  6. ^ "2015 Waren Alpert Foundation Prize recognizes Malaria Breakthroughs". Warren Alpert Foundation. مؤرشف من الأصل في 2021-08-20. اطلع عليه بتاريخ 2015-08-16.
  7. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م "Warren Alpert Foundation Prize announcement". مؤرشف من الأصل في 2021-10-12. اطلع عليه بتاريخ 2013-07-05.
  8. ^ Office of Communications and External Relations، Harvard Medical School. "Warren Alpert Foundation Prize Recognizes Leaders in Brain Research". مؤرشف من الأصل في 2021-05-16. اطلع عليه بتاريخ 2014-06-10.
  9. ^ Office of Communications and External Relations، Harvard Medical School. "Alpert Foundation Recognizes Genetic Pioneers". مؤرشف من الأصل في 2017-08-07. اطلع عليه بتاريخ 2013-07-05.
  10. ^ Conaboy، Chelsea (13 يونيو 2012). "$250,000 Warren Alpert prize goes to researchers for work on blood cancer drug". Boston Globe. مؤرشف من الأصل في 2016-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2012-07-13.
  11. ^ Office، MIT News. "Langer wins 2011 Warren Alpert Prize". مؤرشف من الأصل في 2013-11-10. اطلع عليه بتاريخ 2012-07-13.
  12. ^ Schorr، Melissa (22 أبريل 2012). "Harvard biologist Dr. Howard Green's $250,000 prize". Boston Globe. مؤرشف من الأصل في 2021-08-14. اطلع عليه بتاريخ 2012-07-13.
  13. ^ Medical School، Harvard. "HPV, cervical cancer link earns scientists Alpert Prize". مؤرشف من الأصل في 2021-04-05. اطلع عليه بتاريخ 2012-07-13.
  14. ^ Medical School، Harvard. "Alpert Winners Trace Path to Life-saving Drug". مؤرشف من الأصل في 2016-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2012-07-13.