جائحة فيروس كورونا في هولندا 2020

Gnome globe current event.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.الأحداث الواردة في هذه المقالة هي أحداث جارية وقد تكون عرضة لتغيرات سريعة وكبيرة. فضلًا، حدِّث المحتوى ليشمل أحدث المعلومات الموثوقة المعروفة عن موضوع المقالة. (10 أبريل 2020)


جائحة كوفيد-19 في هولندا جزء من جائحة فيروس كورونا الحالية (كوفيد-19) التي يسببها فيروس من العائلة التاجية (سارس-كوف-2). تأكّد وصول الفيروس إلى هولندا في 27 فبراير 2020، بعد كشف الحالة الأولى في تيلبورخ. المريض الأول رجل هولندي عمره 56 عامًا عاد من إيطاليا، التي يعتقد أنها مدخل الفيروس إلى أوروبا. وفي 7 أغسطس، بلغ عدد الحالات المسجلة في هولندا 56,982 توفي منها 6,153 مريضًا. حدثت الوفاة الأولى في 6 مارس، إذ توفي مريض يبلغ من العمر 86 عامًا في روتردام.[3]

جائحة فيروس كورونا في هولندا 2020
COVID-19 outbreak the Netherlands per capita cases map.svg
 

المرض مرض فيروس كورونا 2019
السلالة فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة
المكان هولندا  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
الوفيات 6,113 (30 يونيو 2020)[1]  تعديل قيمة خاصية (P1120) في ويكي بيانات
الحالات المؤكدة 50,273 (30 يونيو 2020)[1]  تعديل قيمة خاصية (P1603) في ويكي بيانات
عدد الحالات في المستشفى 11,713 (28 مايو 2020)[2]  تعديل قيمة خاصية (P8049) في ويكي بيانات
عدد الاختبارات السريرية 243,277 (5 مايو 2020)  تعديل قيمة خاصية (P8011) في ويكي بيانات

اعتمادًا على نصائح قدمها جاب فان ديسل وغير ذلك، اتخذت إدارة الصحة العامة في مجلس الوزراء الهولندي برئاسة مارك روته تدابير للحد من انتشار المرض الفيروسي، تضمنت «الإغلاق الذكي».[4]

الخلفيةعدل

في 12 يناير، أكدت منظمة الصحة العالمية أن فيروسًا جديدًا من عائلة الفيروسات التاجية هو سبب مرض تنفسي أصاب مجموعة من الناس في مدينة ووهان في مقاطعة خوبي في الصين، بعد أن حازت الحالات الأولى اهتمام منظمة الصحة العالمية في 31 ديسمبر 2019.[5][6]

بخلاف السارس في عام 2003، معدل الوفيات الناتجة عن كوفيد-19 صغير،[7][8] لكن انتقال المرض أشد، ما أدى إلى ارتفاع عدد الوفيات الإجمالية على نحو بالغ.[9]

حالات كوفيد-19 في هولندا  ()
     الوفيات        الحالات المؤكدة
التاريخ
# الحالات
# الوفيات
2020-02-27 1(غ.م.)
2020-02-28 2(+100%)
2020-02-29 6(+200%)
2020-03-01 9(+50%)
2020-03-02
19(+111%)
2020-03-03
24(+26%)
2020-03-04
38(+58%)
2020-03-05
82(+116%)
2020-03-06
128(+56%) 1(غ.م.)
2020-03-07
188(+47%) 1(=)
2020-03-08
264(+40%) 3(+200%)
2020-03-09
321(+22%) 4(+33%)
2020-03-10
382(+19%) 4(=)
2020-03-11
503(+32%) 5(+25%)
2020-03-12
614(+22%) 5(=)
2020-03-13
804(+31%) 10(+100%)
2020-03-14
959(+19%) 12(+20%)
2020-03-15
1٬135(+18%) 20(+67%)
2020-03-16
1٬413(+24%) 24(+20%)
2020-03-17
1٬705(+21%) 43(+79%)
2020-03-18
2٬051(+20%) 58(+35%)
2020-03-19
2٬460(+20%) 76(+31%)
2020-03-20
2٬994(+22%) 106(+39%)
2020-03-21
3٬631(+21%) 136(+28%)
2020-03-22
4٬204(+16%) 179(+32%)
2020-03-23
4٬749(+13%) 213(+19%)
2020-03-24
5٬560(+17%) 276(+30%)
2020-03-25
6٬412(+15%) 356(+29%)
2020-03-26
7٬431(+16%) 434(+22%)
2020-03-27
8٬603(+16%) 546(+26%)
2020-03-28
9٬762(+13%) 639(+17%)
2020-03-29
10٬866(+11%) 771(+21%)
2020-03-30
11٬750(+8٫1%) 864(+12%)
2020-03-31
12٬595(+7٫2%) 1٬039(+20%)
2020-04-01
13٬614(+8٫1%) 1٬173(+13%)
2020-04-02
14٬697(+8%) 1٬339(+14%)
2020-04-03
15٬723(+7%) 1٬487(+11%)
2020-04-04
16٬627(+5٫7%) 1٬651(+11%)
2020-04-05
17٬851(+7٫4%) 1٬766(+7%)
2020-04-06
18٬803(+5٫3%) 1٬867(+5٫7%)
2020-04-07
19٬580(+4٫1%) 2٬101(+13%)
2020-04-08
20٬549(+4٫9%) 2٬248(+7%)
2020-04-09
21٬762(+5٫9%) 2٬396(+6٫6%)
2020-04-10
23٬097(+6٫1%) 2٬511(+4٫8%)
2020-04-11
24٬413(+5٫7%) 2٬643(+5٫3%)
2020-04-12
25٬587(+4٫8%) 2٬737(+3٫6%)
2020-04-13
26٬551(+3٫8%) 2٬823(+3٫1%)
2020-04-14
27٬419(+3٫3%) 2٬945(+4٫3%)
2020-04-15
28٬153(+2٫7%) 3٬134(+6٫4%)
2020-04-16
29٬214(+3٫8%) 3٬315(+5٫8%)
2020-04-17
30٬449(+4٫2%) 3٬459(+4٫3%)
2020-04-18
31٬589(+3٫7%) 3٬601(+4٫1%)
2020-04-19
32٬655(+3٫4%) 3٬684(+2٫3%)
2020-04-20
33٬405(+2٫3%) 3٬751(+1٫8%)
2020-04-21
34٬134(+2٫2%) 3٬916(+4٫4%)
2020-04-22
34٬842(+2٫1%) 4٬054(+3٫5%)
2020-04-23
35٬729(+2٫5%) 4٬177(+3%)
2020-04-24
36٬535(+2٫3%) 4٬289(+2٫7%)
2020-04-25
37٬190(+1٫8%) 4٬409(+2٫8%)
2020-04-26
37٬845(+1٫8%) 4٬475(+1٫5%)
2020-04-27
38٬245(+1٫1%) 4٬518(+0٫96%)
2020-04-28
38٬416(+0٫45%) 4٬566(+1٫1%)
2020-04-29
38٬802(+1%) 4٬711(+3٫2%)
2020-04-30
39٬316(+1٫3%) 4٬795(+1٫8%)
2020-05-01
39٬791(+1٫2%) 4٬893(+2%)
2020-05-02
40٬236(+1٫1%) 4٬987(+1٫9%)
2020-05-03
40٬571(+0٫83%) 5٬056(+1٫4%)
2020-05-04
40٬770(+0٫49%) 5٬082(+0٫51%)
2020-05-05
41٬087(+0٫78%) 5٬168(+1٫7%)
2020-05-06
41٬319(+0٫56%) 5٬204(+0٫7%)
2020-05-07
41٬774(+1٫1%) 5٬288(+1٫6%)
2020-05-08
42٬093(+0٫76%) 5٬359(+1٫3%)
2020-05-09
42٬382(+0٫69%) 5٬422(+1٫2%)
2020-05-10
42٬627(+0٫58%) 5٬440(+0٫33%)
2020-05-11
42٬788(+0٫38%) 5٬456(+0٫29%)
2020-05-12
42٬984(+0٫46%) 5٬510(+0٫99%)
2020-05-13
43٬211(+0٫53%) 5٬562(+0٫94%)
2020-05-14
43٬481(+0٫62%) 5٬590(+0٫5%)
2020-05-15
43٬681(+0٫46%) 5٬643(+0٫95%)
2020-05-16
43٬870(+0٫43%) 5٬670(+0٫48%)
2020-05-17
43٬995(+0٫28%) 5٬680(+0٫18%)
2020-05-18
44٬141(+0٫33%) 5٬694(+0٫25%)
2020-05-19
44٬249(+0٫24%) 5٬715(+0٫37%)
2020-05-20
44٬447(+0٫45%) 5٬748(+0٫58%)
2020-05-21
44٬700(+0٫57%) 5٬775(+0٫47%)
2020-05-22
44٬888(+0٫42%) 5٬788(+0٫23%)
2020-05-23
45٬064(+0٫39%) 5٬811(+0٫4%)
2020-05-24
45٬236(+0٫38%) 5٬822(+0٫19%)
2020-05-25
45٬445(+0٫46%) 5٬830(+0٫14%)
2020-05-26
45٬578(+0٫29%) 5٬856(+0٫45%)
2020-05-27
45٬768(+0٫42%) 5٬871(+0٫26%)
2020-05-28
45٬950(+0٫4%) 5٬903(+0٫55%)
2020-05-29
46٬126(+0٫38%) 5٬931(+0٫47%)
2020-05-30
46٬257(+0٫28%) 5٬951(+0٫34%)
2020-05-31
46٬442(+0٫4%) 5٬956(+0٫08%)
2020-06-01
46٬545(+0٫22%) 5٬962(+0٫1%)
2020-06-02
46٬647(+0٫22%) 5٬967(+0٫08%)
2020-06-03
46٬733(+0٫18%) 5٬977(+0٫17%)
2020-06-04
46٬942(+0٫45%) 5٬990(+0٫22%)
2020-06-05
47٬152(+0٫45%) 6٬005(+0٫25%)
2020-06-06
47٬335(+0٫39%) 6٬011(+0٫1%)
2020-06-07
47٬574(+0٫5%) 6٬013(+0٫03%)
2020-06-08
47٬739(+0٫35%) 6٬016(+0٫05%)
2020-06-09
47٬903(+0٫34%) 6٬031(+0٫25%)
2020-06-10
48٬087(+0٫38%) 6٬042(+0٫18%)
2020-06-11
48٬251(+0٫34%) 6٬044(+0٫03%)
2020-06-12
48٬461(+0٫44%) 6٬053(+0٫15%)
2020-06-13
48٬640(+0٫37%) 6٬057(+0٫07%)
2020-06-14
48٬783(+0٫29%) 6٬059(+0٫03%)
2020-06-15
48٬948(+0٫34%) 6٬065(+0٫1%)
2020-06-16
49٬087(+0٫28%) 6٬070(+0٫08%)
2020-06-17
49٬204(+0٫24%) 6٬074(+0٫07%)
2020-06-18
49٬319(+0٫23%) 6٬078(+0٫07%)
2020-06-19
49٬426(+0٫22%) 6٬081(+0٫05%)
2020-06-20
49٬502(+0٫15%) 6٬089(+0٫13%)
2020-06-21
49٬593(+0٫18%) 6٬090(+0٫02%)
2020-06-22
49٬658(+0٫13%) 6٬090(=)
2020-06-23
49٬722(+0٫13%) 6٬095(+0٫08%)
2020-06-24
49٬804(+0٫16%) 6٬097(+0٫03%)
2020-06-25
49٬914(+0٫22%) 6٬100(+0٫05%)
2020-06-26
50٬005(+0٫18%) 6٬103(+0٫05%)
2020-06-27
50٬074(+0٫14%) 6٬105(+0٫03%)
2020-06-28
50٬147(+0٫15%) 6٬105(=)
2020-06-29
50٬223(+0٫15%) 6٬107(+0٫03%)
2020-06-30
50٬273(+0٫1%) 6٬113(+0٫1%)
2020-07-07
50٬694(+0٫84%) 6٬132(+0٫31%)
2020-07-14
51٬146(+0٫89%) 6٬135(+0٫05%)
2020-07-21
52٬073(+1٫8%) 6٬136(+0٫02%)
2020-07-28
53٬374(+2٫5%) 6٬145(+0٫15%)
2020-08-04
55٬955(+4٫8%) 6٬151(+0٫1%)
2020-08-11
59٬973(+7٫2%) 6٬159(+0٫13%)
2020-08-18
63٬973(+6٫7%) 6٬175(+0٫26%)
2020-08-25
67٬543(+5٫6%) 6٬207(+0٫52%)
2020-09-01
71٬129(+5٫3%) 6٬231(+0٫39%)
2020-09-08
76٬548(+7٫6%) 6٬244(+0٫21%)
2020-09-15
84٬778(+11%) 6٬258(+0٫22%)
2020-09-22
98٬240(+16%) 6٬291(+0٫53%)
2020-09-29
117٬551(+20%) 6٬393(+1٫6%)
2020-10-06
144٬999(+23%) 6٬482(+1٫4%)
2020-10-13
188٬876(+30%) 6٬631(+2٫3%)
2020-10-20
244٬391(+29%) 6٬814(+2٫8%)
2020-10-27
311٬889(+28%) 7٬142(+4٫8%)
2020-11-03
375٬890(+21%) 7٬576(+6٫1%)
2020-11-10
419٬412(+12%) 8٬141(+7٫5%)
2020-11-17
457٬003(+9%) 8٬616(+5٫8%)
2020-11-24
493٬744(+8%) 9٬035(+4٫9%)
مصادر:
  • "Actuele informatie over het nieuwe coronavirus (COVID-19)". rivm.nl (باللغة الهولندية). 22 September 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

ملاحظات:

On 2020-03-20 RIVM announced that 'the actual number of infections with COVID-19 is higher than those reported from this update and onwards, because not everyone with potential infection is tested any more.

On 2020-03-25, GPs report that the number of deaths due to Coronavirus is also much higher since GPs have no way of reporting statistics on deaths of suspected Corona patients without having them tested.


المخطط الزمنيعدل

يناير 2020عدل

  • في 22 يناير 2020، لم يكن مطار سخيبول الدولي الرئيسي ملتزمًا بأي تدابير إضافية لمنع انتشار الفيروس، محتجًا بعدم وجود رحلات جوية مباشرة من ووهان أو إلى ووهان.[10]

فبراير 2020عدل

  • 22 فبراير- 1 مارس: فترة عطلة الربيع في المناطق الجنوبية والوسطى من هولندا، ذهب عدد كبير من العائلات للتزلج في ترينتينو، وهي مقاطعة في شمال إيطاليا.[11]
  • 26 فبراير: حدّثت وزارة الخارجية الهولندية إرشاداتها المتعلقة بالسفر إلى إيطاليا، ونصحت المواطنين بتجنب السفر إلى مناطق تفشي كوفيد-19 فيها.[12]
  • 27 فبراير: تأيدت أول حالة، والمريض رجل من لون أوب زند كان في لومبارديا في إيطاليا، وأُدخل إلى مستشفى إليزابيث- تويستيدن في تيلبورخ.[13][14]
  • 28 فبراير: تأكدت الحالة الثانية، المريضة امرأة من أمستردام زارت منطقة لومبارديا في إيطاليا ووضعت في العزل المنزلي في ديمين.[15] وهي موظفة في المركز الطبي الأكاديمي في أمستردام. [16]
  • 29 فبراير: تأكدت الحالتان الثالثة والرابعة، المصابان هما الزوج والطفل الأصغر للحالة الثانية.[17] وكُشفت في نفس اليوم إصابة زوجة وابنة المريض الأول.[18] سُجلت حالة إضافية لامرأة من دلفت، كانت حديثًا في إيطاليا وعزلت في منزلها.[19][20]

مارسعدل

1-10 مارسعدل

  • 1 مارس: تأكدت ثلاث حالات جديدة: امرأة تبلغ من العمر 49 عامًا من نيونديك أُدخلت إلى مستشفى إراسموس الجامعي في روتردام، وامرأة في تيلبورخ ورجل في دالن، كوفردن. دخلت المرأة البالغة من العمر 49 عامًا إلى مستشفى بياتريكس في خوريكم في 21 فبراير قبل نقلها إلى روتردام في وقت لاحق. وصلت إلى مستشفى بياتريكس بسبب مشاكل في الجهاز التنفسي وبقيت في العناية المركزة مدة أسبوع. ولم تخضع لاختبار سارس-كوف-2 لأنها لم تزر المناطق المصابة وليس لها صلة بأشخاص مصابين. لم يلاحظ أحد الحالة لأكثر من أسبوع. وفي 1 مارس، أُعلن أنها مصابة بكوفيد-19 وأنها نُقلت إلى مستشفى إراسموس بسبب حالتها المتدهورة منذ البداية. بعد هذه الحادثة، دخل مستشفى بياتريكس في حالة إغلاق احترازي بضعة أيام. لم يسمح خلالها بالدخول إلى المبنى والخروج منه إلا للموظفين. وأعيد فتح المستشفى بالكامل في 5 مارس، بعد أن نفت الفحوص إصابة أيٍ من الموظفين.[21][22][23]
  • 4 مارس: سمحت إرشادات السفر الخاصة بشمال إيطاليا «بالسفر الضروري فقط». لكن بعض السياح كانوا في إيطاليا حينها، ومنهم مجموعة من 900 طالب، حظيت بالكثير من الاهتمام الإعلامي.[24] ارتفع العدد الإجمالي للحالات في هولندا إلى 38، شمل ذلك شخصًا يمر عبر هولندا عُزل في هوفدورب.[25][26] في اليوم التالي، زاد الرقم عن ضعفه وبلغ 82 حالة. وقال الوزير الهولندي للرعاية الطبية برونو بروينز، إن السبب في ذلك استدراك الحالات الموجودة بالفحوصات.[27]
  • 6 مارس: أعلن المعهد الوطني للصحة العامة والبيئة عن أول وفاة ناتجة عن كوفيد-19، والمريض يبلغ من العمر 86 عامًا.[28] ذكر المعهد الوطني للصحة العامة والبيئة أن معظم مرضى كوفيد-19 التقطوا الفيروس في شمال إيطاليا، ونصح سكان مقاطعة شمال برابنت بالحد من اتصالاتهم الاجتماعية إذا ظهرت عليهم أي أعراض. [29]
  • 9 مارس: بلغ مجموع الحالات 321 حالة، أكثر من ثلثها في شمال برابنت.[30][31] وطلب رئيس الوزراء مارك روته من المواطنين الامتناع عن المصافحة، وطلب من سكان شمال برابنت العمل من المنزل إن أمكن.[32]
  • 10 مارس: اتخذت تدابير أكثر صرامة في مقاطعة شمال برابنت. وحُظرت الفعاليات الكبيرة، ومنها مباريات كرة القدم الاحترافية، وعدد من مهرجانات الرقص، والعروض الكرنفالية، والحفلات الموسيقية. ألغي برنامج منح دراسية في جامعة آيندهوفن. طلب عمدة تيلبورخ ثيو فيترينغس من الناس الحد من الاتصالات الاجتماعية مدة أسبوع.[33]

10-20 مارسعدل

  • 12 مارس: أعلنت الحكومة عن تدابير جديدة ستدخل حيز التنفيذ قبل نهاية الشهر. حُظرت جميع الأحداث (الحفلات الموسيقية، والأحداث الرياضية) والاجتماعات التي تشمل أكثر من 100 شخص وحثّ المعهد الوطني للصحة العامة والبيئة الناس على العمل من المنزل. تسري هذه القيود أيضًا على المتاحف. ستعلّق جميع الجامعات الهولندية التدريس في صفوفها حتى 1 أبريل، لكنها ستتابع دروسها عبر الإنترنت.[34] بينما بقيت المدارس مفتوحة. كان هذا المؤتمر الصحفي أول مرة استخدمت فيها الحكومة الهولندية مترجمًا للغة الإشارة لضمان التواصل الجيد مع الصم. شغلت إيرما سلايس هذا الدور وسرعان ما حصدت بعض الشهرة نتيجة أدائها.  [35][36]
  • 13 مارس: ألغت الحكومة جميع الرحلات الجوية من الصين وإيران وإيطاليا وكوريا الجنوبية، وهي البلدان التي سجلت أكبر عدد من حالات كوفيد-19، مدة أسبوعين. سيسمح للرحلات التي تنطلق من تلك البلدان قبل الساعة 18:00 من ذلك اليوم بالهبوط في هولندا.[37]
  • 15 مارس: بلغ مجموع الحالات 1,135. وقدرت مديرية الصحة العامة أن عدد المصابين في هولندا بلغ 6000 شخص حتى هذا اليوم. سبب هذا التباين عدم إجراء الاختبار لمرضى الحالات الخفيفة منذ 12 مارس. عُززت التدابير العامة أيضًا.[38] وستظل المدارس ومراكز رعاية الأطفال مغلقة حتى 6 أبريل، فضلًا عن المقاهي والمطاعم والنوادي الرياضية وصالات الساونا والنوادي الجنسية.[39]
  • 16 مارس: في المساء، خاطب رئيس الوزراء مارك روته الشعب حول فيروس كورونا. وهي المرة الأولى التي يخاطب فيها رئيس وزراء البلاد الشعب منذ أزمة النفط في 1973.[40] أعلن روته في خطابه أن الحكومة لم تختر اللجوء إلى حجز السكان، بل الاعتماد على التدابير المتخذة سابقًا في محاولة لفرض أقصى قدر من السيطرة على انتشار الفيروس. ولأن الفيروس سيبقى، ترى الحكومة أن النهج المفضل هو التصدي للجائحة من خلال تكوين مناعة جماعية.[41]
  • 17 مارس: بلغ مجموع الحالات المؤكدة 1,705 حالات، أُدخل 314 مريضًا منهم إلى المستشفى.[42] وأبلغت آري سلوب أن المدارس يمكن أن تبقى مفتوحة لغرض وحيد هو السماح للمرشحين للامتحان النهائي باستكمال أعمالهم المدرسية الأخيرة. ولن تفتح المدارس أبوابها إلا عند استيفاء بعض الشروط. اتُخذ هذا الإجراء لضمان إعداد مرشحي الامتحان النهائي للامتحان الوطني في بداية شهر مايو.
  • 18 مارس: لم يكن وزير الرعاية الطبية الهولندي برونو بروينز بحال جيدة خلال إحدى المناقشات وانهار.[43] وفي 19 مارس، استقال من منصبه بصفته وزيرًا للرعاية الطبية. وأعلن في مؤتمر صحفي أن هوخو دي يونغ سيتعامل مع جائحة فيروس كورونا في هولندا بدءًا من ذلك الحين. [44]
  • 19 مارس: وُصف مسافر من هولندا بأنه «المريض صفر في واينلاندس» في جنوب أفريقيا.[45]
  • 20 مارس: أُعلن في مؤتمر صحفي أن مارتن فان راين سيصبح الوزير الجديد للرعاية الطبية.[46] وفي المساء، خاطب ملك هولندا ويلم ألكساندر الشعب، للحديث عن فيروس كورونا.[47]

21-31 مارسعدل

 
ساحة دام في أمستردام خالية من الناس في 27 مارس
  • 22 مارس: أرسلت اللجنة الأولمبية الهولندية والاتحاد الرياضي الهولندي رسالة إلى اللجنة الأولمبية الدولية. تنصح الرسالة بعدم إقامة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2020 إلا عندما تصبح أزمة فيروس كورونا تحت السيطرة في جميع أنحاء العالم.[48] وطلبت اللجنة الأولمبية الهولندية المزيد من التطمين للرياضيين. أيدت معظم الاتحادات الرياضية الوطنية مضمون الرسالة. [49]
  • 23 مارس: أُعلن في مؤتمر صحفي عن قواعد تباعد اجتماعي أكثر صرامة.[50]
  • 24 مارس: أعلن وزير التعليم الابتدائي والثانوي الهولندي في مؤتمر صحفي إلغاء جميع الامتحانات النهائية للتعليم الثانوي. [51]
  • 26 مارس: قدمت اللجنة الأولمبية الهولندية والاتحاد الرياضي الهولندي مئات من سترات التبريد لموظفي الرعاية الصحية في أقسام العناية المركزة في مستشفيات متعددة. يعمل الأطباء في ظروف دافئة بسبب الملابس الواقية التي يرتدونها. كانت السترات مُعدة ليستخدمها الرياضيون الهولنديون في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2020. [52]
  • 29 مارس: تجاوز العدد الإجمالي لحالات فيروس كورونا الإيجابية في هولندا 10,000 حالة. وعند إعلان ذلك، ذكر المعهد الوطني للصحة العامة والبيئة أن «عدد المرضى الذين أدخلوا المستشفى وعدد الوفيات يتزايدان بسرعة أقل مما كان متوقعًا دون اتخاذ تدابير». أشير أيضًا إلى أن الاختبارات أجريت بشكل أساسي للعاملين في مجال الرعاية الصحية ومرضى الحالات الشديدة، لذا من المرجح أن يكون العدد الفعلي للحالات أكبر بكثير. [53]
  • 31 مارس: أعلن في مؤتمر صحفي عن تمديد جميع التدابير التي بدأت في 15 مارس حتى 28 أبريل.[54]

أبريل 2020عدل

 
أجهزة رياضية أمام نادي لياقة بدنية في دلفت وضعت على نحو يراعي التباعد الاجتماعي كي يتمكن الناس من التمرن خلال إغلاق النادي
  • 7 أبريل: أعلن رئيس الوزراء مارك روته في مؤتمر صحفي أن من المحتمل تخفيف التدابير قليلًا بعد 28 أبريل، إلا أن العودة إلى «الوضع الطبيعي» ستستغرق وقتًا طويلًا. تبحث الحكومة الهولندية في إمكانية استخدام تطبيق لتسجيل الحالات ولتحذير الذين كانوا على مقربة من شخص مصاب. أثار الأمر مخاوف متعلقة بالخصوصية. [55]
  • 8 أبريل: كان هذا أول يوم يشهد انخفاضًا في عدد الحالات في وحدات العناية المركزة منذ بدء تفشي المرضى، رأى كثيرون أنها علامة على «تسطح» المنحنى في هولندا.[56]
  • 15 أبريل: عقد رئيس الوزراء مارك روته مؤتمرًا صحفيًا. أخذت أعداد الإصابات والوفيات وحالات الاستشفاء بالتراجع. وأعلن روته أن تخفيف التدابير لا يمكن أن يتم إلا بخطوات صغيرة، مع وضع عدة قيود في الاعتبار: الحفاظ على مسافة تباعد 1.5 متر، وتوفر القدرة على تقديم الرعاية الصحية، وضمان الحماية الكافية للأشخاص الأكبر سنًا و/أو الضعفاء.[57]
  • 20 أبريل: بلغ مجموع الأشخاص الذين كُشفت إصابتهم بالفيروس 32,655، توفي منهم 3,684 بسبب كوفيد-19. يتراجع الدخول إلى المستشفيات ووحدات العناية المركزة باطراد، ما يعني أن تدابير الإغلاق كان لها الأثر المنشود. [58]
  • 22 أبريل: مُددت جميع التدابير حتى 20 مايو. باستثناء المدارس الابتدائية: ستفتح أبوابها في 11 مايو. وأعلن مارك روته عن فتح التعليم الثانوي تدريجيًا بعد 2 يونيو.[59] بقيت الأحداث التي تتطلب تصريحًا محظورة حتى 1 سبتمبر. ما يعني أن مباريات كرة القدم غير مسموح بها، وبذلك ينتهي موسم الدوري الهولندي الممتاز2019-20.[60]
  • 23 أبريل: أشارت البحوث التي أجراها المعهد الوطني للصحة العامة والبيئة إلى أن أول إصابة في هولندا ربما كانت في 15 فبراير، أي قبل أسبوعين تقريبًا من أول حالة مؤكدة. استند هذا البحث إلى أمور من بينها المرضى الذين أظهروا أعراضًا مماثلة ولم يخضعوا لاختبارات كوفيد-19.[61]
  • 26 أبريل: أُكدت إصابة حيوان المنك بكوفيد-19 في مزرعتين للفراء في هولندا، وفقًا لوزارة الزراعة. [62]
  • 28 أبريل: بعد تغيير اسم مكتب التجارة والاستثمار الهولندي إلى «مكتب هولندا تايبيه» ليعكس نطاق التعاون المتزايد بين البلدين، وجه السفير الصيني «اعتراضات جدية» وذكّر الحكومة الهولندية بوجوب التزام «مبدأ الصين الواحدة». حذرت صحيفة «غلوبال تايمز» من رد فعل عنيف. وادعت أن المشاعر المتنامية تطالب الصين بالتوقف فورًا عن تصدير الإمدادات الطبية لهولندا وأن المواطنين الصينيين يطالبون بمقاطعة المنتجات الهولندية ويلغون مخططات سفرهم إليها.[63]

مايو 2020عدل

 
طوابير الانتظار في مدينة الملاهي توفرلانك
  • 6 مايو: أعلنت الحكومة الهولندية أنه ابتداء من 11 مايو سيُسمح للأعمال التي تتطلب اتصالًا جسديًا مثل تزيين الشعر وصالونات التجميل باستئناف نشاطها.[64] من 1 يونيو، يمكن للحانات استقبال الزبائن في أقسامها الخارجية. تهدف الحكومة أيضًا إلى اختبار كل شخص يبدي أعراض كوفيد-19 بدءًا من ذلك التاريخ. عُدلت نصيحة «ابق في المنزل» فأصبحت «ابق في المنزل عند ظهور الأعراض». أصبحت أقنعة الوجه إلزامية في وسائل النقل العام، على الرغم من تشكيك المعهد الوطني للصحة العامة والبيئة بأثر ذلك.[65]
  • 7 مايو: أشار الوزير هوخو دي يونغ في رسالة إلى مجلس النواب إلى أن السماح بالأحداث الكبيرة لن يكون ممكنًا قبل توفر اللقاح. [66]
  • 11 مايو: سُمح للمسابح الداخلية باستئناف نشاطها. ويُطلب من زوارها ارتداء لباس السباحة في المنزل مسبقًا والاستحمام في المنزل بعد ذلك. يجب أن يحافظ الذين تزيد أعمارهم عن 12 سنة على مسافة تباعد تبلغ 1.5 متر فيها.[67]
  • 19 مايو: أعلنت الحكومة الهولندية في مؤتمر صحفي عن إمكانية تخفيف المزيد من القيود، شرط عدم ظهور فاشيات جديدة. واعتبارًا من 2 يونيو ستفتح المدارس الثانوية أبوابها جزئيًا. وابتداءً من 8 يونيو، ستفتح المدارس الابتدائية بالكامل. ومن 15 يونيو، سيفتح التعليم المتوسط والتعليم العالي جزئيًا.[68]

يونيو 2020عدل

 
آلاف المتظاهرين في ساحة دام في أمستردام في 1 يونيو احتجاجًا على قتل بينك فلويد
  • 1 يونيو: سُمح بفتح البارات والفنادق والمطاعم من الساعة 12:00 ظهرًا. يسمح بتواجد 30 زبونًا فيها على الأكثر وبحجزٍ مسبق. لا قيود على عدد الزبائن في الهواء الطلق. يحافظ الزبائن في الداخل والخارج على مسافة تباعد قدرها 1.5 مترًا، إلا إذا كانوا من نفس المنزل.[69] خرج الناس في هذا اليوم في مظاهرة كبيرة في ساحة دام في أمستردام. كان ذلك في سياق الاحتجاجات على قتل جورج فلويد. تجمع نحو 5 آلاف شخص في الساحة. ووضع معظم المتظاهرين أقنعة الوجه، إلا أن الحفاظ على مسافة 1.5 مترًا كان أمرًا مستحيلًا.[70] قرر عمدة أمستردام، فيمكه هالسيما، عدم إيقاف المظاهرة، خشية اندلاع أعمال الشغب. وواجه بعد ذلك انتقادات لاذعة، إذ أمكن لهذه المظاهرة أن تسبب تفشيًا جديدًا للفيروس.[71] ومع ذلك، لم تظهر تقريبًا أي حالات مرتبطة بالمظاهرة (أو المظاهرات الشبيهة في المدن الأخرى) في الأسابيع اللاحقة.[72]

تدابير الوقاية والاستجابةعدل

لافتة مؤقتة تطلب الالتزام بالتباعد مسافة 1.5 مترًا عند مدخل ويستربارك في أمستردام

في أواخر مارس، أعلنت الحكومة عن فرض قواعد التباعد الاجتماعي الصارمة مع ارتفاع عدد الحالات إلى أكثر من 5000 حالة. حظرت جميع المناسبات والتجمعات العامة الكبيرة حتى 1 سبتمبر. ووجبت مراعاة مسافة تباعد لا تقل عن 1.5 مترًا في الأماكن العامة بين الأشخاص باستثناء من يعيشون في منزل واحد، وفُرضت هذه المسافة أيضًا على المحلات التجارية وغيرها من الأماكن. ستصدر غرامات بحق منتهكي القواعد الجديدة. تُغرم الشركات بمبلغ يصل إلى 4000 يورو، ويغرم الأفراد بمبلغ يصل إلى 400 يورو. جدد رئيس الوزراء مارك روته دعوته إلى الالتزام بالتباعد الاجتماعي. ألغيت الامتحانات النهائية للمدارس الثانوية في 24 مارس.[51] ومن التدابير الإضافية إغلاق المدارس ومراكز الرعاية النهارية، باستثناء الأطفال الذين يعمل آباؤهم في القطاعات «الضرورية»، مثل الرعاية الصحية. وطُلب من الناس العمل من المنزل إذا أمكن ذلك. عُدلت الجداول الزمنية للنقل العام، إذ أصبح من الضروري تخفيف تنقل الأفراد بعد تلك التدابير.[73]

الاختباراتعدل

بحلول منتصف مارس، أصبحت هولندا قادرة على اختبار 1,000 عينة يوميًا، وهو عدد قليل مقارنة بالبلدان الأوروبية الأخرى.[74] ويفسر ذلك عدد الوفيات المرتفع بالنسبة للحالات المسجلة.[75] في 25 مارس، اختبرت 2,500 عينة يوميًا، وبلع عدد الاختبارات الإجمالي 38,000. بسبب محدودية القدرة على إجراء الفحوص، أعطيت الأولوية في الاختبار لبعض الفئات، مثل العاملين في مجال الرعاية الصحية، وكبار السن، والأشخاص الذين يعانون من أعراض شديدة.[76] سبّب نقص القدرة على إجراء الاختبارات ارتفاع عدد الوفيات الناتجة عن كوفيد-19 والتي لم تسجل على أنها كذلك، إلا أن الأطباء المحليين يمكنهم تمييز الأعراض.[77] بحلول نهاية مارس، كانت هولندا تختبر نحو 4,000 عينة في اليوم، بهدف توسيع قدرة الاختبار إلى نحو 17,500 اختبار يومي في غضون أسبوعين. وبمجرد بلوغ هذه الاستطاعة، تريد الحكومة الهولندية توسيع قدرتها إلى 29,000 اختبار في اليوم.[78] وفقًا لتقرير صادر عن المعهد الوطني للصحة العامة والبيئة، أُجري ما متوسطه 4,280 اختبارًا يوميًا في الفترة بين 9 مارس و26 أبريل.[79] بدأت الكثير من المنظمات الصحية إجراء الاختبارات بنفسها، مدعية أن إجراءات مراكز مديرية الصحة العامة في أمستردام تستغرق وقتًا طويلًا.[80]

في مؤتمر صحفي عقد في 6 مايو، أعلنت الحكومة أنها تسعى إلى اختبار جميع الأشخاص الذين يظهرون أعراض كوفيد-19 بدءًا من 1 يونيو. تعرض التنسيق للانتقاد، إذ ذكرت المكاتب المحلية لمديرية الصحة العامة المعنية بالمسح عدم وجود خطة وطنية واضحة لتوسيع نطاق الاختبار.[81] ومع ذلك، رُفعت استطاعة الاختبار إلى 30,000 في اليوم واستطاعت مديرية الصحة العامة في أمستردام تتبع اتصالات 600-2400 مصابًا وكشفت الاختبارات حالات إيجابية بنسبة 2-8%.[82] في الأول من يونيو، أعلن عن رقم هاتف وطني يمكن من خلاله تحديد موعد ومكان الاختبار. وانهال المتصلون على النظام الجديد في اليوم الأول، إلا أنه تمكن من اختبار 50,000 شخص في الأسبوع الأول وتقدم إليه 100,000 طلب بحلول 11 يونيو.[83] بحلول 9 يونيو، نجحت معظم المناطق في التعامل مع طلبات الاختبار المتزايدة، واستطاع الناس في معظم الحالات تحديد موعد الاختبار في نفس اليوم أو في اليوم التالي. تسعى مديرية الصحة الآثارة في أمستردام جاهدة لتوفير نتيجة الاختبار لمقدم الطلب في غضون 48 ساعة، وإعادة 96% من النتائج بنجاح في غضون تلك المدة بحلول 11 يونيو.[84]

الآثارعدل

 
رفوف فارغة في متجر في دلفت بسبب سلوك التخزين، 15 مارس

استجابة للوائح التي أُعلن عنها في 12 مارس، هرع الناس لشراء الأغذية وورق الحمام والأدوية حتى فرغت رفوف المتاجر. وطلب رئيس الوزراء مارك روته من الناس وقف هذا السلوك.[85] في 12 مارس، أُعلن عن منع جميع المناسبات العامة التي تضم أكثر من 100 شخص حتى 6 أبريل.[86] في 24 مارس، مُددت هذه الفترة إلى 1 يونيو بالنسبة لجميع الأحداث التي تتطلب تصاريح.[87] بعد ثلاثة أيام، أعلن في مؤتمر صحفي أن على جميع المطاعم والمتاحف والنوادي الرياضية والمدارس الإغلاق. شُكلت مبادرة «شعبية» هولندية، باسم موند كابييس نوديخ،[88] للتعامل مع النقص المحلي في معدات الحماية الشخصية. سُلم أكثر من 400,000 قناع للعاملين الذين يواجهون الجائحة في غضون أسابيع.[89] ما ساعد على تخفيف جهود التنسيق على الصعيد الوطني.

الاقتصادعدل

في 26 مارس، نشر مكتب تحليل السياسات الاقتصادية الحسابات الأولى للتوقعات الاقتصادية. وتستند هذه التوقعات إلى طول فترة التدابير الوقائية المتخذة. ووفقًا للحسابات المبدئية، تؤدي الإجراءات المفروضة مدة ثلاثة أشهر إلى تقلص الاقتصاد الهولندي بنسبة 1.2% في عام 2020. إذا أُبقيت هذه التدابير مدة عام، سيتراجع الاقتصاد بنسبة 10%.[90] وفي جميع الحالات، من المتوقع أن ينمو الاقتصاد قليلًا في العام التالي.

في 8 يونيو، أي بعد ثلاثة أشهر من بدء الأزمة، توقع تحليل نشرته رابوبَنك أن يتقلص الاقتصاد بين مارس ويونيو بنسبة 8%، وأن يتعرض قطاع التموين للضرر الأكبر. وتوقع التحليل أن يستمر الانكماش الاقتصادي بعد أن تتجاوز الأزمة ذروتها، وأن تتعرض الصناعات، ولا سيما صناعة البناء، التي مازالت تعمل بشكل جيد نسبيًا، للضرر أيضًا. أشارت التوقعات إلى أن معدل البطالة سوف ينمو من 3% إلى 7% بحلول نهاية عام 2020.[91]

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. أ ب https://www.who.int/docs/default-source/coronaviruse/situation-reports/20200701-covid-19-sitrep-163.pdf?sfvrsn=c202f05b_2 — تاريخ النشر: 1 يوليو 2020
  2. ^ https://www.rivm.nl/coronavirus-covid-19/actueel
  3. ^ "Patiënt met nieuw coronavirus overleden". rivm.nl (باللغة الهولندية). 6 March 2020. مؤرشف من الأصل في 7 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Maarten Keulemans (2020-03-12). "Are we doing enough? RIVM boss Van Dissel: 'As soon as something indicates infection in the family: isolation'". de Volkskrant (باللغة الهولندية). مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Elsevier. "Novel Coronavirus Information Center". Elsevier Connect. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Reynolds, Matt (4 March 2020). "What is coronavirus and how close is it to becoming a pandemic?". Wired UK. ISSN 1357-0978. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Crunching the numbers for coronavirus". Imperial News. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "High consequence infectious diseases (HCID); Guidance and information about high consequence infectious diseases and their management in England". GOV.UK (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "World Federation Of Societies of Anaesthesiologists – Coronavirus". www.wfsahq.org. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Schiphol en airlines treffen nog geen maatregelen tegen coronavirus". Nu.nl (باللغة الهولندية). 22 January 2020. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Overzicht schoolvakanties 2019-2020". مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Dutch update Italy travel advice as coronavirus takes hold". DutchNews.nl. 25 February 2020. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Patient with novel coronavirus COVID-19 in the Netherlands". rivm.nl. 27 February 2020. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "RIVM: Eerste coronageval in Nederland". De Telegraaf (باللغة الهولندية). 27 February 2020. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Tweede patient in Nederland met COVID-19". rivm.nl (باللغة الهولندية). 28 February 2020. مؤرشف من الأصل في 6 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Amsterdamse coronapatiënt werkt in Amsterdam UMC". nos.nl (باللغة الهولندية). مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Twee contacten testen positief voor COVID-19". rivm.nl (باللغة الهولندية). 29 February 2020. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Ook enkele contacten van Tilburgse patiënt testten positief voor COVID-19". rivm.nl (باللغة الهولندية). 29 February 2020. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Ook vrouw in Delft heeft corona, zevende geval in Nederland". NOS (باللغة الهولندية). 29 February 2020. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Patiënt met COVID-19 in Delft". rivm.nl (باللغة الهولندية). 29 February 2020. مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Drie nieuwe patiënten met COVID-19". rivm.nl (باللغة الهولندية). 1 March 2020. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Beatrixziekenhuis Gorinchem gesloten om coronavirus, tien patiënten in NL". nos.nl (باللغة الهولندية). 1 March 2020. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Beatrixziekenhuis Gorinchem en Lingepolikliniek Leerdam donderdag weer open na melding coronavirus". DeStadGorinchem.nl (باللغة الهولندية). 4 March 2020. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Verwarring over reisadvies, maar toeristen in Noord-Italië skiën door". nrc.nl (باللغة الهولندية). 4 March 2020. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Coronapatiënt die in container Hoofddorp zat nu naar andere locatie". nos.nl (باللغة الهولندية). 4 March 2020. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Ook ziekenhuispersoneel in Eindhoven, Breda en Den Bosch besmet met corona". nos.nl (باللغة الهولندية). 5 March 2020. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Aantal coronapatiënten in Nederland ruim verdubbeld naar 82". Algemeen Dagblad (باللغة الهولندية). 5 March 2020. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "First coronavirus fatality in Netherlands: Rotterdam patient dead at 86". nltimes.nl. 6 March 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "COVID-19: Nieuwe aanwijzing voor inwoners Noord-Brabant". RIVM (باللغة الهولندية). 6 March 2020. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Aantal met coronavirus besmette personen in Nederland stijgt naar 321". nu.nl (باللغة الهولندية). 9 March 2020. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "Geen nieuwe besmettingen met coronavirus in Gooi, Vechtstreek en Eemland; aantal zieken blijft op 22". noordhollandsdagblad.nl (باللغة الهولندية). 9 March 2020. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "Rutte: stop met handen schudden en werk thuis". nos.nl (باللغة الهولندية). 9 March 2020. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ "Brabant scherpt maatregelen rondom coronavirus aan". NRC (باللغة الهولندية). مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "Events with 100+ visitors forbidden, cabinet calls for working from home". مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Alex Mazereeuw & Wilfred Takken (24 March 2020). "Hamsterende gebarentolk Irma Sluis groeide uit tot een baken in de crisis". NRC Handelsblad. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Bibi Berenschot (12 March 2020). "De overheid luistert: voor het eerst een gebarentolk bij persconferentie". Trouw. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ "Kabinet schrapt vluchten uit China, Italië, Iran en Zuid-Korea". nu.nl (باللغة الهولندية). 13 March 2020. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ "Acht nieuwe coronadoden, 162 mensen opgenomen in ziekenhuis". nos.nl (باللغة الهولندية). 15 March 2020. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "Alle scholen, cafés en restaurants tot en met 6 april dicht om coronavirus". NOS (باللغة الهولندية). 15 March 2020. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ Bekkum, Dylan van (16 March 2020). "Live toespraak van Rutte is een absolute zeldzaamheid". de Volkskrant (باللغة الهولندية). مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "Television address by Prime Minister Mark Rutte of the Netherlands". government.nl. 16 March 2020. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ "19 nieuwe sterfgevallen in Nederland, bevestigde besmettingen naar 1.705". nu.nl (باللغة الهولندية). 17 March 2020. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ "'Oververmoeide' minister Bruins zakt in elkaar tijdens coronadebat". nos.nl (باللغة الهولندية). مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ Hommes, Kick (19 March 2020). "Oververmoeide minister Bruno Bruins treedt af". Trouw (باللغة الهولندية). مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Knowler, Wendy (17 March 2020). "'Patient Zero of the winelands': Cape estates close over coronavirus". DispatchLive.co.za. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ "PvdA'er Martin van Rijn nieuwe minister voor Medische Zorg". nos.nl (باللغة الهولندية). مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "Koning: coronavirus kunnen we niet stoppen, eenzaamheidsvirus wel". nos.nl (باللغة الهولندية). مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ https://nocnsf.nl/media/2511/brief-nocnsf-aan-ioc_os-tokyo-2020.pdf
  49. ^ "Meeste sportbonden steunen brief NOC*NSF aan IOC". Algemeen Dagblad (باللغة الهولندية). 23 March 2020. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Misérus, Mark; Dirks, Bart; Kreling, Tom (23 March 2020). "Geen Koningsdag en eredivisie, forse boetes en strenge handhaving". de Volkskrant (باللغة الهولندية). مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. أ ب "Centrale eindexamens middelbare scholieren gaan niet door". nos.nl (باللغة الهولندية). مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ "Koelvesten voor IC-medewerkers beschikbaar gesteld: 'Het is net topsport'". nos.nl (باللغة الهولندية). مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ "Dutch coronavirus cases pass 10,000 -health authorities". National Post. 29 March 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ "Kabinet verlengt maatregelen tegen corona tot en met 28 april". nos.nl (باللغة الهولندية). مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ "Dit was het belangrijkste coronanieuws van dinsdag 7 april". Het Parool (باللغة الهولندية). 7 April 2020. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ "Het coronanieuws van woensdag 8 april: bijlezen in één minuut". AD (باللغة الهولندية). 8 April 2020. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ "Dit was het belangrijkste coronanieuws van dinsdag 15 april". Het Parool (باللغة الهولندية). 15 April 2020. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ "Epidemiologische situatie COVID-19 in Nederland 19 april 2020". RIVM (باللغة الهولندية). 20 April 2020. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ "Lockdown tot 20 mei verlengd, kinderen vanaf 11 mei helft van tijd naar school". NU (باللغة الهولندية). 2020-04-21. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ "Definitief geen betaald voetbal tot 1 september". AD (باللغة الهولندية). 2020-04-21. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ "Het coronavirus was al veel langer in Nederland". AD (باللغة الهولندية). 2020-04-23. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ "Coronavirus identified on two mink farms in the Netherlands". dutchnews.nl. 2020-04-26. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ "China threatens to halt medical supplies after Netherlands changes Taiwan rep office name". 2020-04-30. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ "Zo ziet de versoepeling van de coronamaatregelen er in de komende maanden uit". nos.nl. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ "Van Dissel heeft begrip voor mondkapjesplicht, maar blijft kritisch". nos.nl. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ "Geen grote evenementen zolang er geen vaccin is". nos.nl. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ "Protocol Verantwoord Zwemmen" (PDF). watervrij.nl (باللغة الهولندية). 8 May 2020. مؤرشف من الأصل (PDF) في 03 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ "Corona-aanpak: de volgende stap". Rijksoverheid.nl (باللغة الهولندية). 19 May 2020. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ "Corona-aanpak: de volgende stap". Rijksoverheid.nl (باللغة الهولندية). 19 May 2020. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ "Duizenden demonstranten tegen politiegeweld: Dam in Amsterdam bomvol". AD (باللغة الهولندية). 2020-06-01. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ "Felle kritiek op Halsema vanuit politiek Den Haag: 'Ze had in moeten grijpen'". nos.nl (باللغة الهولندية). 2 June 2020. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ "'Twee weken na demonstraties nog geen coronabesmettingen gemeld'". RTL Nieuws (باللغة الهولندية). 2020-06-16. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ "Kamerbrief aangepaste dienstregeling NS". Rijksoverheid (باللغة الهولندية). 2020-03-17. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. ^ Newmark, Zack (21 March 2020). "Coronavirus cases surge to 3,631 as 30 more Dutch patients die". NL Times. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ Waster, Jeroen (20 March 2020). "Groeiende kritiek experts op gebrek aan testen in Nederland" (باللغة الهولندية). مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ "RIVM: verspreiding coronavirus lijkt af te remmen". RTL Nieuws. 25 March 2020. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ "Huisartsen: 'Niet geteste patiënten die overlijden aan corona ontbreken in sterftecijfer RIVM'". Zembla. 26 March 2020. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ "Aantal coronatests komende weken verviervoudigd". RTL Times (باللغة الهولندية). 31 March 2020. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ Epidemiologische situatie COVID-19 in Nederland 2 mei 2020 (PDF) (Report) (باللغة الهولندية). RIVM. 2 May 2020. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ "Zorginstellingen testen personeel zelf op corona: 'GGD te traag'". nos.nl. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ "GGD'en niet klaar voor meer contactonderzoek als basisscholen heropenen". nos.nl. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. ^ "Vanaf 1 juni kan iedereen in Nederland op het coronavirus getest worden". nos.nl (باللغة الهولندية). مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ "100.000e afspraak voor coronatest gemaakt via landelijk nummer". NU (باللغة الهولندية). 2020-06-11. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ "GGD testte in eerste week 50.000 mensen op virus, 1000 hadden corona". RTL Nieuws (باللغة الهولندية). 2020-06-08. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ "Rutte doet oproep: Stop met hamsteren". nu.nl (باللغة الهولندية). 13 March 2020. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ "Nieuwe maatregelen tegen verspreiding coronavirus in Nederland – Nieuwsbericht – Rijksoverheid.nl". 12 March 2020. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ Mebius, Dion (24 March 2020). "Waarom 1 juni en nog 10 vragen over de nieuwe crisismaatregelen". de Volkskrant (باللغة الهولندية). مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ "Nieuwe website moet mondkapjes bij de zorg krijgen". Metronieuws.nl (باللغة الهولندية). 2020-03-20. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. ^ "Blog: Solidariteit en digitale toepassingen samen tegen het coronavirus". Zorgvisie (باللغة الهولندية). مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. ^ "CPB vreest diepe recessie, economie kan krimpen met 7,7 procent". nos.nl (باللغة الهولندية). مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ Pieters, Janene (8 June 2020). "Deepest recession in 100 years facing Dutch economy; better off than other EU countries". NLTimes. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)