افتح القائمة الرئيسية

ثنية لفت أو عقبة السويق أو عقبة السكر أو ثنية خليص : مسلك ودرب قديم للقوافل في الطريق ما بين مكة والمدينة. وهي من المسالك الوعرة والشاقة، تقع بين خليص المرحلة الثالثة وقديد المرحلة الرابعة. مر بها الرسول Mohamed peace be upon him.svg في طريق هجرته من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة.

وقد وصف الرحالة ثنية لفت بقولهم: "(عقبة في جبل صغير، كثيرة الرمل وليست بطويلة، ولكنها شاقة، تغطي الرمال جانبها المنحدر بكثافة، وتقوم على قمتها أنقاض قديمة لبناء كبير، وتحد الجدران الطريق من الجانبين لمنع تجمُّع الرمال بكثافة، وهي غاية في الصعوبة على الجمال والرجال، لا سيما من صعدها في زمن الحر، تدخل فيها أرجل الإبل والبهائم إلى الساق)".[1][2][3][4][5][6][7]

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ مجلة مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة العدد الثالث والعشرون، شوال – ذو الحجة 1428هـ / نوفمبر 2007 يناير 2008م.
  2. ^ سعيد: الحجاز في نظر الأندلسيين والمغاربة في العصور الوسطى، ص 136
  3. ^ ابن بطوطة: رحلة ابن بطوطة (تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار)، ص 87
  4. ^ الجزيري: الدرر الفرائد المنظمة في أخبار الحاج وطريق مكة المعظمة، ج2، ص 1458
  5. ^ الورثيلاني: الرحلة الورثيلانية (نزهة الأنظار في فضل علم التاريخ والأخبار)، ص 360
  6. ^ المكناسي: رحلة المكناسي إحراز المعلى والرقيب في حج بيت الله الحرام وزيارة القدس الشريف والخليل والتبرك بقبر الحبيب، ص 263
  7. ^ بيركهارت: رحلات إلى شبة الجزيرة العربية، ص 249
 
هذه بذرة مقالة عن السعودية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.