توسيع المريء

إجراء علاجي بالمنظار لتوسيع تجويف أنبوب المريء
مُوَسِّع مريء (بالإنجليزية: Esophageal Bougie Dilator)‏

.

توسيع المريء (بالإنجليزية: Esophageal dilatation)‏ إجراء علاجي بالمنظار الداخلي لتوسيع تجويف أنبوب المريء المُتضيِّق.[1]

الاستطباباتعدل

دواعي الاستخدام: يمكن استخدام إجراء توسيع المريء لعلاج عدد من الحالات الطبية التي تؤدي إلى تضيُّق في تجويف المريء أو تؤدي إلى إنقاص الحركية في الجزء البعيد (بالإنجليزية: distal)‏ من المريء، وتشمل تلك الحالات الطبية ما يلي:

أنواع الموسعاتعدل

هناك ثلاث فئات رئيسية من المُوسِّعات:

  • مُوسِّع موزون بالزئبق، [2] هي موسِّعات مسدودة من طرفيها يتم إدراجها في المريء بواسطة الطبيب المعالج. هذه المُوسِّعات الأنبوبية عادة ما تكون مطاطية ذات جدران قوية أو أنابيب من مادة اللاتكس مملوءة بالزئبق لجعلها ذات وزن مرن، ويكون طرف الموسِّع الأنبوبي إما بطرف مستدير، أو متبلد غير حاد (نوع هورست) أو رفيع. [3] يتم تمريرها في أحجام متزايدة بالتتابع لتوسيع المنطقة الضيقة. يجب استخدامها مع توخي الحذر في المرضى الذين يعانون من ضيق المرئ، لأنها قد تلتف حول نفسها وتتجعد في المنطقة القريبة من الانسداد الضيق. كانت المُوسِّعات القديمة تُملأ داخليًا بالزئبق ولكنها كانت سببًا للقلق من تعرض الموسعات للتمزق أو خروج الزئبق منها، فتم استبدال الزئبق الآن بمادة التانجستن في المُوسِّعات الجديدة. [2][4]
  • مُوسِّع على سلك توجيه، [5] تستخدم تلك المُوسِّعات في التنظير الهضمي العلوي أو التَنْظيرٌ التَأَلُّقِيّ (بالفلور). [6] عادة ما يتم إجراء التنظير أولاً لتقييم الوضع التشريحي، فيتم إمرار سلك التوجيه عبر الجزء الضيق من المرئ حتي يصل إلى المعدة. ويمكن أن يتم ذلك أيضا باستخدام المنظار الفلوري (بالإنجليزية: fluoroscopically)‏. يتم إدخال المُوسِّعات مرة أخرى ولكن هذه المرة من خلال مرورها على سلك التوجيه ويتم زيادة أحجام المُوسِّعات بالتتابع والتدريج، بإدخال مُوسِّع أكبر فأكبر. [7]
  • التوسيع الهوائي أو التوسيع بالبالون، [8] أيضا، عادة ما يتم القيام به في وقت التنظير الداخلي أو التَنْظيرٌ التَأَلُّقِيّ (بالفلور). ويتم إدخال البالون وهو مفرغ من الهواء إلى منطقة تضييق، ومن ثم يُنفخ بالهواء حتى يصل إلى ضغوط معينة محسوبة لتوسيع الضيق. [9]

المضاعفاتعدل

مضاعفات إجراء توسيع المريء تشمل ما يلي:

المراجععدل

  1. ^ "Bacteremia associated with esophageal dilatation". J. Clin. Gastroenterol. 5 (2): 109–12. April 1983. doi:10.1097/00004836-198304000-00003. PMID 6853983. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب "Gastrointestinal Endoscopy". www.giejournal.org. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "bougies-esophagus-mercury-filled". www.medicalproductguide.com. مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Mazer-Amirshahi, Maryann; Bleecker, Margit L.; Barrueto, Fermin (2013-9). "Intraperitoneal elemental mercury exposure from a mercury-weighted bougie". Journal of Medical Toxicology: Official Journal of the American College of Medical Toxicology. 9 (3): 270–273. doi:10.1007/s13181-013-0303-1. ISSN 1937-6995. PMID 23619712. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  5. ^ "SafeGuide® Over the Guidewire Esophageal Dilators". www.diversatekhealthcare.com. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Keltner, Raymond M.; Marco, Joseph D. (1975-10-01). "Placement of Guidewire for Esophageal Dilation: Improved Technique". Archives of Surgery (باللغة الإنجليزية). 110 (10): 1251–1251. doi:10.1001/archsurg.1975.01360160089017. ISSN 0004-0010. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Guidewire-assisted esophageal dilation". مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  8. ^ Chuah, Seng-Kee; Wu, Keng-Liang; Hu, Tsung-Hui; Tai, Wei-Chen; Changchien, Chi-Sin (2010-01-28). "Endoscope-guided pneumatic dilation for treatment of esophageal achalasia". World Journal of Gastroenterology : WJG. 16 (4): 411–417. doi:10.3748/wjg.v16.i4.411. ISSN 1007-9327. PMID 20101764. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "The technique of pneumatic dilatation". www.hon.ch. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)