تنصت عبر الهاتف

التنصت عبر الهاتف (التنصت على الأسلاك أو التنصت على المكالمات الهاتفية) هو مراقبة المحادثات الهاتفية التقليدية أو الاتصالات عبر الإنترنت من قبل طرف ثالث وغالبًا بالوسائل السرية.[1] قبل التطور الإلكتروني كان التنصت على خطوط الهاتف يتم فعليا بمراقبة الأسلاك الكهربائية.

جهاز التحكم في خط الهاتف "جيتكا"، والذي استخدم في أواخر الستينيات بواسطة الأمن القومي التشيكوسلوفاكي للإشارة إلى أن الخط المشغول، وتوصيل المسجل

تسمح الأحكام القانونية للسلطة القضائية بالسماح بالتصنت بأشكال مختلفة للسلطات أو وكالات الاستخبارات لأسباب تُقر على النحو المأذون به. بالإضافة إلى هذه الأشكال من المراقبة القانونية، قد يحدث التنصت غير القانوني نتيجة لأفعال سرية وغير مصرح بها.

ولكي يكون التنصت أمرًا قانونيًا، يتطلب إذنًا قضائيًا سابقًا: فهو لا يُمنح إلا عندما يكون من المستحيل اكتشاف النشاط الإجرامي أو التخريبي بوسائل أقل اجتياحية. لتطبيق هذا، غالباً ما تتطلب القوانين أن تستخدم للتحقيق في جريمة أو تهديد معين.[2][3]

مراجععدل

  1. ^ Les écoutes téléphoniques, par F.B. Huyghe, P.U.F., coll "Que sais-je ?" 2009
  2. ^ "Klass and others v Federal Republic of Germany". European Court of Human Rights. 1979–80. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Huvig v France". European Court of Human Rights. 24 April 1990. مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)


 
هذه بذرة مقالة عن الاتصالات أو موضوع متعلق بها بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.