افتح القائمة الرئيسية

تقديس السلعة

تقديس السلعة: في الأسواق عموما، يقيّم المنتجون والمستهلكون بعضهم البعض عن طريق المال والسلع التي يتداولونها.

يعرّف كارل ماركس تقديس السلعة في نقده للاقتصاد السياسي على أنها تصور العلاقات الاجتماعية الداخلة في عملية الإنتاج، ليس كعلاقات بين الأفراد، وإنما كعلاقات اقتصادية بين المال والسلع المتداولة في الأسواق. وعلى هذا النحو، يحول مفهوم تقديس السلعة مبادئ االقيمة الاقتصادية من مبادئ تجريدية شخصية غير موضوعية إلى مبادئ موضوعية واقعية يمنحها الأفراد قيمة جوهرية.[1]

عرضت نظرية تقديس السلعة في الفصل الأول من  رأس المال: نقد الإقتصاد السياسي (1867) ، في ختام تحليل القيمة شكل من السلع إلى شرح أن التنظيم الاجتماعي للعمل يتم من من خلال سوق الصرف، شراء وبيع السلع (السلع والخدمات). ولذلك، في المجتمع الرأسمالي، العلاقات الاجتماعية بين الناس — من يعمل لصالح من — من صينع ماذا — الوقت اللازم لإنتاج سلعة، إلى آخره — تعتبر العلاقات الاقتصادية بين الكائنات أن قيمة سلعة معينة بالمقارنة مع سلعة أخرى. ولذلك فإن سوق تبادل السلع الأقنعة (يحجب) صحيح الاقتصادي شخصية الإنسان علاقات الإنتاج بين العمال والرأسماليين.

 شرح كارل ماركس المفاهيم الفلسفية الأساسية لتقديس السلعة بالتالي:

«As against this, the commodity-form, and the value-relation of the products of labour within which it appears, have absolutely no connection with the physical nature of the commodity and the material relations arising out of this. It is nothing but the definite social relation between men themselves which assumes here, for them, the fantastic form of a relation between things. In order, therefore, to find an analogy we must take flight into the misty realm of religion. There the products of the human brain appear as autonomous figures endowed with a life of their own, which enter into relations both with each other and with the human race. So it is in the world of commodities with the products of men's hands. I call this the fetishism which attaches itself to the products of labour as soon as they are produced as commodities, and is therefore inseparable from the production of commodities.» – Karl Marx، Capital, Volume I[2]

The concept of fetishismعدل

«The savages of Cuba regarded ذهب as a fetish of the Spaniards. They celebrated a feast in its honour, sang in a circle around it, and then threw it into the sea. If the Cuban savages had been present at the sitting of the Rhine Province Assembly, would they not have regarded wood as the Rhinelanders' fetish? But a subsequent sitting would have taught them that the worship of animals is connected with this fetishism, and they would have thrown the hares into the sea in order to save the human beings.»

مراجععدل

  1. ^ Isaak Illich Rubin [الإنجليزية] said that "The theory of fetishism is, per se, the basis of Marx's entire economic system, and, in particular, of his theory of value."
  2. ^ Marx، Karl (1990). Capital. London: Penguin Classics. صفحة 165. 
 
هذه بذرة مقالة عن علم الاجتماع أو موضوع متعلق بها بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.