تفجيرات مقديشو أكتوبر 2022

في 29 أكتوبر / تشرين الأول 2022، لقي ما لا يقل عن 100 شخص مصرعهم وأصيب 300 آخرون في انفجار مزدوج بسيارة مفخخة في العاصمة الصومالية مقديشو. واتهم الرئيس حسن شيخ محمود حركة الشباب بتنفيذ الهجمات. يمثل التفجير أكثر الهجمات دموية في الصومال منذ تفجيرات 14 أكتوبر 2017 في مقديشو في نفس المكان.[1]

تفجيرات مقديشو أكتوبر 2022
People reacting to a blast after the October 2022 Mogadishu bombings.jpg
 

المعلومات
البلد Flag of Somalia.svg الصومال  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع مقديشو  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
الإحداثيات 2°01′57″N 45°18′21″E / 2.0325°N 45.305833333333°E / 2.0325; 45.305833333333  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
التاريخ 29 أكتوبر 2022  تعديل قيمة خاصية (P585) في ويكي بيانات
الخسائر
الوفيات 110   تعديل قيمة خاصية (P1120) في ويكي بيانات
الإصابات 318   تعديل قيمة خاصية (P1339) في ويكي بيانات
المنفذ الشباب  تعديل قيمة خاصية (P8031) في ويكي بيانات

خلفيةعدل

حركة الشباب المجاهدين هي جماعة جهادية صومالية سلفية بدأت بالتمرد في سنة 2006. وهم ينفذون بشكل متكرر هجمات في الصومال، وكذلك بشكل أقل في إثيوبيا وكينيا وأوغندا. في أغسطس 2022، قامت حركة الشباب بمهاجمة فندق في مقديشو، مما أسفر عن مقتل 21 شخصًا. بعد ذلك، قال الرئيس حسن شيخ محمود إنه سيشن «حربًا شاملة» على حركة الشباب. في 23 أكتوبر 2022، قتلت الجماعة المسلحة تسعة أشخاص في هجوم على فندق كيسمايو. وقع التفجيرات في مقديشو في اليوم الذي ناقش فيه الرئيس ورئيس الوزراء ومسؤولون كبار آخرون بخصوص كيفية محاربة حركة الشباب،[2] وبعد أيام من إعلان المسؤولين الصوماليين عن مكاسب في هجومهم البارز ضد المتطرفين.[3]

التفجيرعدل

في الساعة الثانية بعد الظهر، ضرب الانفجار الأول وزارة التربية والتعليم، بالقرب من مفرق زوبي،[2] إضافة إلى مدرسة. كان المفترق موقعًا لتفجير مقديشو الذي وقع في أكتوبر 2017.[2][4] نبع عن الانفجار عمود كبير من الدخان. ثم وقع انفجار ثان بعد دقائق عندما وصلت سيارات الإسعاف إلى موقع الانفجار الأول. وقع الانفجار الثاني خلال الازدحام خارج أحد المطاعم. وقد تسبب الانفجاران في تحطم نوافذ المباني المجاورة. بعد فترة وجيزة من التفجيرات، تم الإبلاغ عن إطلاق نار على وزارة التربية القريبة.[2][4][5]

وقال مؤسس إسعاف أمين إن الانفجار الثاني دمر سيارة إسعاف لأنها جاءت لتنقل الجرحى. أصيب سائق ومسعف بجروح. قُتل العديد من المدنيين في وسائل النقل العام.[2][4] تم علاج بعض المصابين في مستشفى أردوغان بمستشفى المدينة.[6] وصلت ما لا يقل عن 30 جثة.[2][4][5] وقال نقابة الصحفيين الصوماليين إن مراسل تلفزيوني كان من بين القتلى بسبب الانفجار الثاني.[7] حيث كان مراسلا صوماليا لصوت أمريكا ورويترز وأصيب المصور.[8][9]

بعد الحادثةعدل

وقال الرئيس حسن شيخ محمود عقب زيارة المنطقة المنكوبة في بيان: «شعبنا المذبوح.. شمل أمهات وأطفالهم بين أذرعهم وآباء يعانون من حالات طبية وطلاب أرسلوا للدراسة ورجال أعمال كانوا يكافحون من أجل حياة عائلاتهم». على الرغم من عدم اعتراف أي منظمة في ذلك الوقت بتنفيذ الهجمات، إلا أنه اتهم حركة الشباب، وهي جماعة إسلامية متشددة لا تعلن عادةً مسؤوليتها عن هجماتها.[10] وطالب المجتمع الدولي بتوفير المستلزمات الطبية والأطباء، وناشد الجمهور التبرع بالدم في المستشفيات ووعد بالتعليم المجاني لأطفال الضحايا وأطفال الهجمات السابقة.[9] كما أمر الحكومة بتوفير العلاج الطبي الطارئ للجرحى.[11]

في 1 نوفمبر، أعلنت حركة الشباب مسؤوليتها عن الهجوم، قائلة إن وزارة التعليم هي «قاعدة معادية» تتلقى الدعم من دول غير مسلمة.[12] هاجمت حركة الشباب الوزارة لأنها اعتقدت أن الأطفال الصوماليين «يتم تعليمهم من مناهج تعليمية بقيادة مسيحية.»[13]

ردود الأفعال الدوليةعدل

منظمات دوليةعدل

  •   الاتحاد الأفريقي: أدان الاتحاد الأفريقي الهجمات وشدد على «الأهمية الحاسمة» «للهجوم العسكري المستمر لزيادة دحر حركة الشباب».[14]
  •   الأمم المتحدة: أرسلت بعثة الأمم المتحدة في الصومال تعازيها ونددت «بالهجوم المتوحش».[15]
  • أدانت موليا موانانياندا، مديرة منظمة العفو الدولية لشرق وجنوب إفريقيا، الهجوم على المدنيين، وكتبت: «إن أفعال حركة الشباب القاسية هي جرائم بموجب القانون الدولي، ومن الأهمية أن يواجه جميع المشتبهين بهم مسؤوليتهم الجنائية عن ذلك وأن يواجهوا العدالة في محاكمات عادلة، يُعد استهداف المدنيين عمداً في نزاع مسلح جريمة حرب، وعلى هذا النحو، يُسمح لجميع الدول بممارسة الولاية القضائية للتحقيق والمقاضاة.يجب على حركة الشباب التوقف فورًا عن شن هجمات على المدنيين، ويجب على السلطات الصومالية ضمان حصول أسر الضحايا على العدالة والحقيقة والتعويض».[16]

دولعدل

أفراد بارزونعدل

البابا فرانسيس تويتر
@Pontifex

دعونا نصلي من أجل ضحايا الهجوم الإرهابي في #مقديشو الذي راح ضحيته أكثر من مائة شخص بينهم العديد من الأطفال. رد الله قلوب العنيفين!

30 أكتوبر 2022[25]

وأثناء حديثه في صلاة التبشير الملائكي، ندد البابا فرنسيس بالهجوم ونعى «ضحايا الهجوم الإرهابي في مقديشو الذي قتل أكثر من 100 شخص بينهم العديد من الأطفال».[26]

المراجععدل

  1. ^ "Explosions near Somalia's education ministry kill 100 people". سي إن إن. 30 أكتوبر 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-11-10.
  2. أ ب ت ث ج ح "'Scores of casualties' after twin blasts in Somalia's capital". Al Jazeera. 29 أكتوبر 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-11-15. اطلع عليه بتاريخ 2022-10-30.
  3. ^ "Somali president vows to continue 'war' against Islamic extremists". The Guardian (بالإنجليزية). 30 Oct 2022. Archived from the original on 2022-11-15. Retrieved 2022-11-01.
  4. أ ب ت ث "2 car bombs leave scores of casualties at an intersection in Somalia's capital". National Public Radio. Associated Press. 30 أكتوبر 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-11-16. اطلع عليه بتاريخ 2022-10-30.
  5. أ ب "Death toll from Somalia twin bombings climbs to 100". France 24 (بالإنجليزية). 30 Oct 2022. Archived from the original on 2022-10-31. Retrieved 2022-10-30.
  6. أ ب "No: 327, 29 October 2022, Press Release Regarding the Terrorist Attacks in Somalia". مؤرشف من الأصل في 2022-10-30. اطلع عليه بتاريخ 2022-10-30.
  7. ^ Hassan، A.؛ Biryabarema، E.؛ Mallard، W.؛ MacSwan، A. (29 أكتوبر 2022). "Car bombs at Somali education ministry leave scores of casualties". Reuters. مؤرشف من الأصل في 2022-11-10. اطلع عليه بتاريخ 2022-10-30.
  8. ^ Hassani, Abdi Sheikh And Abdiqani (30 Oct 2022). "Car bombs at busy Somalia market intersection killed at least 100, president says". Reuters (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-11-16. Retrieved 2022-11-01.
  9. أ ب Maruf، Harun (30 أكتوبر 2022). "At Least 100 Killed in Mogadishu Bombing, President Says". Voice of America. مؤرشف من الأصل في 2022-11-10. اطلع عليه بتاريخ 2022-10-30.
  10. ^ Hassan، A.؛ Biryabarema، E.؛ Mallard، W. (30 أكتوبر 2022). "Somalia president: at least 100 people killed in car bombs". Reuters. مؤرشف من الأصل في 2022-11-16. اطلع عليه بتاريخ 2022-10-30.
  11. ^ "Somalia president: At least 100 people killed in car bombs". Al Arabiya. Reuters. 30 أكتوبر 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-11-10. اطلع عليه بتاريخ 2022-10-30.
  12. ^ "At least 100 people were killed in the car bomb attacks in Somalia's capital" (بالإنجليزية). National Public Radio. The Associated Press. 30 Oct 2022. Archived from the original on 2022-11-16. Retrieved 2022-11-01.
  13. ^ "Al Shabaab Claims Responsibility for Attack on Somalia's Education Ministry - HS Today" (بالإنجليزية الأمريكية). 31 Oct 2022. Archived from the original on 2022-11-01. Retrieved 2022-11-01.
  14. ^ Kasraoui، Safaa (30 أكتوبر 2022). "Bloody Bombings in Somalia Draw International Condemnation". أخبار العالم المغربية. مؤرشف من الأصل في 2022-10-30. اطلع عليه بتاريخ 2022-10-30.
  15. ^ "At least 100 killed, 300 hurt in 'heinous' Mogadishu car bombings". Al Jazeera. 30 أكتوبر 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-11-16. اطلع عليه بتاريخ 2022-10-30.
  16. ^ "Somalia: Al-Shabaab must urgently stop carrying out attacks against civilians". Amnesty International (بالإنجليزية). 31 Oct 2022. Archived from the original on 2022-11-01. Retrieved 2022-11-01.
  17. ^ "Statement : Qatar Strongly Condemns Bombing in Mogadishu". Twitter (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-11-14. Retrieved 2022-10-30.
  18. ^ "#Statement | The Ministry of Foreign Affairs expresses Saudi Arabia's strong condemnation of the terrorist attack on the headquarters of the #Somali Ministry of Higher Education". Twitter (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-11-18. Retrieved 2022-10-30.
  19. ^ "Bahrain News Agency". مؤرشف من الأصل في 2022-11-01. {{استشهاد ويب}}: النص "Bahrain condemns terrorist bombings targeting Education Ministry in Mogadishu" تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Pakistan Strongly Condemns Terrorist Attack on Hotel in Mogadishu". مؤرشف من الأصل في 2022-11-01.
  21. ^ Press Releases (30 أكتوبر 2022). "India strongly condemns terrorist attacks in Somalia". وزارة الشؤون الخارجية. مؤرشف من الأصل في 2022-10-31. اطلع عليه بتاريخ 2022-10-31.
  22. ^ "Foreign Secretary Statement on attack in Mogadishu". Foreign, Commonwealth & Development Office (بالإنجليزية). 30 Oct 2022. Archived from the original on 2022-11-16. Retrieved 2022-10-30.
  23. ^ House, The White (30 Oct 2022). "Statement by National Security Advisor Jake Sullivan on the Terrorist Attack in Somalia". The White House (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2022-11-16. Retrieved 2022-10-31.
  24. ^ "Somalia Bombings draw International Condemnation". Garowe Online (بالإنجليزية). 30 Oct 2022. Archived from the original on 2022-10-31. Retrieved 2022-10-30.
  25. ^ البابا فرانسيس [Pontifex] (30 أكتوبر 2022). "دعونا نصلي من أجل ضحايا الهجوم الإرهابي في #مقديشو الذي راح ضحيته أكثر من مائة شخص بينهم العديد من الأطفال. رد الله قلوب العنيفين!" (تغريدة).
  26. ^ "Pope Francis prays for victims of Somalia terrorist attack - Vatican News". www.vaticannews.va (بالإنجليزية). 30 Oct 2022. Archived from the original on 2022-11-15. Retrieved 2022-10-30.